مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 10 يوليو 2020 09:55 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات الرئيس علي ناصر : الحلقة ( الرابعة ) ( الطريق إلى عدن )

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 12:38 مساءً
(عدن الغد)خاص:

متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :

نزاعات وحروب  بدثينة كان سببها العرض  والثأر وأغلبها لأتفه الأسباب .

انطلقنا إذاً..و ليس معنا حارس أو "سيير" كما كان لفرحان فقد كان معنا سلاحنا الذي سنحتمي به للدفاع عن أنفسنا وكانت قلعة "نوبة القاهرة" تراقبنا ونحن نبتعد رويدا رويدا عن القرية وكأني بها ترفض ان تودعنا وتفارقنا وتشفق علينا من عناء السفر ووعثاء الطريق.. رحلنا اذا وتمايلت جمالنا في سيرها كما تتمايل السفن العظيمة في لجة المحيط.. سرنا لا نالوا على شيئ وهدفنا مدينة السحر والخيال وبندر الشواطئ عدن.. سلمنا أنفسنا لجمالنا القوية وجمالتنا المحنكين.

 للجمل والجمال سلمنا قيادنا..

ولا أحد يعرف الطريق إلى عدن أكثر من الجمل والجمّال..

الجمل والجمَّال..

كان قائد رحلتنا جملاً طاعناً مجرباً، يعرف هذه الدروب الوعرة، ويحفظ هذه المسالك عن ظهر قلب وخارطة الطريق بكل تفاصيلها مرسومة على باطن أخفافه، لكثرة ما سلك هذه الطرق. وكانت معنا بعض الجمال الأخرى.. وبعض الجمالين والمرافقين، الذين يعرفون بدورهم الطريق خطوة خطوة، وقرية قرية، وجبلاً جبلاً.

كان أحمد مسعود برطم.. أو "العصار" (كما يدعى) قائد الرحلة، وكان هو صاحب الجمل الطاعن المجرب، وكان يعرف الكثير وفيه بعض من صفات الجمل كالصبر والقدرة على تحمل الصعاب، وان كان على خلاف جملة ذا طبيعة مشاكسة وروح ساخرة, وكان يثق في جملة هذا الذي يحفظ الطريق بكل ما فيها من جبال وسهول ورمال ومنعطفات ومنحدرات ثقة عمياء ولا يشك في قدرته على تذكر الطريق وتفاصيله مهما كان الوقت ليلاً أو نهارا..

كان الجمل رسول القرية إلى عدن والعكس. يحمل منها وإليها الناس المسافرين المغادرين والعائدين الرسائل والملابس، والمآكل والهدايا، كانت فرحة قريتنا لا تعادلها فرحة عندما تعود قوافل الجمال من عدن، محملةً بأجمل الهدايا وأسعد الأخبار. لذلك فإن الجمل والجمّال يدخلان كثيراً في نسيج الخيال والشعر الشعبي، يوم كان الجمل وسيلة المواصلات الوحيدة قبل أن تنتزع منه السيارة هذه المكانة، ويصبح جزءاً من التاريخ أو الموروث.. أما في الزمن الذي أتحدث عنه، فكان الجمل لا يزال يقاوم هذا الغزو الحضاري وكانت لا تزال له مكانة أثيرة.

قال الإمام علي كرم الله وجهه عن الإبل: اُطْلُبُوا الخَيَر فِي أَخْفَافِ الاِبِل طَارِدَةً وَوَارِدَةً.

والمراد هنا: أطلبوا الخير من الله تعالى بالدعاء حينما تبرك الإبل وتلقى أثقالها، أن يجلب لكم الخير أو بالتصدق ممّا جاءت به الإبل، وهكذا إذا كان معنى (طاردة) هو (الذاهبة) وذلك بالدعاء حين رواحها أيضاً.

رويداً رويداً، أخذت قريتنا امفرعة وامقوز والقرى المجاورة تختفي عن أنظارنا.. ولم يبقَ لنا منها سوى دعوات الوالدين ورعاية الله.

كل شيء جميل وبسيط في تلك القرى، الناس متحابون ومتعاونون في السراء والضراء، في الأحزان والأفراح، ولا هم لديهم إلا المطر والزراعة والحصاد ولا سيما بعد توقف حروب القبائل ، (1) والاهتمام بالمراعي للأغنام والأبقار والإبل, وفي دثينة أراضٍ مشاعة لا يسمح بالدخول إليها بالمواشي إلا في يوم واحد يحدده رؤساء القبائل وأكثر الرعاة هم من النساء بسبب انشغال الرجال بالحروب والزراعة والسفر إلى بندر عدن، وتعد لحوم الأغنام في دثينة وما جاورها من أجود اللحوم في المنطقة بسبب المراعي حيث تشم أحياناً رائحة الأشجار والأعشاب في الحليب واللحم.

قصص وحكايات

كان رفقاء الرحلة يعرفون أن الطريق الطويلة لا يقطعها سوى الاديث والقصص والحكايات والغناء الشعبي. هذه القاعدة المهمة، فكانوا يضحكون ويغنون، ويمرحون، ويرقصون أحياناً, كما هي عادة قوافل السير. وكان المزمار (2) أو "المدراهة" (الشبَّابة) كما يسميها أهل دثينة والطبل من لوازم التسلية الضرورية لمثل هذه الظروف، حيث لم  يكن راديو "الترانزستور" قد انتشر بعد. وكنت بقدر ما كنت أستمتع بصوت المزمار، وقرع الطبول، وبأصوات الغناء، وحركات الرقص، أشارك فيها أحياناً.. إلا أن متعتي الحقيقية كانت في تتبع الأحاديث التي تتعرض لشتى أنواع الحياة على الأرض: الجبال، القبائل, العادات والتقاليد والثأر، الشجاعة والشهامة والكرم، والبحر والشمس, والنجوم وحركة السير. وكنت في سني تلك، أتلقف كل شيء بانبهار، وبمزيد من الفضول لمعرفة الأكثر.

أحياناً كانت قافلتنا تقف لثوان قليلة، لتقرأ الفاتحة على روح المرحوم فلان الذي قتل في هذا الموقع أو ذاك, وتدل على ذلك أكوام الحجارة التي وضعت مكان مقتله تخليداً لذكراه. ويسمى كوم الحجارة هذا بـ"المشهد". وكانت العادة أن يضع كل من يمر قرب هذا "المشهد" حصاةً أو حجراً صغيراً، ويُفضل أن يكون حجراً أبيض ويقرأ الفاتحة على روح المرحوم .(3)

كان رفقاء الرحلة، كرماء معي إلى أبعد الحدود، فقد كانوا يرضون فضولي باستمرار، ويجيبون على أسئلتي عن أسباب هذه الظاهرة أو تلك. ولم يكونوا يرفضون، أو يترددون في الرد على أسئلتي الكثيرة والملحاحة, وكانت كل معلومة تضيف الى معارفي ومداركي حقائق جديدة وخبرات اضافية.

قلت للعم سليمان عوض: لمن هذا "المشهد"؟

قال: عادك (4)  با تشوف الكثير ولازم تقرأ عليهم الفاتحة.

قلت: على أيش قُتلوا؟

قال: يا أما على العِرْض كما حصل في حرب شمعة وفي حروب أخرى، أو على الأرض أو بسبب كلمة أو شتيمة.

قلت: هل القبائل كلهم متقاتلون؟

أجاب: معظمهم. أنا على إبن عمي وأنا وابن عمي على الغريب.

قلت له: ممكن تعطينا فكرة عن القبائل والحروب؟

قال: إيه يا بوك، ولكن باجيب لك الذي أعرفه والذي أذكره، لأن الناس تعبت وتدمرت بسبب الحروب بين القبائل حتى دخول الانكليز الى بلادنا لوقف هذه الحروب لتحقيق مصالح البريطانيين في هذه المنطقة وغيرها من المناطق شرق دثينة الى شبوة وحضرموت والمهرة.

وكانت ملاحظة العم سليمان عوض المدخل الى النزاعات والحروب التي شهدتها المنطقة.

نزاعات وحروب:

شهدت دثينة الكثير من الحروب والنزاعات بين قبائلها. بعضها على الأرض وبعضها على العِرْض، وأغلبها لأسباب تبدو تافهة قد تكون بسبب حجر أزيح من مكانه كحد فاصل بين أرضين زراعيتين متجاورتين، أو على من يسقي أرضه أولاً في مواسم المطر، أو على بقرة دخلت في مرعى غير مخصص للرعي، أو على كسر قرن ثور، أو قطع لسان ماشية، أو على عبور الزرع قبل حصاده، أو على قص "نطاق" يهودي، أو على كلمة بذيئة من رجل لامرأة أو العكس "كأن تقول له أنت فدوي أو فداء على رجلي" ولا يمحو هذا العار إلا قطع أنف المرأة، أو على كلمة يقولها رجل لرجل يعتبرها معيبة بحقه أو بحق القبيلة التي ينتمي إليها. المهم أن المشاعر دوماً مستنفرة، والأعصاب مشدودة، والسلاح حاضر، والأيدي على الزناد.. والويل لمن تفوه بكلمة أو قام بفعل لا يرضى عنه الآخر.. فحياة الإنسان ليس لها ثمن بسبب الفقر والجوع والجهل أو العزة والحمية والعصبية, وهو بموته لا يفقد شيئاً..

يبدو لي –وهذا ما وعيته فيما بعد- أن جذور العنف والكبرياء في الشخصية اليمنية شيءٌ موروث منذ قديم الزمان. وعموماً فان التاريخ الإنساني قديماً وحديثاً مليءٌ بالحروب والمجازر البشرية التي راح ضحيتها الملايين. والتاريخ العربي سواء الجاهلي منه أو الإسلامي ليس بمنأى عن ذلك. فحرب داحس والغبراء التي استمرت أربعين سنة تقريباً كان سبب نشوبها سباق بين فرسين، وحرب البسوس لا ننسى أنها كانت بسبب إمرأة. أما الحروب في العصر الإسلامي بين أهل الإسلام أنفسهم فحدث ولا حرج، كموقعة الجمل، والحرب بين جيش الخليفة الرابع علي بن أبي طالب وجيوش معاوية بن أبي سفيان، والحروب بين الأمويين والعباسيين، والتنكيل المتبادل بينهما الى آخر ما هنالك من حروب، وكلها تؤكد هذه الطبيعة البشرية.. وإذا عرفنا كم حصدت الحربان العالميتان الأولى والثانية من أرواح، ودمرتا من مدن، ومن طاقات، لادركنا جذور العنف في النفس البشرية منذ ايام قابيل وهابيل. ولا ننسَى أن الأطماع والمصالح كانتا دائماً محركاً رئيساً للصراعات والنزاعات البشرية. سواء بالنسبة للأفراد، أم للدول.

أما عندنا في دثينة، فقد دارت حروب بسبب الأرض والعِرْض لأن كرامة وحياة الإنسان مرتبطة بالأرض التي تنتج الخيرات وتؤمن له الحياة الكريمة, وبالمرأة التي تنجب البنين والبنات وهي شيء مقدس يرتبط بالعزة والكرامة والشرف ويجب عدم المساس بها وبأهلها وبعشيرتها وقبيلتها, وقد دارت على أرضنا واحدة من الحروب الأسطورية التي لا تصدق. وكان ذلك بسبب امرأة اسمها (شمعة)، وعرفت تلك الحرب بـ (حرب شمعة) أو "بلاء شمعة" وقد دارت رحاها بين قبائل أهل حسنة وقبائل المياسر، ولم تتوقف إلا بعد أكثر من خمسين عاماً بعد دخول البريطانيين لدثينة كما اشرنا آنفا.

هوامش /

1- استمرت الحرب بين قبيلتي أهل حسنة والمياسر عشرات السنين, وسميت ببلاء شمعة (مفصلة في مكان آخر من هذا الكتاب).

 2- المزمار يصنع من عظمتي جناحي النسور المجوفتين

3- يسمونه في مناطق أخرى من أبين "مدعة" أي كومة من الصخور.

 4- عادك با تشوف: ستعتاد أن ترى 


المزيد في ملفات وتحقيقات
القسم السياسي بـ(عدن الغد) يتابع آخر التطورات في المشاورات السياسية بين الشرعية والانتقالي
مصادر تكشف نقاط الاختلاف والاتفاق بين الشرعية والانتقالي لتشكيل الحكومة مصادر: الطرفان اتفقا على تمدید مھام الدكتور معین عبدالملك في رئاسة الحكومة
بيان لرئاسة جامعة عدن بعد فوزها بمسابقة على الفيسبوك يثير جدلا واسعا ويعيد السخط للواجهة
عادت جامعة عدن مجددا لتتصدر اخبار الساحة في الأيام الأخيرة وانتشر الجدل بين أوساط الاكاديمين في عدن بعد البيان الذي أصدره  رئيس جامعة عدن الدكتور خضر لصور 
طفل في تعز اليمنية يحوّل سيارة والده المدمرة إلى متجر صغير
حوّل طفل في مدينة تعز (وسط اليمن) سيارة عائلته التي دمّرتها الحرب إلى متجر صغير ليعيل منه أسرته، في ظل عجز والده عن القيام بذلك لسوء الوضع المعيشي الذي وصل إليه معظم


تعليقات القراء
423511
[1] [[ أين أختفت جَثامِين اهلنا ؟؟ واين قبورهم ؟؟ قبور الانجليز محفوظة ! وقبور اليهود مُصانة ! وجثامين ابناء الوطن مفقودة وقبورهم أخذتها الاطباق الطائرة !! (الشاب جميل سنان القاضي والاب والعم محمد واحمد القاضي اين نجد رفاتهم؟؟ )) ( كتابة الحقائق افضل من كتابة الذات العقاد كتب قصص الانبياء والخلفاء وابطال الاسلام واليوم ديدان الخشب والورق شبعت وكبرت احجامها وتتمتع بالحصانة من السموم التي ذهبت لتعطير بعض البشر !! }}
الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
الاستاذ / علي القاضي ابوضاح | المهجر
[[ الموضوع - الفساد المالي للحكومة الشرعية المالية ]] ((•• ممثل الامم المتحد في اليمن••)) سعادة / مارتن غريفيث ‏(( Mr.Martin Griffith )) ‏United Nations Secretariat New York, )NY 10017 ‏Fax:(212) 963 - 7055 ‏( inquiries@un.org ), )NY 10017 ‏Fax:(212) 963 - 7055 ‏( inquiries@un.org {{ المطلوب لفريق العقوبة والتحقيق- هئية مكافحة الفساد التابعة للجمعية العامة للامم المتحدة }}[[ المدعو - معين عبدالملك سعيد الصبري ]] يتواجد حالياً بمحافظة عدن بجنوب اليمن - ]] [[ فقط للعِلم]] [[ المرجع والتاريخ الصادران من الامم المتحدة ]] ‏Referrnce/Ac•56/2019/Fc/oc/•109/27/09/2019. ((مكتب الامم المتحدة / للتحقيق من قِبل فريق خبراء لجنة العقوبات الاممية التابعة لمجلس الأمن الدولي وهئية مكافحة الفساد المنبثقة من الجمعية العامة للامم المتحدة ))- ((مع رئيس الحكومة الشرعيةاليمنية - المدعو - معين عبدالملك سعيد الصبري)) ((بشأن بيع وشراء وسحب العملة - السعودية -اليمنية - من البنك المركزي اليمني -بعدن - بدون مصوغ قانوني)) المبلغ الإجمالي( 8,969,000,000) ريال يمني (( ثمانية مليار وتسع مائة وتسعة وستين مليون ريال يمني في نوفمبر 2018م )) والتحويل بواسطة(( بنك الكريمي الاسلامي - عدن )) [[ المدير المستلم والمحول والموقع وفقاً للوثائق- رمزي علي عبد الجبار نصر - بطاقة شخصية يمنية رقم (03110033015 )(السحب الأول/ مزدوج- ((10,000,000-عشرة مليون ريال سعودي- طرف - شركةالقطيبي للصرافة -عدن )) - ((5,000,000- خمسة مليون ريال سعودي-طرف- شركة عدن للصرافة))[[المرجع-018/1140/ 20 /10 /2018 م]] (( السحب الثاني -(20,000,000- عشرون مليون ريال سعودي- طرف بنك الكريمي الإسلامي )) [[ المرجع-018 / 1141 / 11 //9 / 2018م ]] {{ التقرير (الوثيقة الدولية الاممية باللغة الانجليزية ))- ثلاث - صفحات - بمكتبي - ولم يستجب رئيس الحكومة الشرعية اليمنية للمثول امام لجنّة التحقيق الدولية - واُعطيت نسخة من التقرير بالختم والتوقي لممثل اليمن في الامم المتحدة وورد اسمه في (التقرير الخطير ) -عبدالله علي فضل السعدي }}



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع اشتباكات بمحيط قاعدة العند
عاجل : مقتل شخص واصابة اخر برصاص مسلحين بدار سعد
اعتداء على شاطئ كود النمر في البريقة والأهالي يناشدون قائد شرطة البريقة ومدير المديرية
القيادي حمدي شكري يصدر توضيحا حول مواجهات العند
المجلس الانتقالي يوضح بخصوص مرتبات العسكريين والأمنيين المتعثرة
مقالات الرأي
اكتب هذه السطور مساء الخميس الموافق ال9من يوليو الجاري بعد عودتي مع الأخوين العميد الركن عبدالكريم قاسم شائف
غزوة من نوع اخر لاتخطر على البال بطلها ابوزيد الخرافي وليس ابوزيد الهلالي ليس لها اي معايير يتوجب على الجميع
 الأستاذ صالح قيادي في حركة الحوثي الإمامية، وكان الرجل الثاني في الحركة خلال الفترة ( 2012 - 2015). ينتمي إلى
بعد خسائر فادحة للحوثي في العبدية لجأ الكهنة لضرب المدنيين بالبالستي في مدينة مأرب. وقبلها لجؤوا لحيل مثل نكف
في عالمنا الثالث النامي والنائم والمتخلف والمختلف عموماً وفي وطننا العربي خصوصاً يأتي الرئيس , القائد ,
قبل عام، وتحديدا في 27 يوليو (تموز) 2019، نشرت مقالا في صحيفة الشرق الأوسط بعنوان “الحوثيون ونهب مرتبات
المشاورات التي تشهدها العاصمة السعودية منذ أيام بين الفرقاء في المعسكر المناهض لانقلاب ميليشيات الحوثي من
  مرت أشهر على توقيع الاتفاق المكتوب بالرياض الذي وقعه الدكتور الخبجي من طرف المجلس الإنتقالي و الخنبشي من
الرسائل الواصلة من الرياض تعزز كل الأحتمالات الواردة أيآ كانت نتائجها المتمخضة عن التفاهمات التي ستتفق
كثيراً ما تطغى على بعض بني البشر ثقافة العنصرية المقيتة فينظرون بازدراء لمن هو أقل منهم مكانة من حيث الجاه او
-
اتبعنا على فيسبوك