مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 03 أغسطس 2020 08:50 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

زهراء العقربية المرأة الاستثنائية..التي دكّت دياجير الجهل بسلاح وهج العلم المشرق

الأحد 12 يناير 2020 07:25 مساءً
عدن (عدن الغد ) تحقيق / أحمد محمد حسن العقربي:

-ماذا قالت عنها سمية القارمي رئيسة جمعية العيدروس النسوية الاجتماعية ؟،  زهراء التي كسرت الحاجز النفسي أمام قوى الظلام لصالح تفتح زهور و زهرات الجيل العقربي وما عملته لم يعمله حتى المجتمع النسائي المدني في عدن.

-زهراء رائدة التنوير لم تعمل بما قاله المعري:

لما رأيت  الجهل في الناس فاشياً  *** تجاهلت حتى قيل إني جاهلُ

مَنْ مِنّا نحن أجيال مطلع القرن العشرين حتى السبعينات من هذا القرن المنصرم لا يعرف أو لا يتذكر الفقيدة المرأة الصالحة المربية القديرة الفقيهة بامتياز، عفيفة اليد و اللسان ،الحجة المرحومة زهراء علي صدقة رحمة الله عليها..أسم عل مسمى ، وعنوان خيري و تربوي و ديني و إنساني و أخلاقي و قيمي ، أرتبط إسمها بذاكرة أجيال وأهالي بئر أحمد من قبيلة العقارب ، منذ عام 1932م إلى أن تم فتح أول مدرسة إبتدآئية تأريخية في عام 1951م، للذكور دون النساء ,واستمرت بمهمتها التنويرية الطوعية دون مقابل حتى وافتها المنية في مطلع العام1990م.

هذه المرأة الإستثنائية ، التي لم تلتفت إلى حقوقها الحياتية الإنسانية المشروعة فتخلت عن الذاتية لصالح هدف أسمى تمثل في تبديد و مكافحة ظلام الجهل الحالك الذي عشعش ردحاً من الزمن في المجتمع الأهلي في بئر أحمد وذهب ضحيته عدد من الرجال و النساء على حداً سواء.

 و بإرادتها و قناعتها الإيمانية و الأخلاقية أبت إلا أن تتحدى المستحيل و تخوض معركة التنوير فنضجت ثمراتها العلمية و التربوية بإنتصارها على الجهل متحدية العوائق الاجتماعية وتقاليد وأعراف المجتمع العتيقة, فنوّرت العقول و نجحت في خلق جيل قارئ يجيد القرآءة و الكتابة و هجاء الحروف و مخارجها قبل أن تفتح المدارس في منطقتها بئر أحمد بمبادرتها بهذه الرسالة النبيلة ,حتى لا تكون سلبية أمام وحش الجهل الذي يفتك بعقول الشباب و الشابات ,و حتى لا ينطبق عليها قول الشاعر العربي المعري القائل : لما رأيت ٌ الجهل في الناس فاشياً* تجاهلت حتى قيل إني جاهلُ .

ولن ينحصر دورها في هذا الجانب التنويري ، و إنما أصبحت كمصلحة اجتماعية في المجتمع النسائي مستوحيه مهمتها من جوهر الشريعة الإسلامية في إصلاح ذات البين.. وهو واجب شرعي وديني و أخلاقي استوعبته في وقت مبكر ، إنها المرأة التي أرست أول مداميك العلم الديني و اللغوي العربي، في وقتٍ كان يخيم فيه الجهل في منطقة بئر أحمد في ذلك الزمن الغابر.

 وعلى أيديها الكريمة أرتشف من رحيق علمها الجيل القديم و الوسط من الجنسين ، بدءً بالجيل الأول وهم آباؤنا و أمهاتنا مروراً بالأجيال المتعاقبة حتى جيل مطلع السبعينات من القرن المنصرم ، أسقتهم العلم و المعرفة الدينية و حفظ القرآن و تفسيره بتعليمهم أبجديات القراءة و الكتابة و هجاء الحروف و قواعد اللغة و تدريس الحديث الشريف و حفظه إلى جانب تعريفهم بأركان الإيمان و شروط الوضوء و الصلاة بفروضها الخمسة و السنن و النوافل و معرفة شروط صلاة العيدين و التراويح في رمضان و الوتر و الضحى و صلاتي الخسوف و الكسوف و الصلاة على الميت و صلاة الإستسقاء و صلاة التهجد و التسابيح و الصوم و شروطه و مبطلاته و حقوق الزوجة في المواريث و النفقة  بحسب الشريعة و الأعراف ناهيك عن حنكتها الفطرية ونفاذ بصيرتها في حل النزاعات بين العوائل و الأسر المتشاجرة في مجتمعها الأهلي.

وإذا ما تطرقنا إلى منبثها الإجتماعي فأن الحجة زهراء عاشت يتيمة الأبوين وكانت تقوم بهذه المهمة النبيلة التنويرية في غرفة من منزلها التأريخي المتهالك البسيط المبني حينها من الطين وخشب العصل وكان يطلق على هذه الغرفة  (بالشبحة)  خصصتها لتعليم الأطفال و الفتيات الصغار.

أما في الظهيرة كانت تتحول غرفتها ( الشبحة ) إلى ورشة عمل حقيقية للشابات الفقيرات العاطلات عن العمل لصناعة الزنابيل و الجعاب و المسارف و جميعها من حصير أشجار الدوش ليكسبن قوتن من عملهن حتى لايتحولن إلى عبء على أسرهم الفقيرة ،علماً أن كل هذا العمل الخيري التي تقدمه هذه المرأة الصالحة ,كان مجاناً لا تريد منه إلا الأجر من الله عز و جل .

وكانت الحجة زهراء تهتم أيضاً بالجانب الثقافي الإسلامي و الديني للأطفال في غرفتها المتواضعة ، فتنظم الإحتفآلات في المناسبات الدينية كالاحتفال بمولد الرسول محمد صلى الله علية وسلم ويوم  الإسراء و المعراج  في 27 رجب و الإحتفال بالنصف من شهر شعبان و يوم عاشوراء  وإحياء سهرات رمضان للمنافسة في قراءة القرآن الكريم و حفظ الحديث وفي سرد حياة الرسل و الأنبياء و الصالحين و حياة الخلفاء الراشدين و سير التراث العربي و الموروث والخيال الشعبي مثل سرد فصول من كتب فتوح الشام و حدائق الزهور في بدائع الدهور و سيرة عنترة بن شداد و المهلهل و سيرة بني هلال.

كما كانت تقيم مراسيم خاصة في ختم قراءة و حفظ المصحف الكريم من خلال تنظيم موكب دين فرائحي للأطفال و الطفلات اللواتي حفظن المصحف يتم فيه لبس الملابس الجديدة المزخرفة و تعاطي الحلويات حيث ينطلق هذا الموكب من منازل الأطفال الذين ختموا القرآن إلى أن يصلوا إلى منزل الفقيهة زهراء وهم يرددون مشال ( يا أرحم الراحمين ) و (يا رب صلي على محمد ) الخ.

وإذا ما نظرنا إلى سيرة هذه المرأة المثالية التي وهبت حياتها وشبابها من أجل أن تتفتح  الزهور و الزهرات ..أما إذا ما تحدثنا عن خلفيتها الثقافية الدينية والعامة فإنها قد تلقت علوم القرآن و تفسيره و الحديث الشريف و أحكام الشريعة من الرجُلّ الصالح الحاج عبد الله بسالم الذي سخر نفسه لخدمة مسجد بئر أحمد التاريخي الذي كان حينها المسجد الوحيد للمنطقة وهو من أحفاد و ذرية الرجُلّ الصالح و الفقيه الحكيم و العنوان القبلي الكبير الرجل الرشيد و المصلح الإجتماعي عبد الكريم صلاح مهدي العقربي .. الذي بالرغم من أنه كان من أبرز رؤوس قبيلة العقارب و ساستهم و معرفته بتاريخ القبيلة و القبائل المجاورة و عاداتهم و تقاليدهم و خبرته بنزاعاتها و إصلاحها و إلمامة بأعراف الحرب و السلم و العادات و التقاليد إلى جانب  معرفته بالأراضي و معاقمها و أعبارها و سدودها و ملاكها و توثيقها.

وهو نفسه الذي بنى و أسس المسجد المحادي لمنزله  قبل( 250) عاماً :ومع الأسف لم يذكر أسمه أنه هو المؤسس لهذا المسجد بإعتباره أحد المكونات للمكون الثقافي الديني التأريخي في بئر أحمد كونه جزء من ذاكرتها التأريخية وهو الذي سخر أحفاده خداماً للمسجد وهو أيضاً صاحب فكرة عدم الأخذ بالثأر و الإحتكام  للعقل و كتاب الله وهذا العرف هو ما تميزت به قبائل العقارب عن سائر قبائل الجنوب وهو دليل على النظرة الحضارية لهذا الرجل من جانب ومن جانب أخر إن هذه القبيلة التي عاشت قرب البحر والميناء قد تأثرت بعطر ثقافة الشعوب التي نقلها لنا بحارينا القدامى الجنوبيون الذين أبحروا بين شرق العالم وغربه .

وفي منزله ما كان يطلق عليه أسم (الخلوة) المجاورة للمسجد وُقعّت فيه الكثير من الاتفاقيات الخاصة بالصلح  في حروب النزاعات القبلية وترأسه لإجتماع حكماء القبيلة  في إتخاذ القرارات المهمة والحاسمة عند مواجهة الإستعمار البريطاني في الدفاع عن قلعة صيرة إبان الإحتلال البريطاني وتوجيه أحفاده بتنظيم المقاومة القبلية و الأهلية بعد شهر من الغزو الانجليزي لعدن عام 1939م مباشرتاً في حدث إقدام أحد أبناء العقارب في الهجوم على موكب المندوب السامي في التواهي بسكين حادة أسفرت عن إصابة أحد حراس المندوب السامي بعدن وعلى أثرها أطلق الحراس النار على المهاجم العقربي فأردوه قتيلاً وعلقت جثته على مدخل عقبة كريتر..ولذلك ننوه أن الحجة زهراء هي من أحفاد هذا الرجُلّ , الذي كان يمثل البيت الثاني في منظومة حكم المشيخة العقربية..و كان ورعاً عن السلطة فنأى بنفسه عنها و عن شهوة الحكم و انحاز إلى العلم و عمل الخير و حث أحفاده أن يكونوا رسل علم و خير و منهن الحجة  و الفقيهة زهراء رحمها الله وأطيب ثراها.

وحين نعود لنتحدث عن ثمرات عمل الحجة زهراء التنويري فقد أينعت في تخرّج أجيال عديدة من الجنسين الذين أصبحوا يتبوءون مواقعاً مرموقةً في مرافق الدولة و مؤسساتها العامة و الخاصة وفي قيادة كلياتها الأكاديمية و مدارسها الأساسية و الثانوية، فكان لها الفضل أن تفتخر بالمهندسين و الطيارين و مدراء البنوك و خبراء الإقتصاد و المحاميين ورجال القانون و الفكر الثقافي و أعلام الصحافة  التي كانت لها الفضل عليهم في بداية حياتهم الدراسية الأولى.. ولولا بداياتها معهم منذ الطفولة في تعلم القرآن الكريم بمنزلها المتواضع لما أرتقوا هذه المواقع الحكومية المرموقة.. ومع ذلك ضحت بشبابها  و حقوقها الحياتية و المادية فماتت فقيرة يتيمة صفرة اليدين ولم يتوسط أحد لعلاجها.

رحمك الله يا مربية الأجيال و أطيب الله ثراك و أنعمك بفسيح جناته و أن يتمثل الجيل الذي نورتيه من الجهل بأخلاقك و تضحيتك و شيمك و قناعتك و ثقافتك التي لم تحتكريها لنفسك حباً في المجد, و إنما من أجل الإنسان في هذه الأرض ومن أجل الفقراء و حماية الشباب  من أي مكروه من خلال تحصينهم بعلمك و معرفتك.. فهل يعيد لك ذوي الشأن في بئر أحمد و قبيلة العقارب الإعتبار و العرفان بالجميل لك يا ذاكرة بئر أحمد التأريخية و الثقافية.

ماذا قالوا عن الحجة زهراء؟

 سمية القارمي رئيسة جمعية العيدروس النسوية الاجتماعية إثناء زيارتها بمعية قيادة الجمعية لمنزل الحجة زهراء القديم المتهالك قالت: أني اليوم وزميلاتي ممنونين من زيارة هذه الغرفة المتواضعة التي لا زالت فيها بقايا من أطلال الماضي الجميل وعبق التأريخ الجميل.. أنها الغرفة التي بنيت من الطين و أخشاب شجر العصل وحينها لفت انتباهي الأدوات الحياتية القديمة في الغرفة و عرفت منها أنه قد تخريج المئات من أجيال بئر أحمد منهم المهندس و الطيار ومدير البنك و قيادة مرافق الدولة و شرح لي الأهالي عن سيرتها و مناقبها الطيبة الحميدة.. إنها تستحق من أهالي بئر أحمد أن يعيدوا لها مكانتها بإطلاق اسمها على احد مدارس بئر أحمد باسم زهراء العقربية رائدة التنوير في ظلام الجهل الحالك .

أما الأستاذ /علي عبد الكريم محمد العقربي قال : زهراء كانت خير رسول لنشر العلم بين الأحيال .. إنها نسخة لن تتكرر في هذا الزمن الرديء فموتها كان خسارة للجيل الماضي والحاضر .

فيما قال فيها الحاج سالم  سلومي الشخصية الاجتماعية المميزة والمعروفة في المنطقة الذي كان أحد طلابها :  زهراء رحمة الله عليها كانت يد تصنع الحصير والأدوات الحياتية و لسان يعلم الهجو و حفظة القرآن الكريم  و مخارج الحروف ,كانت لا تتضايق من ضوضاء الاطفال و تكتفي بابتسامة اللطف والحنية عليهم ولم تستعمل العصاء في حياتها ولكنها كانت تقدم الجزرة للأطفال.

بينما قال الحاج حيدرة عبدالله عطاء إمام وخطيب مسجد بئر أحمد  :زهراء كانت رقم صعب وعنوان للخير مثير للجدل جمعت بين فرض العين وفرض الكفاية  فهي جمعت بين فرض العبادة  وإفادة الناس و تنويرهم وكانت شعلة أحرقت نفسها لتنير للأجيال طريق العلم والمعرفة .

هن الأخرون نساء وفتيات المنطقة اللواتي  تذكرن بشجن ما كن يجنينه من ثمار العلم والعبادة على حداً سواء .. فقالت الاستاذة ذكرى صلاح علان معلمة أولى للغة العربية في مجمع الشعب للبنات بمدينة الشعب مديرية البريقة:أن بيت الحجة زهراء كان أول فصل دراسي وطأته قدماي وفيه شربت من نهر العلم الدافق ,فهي تعتبر السباقة في تحرير المرأة في بئر احمد التي كانت في أوج جهلها في عام ١٩٣٢م وكانت لها قصب السبق في تحرير المرأة  ثقافياً  وعلمياً قائلة:زهراء صدقة مثلت جزء وبحق من الذاكرة الثقافية والتأريخية لبئر أحمد , جميع الأطفال كانوا مسكونين بحميميتها وعنايتها فهي كانت أم للجميع و حمامة سلام في أفضاء النزاعات الأسرية .

وشقيقتها الدكتورة حكمت صلاح علان أول دكتورة من النساء في علم المحاسبة ببئرأحمد قالت: الحجة زهراء كانت و ستظل هي اللبنة الأساسية والنافذة الأولى للعلم في بئر أحمد وهي من وضعت بحب بذور الرغبة العارمة للعلم التي رافقتنا حتى نلنا هذه المراتب المشرفة ,فالفضل يعود لها في إجتياز الكثير من التحديات التي صادفتنا في مراحل تحصيلنا العلمي فقد كانت المثل الأعلى في تحدي الجهل ونشر العلم بأبسط الإمكانيات.

كما قالت الأستاذة/ تهاني عبده الجابري أحد طالباتها أني لست الوحيدة في المنطقة التي تلقت أبجديات العلم على يد الحجة زهراء وإنما أغلب فتيات المنطقة إن لم يكن غالبيتهن قد كسروا حاجز الجهل بمنجل العلم الذي كان في يدها , وأشعلت في قلوبنا الرغبة في المنافسة الشريفة  لنصل إلى أعلى مراتب العلم وحفظ القرآن الكريم و الكتابة الإملائية الصحيحة منذ زمن طويل قد مر ولكن نتائجه رافقتنا و كانت منبر ينير لنا الطريق حتى هذا اليوم كانت معلمة و فقيهة و مصلحة إجتماعية وداعمة نفسية لكل فتاة في المنطقة.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
في رحيل صديقي فقيد الجنوب د. سالم اليافعي
في رحيل صديقي فقيد الجنوب د. سالم اليافعي   كتب /علي صالح الخلاقي   آه..ما أوجع الرحيل. أيها الفقيد النبيل الدكتور سالم أحمد علي الوالي أو الاسم الذي عرفت به (سالم
إعلام ابين وصناعة السلام .. بين تحديات الواقع والطموحات
كتب / فهد البرشاء   أعتدنا من مكتب إعلام أبين ممثل بالدكتور/ ياسر باعزب أن نعقد لقاء بين الحين والحين لمناقشة مستجدات الأوضاع ومواكبة كل جديد على الساحة المحلية
منصور نور يكتب: هذا ماشاهدته في ليلة عيد الأضحى وسط الشيخ عثمان
في ليلة عيد الأضحى، وقفت أساعد ثلاثة فِتْيَة من أبناء زَبيد يبيعون البهارات على بسطة عربية صغيرة، وخلال ثلاثة ساعات مرَّ عشرة شبان فرادا ، وكل منهم دون حياء يطلب




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الارصاد الجوي يحذر من هطول أمطار غزيرة على 10 محافظات خلال الساعات القادمة
باعوم يعلن نيته العودة الى ارض الوطن ويحذر (فيديو)
عاجل: دوي إطلاق نار كثيف شمال جعار
مصر تنذر تركيا من الاعتداء على حقوقها السيادية في المتوسط
انقطاع كلي للتيار الكهربائيّ في عدن
مقالات الرأي
    عمر الحار    قوية بقوة رجالها الابطال وصريحة بشجاعتهم وبهية الحروف والكلمات بضياء محياهم، ثان
د. أحمد عبيد بن دغر    4 أغسطس 2020   شكراً لكل من سأل عنا مستخدماً أي شكل من أشكال التواصل الاجتماعي،
ما إن أنهى الرئيس سالمين حديثه حتى تدافع الصيادون يطلبون الكلمة . لم تكن قد ترسخت لدى هؤلاء المنتجين البسطاء
  إن الرياض نجحت مجددًا بإبراز دورها المؤثر في الملف اليمني، و"صناعة المسؤولية السياسية"، عبر إشراك
  حينما نقرأ في بطون الكتب ونحفر في جدار التاريخ ، نجد أن اليمني يعشق الحرية ويرفض العبودية ، وقد عبر عن ذلك
    في كل اتفاقيات أو تفاهمات يفرضها واقعنا اليمني لحلحلة بعض الأزمات التي تظهر هنا أو هناك ينحاز فخامة
في زحمة العيد ، وفي المفترقات والشوارع العامة والجولات والمنعطفات , في عدن , ستجد الوان زرقاء تلتزم لدروه
دعونا نسمي الاشياء بمسمياتها ، ما يعانيه الجنوب اليوم وسبب تعثر قيام دولة الجنوب هو وجود حاجز عدم الثقة بين
  أتمنى على المجلس الانتقالي الجنوب ألّا يكون على عجلة من أمرهٍ بشأن تشكيل الحكومة، وألّا يتحرق شوقا لها في
     ( 1 )   ليست ثمة أبعاد في تلك اللوحة البارزة في وجه الجدار المُبلَّل بدموع أُمٍّ جاء العيد وولدها
-
اتبعنا على فيسبوك