مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 ديسمبر 2019 02:23 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 21 نوفمبر 2019 08:44 مساءً

عندما يعود نائف البكري ممكن القول بأن بعضاً من الاتفاق قد تحقق..!!

الاتفاق وما ادراكما الاتفاق.. عظموه  وعصدوه ومتنوه، بينما هو مجرد خطوة لاختبار الإرادات وأحداث بوابات أو جسور لبناء الثقة، والتي لم ولن تبنى في مجتمع نظرية المؤامرات والشك تعصف به عصفا، وتجارب اليمنين مريرة في هذا الشأن؛ وهي ثقافة تؤسي على الوهم، وخيالية ومتعالية جدا عن واقعها، فلم يحدث هذا الاختراق المنشود بعد، بل ازدادت المزايدة والمماحكة والمناكفة، لدرجة تعقيد الأمور بأشياء ليست ذات معنى، فرفع العلم الذي كان علم اليمن الجنوبي، اعتبر رفعه بمثابة أن الدولة الجنوبية قد استعيدت ، فهذا العلم قيَّم الدنيا ولم يقعدها، وأصبح هو رمز ومفتاح لتحقيق الانفصال، قلنا للرئيس هادي من زمان.. اليمنيون جميعهم ليس لديهم حساسية من علم الجنوب يا اخي اعلنه علم للجمهورية اليمنية واحرق مزايدتهم؛ لكن الرئيس لم يستجب  لغاية الآن.. أكيد في رأسه موّال..!؛

تحدثوا كثيرا عن اتفاق الرياض وكل المؤشرات والمعطيات تحكي أنه كان فقط  اختبار أو تسخين للاتفاق العظيم  الذي سيحصل بين التحالف والحوثيين ومن بعدهما ستتبع الشرعية طوعاً أو كرهاً ، هذا الكلام  عن اعتبار أن اتفاق الرياض خطوة باتجاه اتفاق شامل ودائم مع الحوثيين، مأخوذ من تصريح منسوب لأحد مستشاري الرئيس..!؛ إن اتفاق الرياض ليس لبناء  جسور الثقة،بل هو  اتفاق يحتاج فعلا من الرعاة تنفيذه حرفيا وبمواقيته المحددة، كي نشعر نحن اليمانيون بعودة الدولة وانتهاء الدويلات الموازية..

اسبوعين مرا ولم ينفذ ما بداخل اتفاق الرياض  من توقيتات وقرارات، فماذا يعني ذلك؟؛ ابعاض الحكومة عازوا وليست الحكومة كلها، عادوا ولكن بشكل متأخرين، لم بعود بعد الرئيس، ولا على سبيل المثال لا الحصر  بعض الوزراء اامحرمون من العودة منذ زمن، مثل وزيرة الشباب والرياضة، بل أن وزراء جدد انضموا لقائمته من المنع فها هو الدكتور عبد الله الأمس وزير التربية وهو جنوبي أصل وفصل، يمنع من العودة مع الدفعة الأولى  ولم تبين الأسباب..!؛

عاد الجزء ولم يحترموه ايضا، فكثروا أمامهم وفي اطقمهم   اعلام التشطير .. وعندما كنت تسأل عن اسباب تأخير عودة الحكومة يقال لك لأمور لوجستية.. يعني وجدوا أمامهم قصر المعاشيق قد افرغ حتى من مفاتيح الكهرباء..؛ شعب ثقافة الفيد تغطيه من قدميه و حتى الرأس..!؛

كبروا وعظموا الاتفاق وها نحن نرى عودة الحكومة بالتقسيط المريح على جرع.. والاتفاق المزمن ايضا ينفذ على جرع بغير مواعيده المثبتة في الاتفاق وبعضها، ربما لن ترى النور اطلاقا.. بهذا المقام اقول لن اعترف انا شخصيا بنجاح تنفيذ بعض  الاتفاق، الا اذا عاد الرئيس بشكل دائم وعاد مجلس النواب وعادت السفارات وعاد الاستاذ نائف البكري  وزير الشباب والرياضة وهو احد المقاومين الأوائل لإخراج الحوثين من عدن الحبيبة..؛ بغير ذلك فكل ما يجري سراب في سراب، وهو شرعنة للتمردين والمنقلبين على حد سواء، وهو تقوية المتمردين على حساب الشرعيين، وتمكين المنقلبين أكثر مما هم متمكنين..!

تعليقات القراء
424138
[1] سارق الاغاثه حق الفقراء والنازحين في محافظة عدن
الخميس 21 نوفمبر 2019
بطلوا نفاق واجعلوا مصلحة الجنوبيين فوق مصالحكم | جنوبيه
اي مقاومه واي طلي بطلوا تطبيل الشعب الجنوبي ذكي وعارف كل شيء

424138
[2] مسخرة
الجمعة 22 نوفمبر 2019
شوقي حسين | عدن
تفاهة مابعدها تفاهة اي دكتور انت



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: الحكومة تعلن موعد صرف مرتبات منتسبي وزارة الداخلية والأمن
شطارة : تم ترحيل ياسر يماني لهذه الاسباب من سويسرا
العثور على طفل مولود بالبريقة تم رميه من قبل امه
بشرى سارة لاهالي مدينة عدن
يماني ينفي مغادرته سويسرا ويؤكد استمرار حملته السياسية
مقالات الرأي
من خلال حواراتي مع أعضاء وقيادات الأحزاب السياسية المختلفة وخصوصا التجمع اليمني للإصلاح، دائما ما نتوصل
4قد لا يعرفه الكثيرون الشيخ محسن السليماني رئيس السلطة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في شبوة ، ومن لا
كان شعبنا في الجنوب يتطلع إلى حل جذري لقضيته وكان يعتقد بأن قد حط ثقته في كيان المجلس الانتقالي مستفيدا من
لربع قرن ظل الباحثون الأسلاميون في أقطار عربيه شتى مشغولون حول تداعيات قضية ومفهوم "الحاكمية" في الأسلام ..
المواقف السياسية عرضة للتغيير حسب مقتضيات لحظتها الراهنة , بينما المواقف العقائدية ليست كذلك , لأن السياسي
قبل ثلاثة أيام صادفت صديقي عوض حبتور، فحكى لي موقف أثار دهشته لبعض الوقت، حيث قال: عند خروجي من منزلي صباح
       صباح الثاني عشر من يونية76م اتصل بي اول مديرعام لتلفزيون صنعاء الاستاذمحمدطاهر الخولاني رعاه
صالح علي بامقيشم مات شعبان عبدالرحيم الذي يكره اسرائيل ، وكأن روحه كانت رافضة الدخول الى العام الجديد 2020 . مات
كانت شبوة محور الارتكاز في حضارات العرب الجنوبيون ،فعدا مملكة حمير الاولى التي ظفرت بالمعانيين االسومريين -
في السنوات القليلة الماضية ظهرت داعش بصورة مفاجأة لتعلن قيام الخلافة الإسلامية التي انتهت بعزل السلطان
-
اتبعنا على فيسبوك