مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 10:53 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
عالم المرأة والأسرة

فتيات .. الواقع المرير .. وتحدي الطموح

السبت 23 نوفمبر 2019 12:41 مساءً
عدن((عدن الغد))عبيد واكد - بسمة بن عيدان:

حينما يحلم المرء  بأصغر الاشياء وابسطها, ويتعلق قلبه بحق من الحقوق  المفروضة  لأي انسان في هذه الحياة, هنا لم تعي المواطنة  "فاطمة " قسوة الظروف المعيشية التي كانت تعيشها مع أسرتها عندما كانت تبلغ الثالثة عشر من عمرها, حينها كانت الاخت الكبرى في أخوتها والدراع الايمن لوالديها في الاهتمام بإخوتها الاطفال.


" فاطمة  الصعيري"  المواطنة اليمنية التي تعيش بمحافظة حضرموت شرق العاصمة المؤقتة عدن ، فاطمة  تلك المرأة العصامية ، المكافحة لشقاء الحياة الكريمة رغم ظروف الحياة القاسية والمؤلمة التي تعيشها في اقسى ملذات الحياة المعيشية اليومية ... وقلبها المعلق بالتعليم ومواصلة تعليمها مثلها مثل كل صديقاتها ...


منذ بزوغ ضوء الصباح تهتم "فاطمة" بإخوتها الصغار واعطائهم فطورهم  وبعد ترتيب وتنظيف  منزلهم المكون من 3 غرف وصالة وحمام ومطبخ تذهب لتجهز نفسها للذهاب للمدرسة مما جعلها تتأخر كل يوم وتلقى اكثر من توبيخ من معلماتها بالمدرسة, فغياب والدتها الدائم واهتمامها بعملها الوظيفي في ادارة حكومية,  جعل المسؤولية الاولى بتربية اخوتها  تكون تحت عاتقها مما جعلها تنحرم من استكمال تعليمها الدراسي عندما كانت ستنتقل الى الصف التاسع من المرحلة  الابتدائية للتعليم , ولكن حال دون ذلك الطموح لمواصلة تعليمها الابتدائي نتيجة لظروف اسرتها المعيشية القاسية والمؤلمة .

 

معاناة اسرية ..


 فاطمة لديها من الاخوان السبعة اخوان منهم الثلاثة ذكور والاربع من البنات اضافة الى والدها ووالدتها التي تقضي اغلب وقتها  بالعمل فلم تستطع ان توفر وقت لمقابلة ابنائها وتربيتهم, حيث هنا كان العبئ الاكبر على فاطمه خوفاً منها انها لن تستطيع ان توفق بين تربية اخوتها وتنظيف بيتهم وبين دراستها التي كانت دائما تتأخر في ذهابها الى المدرسة, ورغم عمل والدتها المستمر والمنقضي خارج البيت ,  الا انها لم تشعر باليأس فقد كان حلمها المنتظر من سنين في اخد الشهادة الجامعية وتكريمها ولبسها ثوب التخرج لم ينجلي من ذهنها .


 

الزواج .. ومعاناة الزوج


عندما بلغت "فاطمة" ال17 من عمرها جاء الى ابيها رجلا يريد الزواج منها,  فتزوجت ومرت الحياة وانجبت طفلتان ولكن هنا لم يكن زوجها حنون عليها فقد كان يأخذ دائما ممنوعات "مخدرات" ويصل به في بعض الاحيان الى الضرب لها  وتعذيبها, وكان في كثير من الاحيان تذهب الى منزل ابيها لإطعام طفلتيها في حين ان زوجها كان يضع ماله في اخده للممنوعات دون ان يترك لأسرته شيء من هذا المال.


وبعد مرور ايام وصبرها على زوجها وافعاله خوفا منها ان تخسر بناتها الصغار ازداد تمرد زوجها عليها حتى كان لايعمل ابدا,  هنا ذهبت الى اهلها حتى تستنجد بهم وبإصرارها وطلبها الطلاق منه  تطلقت  واخدت بناتها لتربيهم .


 رجلاً آخر .. بالحياة


 بعد عام من طلاقها  تقول "فاطمة" , تزوجت رجلاً اخر وكان رجلا فقيرا ورغم انه يعمل بالأجر اليومي الا انه كان "عوناً لي" انا وبناتي على حد قولها ,  فكان دائما يشجعني بان اكمل تعليمي وأخد  الشهادة الجامعية وان احقق حلمي  الطفولي الضائع من  سنين.


 

مرحلة الكفاح ..


بعد مرور سنوات من زواجها الثاني انجبت "فاطمة"  3 اطفال بنتا وولدان , ونتيجة لكبر اسرتها وزيادة سوء ظروفهم المعيشية والمادية هي وزوجها ذهبت لتبحث لها عن عمل حيث كانت تشترك في اكثر من مرة مع فرق احياء الزواجات بالمكلا حتى تسد قوت اسرتها مع زوجها, ونظراً لان مناسبات الزواج تكون في مواسم  وبعض الاشهر لايكون فيها شيء , ذهبت الى شخصاً كان يسكن بجوار اهلها حتى يساعدها في البحث عن عمل مؤبد ولامتلاكها شهادة الصف الثامن ابتدائي لم يجد لها سواء ان تعمل عاملة خدمات في مكتب الصحة والسكان بمديرية ارياف المكلا احد مديريات ساحل حضرموت , فتعاقدت مع الصحة وكانت دائما تذهب لتنظف المكاتب وتقدم لهم الشاي وتقوم بواجب الخدمات بالمكتب ..


تحقيق حلم التعليم ..


لم تمنع فاطمة الظروف التي تعيشها والتي  تجعلها تطمس حلمها, فذهبت لتسجل وتعود لمقاعد الدراسة وبالرغم من انها انقطعت قرابة 13 عاما, لتعود وتدرس في ثانوية الميناء بالمكلا  بالفترة المسائية حيث تبدا الدراسة من 3 ونصف عصرا حتى 6 ونص المغرب, ."فاطمة" ,استمراها لمواصلة  دراستها منذ بدء العام الحالي , هو مثابرة ونجاح للتعليم.


 بسمة ... العنصر الآخر من الكفاح 


    بسمة بامسهل فتاة  تبلغ من العمر 26 عاما من منطقة ثلة باعمر بمديرية ارياف المكلا, انقطعت عن المدرسة  عام 2010  بعد استكمالها الصف التاسع بمدرسة ثلة باعمر, ونتيجة لعدم وجود ثانوية خاصة بالبنات بالمنطقة , والاختلاط الدائم بجميع مدارس الارياف  في حين يدرسون اولاد وبنات مع  بعض , وعدم وجود معلمات بالمدرسة  وكذا بعد المنطقة عن المدينة وصعوبة المواصلات  اضطر الكثير من الفتيات من الانقطاع عن مواصلة تعليمهن الثانوي والجامعي , حتى يجدن بعض الحلول التي تساعد في رجوعهن الى التعليم,  وبداية هذا العام ونتيجة لفتح مجمع تعليمي بمنطقة ثلة باعمر خاص بالبنات جعلها  تعود مرة اخرى في مواصلة دراستها بعد غياب دام 9 سنوات .


 

9 سنوات من الانقطاع. .. والعودة


تقول  "بسمة", لقد مررت خلال التسع السنوات من توقفي عن مواصلة تعليمي,  بالكثير من الظروف المعيشية مع اسرتي في حين كنت اصحو  مع بزوغ فجر كل صباح لاستعد لمساعدة والدتي في تجهيز الفطور لوالدي واخوتي ومن ثم اذهب الى المزرعة لجلب الحطب ومراعاة الماشية والاغنام للاهتمام بهن ثم اعود ظهر اليوم لإساعد والدتي في طبخ الغداء وتنظيف المنزل حتى ظننت بانني سأبقى على هذا الحال وانه سيأتيني رجلا لزواج بي واكون مثل امي أمراه أمية اجهل مافي هذه الحياة من امور الدين والدنيا , وان يأتيني أطفال ولأعرف كيف اعلمهم  حينما يكبروا ويصبحوا طلابا بالمدرسة, ولكن هاأنا اليوم اعود الى المدرسة واحقق حلمي المنتظر من سنين لأدخل اول سنة في الثانوية العامة  بمجمع ثلة باعمر بمديرية ارياف المكلا.


 التخلف عن التعليم ..


واعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)  أن 79 % من الفتيات يتخلفن عن التعليم مقارنة مع الفتيان في الدول التي تعيش نزاعات.

و كشفت المنظمة عن تراجع كبير في نسبة التحاق الفتيات بالتعليم، وقالت بمناسبة اليوم العالمي للفتاة الذي صادف 11 تشرين الأول/ أكتوبر أن 31 بالمائة من فتيات اليمن خارج نطاق التعليم.


تعليم الفتاة ...


وبحسب الإحصائيات الصادرة من إدارة تعليم الفتاة بوادي حضرموت أن نسبة تسرب الفتاة في اعوام سابقة  وصلت إلى 2.3% الأمر الذي وصفه مسئولون في إدارة التربية بالكارثة التي تهدد تعليم الفتاة  في حضرموت شرقي اليمن .


المزيد في عالم المرأة والأسرة
تقرير يكشف عن أسرار غريبة اكتشفها الناس عندما توفي أحد أفراد العائلة
 نشرت مجلة "ريدرز دايجست" الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن أهم الأسرار العائلية التي اكتشفها بعض الأشخاص بعد وفاة أحد أفراد عائلتهم.   وقالت المجلة، في تقريرها
المياه والغذاء الصحي للحفاظ على جلد الوجه دون ندبات
  كتب: أحلام علاوي |    حب الشباب سيظل من أكثر المشاكل التي تؤرق كلا الجنسين، خاصةً إذا تركت «حفرا» أو ندبات في الوجه، تؤثر على مظهرهم وثقتهم في
سر فقدان حاسة الشم عند المصابين بفيروس كورونا
    منذ ظهور التقارير الأولى الصادرة عن ووهان الصينية وإيران ثم إيطاليا لاحقا، علمنا أن فقدان حاسة الشم كان أحد الأعراض المهمة لمرض "كوفيد-19". وبعد عدة أشهر من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اتفاق بين الانتقالي والبنك المركزي لصرف مرتبات الجيش والأمن
مدير التوجيه المعنوي للقوات المسلحة يبشر بحدث تاريخي خلال الساعات القادمة
عاجل: وصول عدد من القيادات العسكرية التابعة للحكومة الشرعية إلى سقطرى
قيادي بالانتقالي يوجه رسالة هامة للرئيس هادي.. ماذا تضمنت؟
قناة الحدث: فشل مشروع الإدارة الذاتية هو سبب تدهور الوضع في المحافظات الجنوبية
مقالات الرأي
د. وائل لكولم اتفاجئ كثيراً برفض الحكومة اليمنية التوافقية (غير المنتخبة ) للمبادرة الأممية الداعية لحل
  لقد فشل كل أولئك الذين حاولوا تجميل عصابة الحوثي ، وضمها إلى معسكر الوطن . بدأ المشترك نكاية بالمؤتمر
50/50 نسبة نجاح الاتفاق الذي تم اليوم بين المجلس الانتقالي والبنك المركزي على ألية صرف رواتب الجيش والأمن تضاهي
نلفت نظر السيد رئيس الجمهورية اليمنية هادي وكل المحيطين به من مستشارين وأحزاب وأفراد والذين باتوا في اغلبهم
ومن غرائب الامور ان تظل الاسئلة التي حيرتنا منذ اندلاع الحرب اليمنية على حالها، ولم يطرأ عليها اي تغيير يذكر
يقع الكثير من الناس في أوهام تُقال لهم آناء الليل وأطراف النهار وبالتالي يُضلون الطريقَ إلى جادة الصواب
ما يحز في النفس ويبعث على الغرف أن يظهر لك الفاسدون ممن ابتليت بهم أوطانهم وعاثوا فسادا بأهلها ويتحدثون عن
اين جماجم ؟!!!نعم شخص ومعه ابناء عدن وقفوا ورفعوا اصوات مطالبتهم الحقوقيه والخدميه بمحافظتهم عدن . لم تتحملوا
حينما كان الهواء السبتمبري يملأ رئة الشاعر والفنان، كان ثمة موجة مدروسة من الفن الموجّه نحو الزارع والعامل
كانت التسعينيات من القرن الماضي آخر أيام متابعتي للمسلسلات التلفزيونية ،  فلم تكن المعيشة صعبة كما هي عليه
-
اتبعنا على فيسبوك