مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 12 ديسمبر 2019 04:33 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
فن

فيلم سنغالي ينافس على نجمة مهرجان مراكش

الاثنين 02 ديسمبر 2019 10:35 صباحاً
(عدن الغد)متابعات:

في بلدة نائية بجنوب السنغال، يجد إمام المسجد نفسه أمام مفترق طرق عندما يدرك أنه ليس في مواجهة مع مرض السل فحسب، بل مع جهود أخيه لنشر الفكر الإسلامي المتطرف.

في فيلمه الروائي الثاني "والد نافي"، أراد المخرج مامادو ديا أن يسلط الضوء على بقعة منسية من السنغال، وكيف يمكن لنفوذ المال المقترن بالتطرف والإرهاب أن يغير معالم الحياة في تلك البقعة بشكل جذري.

والفيلم من بين 14 فيلما تتنافس على جائزة النجمة الذهبية لأفضل فيلم في الدورة الثامنة عشرة من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، والتي تستمر حتى السابع من ديسمبر/ كانون الأول.

وتدور أحداث الفيلم، الذي عرض، الأحد، ضمن المسابقة الرسمية في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، حول إمام بلدة يونتي المعتدل الفكر، الذي يعتبره سكان البلدة السلطة الروحية لهم، وابنته نافي التي تطمح للسفر إلى العاصمة والالتحاق بالجامعة لكن عمها عثمان، المرتبط بجماعات متطرفة، يطلب يدها لابنه.

وبدلا من الضغط على ابنته للقبول بزيجة تقليدية، ينحاز الإمام والأب لحق الابنة في أن تقرر مصيرها كما يرفض رفضا تاما محاولات شقيقه لإخضاع البلدة لسيطرته بنفوذ المال والترهيب، لكن حالته الجسمانية وصراعه مع مرض السل يزيدان من مشقة تلك المهمة.

ويقول المخرج إنه أراد أن يسلط الضوء على الجوانب المختلفة للإهمال في تلك المنطقة من بلاده. وقال قبل عرض الفيلم: "الصراع في الفيلم يدور على أكثر من مستوى، وفي قلبه الفقر والإهمال. فالبطل يعاني من المرض في ظل الافتقار للرعاية الطبية الملائمة في جنوب السنغال. والبلدة الفقيرة تجد نفسها فريسة سهلة لإغراء المال حتى لو قدمت مقابل ذلك تضحيات كبيرة فيما يتعلق بحرياتها".

وأوضح أنه أراد أن يسلط فيلمه الضوء على نسختين مختلفتين من الإسلام. وأضاف: "هناك الوجه القبيح للتطرف الذي يتغذى على الفقر والخوف من المجهول. لكن هناك أيضا الوجه السمح متمثلا في الإمام صاحب الفكر المتقدم والذي يريد لابنته وبلدته حياة كريمة".

 


المزيد في فن
الاستاذ والفنان الراحل محمد علي ميسري رحمه الله تعالى يوجه سؤالاً لنواب الشعب..!!
نعيد نشر ماتفضل بتوجيهه فناننا الراحل لعل نوابنا الافاضل يستطيعون الإجابة عن اسئلة الفنان الراحل محمد علي ميسري. وينكم نوابنا ** وينكم في ذي الظروف؟هل تحسوا مابنا **
مأساة أعمى أذهل العالم بعزفه.. بيع كعبد وسرقه سيده!
يصنف عازف البيانو الإفريقي الأصل توماس ويغينز (Thomas Wiggins) المعروف عالميا باسم "توم الأعمى" كأحد أهم الموسيقيين الذين عرفهم القرن التاسع عشر، حيث حققت حفلات هذا الرجل
أخرج أفلاماً لعادل إمام وأحمد زكي.. وفاة سمير سيف
قال أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية في مصر، إن المخرج سمير سيف، توفي اليوم الاثنين عن عمر يناهز 72 عامًا، إثر إصابته بأزمة قلبية مفاجئة، وفق ما أوردت وسائل إعلام




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جميح يُعلق على تكريم شلال ووزير حقوق الإنسان يرد
قتلى وجرحى في كمين مسلح استهدف رتل عسكري من الجيش في مديرية المحفد بأبين
عضو في الانتقالي يقدم استقالته
القوات الأمنية بشبوة تتخذ إجراءاتها و توقف قوات تابعة للإمارات وتفتشها 
بماذا علق الربع على مقابلة الصالح ومنصور في الاتجاه المعاكس بالجزيرة
مقالات الرأي
  تعددت التسريبات مؤخراً حول تسمية محافظ عدن في المرحلة القادمة وتضاربت الأنباء من مؤيدي كل اسم ومعارضيه
    اليدومي، جلاد "الأمن الوطني" الشهير، يعتقل المواطن اليمني يحيى بن حسين الديلمي في مأرب منذ أشهر دون
  أيام، قليلة تفصلنا عن الآحتفاء بزيارة العيدروس كان زمنا جميلا تعلمنا فيه وترعرعنا بكنف عادات متنوعه
  سيئون الطويلة  لم تعد حاضرة وادي حضرموت فقط بل هي حاضرة الوطن جميعا حافظت على مركز الدولة ومسمى الدولة
عمر الحار عادت المخاوف بمحافظة شبوة الى الواجهة اليوم و من جديد اثر التصرف العدواني الارعن لشريك الأصغر في
باسل الوحيشي    استحق فتحي بن لزرق جائزة أوتاد المختصة في أمور الفساد بجدارة مع زميليه أكرم الشوافي ونور
 -- مشروع الأخوان المسلمين مشروع جهنمي ، ويتّضحُ لكل ذي بصيرة أنهم الممسكين فعلاً بخناقِ السلطة الشرعية ،
ما أكثر من نشاهدهم على الأرض وما أقل من يدخلون التاريخ من اوسع الابواب وأنها حتمية التاريخ ان هناك داخلون
غصة الم تقتلني و مدينتي عدن تنهار , وتفقد مقومات العيش الكريم والحياة والاستقرار , جريمة تلي جريمة , تفصل
صدق الشاعر في قوله عن ظلم الاقارب (( وظلم ذوي القربى اشد مضاضة  … على المرئ من وقع الحسام المهند )) لقد
-
اتبعنا على فيسبوك