مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 11 ديسمبر 2019 09:42 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

الغناء الشعبي اليمني يطرب في العاصمة المصرية القاهرة

الاثنين 18 نوفمبر 2019 09:11 مساءً
(عدن الغد) متابعات

في واحدة من المناسبات الفنية المميزة في القاهرة، يستضيف مركز “درب 1718” للثقافة والفنون، في الثامنة من مساء اليوم، حفلاً خاصاً بالأغنية اليمنية، تحييه فرقة “راديو يمن” الغنائية. وتقدم الفرقة مجموعة متنوعة من الأغاني اليمنية التراثية والمعاصرة، حيث تعتبر الأغنية اليمنية أصل الغناء الخليجي.

يذكر أن فرقة “راديو يمن” تتكون من الفنانة زينب أبو طالب، وعازف العود محمد هجري، وعازف الإيقاع مارشيل بوديكر، وعازفة الإيقاع أيضاً ماريا كاي.

وتتعدد أنماط الغناء اليمني وفقاً للجغرافيا اليمنية وتقاليد أهلها الفنية؛ مثل: الغناء الصنعاني، والحضرمي، والعدني، واللحجي، واليافعي، والتهامي، والتعزي. وهي في العادة تمتاز بإيقاعاتها الراقصة المميزة والصعبة.

ويعد الغناء الصنعاني، نسبة لمدينة صنعاء، من أشهر أنواع الغناء، والذي يعتمد على الشعر الحميني. وهو شعر عامي لا يلتزم بالفصحى وقواعدها. وكان الأديب مصطفى صادق الرافعي قد اقترح تسميته بـ “الموشح الملحون” لمزجه بين الشعر والموشح. وعادة ما تدور قصائد الشعر الحميني حول الحب والغزل.

ويقابل لفظ الشعر الحميني في باقي أنحاء شبه الجزيرة لفظ الشعر النبطي، أو الزجل في بعض البلدان العربية الأخرى. ووفقاً للدكتور عبد الجبار نعمان باجل فإن تسمية الشعر الغنائي اليمني بهذا الاسم تعود إلى قرية الحمينية التابعة للحديدة. وهناك العديد من المدارس الفنية في الشعر الحميني، ومن أشهر شعرائها التاريخيين: القاضي علي بن محمد العنسي، والأمير أحمد بن فضل العبدلي، وحسين بن أبي بكر المحضار وغيرهم.

أما عن أشهر الآلات الموسيقية اليمنية؛ فهناك “العود الصنعاني” و”الصحن”. العود الصنعاني يتكون من أربعة أوتار، وبطن، وذراع مغطاة بجلد الماعز ومرصّعة بالنحاس، وفي أعلى ذراع العود توجد مرآة اختلفت التفسيرات حولها، بعضهم يقول إنها وجدت لكي يطمئن الفنان على هندامه قبل بداية الغناء.

وقد انتشر العود اليمني في كل المحيط الهندي وجنوب شرق آسيا وجزر القمر. وأما آلة الصحن وكانت تسمى قديماً “صحن المميا”؛ فهي آلة إيقاعية من الحديد أو النحاس، ويكون الصحن اليمني على الأكف ويعزف عليه بطرف الأنامل بشكل عمودي من الأسفل إلى الأعلى. ويختلف عزف الرجال عن عزف النساء، اللاتي يعزفن عليه بخفة بخاصة في المناسبات والأعراس.

وقد اهتم كثير من الباحثين الأجانب والمستشرقين بالغناء اليمني، مثل الباحث الفرنسي جان لامبير الذي قدم دراسة عن هذا الفن في أربعة أجزاء، ناقش فيها مفهوم الطرب والغناء المصاحب للرقص، ووصف أغاني الشعر الحميني والآلات المصاحبة له، كما قدم فصلاً حول الموسيقى والضوابط الاجتماعية والمعايير الدينية التي تلقي بظلالها على ممارسة الغناء والموسيقى في اليمن، وغير ذلك من القضايا الفنية ذات الصلة.


المزيد في اخبار المهجر اليمني
رابطة موفدي الجامعات اليمنية في الخارج تصدر بيان مهم «تفاصيل»
    أصدرت "رابطة موفدي الجامعات اليمنية في الخارج بيان تلقت عدن الغد نسخة منه جاء فيه. تمر السنوات ويتكرر المشهد المؤلم للموفدين في الخارج، فنحن على مشارف
البشير يزف البشرى بالحصول على دورة مخصصة لإعداد القيادات الإعلامية بدولة خليجية
زف رئيس الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي الأستاذ بشير سنان بشرى سارة إلى أعضاء الجمعية بشأن حصوله على دورة تدريبية جديدة في إحدى الدول الخليجية لـ 15 زميلاً خلال
اليمن تشارك في ملتقى الثقافات بكلية الإعلام بجامعة القاهرة
. نعم لتجسير الثقافات بين الشعوب.باسم سفارة اليمن بمصر شارك المركز الثقافي اليمني بالقاهره بالتعاون مع الملحقيه الثقافيه بالقاهره ووبالتعاون مع طلاب اليمن في كلية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الرئيس علي ناصر هل يرد الجميل لمن أنقذ حياته من جمل هائج كاد إن يقضي على حياته ؟
الحكومة اليمنية تكرم مدير أمن عدن اللواء شلال شائع
ليلى بن بريك في تصريح لعدن الغد تؤكد استقالتها وتكشف عن فساد ومحسوبية داخل الانتقالي(فيديو)
عاجل: مسلحون يغتالون شابا في عدن
مصدر في وزارة الداخلية يوضح سبب تأخر مرتبات الأمن ويكشف موعد الصرف
مقالات الرأي
صدق الشاعر في قوله عن ظلم الاقارب (( وظلم ذوي القربى اشد مضاضة  … على المرئ من وقع الحسام المهند )) لقد
رغم مرور مايقرب من خمس سنوات حرب في اليمن. الا ان علينا توطين انفسنا على استمرارها لسنوات أخرى قادمة.. الحديث
اشتد مكرهم وكثر خبثهم  وازدادت  الجراحات  من افعالهم  ومع ذلك نقول لكم لا تقلقوا  يا ابناء اليمن .
بين الحين والآخر، نجد في بعض وسائل الإعلام مقارنات من نوع ما، بين النموذج الذي تمثله المملكة العربية
نعمان الحكيم وتكبر المعاناة وتزداد المأساة بسبب الحرب التي اكلت وتأكل اليابس والاخضر..ويُبتلى بنتائجها
كل ماحدث في عدن على وجه الخصوص لم يعد من الماضي الذي نتمنى أن ننساه ولكنه أصبح عند بعض المتشنجين من أبناء
  لم ينحني امام الاغراءات ..ولم ينكسر امام التهديدات الخارجية… بل قالها وبصوت مسموع امام الملا لن ولم
من الأمور المحيرة حين يسعى المرء إلى تحليل مواقف بعض الدول وسياساتها في إطار معين، أن تراها تتناقض كلية مع
ظلت عدن بؤرة مشتعلة لأكثر من أربع سنوات ولاتزال الحرائق فيها مستمرة حتى اللحظة،وظلت الجريمة المنظمة هي
لم يعد الصمت يجدي ...اغضب ياشعبي قالوا عنك شعب يبيع و يتسول ويستجدي... لقد اعجزني صمتك عن صمتك ... وكم يؤلمني صبرك
-
اتبعنا على فيسبوك