مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 09:49 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أدب وثقافة

قصة قصيرة:بخور عدن الطاهر

تعبيرية
الأحد 01 ديسمبر 2019 11:18 صباحاً
عدن(عدن الغد)خاص:

بقلم/ نرجس الملاحي

 

 

كعادتها كل صباح تستيقظ عدن ذات ال٢٢ عاما من نومها وهي مبتسمة وعيناها الواسعتان تلمعان من الفرح والسعادة يملؤها الأمل بحياة مليئة بالحب والسلام ، وعلى أصوات العصافير والكناري المزركشة بالوان قوس قزح تغتسل بماء دافئ يزج من حنفية حمام منزلها المتواضع بقوة واندفاع يبشر  بيوما جميل ورزق وافر ..

 

وبينما هي في طريقها للمطبخ لتطهو لها بيضة، تفتح المذياع الصغير ذو اللون البني الغامق بعلاقته المميزة الموصولة بجانبيه على هيئة خيط ابيض مزركش بالورد فيشدو من خلاله صوت فيروز تهلل بصباح يوم جديد  يوم يختلف عن الذي قبله .

 

بعدو أن تناولت أفطارها بشهية، راحت لتلبس رداءها الوردي الذي صنعته بيدها وحذاءها الاسود المخملي لتجول في أرجاء القرية التي تعج باصوات المزارعين والفلاحين، مارة بطريقها على ساقية ماء صوتها وكانه لحن هادئ يحتضن أرواحهم المتعبة.

 

أغمضت عيناها وبدات تخطو خطوات مسرعة وذرعيها تحتضن النسمات العليلة التي تهب عليها من كل صوب .. وفجاة، وبينما هي مغمضة العينين تسمع صوتا خافتا يتمتم لها ويدا خشنة مليئة بالتجاعيد العميقة وكانها أخاديد خلفها جريان نهر جارف قد جف مع الزمن، تطرق كتفها ، فاذا بها الجدة نانسي أو بالأصح الجدة أنيسة تيقظها من نومها وهي تهز جسدها النحيل من على فراشها الخشن الملقى على الارض الباردة، لتذهب لعملها في بيع (البخور) ، وبينما عدن تهم للنهوض من نومها اذ بها تسمع المذياع وقد هز كل أرجاء الغرفة بخشخشاته المزعجة والجدة نانسي تستمع له بكل انصات وهي تقوم برص علب (البخور) لها حتى تأخذها معها للسوق لبيعها .

 

تفتح حنفية الماء في حمام بيتهم الضيق حتى تغتسل، ولكن لا وجود للماء ولا حتى لقطرات منه فقد مر على أنقطاعه عن بيتهم بل عن حارتهم كلها عدة أيام، فتزفر هما وهي تغترف شيئا من الماء من وعاء كبير موضوع على الارض لتغسل به وجهها المليئ بالهموم والشقاء تزيد وطئته عليها قسوة وجفاء جدتها نانسي أو بالاصح الجدة أنيسة والتي أسمت نفسها بنانسي فهي امراة عجوز متصابية تصر رغم انحناء ظهرها على انها ما تزال في ريعان الشباب بينما ترى في عدن الفتاة اليافعة أمراة عجوز شمطاء مليئة بتجاعيد الحياة المؤلمة .

 

وعلى خلاف حلمها الوردي بدون أي لقمة تسد رمق جوعها أو تغير بها ما تجد من مرارة في فمها، لبست عدن رداءها البالي المليئ بالرقع الكثيرة وحذاءها الذي أصبحت أصابع قدميها تطل من مقدمته المهترئة حتى تلامس الأرض التي الهبتها حرارة شمس الظهيرة الحارقة كل يوم .

 

تخرج من بيتها المتهالك على أصوات الغربان تنعق فوقها وهي تحاول ان تخطف علب البخور التي قامت جدتها برصها على ما يشبه وعاء من صفيح تحمله فوق رأسها المثقل بهمومها، فتصارع بجهد في ابعاد الغربان المزعجة عنها بينما تحاول ان تبقي الوعاء بعلب البخور على رأسها، وفي وسط صراعها ذاك اذ بالصفيح ينكب على الارض وتتبعثر منه علب البخور هنا وهناك  وقد انفتح بعضها وتطايرت منه قطع البخور وتفتت على تراب الارض فأختلطت رائحته برائحة البخور مما جعل عدن توقف صراعها مع الغربان التي ابتعدت لتنهار على الأرض وتغمض عينيها مستنشقة ذلك الخليط الروائحي الذي تشكل من اختلاط رائحة البخور بتراب الارض الرطب -والذي لن يتكرر مرة اخرى في حياتها- أخذت تكمش بيدها وتاخذ حفنة من فتات البخور المتناثر والمختلط مع تراب الارض وتقربه من أنفها المستقيم بطرفه المدبب لتستنشقه وهي لاتزال مغمضة العينين والغربان التي عادت لتحط من حولها تنظر لها بغرابة دون أن تنعق وكانها تشاركها لحظة صمتها وأحاسيسها.

 

فجاة وتضرب الغربان أجنحتها بقوة لتطير بفزع من حولها مما جعلها تفتح عيناها بخوف وتنثر مابيدها على الأرض ، لترى ما أفزع تلك الغربان.. فإذا بها ترى مجموعة من الجنود بعتادهم العسكري مدججين بالاسلحة المختلفة تهجم على المدينة، يقتلون ويقومون بحرق كل ماهو أمامهم.

تقوم عدن مسرعة وهي تحاول ان تجمع باقي العلب التي ظلت سليمة ولم تفتح على عجل، وبينما هي جاثية على ركبتيها اذ برصاصة غادرة تخترق كتفها أطلقها جندي يقف خلف شجرة صوبها ليقتنصها ببدنقيته لترتمي على الأرض حاضنة علب البخور بين ذراعيها.

 

بخطوات سريعة يتقدم الجندي المتعجرف ببدلته العسكرية المتسخة المتعفنة والتي تنبعث منها رائحة الدم والبارود من عدن لينحني عليها وينتزع من بين ذراعيها علب البخور التي جمعتها ويفر هاربا، تاركا عدن غارقة في دماءها.

 

لم تحرك ساكنا، لأخر نفس، ظلت هامدة خامدة بجسدها المنهك، لم تقدر على القيام بأي حركة منذ أصابتها الرصاصة، فبسبب قسوة جدتها وشظف عيشها ومشقة العمل والمسؤوليات التي القيت على عاتقها منذ فجر طفولتها والتي جعلت أشبه بجسد بلا روح ضعف جسدها كثيرا وفقدت أدنى قدرة على المقاومة بل وفقدت قدرتها على التمسك بالحياة نفسها.

 

أسدل الليل ستاره بنجومه المبعثرة،  والقمر البازغ ينظر بخجل إليها وهو حزين يلقي عليها أشعة نوره علها تفيق وتنهض، لكن دون جدوى .

 

لا أحد في الطريق، فقط صمت قاتل وأصوات بعيدة لشيء ما تلتهمه بقايا نيران المحرقة التي افتعلها الجنود وقد تشابكت رموش عينيها ببعضها بقوة بعد أن ودع نور الحياة عيناها لينطبق جفنيها إلى الأبد وترحل روحها بوداع صامت .

 

رحلت عدن بصمت دون مقاومة، رحلت وقد أمتزج دمها بالبخور وتراب الأرض الطاهرة .

 

مرت سنوات عديدة على رحيل عدن وظلت المدينة تشدو بذكرها العاطر على كل من مروا من أرضها وأستنشقوا روائح بخور عدن الممزوج بدمها الطاهر ليرددوا بشجن عبارة (سلام على بخور عدن الطاهر) .


المزيد في أدب وثقافة
انطلاق ورشة (تقنيات كتابة القصة القصيرة) بمؤسسة أمد الثقافية في عدن
  انطلقت مساء اليوم الثلاثاء 14 يوليو أعمال ورشة (تقنيات كتابة القصة القصيرة)، والتي نظمتها مؤسسة أمد الثقافية بالتعاون مع نادي السرد بعدن، وشارك في الورشة عشرون
الأموال بباب السلب
يا ذي تسكنون العزب بالله حركوهم قليلقولوا الناس معها طلبلا يظلوا بثار الكفيلالأموال بباب السلبحاجزها وكيل الوكيلتعبتوا حياتي تعبما ينفع معاكم جميللا تقولون نحن
فرهدت قلبي !! (قصيدة) 
○   *فرهدت قلبي !!*       (قصيدة)    *حامد جعفر الحامد*     اهدي هذه القصيدة لمخلوق رائع وعزيز على قلبي ونفسي ، وهو في بقعة عزيزة علي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مدير التوجيه المعنوي للقوات المسلحة يبشر بحدث تاريخي خلال الساعات القادمة
عاجل: اتفاق بين الانتقالي والبنك المركزي لصرف مرتبات الجيش والأمن
عاجل: وصول عدد من القيادات العسكرية التابعة للحكومة الشرعية إلى سقطرى
قيادي بالانتقالي يوجه رسالة هامة للرئيس هادي.. ماذا تضمنت؟
قناة الحدث: فشل مشروع الإدارة الذاتية هو سبب تدهور الوضع في المحافظات الجنوبية
مقالات الرأي
50/50 نسبة نجاح الاتفاق الذي تم اليوم بين المجلس الانتقالي والبنك المركزي على ألية صرف رواتب الجيش والأمن تضاهي
نلفت نظر السيد رئيس الجمهورية اليمنية هادي وكل المحيطين به من مستشارين وأحزاب وأفراد والذين باتوا في اغلبهم
ومن غرائب الامور ان تظل الاسئلة التي حيرتنا منذ اندلاع الحرب اليمنية على حالها، ولم يطرأ عليها اي تغيير يذكر
يقع الكثير من الناس في أوهام تُقال لهم آناء الليل وأطراف النهار وبالتالي يُضلون الطريقَ إلى جادة الصواب
ما يحز في النفس ويبعث على الغرف أن يظهر لك الفاسدون ممن ابتليت بهم أوطانهم وعاثوا فسادا بأهلها ويتحدثون عن
اين جماجم ؟!!!نعم شخص ومعه ابناء عدن وقفوا ورفعوا اصوات مطالبتهم الحقوقيه والخدميه بمحافظتهم عدن . لم تتحملوا
حينما كان الهواء السبتمبري يملأ رئة الشاعر والفنان، كان ثمة موجة مدروسة من الفن الموجّه نحو الزارع والعامل
كانت التسعينيات من القرن الماضي آخر أيام متابعتي للمسلسلات التلفزيونية ،  فلم تكن المعيشة صعبة كما هي عليه
الفقيد المناضل سالم منصور الجعدني أو كما لقبته عمر المختار للقضية الجنوبية، شيخ كبير قضى حياته في ساحات
هذا الذي يدور ما تؤكده المؤشرات السياسية والعسكرية والمواقف المتناقضة حول توقف المفاوضات بين الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك