مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 05 أغسطس 2020 08:07 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

رحلة نزع "المليون" لغم في اليمن تبدأ بمبادرة "مسام"

السبت 11 يناير 2020 11:30 صباحاً
(عدن الغد) اندبندنت:

يواصل مشروع "مسام" لنزع الألغام في اليمن جهوده لتطهير المحافظات المحررة من الألغام والأجسام المتفجرة التي يُتهم الحوثيون بزرعها.

 

ويهدف مشروع "مسام" إلى تأمين المناطق المستعادة وتسهيل عودة المدنيين إليها. وفي هذا السياق، تمكنت الفرق التابعة للمشروع من انتزاع ما يُناهز 122 ألف لغم وعبوة ناسفة وقذيفة غير متفجرة منذ بدأ المشروع حتى 2 يناير 2020.

 

وحسب السيد أسامه القصيبي، مدير عام مشروع "مسام" لنزع الألغام في اليمن، فإن الفرق التابعة للمشروع نفذت أكثر من 75 عملية إتلاف وتفجير للآلاف من الألغام والعبوات الناسفة في عدد من المناطق اليمنية.

 

تتنوع هذه الألغام والعبوات من حيث المنشأ، ما بين إيرانية الصنع، ويمنية تم تصنيعها أو تعديلها في معامل تابعة للمسلحين.

 

وأكد القصيبي أن "تطهير اليمن من الألغام يحتاج لسنوات بسبب كثافة الألغام وعدم توفر خرائط زراعتها"، مشيرا إلى أن "الحوثيين لايزالون يزرعون الآلاف الألغام في اليمن".

 

وطالب بموقف دولي حازم تجاه الموت المدفون تحت أقدام اليمنيين، مشيرا إلى أن مشروع مسام فقد 20 شهيدا منهم خمسة خبراء أجانب، خلال عمليات نزع الألغام.

 

ولفت إلى أن "تقديرات مشروع مسام تشير إلى أن الحوثيين زرعوا أكثر من مليون لغم متنوع في المناطق التي دارات فيها معارك بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين".

 

إنجازات وعراقيل

لا يقتصر عمل "مسام"، الذي انطلق في منتصف العام 2018، على نزع العبوات الناسفة بشتى أنواعها بل يعمل على إتلافها لضمان عدم استخدامها مجددًا. وحتى الآن نُفذت 57 عملية إتلاف وتفجير لآلاف الألغام والعبوات الناسفة في اليمن.

 

ولا توجد إحصائيات رسمية لعدد الألغام. ومما يُفاقم هذا النقص انعدام خرائط لحقول الألغام. لكن  خبراء "مسام" يُقدرون عدد الألغام المزروعة في الأراضي اليمنية بأكثر من مليون لغم أرضي.

 

وتُنجز هذه العمليات في غياب التنسيق والتعاون، لكن "مسام" يعمل بالشراكة مع البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام.

 

 ولأن "مسام" مُبادرة مدنية فـ"ليس لنا علاقة بجهات القتال ولا بأي طرف عسكري باليمن، هدفنا تأمين حياة المدنيين وتطهير المناطق التي تشكل خطرا على حياتهم في كل مكان تستطيع أن تصل إليها فرق المشروع وتعمل فيها بشكل آمن."

 

وفي هذا السياق باشر "مسام" عمله في اليمن بتدريب وتأهيل 32 فريقا هندسيا عبر خبراء دوليين وسعوديين. وتم تزويد الفرق الهندسية بأحدث الأجهزة المبتكرة في كشف الألغام، بالإضافة إلى تزويدهم بالآليات والمعدات و الدعم المالي و اللوجيستي من خلال غرفة عمليات مشتركة .

 

وقد تحتاج عملية تخليص اليمن من الألغام  إلى سنوات، في اعتقاد القصيبي: "نحن في صراع مع الوقت. ففيما نعمل على إزالة الألغام في المناطق المحررة، لازالت الألغام تزرع في الجهة المقابلة."

 

"وهذا يتطلب موقفأ دوليا حازما لإجبار المليشيات على تسليم الخرائط لكي يتم تحديد مناطق عمل خبراء نزع الألغام."


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
مصر تنذر تركيا من الاعتداء على حقوقها السيادية في المتوسط
وجهت مصر تحذيرات لتركيا بسبب تواصل تجاوزاتها في منطقة البحر المتوسط في وقت تتكثف فيه الانتقادات الدولية الواسعة لأنشطة تركيا المخالفة للقوانين الدولية. وقالت مصر
الحجاج يستقبلون أول أيام التشريق ويرمون الجمرات الثلاث
يستقبل حجاج بيت الله الحرام أول أيام التشريق ويرمون الجمرات الثلاث بعد أن تحللوا من إحرامهم حيث رموا جمرة العقبة وهي الوحيدة التي يرمونها يوم عيد الأضحى المبارك
عدن المتفائلة تنتظر محافظها بملف مثقل بالخدمات والقضايا
خلعت مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن معطف القلق، من تمدد المواجهات الدائرة في محافظة أبين المجاورة بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي إليها، إذ أفاقت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تاجر يمني يستعرض طريقة تعامل دولة الرئيس السابق صالح مع تخزين نترات الأمونيوم
عملية بسط ليلية تستهدف أشهر شواطىء مدينة عدن ( صور )
استعرض ماحدث ببيروت مدير شركة تجارية بعدن يتحدث عن كيف تعاملت الدولة قبل 2011 مع عمليات استيراد نترات الأمونيوم..
السيول تكشف كنوز حضارات اليمن القديمة
منخفض بحر العرب يصل الهند في حدث نادر وهكذا سيؤثر على مناخ اليمن (Translated to English )
مقالات الرأي
قُبيل العيد، كنا على موعد في «الرياض‫» مع إنفراجة مبهجة في ملف اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية
                            علي ناصر محمد   والألم يعتصر قلبي، والحزن لا يفارقني
  لم تكن مشكلتنا في الاشتراكية ولم تكن مشكلتنا في الشمال بل كانت مشكلتنا في العقلية القروية التي ترى الوحدة
  لم انم ليلة البارحة ، لهذا كان هذا اليوم مرهق ذهبنا الى السفارة المصرية للسؤال عن الموافقة الأمنية. ثم
    صالح الديواني*   أتمنى أن تحقق نتائج اجتماعات الرياض المتوالية الهدف المنشود منها في المستقبل
.   على الرغم من ما يشهده الجنوب من صراع بين المجلس الانتقالي والشرعية،الا اننا لم نسمع يوما عن أي إساءة
هل حقق إعلان الإنتقالي للإدارة الذاتية للجنوب الهدف المرجو منه عند الجنوبيين؟ للإجابة على السؤال كتبت ما يلي
    بقلم / ناصر الوليدي     { مكاردة }    عندما كنا أطفالا وتجمعنا أي مناسبة كنا نقول لبعضنا (
مساء الخير بيروت مدينة الحب والسلام مساء الخير لبنان. مساء الخير بلد السكينة والاطمئنان والصبر.  مساء
قد يكون الحديث عند البعض عن الشخصيات الوطنية الفاعلة والمؤثرة نوعاً من التزلف والمجاملة كما يزعم البعض لكن
-
اتبعنا على فيسبوك