مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 10:32 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
صفحات من تاريخ عدن

مدينة إنماء..عند الأزمات تظهر معادن الرجال!

الاثنين 04 مايو 2020 02:23 صباحاً
(عدن الغد) خاص:

قد يتثاقل الإنسان عن القيام بدوره في المجتمع حين يركن بأن هنالك إدارات و مؤسسات و تقف خلفه دولة بمؤسستها توفر كافة خدماته و قد يصاب بنوع من الخمول،

و طبعاً هذا ليس حال الجميع، فهنالك من الناس الإيجابين الذين يستمرون في العطاء لمجرد أنهم يرغبون في تقديم كل ماعندهم لخدمة من حولهم..

هذا يحدث في الظروف الطبيعية و بوجود دولة.. فتخيل عندما يصبح الأمر منفلت و يختفي مفعول الدولة و مؤسساتها و يرضخ المجتمع تحت تهديد الأوبئة..

هنا كما عهدناهم يشمر هؤلاء الرجال عن سواعدهم و هذا ماحدث حينما أستلمت رسالة بالواتس اب من شيخنا و إمام مسجد الحي الذي اقطنه في مدينة إنماء..

((لقد اضفتك إلى مجموعة طوعية مهمتها شفط المياة الراكدة و الرش الضبابي لمكافحة البعوض))

دخلت المجموعة في الواتس سمعت رسائل صوتية جادة و نقاشات مسؤولة و تفاعل عجيب و لكن ليس بغريب حتى الشيخ أسامة باوزير الذي تمنى برسالة صوتية أن لو كأن بيننا.. لم تثنيه الغربة و البعد عن الإندماج و التفاعل مع مصاب أهله و أصحابه في إنماء..

غابت كل القوى المتنفذة التي لاتظهر إلا وقت القسمة و الربح الصافي و المضمون بدواعي شهوات نفسية..

و تداعت القلوب النظيفة التي كانت عرضة لإضطهاد تلك القوى و ظلمها، لا تلتفت إلا لدواعي نداءات إنسانية...

رجال يدوسون على جراحهم و عوزهم و فقرهم و حزنهم يحلقون فوق إمكانياتهم لايلتفتون إلى أحد لا يرجون رضى أحد إلا رضوان الله سبحانه و تعالى..

و هاهي الأيادي البيضاء تجمع التبرعات و توفر مدفع الرش بثلاثة ألف وخمسمائة ريال سعودي..

و بدا العمل بشفط المياة الآسنة حول مدينة إنما و سيلحق بإذن الله الرش الضبابي بعد توفير المواد الكيميائية و هنالك رسالة صوتية وصلت الأن في الجروب بإستقدام خبير سيقسم الشباب الى مجموعتين للتدريب..

لقد خبرناهم عند الأزمات تنبثق قلوب طيبة لم تكن تعرفها في وقت السلام و السكينة إلا وديعة لطيفة لا تفارق المساجد...

اللهم سدد خطأهم..

نبيل محمد العمودي


المزيد في صفحات من تاريخ عدن
مدينة إنماء..عند الأزمات تظهر معادن الرجال!
قد يتثاقل الإنسان عن القيام بدوره في المجتمع حين يركن بأن هنالك إدارات و مؤسسات و تقف خلفه دولة بمؤسستها توفر كافة خدماته و قد يصاب بنوع من الخمول، و طبعاً هذا ليس
ليلة الشعبانية
    =============   بمناسبة ليلة النصف من شعبان التي عرفت بالشعبانية، خصص الأديب والشاعر العدني علي محمد لقمان هذه الأبيات في ديوانه "ياهوو الوراد" الذي لم يترك فيه
هامات عدنية في ذاكرة الزمان .. مُبتكر فن الزنكو جراف الأول في عدن الفنان المبدع (السيد عقيل عباسي)
  منذ أكثر من مائة عام قدم الفنان العدني المبدع السيد عقيل عباسي إلى عدن, وفي رأسه فكرة, وفي روحه رغبة ملحة للعمل والوصول إلى أسباب المجد والنجاح الفني وكانت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادات من الشرعية تصل الرياض بصورة مفاجئة من مصر
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
اللجنة الصحية العليا في الإدارة الذاتية للانتقالي تصدر بياناً هاماً بخصوص عودة العالقين في الخارج
تعزيزات للجيش من حضرموت تصل شقرة (Translated to English )
عاجل :غوبة تضرب مدينة عدن وتوقف حركة السير في شوارعها
مقالات الرأي
  الرئيس هادي في كل خطاباته يهاجم الحوثي ولا يستعدي الجنوبيين ابداً حتى في وقت الحرب عليه من قبل الانتقالي
هل ما شهدته كهرباء عدن من جرعات في انقطاع التيار الكهربائي مفاجئة بمعنى للشارع بعدن , هل هذا العجز بالتوليد
   الصراع العبثي العقيم في، اليمن ومنه الصادق.. وصل الي درجة اختلاط الحابل بالنابل ولم يعد المواطن الغلوب
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
-
اتبعنا على فيسبوك