مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 18 يناير 2020 03:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 14 ديسمبر 2019 02:25 مساءً

مات الذي يكره اسرائيل !

صالح علي بامقيشم

مات شعبان عبدالرحيم الذي يكره اسرائيل ، وكأن روحه كانت رافضة الدخول الى العام الجديد 2020 .

مات " شعبولا " بعد ان قال للعالم الدميم كل ماعنده في ثلاث كلمات بقيت وستبقى عالقة تسعل بها الذاكرة " انا باكره اسرائيل " في لحظة فارقة من عمر التاريخ ولم نفهم من اغانيه سواها .
من اجل هذه الجملة المقتضبة تحولت السوشال ميديا الى سرادق عزاء كبير يقدم ويستقبل المواساة في رحيله ، انقلب السحر على الحاوي الذي كان يرغب بتقديم نموذج فكاهي ومهزوز لفكرة الرفض والمقاومة ومصارعة التطبيع فانتعشت عبارة " انا باكره اسرائيل " وكأن الشعوب كانت تدخرها في الرف لتشهرها وقت الحاجة .

شعبان الذي قام بتفجير الاغنية الحبيبة و ذائعة الصيت قال عبرها : انه ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني وضد النظام العالمي الجديد وضد الهيمنة والقهر والاستلاب وسيطرة الشركات والبنوك الربوية ومافيا الفساد وضد الالهة الموقرة التي تمتص دماء المسحوقين والمضطهدين وضد الجحور المقدسة والعروبة الصفراء المائعة .

مات شعبان وانطوت صفحته فلترقص البهلوانات الكريهة فرحا وطربا على امل ان تضمحل الكلمات الثلاث التي جرح بها قلوبهم الخشبية والصقها بمؤخراتهم السمينة التي تنمو كلما تراكمت مواكب الجثث .

انقضى عمر شعبان ورحل كما ترحل الفضيلة الغيورة والحب وبساتين الامل وكما يموت النضال بعد ان حمل اشواقنا واحلامنا الى مشارف الغيم .

رحل المناضل وبقيت الاغنية ، الجملة التي تعلن العصيان والتمرد وتتجدد وتلعق الالسن حروفها كلما زارها غبار السنين .
رحل شعبان عبدالرحيم ولم يحقق امنيته " ان يموت قتيل او يخش المعتقل "

 

* منسق المنظمة العربية لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بعد يوم من فقدانها ..العثور على الطفلة لجين في أحد براميل القمامة في صنعاء .
لاول مرة منذ انقطاع النت في اليمن .. شركة "تيليمن" توضح سبب خروج شبكة (الانترنت)
الزبيدي : لا انفصال لجنوب اليمن في الوقت الحالي
عاجل: اندلاع اشتباكات بين مسلحين في الممدارة بعدن
اسعار الصرف يوم الجمعة
مقالات الرأي
  كسابقاتها تكرر أيامنا نفسها حاملة ذات الأخبار والتفاصيل والملامح .. وحده عزرائيل يواصل التحليق والدوران
من المعيب ان يوصم اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي بانه صمم لغاية نزع فتيل القتال
هذه هي المرّة الأولى في تاريخ العرب التي يصبحُ فيها وزيرٌ للتراث والثقافة حاكمًا لدولةٍ عربية!لكنّ الأهم
ودعت جماهير الشعب العماني الأيام القريبة الماضيه جلالة السلطان "قابوس بن سعيد" إلى مثواه الأخير .. بعد حياه
خرجت مظاهرة حاشدة في ألمانيا قبل سنوات ضد التقشف والبطالة التي بدأت  تتفشى في ألمانيا , وخرج جميع كوادر
عندما خرجت مظاهرة حاشدة في ألمانيا ضد التقشف والبطالة خرج جميع كوادر الدولة ماعدا المعلمين وعندما قابلتهم
  محمد ناصر العولقي لم يعد في اليمن الشمالي ولا الجنوبي من مؤسسة سياسية مركزية أو محلية تمارس نشاطا مؤسسيا
لا يختلف اثنان من إن فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي قائداً عظيماً بمعنى الكلمة وبكل ما تحتويه الكلمة
الرئيس علي ناصر محمد رجل بنى دولة، ولكن للأسف فرط فيها من جاء بعده، فما من أيام جميلة يتذكرها المواطن الجنوبي
هل أقتنع الشماليون بحقيقة الواقع الجديد على أرضهم والرضوخ الكامل له والاعتراف به وبالتالي التعامل والتعايش
-
اتبعنا على فيسبوك