مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 02:18 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

فرنسا هي مدينة الأغنياء.. يقصدها الملوك.. الأمراء.. والأثرياء من جميع أنحاء العالم .. فهل تحذوا حذوها بلدان العرب ؟!

الأربعاء 22 يناير 2020 01:28 مساءً
(عدن الغد)خاص:

"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( القطار .. رحلة إلى الغرب ) للرئيس علي ناصر محمد ( الحلقة 5)

متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :

تنفرد ( عدن الغد ) بصحيفتها الورقية وموقعها اللالكتروني بنشر أبرز وأهم المذكرات االتي سبق لــ" عدن الغد " أن قامت بنشر ها ( ذاكرة وطن - والطريق إلى عدن ) للرئيس علي ناصر محمد .
وفي هذه المرة ستقوم " عدن الغد " بنشر مذكرات ( القطار .. رحلة إلى الغرب ) .
وتعد هذه المذكرات الجزء الثالث من محطات وتاريخ الرئيس الأسبق علي ناصر محمد رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية .

حيث يذكر لنا عن رحلات قام بأغلبها بالقطار في بعض دول العالم بدات من دمشق .. مروراً بباريس والشاطيء اللازوردي في كان ونيس وشمال ايطاليا.. ثم الى باريس مرة اخرى ومنها الى المانيا والدول الاسكندنافية وسويسرا وبراغ وانتهت بدمشق.
ويكشف " سيادة الرئيس ناصر " عن تاريخ مجهول لأول قطار في الجزيرة العربية عندما كانت الريادة لعدن على كل ماعداها من دول ومحميات في دول الجوار .. وإليكم تفاصيل ما جاء في محطات وتاريخ سيادة الرئيس علي ناصر فيما احتوته مذكراته :

الحلقة (6)

فرنسا هي مدينة الأغنياء.. يقصدها الملوك.. الأمراء.. والأثرياء من جميع أنحاء العالم .. فهل تحذوا حذوها بلدان العرب ؟!

لا براميل ... لا حدود

في هذا العدد يحدثنا سيادة الرئيس ناصر عن مغادرة " كان الفرنسية " إلى إيطاليا فيقول :" بعد لقاءات "كان" غادرت إلى مدينة "سان ريمو" الإيطالية القريبة من الحدود الفرنسية.. بناء على نصيحة أحد الأخوة .. ذهبنا بالسيارة عبر شبكة من الانفاق والجسور التي لولاها لاحتاج المرء إلى عدة ساعات لقطع هذه المسافة بين المدينتين فيما الرحلة كلها لم تستغرق منا سوى 30 دقيقة فقط..
الجبال التي كانت تبدو غامضة.. عصية.. غريبة كأنما تخفي أسراراً ضبابية، لم تعد أمام الانسان بتلك القسوة، ولابنفس الغموض.. تكونت بينها وبين الإنسان علاقة وطيدة.. لم تعد صامتة لاتشي بما تخفيه من أسرار..
هكذا هو الإنسان يصنع في كل يوم معجزة جديدة للسيطرة على ما أمكنه من الطبيعة، فهو طاقة كامنة لايمكن معرفة حدودها ويختزل الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه قدرة ومكانة الإنسان بقوله:
(أتحسب أنك جرمٌ صغير ، وفيك انطوى العالم الأكبر)
كل شيء في هذه الجبال فاتن، تنتابني مشاعر فرح ودهشة واعجاب بهذه الجسور المعلقة.. شعور سعادة من يراها لأول مرة ويحتاج إلى وقت لكي يستوعبها ويتعودها.
الطريق تبدو مثل لعبة محكمة.. بين تسلق الجسور المعلقة ونزول الأنفاق المحفورة داخل الجبال، حيث تغيب في الأسفل وأنت معجبً بهذا العمل المتقن الذي يختصر المسافات بين المدن والبلدان.. المسافات التي تبدو بعيدة، أو لا يمكن الوصول إليها إلا بشق الأنفس صارت قريبة وسهلة الوصول بفضل إرادة الإنسان وإبداعه..
ألغى الأوروبيون الحدود بين بلدانهم.. لا نقاط حدودية.. لا جمارك.. لا جوازات.. لا تفتيش.. ولا جنود أو درك.. ولا رشوات ولا ابتزاز ولا اهانات ولا تهريب لجنود وضباط واداريي الجمارك على النقاط الحدودية.. لاخشب ولا براميل كما كان الحال في اليمن قبل الوحدة وبعدها .. والتي استبدلها النظام بعد الوحدة وبعد علم 1994م بمئات نقاط التفتيش وحواجز الاسمنت والأطقم العسكرية بين كل محافظة وأخرى.. وكل مدينة وأخرى.. وكثيراً داخل المدينة الواحدة بصورة أسوأ من البراميل في "الشريجة" و"كرش".. الأسوأ من هذا أنه زرع الحدود في النفوس بين أبناء الشعب بخلق أقلية ثرية مصت ضرع الدولة حتى نضب وفي الجنوب قصدا.. بسياسة الاقصاء والتميز والتهميش والطائفية واستقطاب الفاسدين من الموالين للنظام.
الحال ليس أفضل بين الدول العربية التي تفصل بينها حدود لا يمكن تجاوزها.. دونما عراقيل وصعوبات واجراءات.. فرجال الجمارك وحرس الحدود لك بالمرصاد حتى لو كنت تحمل تأشيرة دخول.. يدققون في هويتك.. وجهك.. صورتك على الجواز.. يفتشون في حقائبك وعيونهم على جيوبك.. على أغراضك.. أوراقك.. ولا مانع لديهم أن يستولوا على بعض ما تملك حتى يأذنوا لك بالدخول بدون عراقيل.. أو بدون " سين" و"جيم" إضافة إلى الروتين وضياع الوقت وفتح الأبواب أمام الرشوة.. الفساد.. والتهريب.. أنها حالة مستعصية تدعو إلى الغضب والحزن.. لا يمكن تحقيق تقارب بين الدول العربية بدون انتقال حر وآمن للناس والبضائع والأفكار، ناهيك عن تحقيق الوحدة بينها.. أقصى ما يحلم به العرب اليوم هو تحقيق الحد الأدنى من التضامن العربي بعد أن تراجع الحديث عن الوحدة العربية إلى أدنى المستويات، بعكس الأوروبيين الذين استطاعوا تحقيق وحدتهم الإقتصادية وقدر كبير من سياستهم الخارجية، ووحدة العملة "اليورو" والغاء التأشيرات والحدود بينهم وتسخير الإمكانات المادية والبشرية والتشريعات القانونية لصالح الإنسان الاوروبي ورفاهيته.
بينما العربي لا يدخل بعض البلدان العربية الا بتأشيرة دخول (الفيزا) واذا كان البعض من العرب يحمل جنسية اجنبية فيدخل بدون تأشيرة او تفتيش حتى وان كانوا اخوان فاصبح معظم العرب يحلمون بالحصول على جواز سفر اجنبي والبعض منهم يرسلون زوجاتهم لتلدن في اوروبا او اميركا وكندا أو أجوائها حتى يحمل جنسية هذه الدول التي ستنزل خيرا عليه وتفتح أمامه الابواب من الحدود حتى فرص العمل.


مدينة الزهور....


ويواصل حديثه :" وصلنا إلى "سان ريمو" قاطعين الحدود بين فرنسا وإيطاليا دون أن يوقفنا أحد ولم نعرف ذلك إلا عبر رقم الموبايل الإماراتي الذي تصلنا رسائل عبره بالترحيب وأننا دخلنا من بلد إلى آخر... كل ما يفصل بينهما أمكن اختزاله إما بجسر أو نفق بعد أن ألغى الاتحاد الاوروبية كل الاجراءات من هذا النوع بين بلدان القارة الاوروبية.. وأنا أرى هذا كنت أتحسر على أوضاع بلادي العربية، وأنشد لها الهداية..!!

لم يكن أمامنا إلا وقت قصير للمكوث في "سان ريمو" (1) وهي مدينة ايطالية جميلة تحتضن المتوسط بشاطئ جميل لها طابع فرنسي اكثر منه ايطالي نظرا لقربها من فرنسا ويرتادها الألاف من السواح الفرنسيين والاجانب.. تناولنا وجبة غداء كانت رائعة جداُ من السمك تحت شجرة كبيرة في احد مطاعمها الجميلة والهادئة واغتنمنا الباقي من الوقت للتجوال في شوارع المدينة.. كل ما فيها جميل جداً.. ترفل بالخضرة.. الجمال.. النظافة.. الترتيب.. والحضارة ويستطيع المرء التآلف معها بسرعة وسهولة، ومع محيطها الإنساني والمعماري والطبيعي.. سحرها مميز.. وقعها منعش للقلب والعين.. وهو ما كنت احتاجه بعد الاقامة في مكان واحد أكثر من اسبوع، والانهماك في اللقاءات.. المناقشات المطولة، حول تعقيدات الأزمة اليمنية المستفحلة، وسبل الخروج منها وأعتقد أننا استطعنا عبر هذه اللقاءات، وأخرى قبلها بلورة رؤية محددة لإحداث التغيير المنشود.. ولكنه جرى الالتفاف بعد ذلك على الحراك في الجنوب وعلى ثورة التغيير في صنعاء.


موناكو... جنة الأثرياء..


ويستطرد في الحديث :" إمارة موناكو.. أو مونت كارلو (2) التي عدنا عبرها إلى فرنسا هي مدينة الأغنياء.. يقصدها الملوك.. الأمراء.. والأثرياء من جميع أنحاء العالم، فهي منتجعهم السياحي. طبيعتها جبلية تحاذي الرفييرا الفرنسية والحدود الإيطالة الغربية. تبعد نحو 18 ميلاً عن "نيس"، كما تقع تحديداً عند بداية هضاب جبال الألب.. أعلى مرتفعاتها يبلغ 1400 متراً، وتشتهر إلى جانب ثرائها الفاحش بوجود كاميرات مراقبة (رادارات) في شوارعها، وفي كل مكان تقريباً، وهي ثاني أصغر دولة في العالم بعد "الفاتيكان".

ونحن نهبط بداية جبال الألب، لاحت لنا موناكو بقصورها الفاخرة.. فيللاتها المزروعة التي تربض هادئة فوق الهضاب الكثيرة في سلسلة جبال الألب في تحد واضح لكتل الصخر.... تكشف لنا عن نفسها تدريجياً.. عن بذخها.. ثرائها الفاحش الذي يعكس مستوى غنى ملاكها من الملوك.. الأمراء.. وأصحاب المال فهي منتجع سياحي يأتي إليه الملايين من الناس من كل أنحاء العالم، على اختلاف جنسياتهم.. أديانهم.. ألوانهم.. لغاتهم فأنت تسمع فيها كل اللغات تقريباً، لكن الفرنسية، والانجليزية، والايطالية هي السائدة أو الطاغية..

ويقول :" توقفت بنا السيارة بالقرب من كازينو مونت كارلو.. ترجلنا منها وأخذنا نلقي نظرة عليه، وعلى دار الأوبرا.. أمام الكازينو وحوله مئات السيارات من أحدث الموديلات.. أفخمها، وأغلاها سعراً مما يعكس ثراء أصحابها.. "الفراري"، "البورش"، "بوجاتي"، "مرسيدس"، "B M W"، "ليكزس" وغيرها من آخر ما انتجته مصانع السيارات في الولايات المتحدة وأوربا والتي لا يقدر على اقتنائها غير أمثال هؤلاء الموجودين في الداخل يمارسون متعهم في لعب القمار.. احتساء الخمور الغالية.. البحث عن الحسناوات.. وما خفي كان أعظم!
الإنسان بطبعه شديد الحب للمال.. وللجمال. لا أحد يعرف سر هذا التوله بهما... ربما هو شيء فطري يخلق معه. لا يختلف الأمر في قديم الزمان عنه في عصرنا الراهن! وحتى في العهود الإسلامية التي فتحت العالم تحت راية الإسلام كان الوله بالمال والجمال حاضرا ولعل قصور الدولتين الأموية والعباسية وبلاد الاندلس وتاريخ أمرائها أكبر شاهد على ذلك.
المشهد الذي رأيته دليل على هذه الحالة المتجددة عبر العصور والازمان.. عشرات الشباب من الجنسين يلتفون باعجاب، (وربما بمزيج من الدهشة والفضول والحسد) حول تلك السيارات الفارهة.. يصورونها.. يتصورون معها، وفي النفس حسرة! على الأقل إذا كان ليس بوسعهم شراء مثلها، فعلى الأقل يستطيعون أخذ صور معها للذكرى أو الحلم بامتلاك مثلها في يوم ما ..!
الطبيعة وحدها تعيد اليك حالة التوازن التي تحتاجها. الملايين التي تبذر هنا في مثل هذه الملاهي بسفه، وفي غيرها من المنتجعات السياحية في أوروبا وفي تايلند (بانكوك) وسواهما، منهوبة من عرق الفقراء أبناء شعوبنا العربية، وشعوب أخرى يموت الملايين منهم من الفقر والمرض والجوع ! وتعيش أكوام من البشر في المقابر وعلى صفائح لاتقيهم حر الصيف ولا برد الشتاء .. ومن ينجو يموت بسبب الحروب وما اكثرها في بلادنا العربية.
شعرت بأنني غريب عن هذا العالم.. عن كل ما فيه.. أتفرج عليه من بعيد.. القصور الفارهة.. السيارات الباذخة.. الناس.. الشبان.. الفتيات، في انطلاقتهم.. وتخففهم من الملابس.. أسلط أضواء خفية على أمزجتهم المرحة، دون أن أشاركهم في شيء، لم أكن أملك سوى متعة النظر المجانية والتأمل والمقارنة.


الطبيعة في موناكو، لعلها تمنحني الروحانية وسلام النفس


ويردف في الكلام :" و دونما عناء كبير، أدركت التباين الزماني /زمني وزمنهم/ والمكاني والحضاري والقيمة بيننا وبين هؤلاء القوم الذين نشيد بهم في السر والعلن.
علقت بالطبيعة في موناكو، لعلها تمنحني الروحانية وسلام النفس وسط هذا العالم المادي.. يغمرني احساس الفرح والبهجة، اسرح في تلك الرؤية وتموجات الألوان.. لا شيء أكثر سحراً وروعة من طبيعة جميلة.. وحدها يمكن أن تعيد إلينا الحقيقة وأصلنا الإنساني.. جئنا منها، وذاهبون إليها في نهاية الأمر دون أن نأخذ منها شيئاً!!.. لا قصور ولا مال ! ولكننا خلال ذلك نعيش حياتنا كيفما كانت، وكلما تقدمنا في الحضارة ننسى أصولنا.. من نحن؟ ومن أين أتينا؟ المهم في كل الأحوال هو محاولة إيجاد توازن بين الإنسان والطبيعة..
الفتيات ما زلن هناك لا تنقصهن الحشمة.. يتأملن السيارات الفارهة بهوس.. يخلقن تعاطفاً مع واجهاتها الأمامية والخلفية.. يتأملن زجاجها الشفاف.. يلتقطن الصور لها ومعها، وهن يقفن في أوضاع مصطنعة، تبرز مفاتنهن بنعومة بالغة.. فتحتار أيهما الأجمل.. الصبايا.. أم الفراري، البورش، الأودي، أو المارسيدس؟! لكنك لن تحتار في الحكم على أن كل الناس هنا ليسوا من الأثرياء برغم أن الجينز قد ردم الفجوة بين الاغنياء والفقراء في المظهر فقط.
مئات الفتيات يتجولن في شوارع موناكو.. وأمام فندق "دي باري" الذي يقطنه كبار الأثرياء.. الملوك.. الأمراء.. الزعماء.. رجال المال والأعمال.. ومشاهير الفنانين، لعلهن، أو بعضهن على الأقل يحظين بصحبة بعض هؤلاء فتنفتح لهن طاقة القدر كما يقال!
بجانب فندق "دي باري" عمارة أخبرني أحد المرافقين أن قيمة الشقة الواحدة فيها يبلغ 200 مليون جنيه استرليني.. ومالكاها هما الأخوان "كاندي" وهي من أغلى الشقق في العالم.
يعد شارع أو جادة "الأميرة غريس" في موناكو أغلى شارع في العالم، ويصل سعر المتر المربع إلى 200 ألف دولار تقريباً.. وثمن البنتهاوس the Penthouse المؤلف من أربع غرف نوم في نفس الشارع يصل إلى 50 مليون دولار..

------------------------------------------------------------

هوامش /

1- - سان ريمو (SanremoأوSan Remo), مدينة شمال غرب إيطاليا، في غرب إقليم ليغوريا وهي رابع أكبر مدن الاقليم بعد جنوة ولا سبيتسياوسافونا، وتقع ضمن مقاطعة إمبيريا قريباً من الحدود الفرنسية وتبعد عن مدينة إمبيريا 24 كم، تقع بين ساحل خليج صغيرة في البحر المتوسط والجبال، يعود تاريخها إلى العصر الروماني، تشتهر بالسياحة على ساحل الرفييرا وزراعة الزهور، كما تستقبل العديد من المهرجانات الثقافية السنوية أهمها مهرجان الأغنية الإيطالية، ومهرجان الزهور (Sanremo in Fiore) ومنه جاء لقب مدينة الزهور (Città dei Fiori)، كما تسضيف جولة من بطولة العالم لسيارات الرالي، عدد سكانها 57.120 نسمة ويوجد بها معهد القانون الدولي الإنساني الذي يستقبل الدارسين العسكريين والمدنيين من جميع أنحاء العالم كما توجد بها فيلا (الفريد نوبل) مكتشف الديناميت وصاحب الجائزة العالمية الشهيرة (جائزة نوبل).
2- مونت كارلو هي إحدى المناطق الإدارية الموجودة في إمارة موناكو على ساحل البحر المتوسط .العاصمة الرسمية لموناكو هي (موناكو فيل) "Monaco-Ville" .مدينة موناكو، تأسست مونت كارلو في العام 1866 ومعنى الاسم بالإيطالية" جبل كارلو" والذي سمي تيمنا باسم شارل الثالث أمير موناكو .


المزيد في ملفات وتحقيقات
قراءة في كتاب (مذكرات ضابط مخابرات يمني)
  مسعود عمشوش التجسس أو الاستخبارات عمل أمني سري، ويفترض أن تكون مخرجاته غير قابلة للنشر، على الأقل خلال فترة زمنية ليست بالقصيرة. ومع ذلك هناك ضباط مخابرات
هجرة شباب العرب إلى شواطئ أوروبا على بواخر التهريب والموت .. ما هو الهدف منها ؟؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات  ( القطار .. رحلة إلى الغرب ) للرئيس علي ناصر محمد   (الحلقة 25) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : مجازفة  شباب العرب في هذا العدد يروي
بعد (8) أعوام من الحكم.. لماذا لم يعد الرئيس هادي وهل يمنع التحالف عودته لعدن؟!
كشميم: هذا ما حققه الرئيس هادي في زمن! الوزيرة نهال: هادي ورث عن الحقبة السياسية لسلفه إرثا ثقيلا من المشاكل ! الشريف: هادي مشروع الدولة الاتحادية، والتي أصبحت حقيقة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوة امنية تداهم فندقا بعدن وتعتقل قادة الوية في المقاومة التابعة للقيادي عادل الحالمي
قيادي سابق بالانتقالي يطالب بمليونية لسحب التفويض الشعبي للمجلس
قوات الامن تعلن ضبط خلية تقوم بقصف قوات الجيش بشقرة وتنشر صورا لافرادها
في ذِكرى وصوله للسلطة على سجاد مخملي .. هادي الرئيس اللغـــز
بعد (8) أعوام من الحكم.. لماذا لم يعد الرئيس هادي وهل يمنع التحالف عودته لعدن؟!
مقالات الرأي
  الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات
كانت السلطنة الفضلية تمتد من ساحل عدن(العلم) غربا إلى منطقة (مقاطين) شرقا، ومقاطين جزيرة صخرية صغيرة تقع قرب
انتشرت هذه الايام ظاهرة استخدام المركبات والاطقم العسكرية من بعض المنتمين للمؤسسة العسكرية او الامنية او
  فجر يوم 22 من فبراير عام 2017م أستشهد القائد العسكري الاستراتيجي الفذ اللواء الركن احمد سيف اليافعي نائب
ان حالة الفقر المدقع التي يعيشها الشعب في البلاد وحالة الانفلات الأمني والتدهور الاقتصادي وارتفاع صرف
    منذ البداية كتبت ان اتفاق الرياض لم يكن اكثر من ترحيل أزمة ثم البحث في امكانية فك احاجيها اليمنية
قريبا سيلمس الشعب الحضرمي، ثمار ونتائج أول المشاريع الخدمية الإستراتيجية التي حققتها لهم قيادتهم الحضرمية
وكيف لنا أن نخرج من مربع الفساد الجاثم على صدورنا في الجنوب الحبيب وكيف أن يتم القضاء على هذه الآفة المدمرة
  الإجابة البديهية التي نعرفها جميعاً بإنه رافضي..شيعي.. فارسي.. إيراني.. عميل.. خائن.. مرتزق.. بائع للوطن..كل
المجلس الانتقالي وأنصاره واحزمته ونخبه وإعلامية يذكرني قصه تاريخيه استوت في اليمن الشمالي أيام حكم الإمام
-
اتبعنا على فيسبوك