مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 13 يوليو 2020 10:49 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
الجمعة 22 نوفمبر 2019 02:53 مساءً

خليجي ٢٤ ولَمّ الشمل!!


مشتاق عبدالرزاق
*استبشر الشارع الرياضي اليمني خيراً،وملأت الفرحة قلوب عشّاق الساحرة المستديرة_ كرة القدم المجنونة_ لسَماع قرار إعلان المملكة العربيةالسعودية،ودولة الإمارات العربية المتحدة،ومملكة البحرين، بالمشاركة في بطولة كأس الخليج بنسختها رقم ٢٤ في العاصمة القَطرية_الدوحة.
*القرار الذي أثلجَ صدور كل الخليجيين واليمنيين على حدّ سواء، كان رائعا للغاية، ومَثّلَ خطوة أولية هامة للمضي قُدماً نحو المصالحة الحقيقية،وأعطى مؤشرات إيجابية حول عودة العلاقات ولمّ الشمل الخليجي!!
*ولو عُدنا للوراء قليلاً، لعرفنا بأنه كان من المُقرر أن تستضيف قطَر النسخةالسابقة من بطولة كأس الخليج_ خليجي٢٣_ لكنها تنازلَت عن حقها في تنظيم البطولة للكويت،وذلك احتفالاً بقرارالاتحاد الدولي للعبة"الفيفا" برفع الإيقاف الذي كان مفروضاً على الكرة الكويتية في دبسمبر ٢٠١٧م.
*وقد أحسنت الكويت صُنعاً، وردّت الجميل لقَطَر، فمنذُ أن اشتعلت "الأزمة الخليجية" عام ٢٠١٧م، وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، الحصار على قَطر، وقاطعتها من كافة الجوانب، لم يهدأ للكويت بال، وجنباً إلى جنب سلطنة عُمان،قامت الدولتان بوساطات مستمرة،وبَذلتَا_ مشكورتَين _ جهوداً جبارة من أجل حلّ الأزمة وإنهائها.
*وبالفعل.. تمّ التراجُع عن تلك 'القَناعات"التي كادت أن تهدم الكيان الخليجي.. وحمداً لله بدأت كثير من الأمور تعود إلى نصابها الصحيح، ومن بوابة بطولة كأس الخليج.
*حقاً.. كأس الخليج بطولةعريقة حافظت على استمراريتها وتطوّرها لأكثر من نصف قرن من الزمان_ انطلقت عام ١٩٧٠م في البحرين_ وما مشاركة كافة الدول الأعضاء في خليجي٢٤ بقَطَر ، رغم الظروف السياسية بالمنطقة،إلا برهان واضح،ودليل ساطع، على خصوصية المكانة الإنسانية للرياضة وقوة تأثيرها بين الشعوب.
*كتبَ أحد الإعلاميين الخليجيين، قبل أيام :(المصير واحد، والشعب واضح.. كأس الخليج، كأس العائلةالواحدة،رغم الظروف السياسية التي مرّت بالمنطقة،وما تمرّ به هذه الأيام، تبقى كأس الخليج هي نقطة الحل)!!
*نتمنى أن يكون خليجي ٢٤ في الدوحة، فألَ خيرٍ لعودة كافة الخليجيين الأشقاء، ومعهم نحن اليمنيين، إلى التلاحُم والألفة والتماسُك والمحبة.. ودعونا جميعاً نطوي صفحات الماضي ليعود الأمن والسلام في ربوع أوطاننا، وفي كل مكان.
*قولوا معي جميعاً : يا رب!!
*ختاماً..أتساءل بكل عفوية، ماذا لو اهتمّ الجميع بالرياضة أكثر من السياسة؟!
*والله..إنه مجرد سؤال ليس إلا!!

تغريدات سريعة
*(شيئان يُدمّران الإنسان: الانشغال بالماضي، والانشغال بالآخرين)!
*(مَن طرقَ باب الماضي، أضاعَ المستقبل، ومَن راقبَ الآخرين أضاع نصف راحته)!
*(لا تعِش الماضي ولكن تَعَلّم منه دائماً)!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
مر شهر على تحديد ماتبقى من مباريات منتخبنا الأول وإجراء قرعة النهائيات الآسيوية لمنتخبي الشباب والناشئين
لن نطيل كثيراً في الحديث عن نادي حسّان أبين وإعطاء تفاصيل عنه، فلا يُعقل أن يكون أحداً منّا لم يسمع في فترة من
قال مدرب فريق أهلي القلوعة الرياضي الشاب أصيل نبيل بأن لجنة التحكيم لدوري شهداء المنصورة قامت بشطب اسم
قبل نحو عشرين عاما تقريبا كنت حينها كاتبا ومراسلا لصحيفة الجمهورية وطبعا  كنت اكتب في مطبوعات صحفية أخرى
نتابع كل ما يدور حول اسوار نادي الجلاء الرياضي النادي الذي يبحث عن تسطير اسمه بحروف من ذهب لتخليد لشعار
للمرة الثانية ولم تكن الأخيرة التي  يتم فيها تزوير توقيع الوزير  نايف البكري وزير الشباب والرياضة
وسط المحاذير الصحية والاجتماعية التي تفرضها جائحة كورونا على العالم بأسره ومن بينه اليمن'يأبى وزير الشباب
تهل علينا الذكرى ال33 لوفاة أيقونة كرة المضرب (خيضر محمود)، نجم وحدة عدن والمنتخبات الوطنية ، ففقيدنا الراحل
-
اتبعنا على فيسبوك