مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 يناير 2021 12:14 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

اليمن: COVID-19 من وجهة نظر عاملة في مجال الرعاية الصحية

ممرضة في مستشفى الكويت بصنعاء ، اليمن. الائتمان: منظمة الصحة العالمية / عمر نصر
الجمعة 22 مايو 2020 01:09 صباحاً
(عدن الغد) متابعات:

بعد أشهر فقط من اندلاع النزاع ، حدثت هجرة جماعية لأخصائيي الرعاية الصحية في اليمن. فر الأطباء والقابلات والممرضات والجراحون إلى دول أخرى بحثًا عن الأمان ، وتعرف المجتمعات التي تم تشكيلها في جميع أنحاء العالم الآن باسم "الشتات اليمني".

 

على الرغم من ذلك ، بقيت مجموعة كبيرة من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخلف ، حيث تعاملوا مع عدد كبير من الفاشيات وحالات الطوارئ والإصابات. إنهم العمود الفقري للنظام الصحي في اليمن ، الأبطال المجهولين في هذه الحرب.

 

يتواجد العاملون في مجال الرعاية الصحية في المستشفيات الخاصة والعامة في جميع أنحاء البلاد وحتى في الخطوط الأمامية ، وقد اعتادوا على التعامل مع التهديدات التي يمكنهم رؤيتها ولمسها والشعور بها. ومع ذلك ، فإن إدخال COVID-19 قد أثار الخوف في نفوسهم ، وهو الخوف الذي لم يختبروه من قبل.

 

"كممرضة ، أريد مساعدة المرضى وعلاجهم. أستطيع أن أرى إصابة طلق ناري أو إصابة بشظايا ، لكن لا أستطيع أن أرى ذلك. حتى لو كنت أرغب في العلاج ، كيف يمكنني القيام بذلك بدون معدات الوقاية الشخصية (PPE)؟ قالت إيرين فيرسوزا ، ممرضة في مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا في صنعاء: "سينتقل تركيزي من المريض إلى القلق بشأن إصابة أحد".

 

يوجد حاليًا نقص عالمي في معدات الحماية الشخصية ، ويتعين على اليمن تقديم عروض إلى جانب الدول التي لديها المزيد من الحالات والمزيد من التمويل. عدد الحالات والوفيات المعلن عنها في اليمن ليست كافية لاعتبار تفشي البلاد "أولوية" بين الموردين العالميين.

 

نحن نبذل قصارى جهدنا مع ما لدينا

إن معدات الوقاية الشخصية ليست الشيء الوحيد الذي تتطلبه اليمن في هذه المرحلة ، ولكن ما يقرب من 90 في المائة من مواد COVID-19 الملحة تأتي من الموردين العالميين والمحليين. تشمل الموارد المتاحة حتى الآن 38 وحدة عزل COVID-19 ، و 4 مختبرات بسعة اختبار ، و 6700 مجموعة اختبار ، وأكثر من 220.000 قطعة من معدات الوقاية الشخصية ، و 154 جهاز تهوية ، و 520 سرير وحدة العناية المركزة. ومع ذلك ، هذه ليست كافية لتلبية الطلب.

 

تكشف أحدث الإسقاطات أنه في أفضل سيناريو ، هناك احتمال قوي بأن يصاب ما يقدر بنحو 16 مليون شخص ، وهو ما يمثل أكثر من نصف سكان البلاد.

 

"هناك نقص في الأقنعة ، ونستخدم قناعًا واحدًا كل أسبوع. عندما أعود إلى المنزل ، أقوم بتطهير قناعي حتى أتمكن من استخدامه في اليوم التالي ، "قالت السيدة فيرسوزا.

 

واقع المرض صارخ وموجود في هذه المستشفيات - يتردد المرضى القادمون في القول بأنهم يواجهون صعوبة في التنفس خوفًا من نقلهم من أسرهم إلى مراكز العزل.

 

"أنا على استعداد لعلاج المرضى ، لكنني بحاجة لأن أشعر بالأمان أيضًا. قالت السيدة فيرسوزا: "الصلاة الآن هي الحماية الوحيدة التي أمتلكها".

 

مع استمرار انتشار الفيروس دون تخفيف ، تعمل قوة العمل الإنساني في اليمن ، بقيادة الأمم المتحدة ، على افتراض أن انتقال المجتمع الكامل يحدث. يعد السعي لإدخال الإمدادات ، وخاصة معدات الوقاية الشخصية ، أولوية ، حيث تقوم مجموعة اللوجستيات التابعة لمنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأغذية العالمي بالتحقق من أسرع الطرق عن طريق البر والبحر والجو.

 

"نحن نعلم أن هذا لا يكفي ، لكننا نبذل قصارى جهدنا مع ما لدينا. يعمل الناس ليل نهار للحصول على هذه الإمدادات إلى اليمن. قال إيدان أوليري ، رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن: قد لا يغطي كل شيء ، ولكنه على الأقل يمنحنا فرصة قتالية.


المزيد في ملفات وتحقيقات
الاتصالات رافد اقتصادي.. فلماذا أصبح عبئاً سياسياً وناهباً لمشتركيه؟!
(عدن الغد) مركز صنعاء: يمثّل قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في اليمن مكونًا أساسيًا منمكونات البنية التحتية الوطنية، فله دور مهمّ في النمو الاقتصادي؛ إذيُعدّ
(تقرير) .. لماذا انهارت الأوضاع في عدن فور مغادرة لملس؟
تقرير يتناول وضع عدن خلال عهد لملس وإنجازاته وأسباب مغادرته.. كيف استطاع الرجل تحريك المياه الراكدة في عدن؟ هل شكلت جهوده عملاً فردياً في ظل غياب مؤسسات الدولة؟ هل
غياب شبه تام للمتنفسات العامة في محافظة أبين (استطلاع)
تقرير / ناصر الجريري    ان للمتنفسات والحدائق العامة والطبيعية اثر كبير ودور بارز في الترفيه عن المجتمع بكل شرائحه وفئاته .. يوم اذ نجدها مليئة بمختلف الفئات


تعليقات القراء
464831
[1] ١٦ مليون شخص؛ أكثر من نصف السكان!
الجمعة 22 مايو 2020
سلطان زمانه | ريمة
شكرًا يا ست إيرين على هذا النذير المرعب لنضعه حلقًا في آذاننا. قد قلنا كذا قالوا اخرجوا من البلاد.

464831
[2] عندما يتكلم اجانب مساعدين مشكورين (بخصوص مشاكل الناس ومنها حاليا كرونا ) لا يبالغوا ولا يخفوا يقولوا ما يحسوه ويقرأوه من الواقع
الجمعة 22 مايو 2020
جنوبي | الجنوب
Thanks for hunanity



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قائد عسكري رفيع المستوى يصل عدن
الإعلامية سحر نعمان تشكو تمييزا مناطقيا وتقول:" والدتي انجليزية بريطانية لكنهم يريدون فقط التركيز على اصولي الشمالية
تدشين الورشة التدريبية لتنمية الكادر الوظيفي في السكرتارية الفنية على مستوى مديريات حضرموت الوادي والصحراء بتمويل من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ بالمكلا
تحذير من تحوير لشكل منتجات بسكويت ابو ولد
عاجل : بدء صرف مرتب شهرين لمندوبي وحدات الجيش من شركات الصرافة بعدن
مقالات الرأي
  إنها لم تكن شدة إلا وجعل الله بعدها فرجا ومخرجا، ولن يغلب عسر يسرين.. وثقتنا بالله أكبر من أن يخالطها شك،
أنا لست من المواظبين على شراء الجرايد ولكني أحرص على شرائها حينما تنشر لي أي مقالة أو يكون هناك تقرير أو تحقيق
  لم يكن الحوثيون جادين جداً في نفي أي عملية منسوبة لهم كما ظهروا بعد استهداف مطار الرياض بصاروخ، السبت
  بقلم /عبدربه هشله ناصر محافظة شبوة تمتلك شريط ساحلي يمتد لا كثر من 300 كيلو متر على البحر العربي وقامت على
  سامي الكاف - - - - - - - - - - - - يبرع عدد ممن ينتمون إلى المشهد السياسي في اليمن، بشماله و جنوبه، بما في ذلك ممن
عادت الحكومة إلى عدن ورحبنا وأستقبلنا وأستبشرنا خيراً بها وأنها  ستقوم بأداء واجبها في تحسين الخدمات
  لا يختلف اثنان على أن الحرب المشؤومة التي تسببت فيها مليشيات الحوثي المصنفة في قوائم التنظيمات الإرهابية
كانت مذهلة في دقة تفاصيلها، مشاهد الاحتفال بتنصيب الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن على مدخل مبنى الكابيتول
هل يصلح بايدن ما أفسده ترمب ؟! سؤال عربي من داخل الصندوق الأمريكي وبنكهة عربية مؤمركة لا علاقة لها بالعرب ولا
طالعتنا الصحف والمواقع الإعلامية أن "حكومة المملكة ترفض مناقشة موضوع صرف وديعة جديدة للبنك المركزي اليمني
-
اتبعنا على فيسبوك