مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 09 يوليو 2020 06:03 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 29 مايو 2020 09:08 صباحاً

رسل السلام... وأبين السباقة.!!

 

 الصراع العبثي العقيم في، اليمن ومنه الصادق.. وصل الي درجة اختلاط الحابل بالنابل ولم يعد المواطن الغلوب علي امره في هذا البلد المدمر بإيادي، بعض ابنائها الطامحين والاغبياء الجاهلين..اقول لم يعد المواطن يتحمل كل هذا الكم من المعاناة والقهر والالام . يضاف اليها جائحة الكورونا.. وكليهما جائحتان. 

 

غابت اصوات العقلاء في بحر هايج من الجهالات والعنف والفوضئ والارتهان...

 

 وما كان لتلك الاصوات ان تغيب رغم المخاطر... لكن الخطب جلل.

 

اما في ابين الخير والعطاء فلم تغب اصوات العقلاء تماماً وان كانت خافتة.... 

ففي أزمة الحرب الجارية حالياً في ابين ظهرت لنا شخصيات وطنية مخلصة لمحافظتها.. عز عليهم ما يجري فيها من ازهاق الارواح بين الاخوة الاعداء فيها.

 

فبادروا الى الدعوة لتهدئة هدفها حقن الدماء ولو علي خطوات متباعدة..

 

 فخرج لنا بعض المشائخ والشخصيات الاجتماعية بمبادرة لهدنة بين الطرفين خلال ايام العيد ظاهرها تمكين العالقين من المارة بالطريق العام للعودة الئ ديارهم ومصالحهم ..

وباطنها دعوة غير مباشرة لوقف نزيف الدم كما اراها. 

 

تصدر المبادرة الشيخ فيصل محمد البلعيدي والشيخ حسن فضل حسن واخرين معهما لم تحضرني، اسمائهم. 

 

وكان لهم النجاح الباهر بفضل الله تعالي وصدق نواياهم كما يبدو وبتحركهم في الوقت المناسب. 

 

تحيةًمن القلب الي اولئك الشخصيات الاجتماعية التي نبذت فكرة ( وانا مالي) السلبية وتحركت بجهدها الذاتي يحركهم شعورهم الوطني وغيرتهم علي اهلهم وناسهم الذين يتعرضون لموت لاناقة لهم فيه ولا جمل الا ان الاحداث وضعت محافظتهم مسرحاً للصراع. 

 

*الف تحيةً وتحيةً للجنة التهدئة ورجالها العقلاء..*

 

*فكم نحن اليوم بحاجة ماسة الى ظهور عقلائنا في هذا الوقت العصيب واقتحام مسرح الاحداث ليقولون كلمتهم فيما يجري.* 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نجاة عبدالعزيز جباري من محاولة اغتيال وعدن الغد تنشر صور وفيديو للتفجير
بشرى سارة لأهالي عدن، الدكتورة السعدي تعلن إغلاق المحجر الصحي في البريقة بعد خلو المستشفى من المرضى
مصادر تكشف لـ"عدن الغد" بنود الاتفاق والاختلاف بين الشرعية والانتقالي لتشكيل الحكومة
اعلامي وناشط سياسي جنوبي : ماهكذا تورد الإبل يابن بريك.
نهب وإغلاق شركات صرافة في صنعاء والبيضاء
مقالات الرأي
مع كل صفارة حكم، يدخل لاعب جديد، ويغادر آخر، ومن يلعبون أمامنا تحت الأضواء، ليسوا هم أصحاب القرار، وليسوا هم
يقال ان الثور يندفع نحو اللون الاحمر لانه يبغضه والحقيقة ان الثور لايفرق بين الالوان وبغض النظر ان يبدو
رفضُ الاعتراف بخطأ حرب 94م وبجريمة قتل المشروعة الوحدوي وخارطة طريقه السياسي المتمثل بوثيقة العهد والاتفاق،
لعبة الحرب في اليمن هي اممية بامتياز و هي الحلقة المطورة والمعقدة من ايدلوجيا الكاتب الامريكي الشهير كوبلاند
  قبل أن نبدأ تشخيصنا للحكومة القادمة ، يواجهنا العديد من الأسئلة : هل ستكون هذه آخر حكومة تشهدها اليمن ؟
بداية الأمر: ساعد تأسيس الجمعية العدنية عام 1949م في ظهور قضية عدن. وكان الصحافي الكبير، والسياسي العدني، وقائد
انتقل التوتر بين الأطراف التي يفترض أنها توالي (الشرعية) وتقاوم الانقلاب الحوثي إلى محافظة تعز ليبدو للعلن
يبدو ان اتفاق الرياض قد دخل مراحله الحاسمة التي ستضع حدا للازمة الناڜئة منذ قرابة السنة وستحدد ملامح المرحلة
ماذا أكتب؟ … عَمَّ أكتب؟ … وكيف أبدأ الكتابة؟ أعجز عن الكتابة.. أعجز عن الامساك بالفكرة، بل عن الامساك
في الوقت الذي لم يجف فيه حبر المبادرة الشهيرة التي تقدم بها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، في أبريل
-
اتبعنا على فيسبوك