مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 31 مارس 2020 07:34 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 25 مارس 2020 03:15 مساءً

من كوارث عدن .. البناء العشوائي.

في أي مدينة من المدن، يعد البناء العشوائي واحد من أهم الأسباب الرئيسية لكوارث الأمطار، صحيح أن هناك أسباب أخرى لتلك الكوارث، ومنها تهالك البنية التحتية كقنوات تصريف السيول، أو عدم وجود تلك البنية التحتية أساساً في بعض المناطق، إلا أن البناء العشوائي، هو أحد أهم تلك المسببات.

في عدن لم يقتصر الأمر على البناء العشوائي على الأراضي الفضاء، بل وصل الجشع والاستهتار إلى أن تم البناء في مجاري السيول في المناطق المتاخمة لجبل شمسان، وفي المناطق الأخرى تم تحويل مجاري الأودية إلى مخططات سكنية وتجارية، ومنها تحويل مجرى سيل وادي تبن في منطقتي بير أحمد ومدينة الشعب إلى مخططات سكنية، وبدأ البناء فيها فعلاً، صحيح أن هذا الوادي لم يحدث أن تدفقت فيه سيول كبيرة منذ عشرات السنين، إلا أن ذلك لا يمنع من جريان السيول الكبيرة فيه، وعندها سوف تحدث الكوارث المؤلمة، وعندها سوف تزهق أرواح كثيرة وخسائر مادية ليس في مجرى الوادي فحسب بل وحتى في المناطق المحيطة به، نتيجة للبسط على مجرى الوادي وتحويله إلى مناطق سكنية.

وإذا كان حالياً ليس بمقدور السلطات المحلية في عدن إنشاء البنية التحتية فيها أو صيانتها، فإن بمقدور تلك الجهات منع ظاهرة البناء العشوائي أو على الأقل الحد منها، وعلى رأسها منع البناء العشوائي في قنوات تصريف السيول، ولكن ما يحدث في عدن هو على العكس من ذلك تماماً حيث أن تلك السلطات هي من تقوم بتدمير البنية التحتية للمدينة بشكل متعمد وممنهج، من خلال تشجيع البناء العشوائي والاسترزاق منه وغض الطرف عنه، ولا أبالغ إن قلت أن تلك الجهات وصل بها الحال في أحيانٍ كثيرة أن أصبحت شريكة في تلك الجريمة مع الناهبين والباسطين على أراضي وممتلكات الدولة.

المؤلم أكثر أننا لا نجد أي صوت مجتمعي بمعنى الكلمة، يعارض تلك الجرائم التي تحدث في حق عدن، وكأن الأمر لا يعني أبناء المدينة، بينما سيدفع الجميع ثمن هذه الجرائم، حاضراً ومستقبلاً، وربما ستدفع الأجيال القادمة ثمن أكبر بكثير مما يدفعه أبناء الجيل الحالي لمدينة عدن، لأن جريمة البناء العشوائي بعد عشر أو عشرين سنة سوف تكون بشكل مستفحل يصعب معالجته.

قرار النهوض بعدن ومنع مثل هذه الجرائم والظواهر الخطيرة على عدن ومستقبلها ومستقبل الساكنين فيها، والأجيال القادمة من أبناءها، هو قرار سياسي من وجهة نظري قبل أن يكون قرار اقتصادي أو إداري، لذا على جميع من يسكن عدن أولاً قبل غيرهم شحذ الهمم والخروج للشارع ورفع الصوت عالياً "لا لتدمير عدن" ما لم فإن ما يحدث حالياً في عدن من كوارث طبيعية سيعد يسيراً مقارنة بما سيحدث لها مستقبلاً لا قدر الله.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
محمد العرب يزف بشرى سارة لليمنيين.. ماذا جاء فيها؟
عرض عسكري كبير لقوات الشرعية في ابين(صور)
عاجل: بيان هام صادر عن مكتب الوزير نايف البكري
بعد انقاذه حياة المئات من المصابين في نيويورك.. وفاة طبيب يمني أثر اصابته بكورونا
التحالف يعرض صورا لمواقع حوثية استهدفها في عمليته الجديدة
مقالات الرأي
  مواليد مدينة عدن ،مديرية كريتر ، حي الطويلة ، ١٠يناير/١٩٨٦ تربى منذ الصغر في تلك الأحياء السكنية للمديرية
بعد متابعتي لقصة وفاة الطفلة البريئة جواهر عادل عبد الله شيخ أمسوري ومعاناتها ومعاناة أسرتها المؤلمة. جرى
هذا مثل بدوي لازلنا نتداوله في نواحي ريف ابين… مضارب ومطارح البدوان… وتفسيرة هو من يعمل شر ثم يعود على
  بغض النظر عن صدقية استقالات بعض وزراء الحكومة الشرعية التي تنشر هنا وهناك من عدمها فإن واقع الحال يبين أن
مصطفى نعمان لماذا تصرخون حين يقصف التحالف صنعاء؟ لماذا تصمتون حين يقصف الحوثيون تعز؟ لماذا تبكون القتلى في
لفتت نظري لهجته المغاربية سألته:هل الأخ مغربي؟أجاب:- هل تقصد المغرب المسمى الجهوي أم المغرب المسمى
ـــــ 1. أغلقنا الأرض! وربما يصبح الإغلاق أشد إحكاماً، ووطأة. تغيرت القواعد، وآن لنا أن نتخيل الأشياء التي لم
  على مدى سنين عبأ الإنفصاليون الكثير من الشباب الأغرار ضد وحدة المجتمع اليمني والكيان والأرض والدولة
في اجتماع لجنة الطواري برئاسة رئيس الوزراء معين عبد الملك  تقر تمديد اغلاق المنافذ البرية والبحرية
تعرف الفوبيابأنها الخوف الشديد الغير مبرر والغيرعقلاني من مواقف ونشاطات واحداث وأفكار وأفراد . وعادة ما يتم
-
اتبعنا على فيسبوك