مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 09 يوليو 2020 07:21 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 29 مايو 2020 10:55 مساءً

منطق الثورة لا يقبل جدلية ... منزلة بين المنزلتين

دروس مستفادة من التاريخ (........... )

بعد ما يقرب من ست أعوام من الحرب , وفي زحمة المفاهيم والقيم المغلوطة التي انتجتها الحرب اليمنية المشتعلة بعد انقلاب 21 سبتمبر 2014م حتى الآن ؛ تاه الكثيرون في دهاليز النفاق والسياسة ومصالح الحروب الضيقة , ونسى بعض اليمانيين أو تناسوا أن الثورة اليمنية ,جاءت لتقضي على حكم أسري كهنوتي , لتستبدله بحكم جمهوري ديمقراطي , يتساوى فيه جميع المواطنين أمام النظام والقانون .
هنا تتجلى لنا الحقيقة بأنه لا يمكن أن يزول الضدان بثالث , كما لا يمكن أن يزول أحدهما الا بزوال الاخر, فلا ظلام بوجود النور , ولا نور بوجود الظلام , إما الظلال وإما الهدى , وليس الزمان إلا ليل أو نهار , كما أنه ليس هناك مريض وصحيح في نفس الوقت , وليس هناك وطنية وخيانة ,إما وطنية و إما خيانة , كما لا يمكن أن تلتقي مسيرة قرآنية بمسيرة شيطانية , فإما القرآن وإما الشيطان , كما لا يمكن أن يلتقي أصحاب المشاريع الصغيرة بمشروع وطني جامع , ولا يمكن أن يكون القبح جمالا مهما كانت أنواع المساحيق , والملابس التي يرتديها.
في هذه المقالة سنحاول أن نصحح بعض المفاهيم التي التبست على الكثيرين , خصوصا وبلدنا يعيش مرحلة هامة من حياته ،محاولين استقراء التاريخ بشكل سريع لنوضح للقارئ أن المبادئ العظيمة لا يمكن أن تقبل المناصفة.*
فالإسلام كان أول ثورة شهدها المجتمع العربي في الجزيرة العربية , فافترق القريشيون ومن معهم من القبائل حول دعوة رسول الله الى الاسلام بين مؤمن وكافر , وانقسموا الى فريقيين أو معسكرين : معسكر النبي محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام- وأصحابه الفقراء , ومعسكر أبي سفيان وقومه المترفين , ولم يعد يوجد معسكر ثالث ,إلا المنافقين الذين توزعوا بين المعسكرين , وقد فهم البعض من المشركين أن محمدا يريد الملك , فحاول أن يحاوره ويقدم الاغراء له بقول أحدهم : يا ابن أخي إن اردت الملك ملكناك ... الخ , ولأنها ثورة كانت ضد هؤلاء ودعوة للعالمين , رفض عليه افضل الصلاة والسلام وقال مقولته المعروفة : " والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري ...الخ وهكذا استمرت ثورته ودعوته حتى يوم فتح مكة ؛ حيث وضُع ذلك المعسكر المضاد للثورة أمام الامر الواقع , فدخلوا الاسلام مكرهين وواقعين تحت اغراء وترهيب معسكر الاسلام وثورتهم , بيد أن التاريخ يذكر لنا كيف أثرسلبا اولئك النفر من المجبرين على دخول الاسلام , فيما بعد ؛ فقد استغل المعسكر المناوئ لقتل عثمان رضي الله عنه , فلبسوا قميص عثمان وتدثروا به للوصول الى الحكم ... وهكذ ا , ثم حصل ما حصل بين علي ومعاوية رضي الله عنهما فيما بعد , فإما علي وإيمانه وفقر معسكره ,أو معسكر معاوية وربح الدنيا على حساب الأخلاق والأخرة , وبعد هذا الخلاف شهد المعسكران امتداد موقفين ؛ إما الحسين الثائر على الطغيان أو يزيد الغارق في الطغيان , ومن اراد موقف الوسط كان بلا موقف ,ومن اراد الرقص على الحبلين سقط بين الحبلين , ومن علق مصيره بشخصين متناقضين أو يحملا مشروعا صغيرا انهزم مع المنهزم , وانتصر وهميا مع المنتصر , فلا نصيب له في النصر ,وإن توفر حظه في الهزيمة .
وعندما نعود الى تاريخ الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر عامي 1962 و1963م ,سنجد أن موقف المنزلة بين المنزلتين هو من ألغى أهداف الثورتين وخلق الانفصام بين المكتوب والعملي الميداني , فانخرط الملكيين في صفوف الثوار في الشمال بعد انسحاب الجيش المصري , وفي الجنوب اتفاق جبهة التحرير والجبهة القومية المطعمة بعناصر رجعية وعميلة للاستعمار , وهو ما جعل الثورتين تصب في مصالح الاشخاص والفئات وتبتعد عن خدمة عامة ابناء الشعب , فقد أفسدت الضمائر , حتى اصبحت الجيوب وطنا الكثير من اولئك , وأصبح السباق على العمارة والسيارة الفارهة غاية الطموح وغاية الهموم , وبرغم كل ذلك بقي القليل متمسكون بقيم ومبادئ الثورتين ,إلا أن الفعل الثوري انتهى بين ذياك وذا , والمتهافتون وقفوا وقفة بين المنزلتين بين الثورة والوطنية من جانب وبين عداوة الوطن , وهذان لا يجتمعان , فليس هناك إلا الوطنية وإلا الخيانة , ومن هنا نستخلص أنه لا يوجد موقف وسط بين البين , وليس هناك الا موقف الوطنية والثورة .
وفي حركة 13 يونيو 1974م التصحيحية بقيادة الشهيد ابراهيم الحمدي , ظفرت بأكبر تأييد شعبي وقد كان هذا الموقف الشعبي ناتج عن موقف وطني ثوري , واستجاب الشعب في الشمال للحركة ؛ لأن الشعب ادرك أن سبب انحراف مسار الثورة السبتمبرية , انتهاج سبيل المنزلة بين المنزلتين بين الثورة وألا ثورة , حتى تمكنت ألا ثورة من اعادة عقارب الزمن الى مسافة الوسط وعودة أصحاب المشاريع الصغيرة إلى سدة الحكم .
وفي ثورة 11فبراير 2011م وبعد التضحيات الجسام من قبل الشباب وثورة الصدور العارية , تم الالتفاف على هذه الثورة بانضمام قوى فاسدة ,و أحزاب لم يكن
لها أي ذراع في الثورة , لتتصدر المشهد الثوري , وتعقد الاتفاق برعاية دولية واقليمية بين القوى الرجعية والظلامية , وتأخذ نقطة الوسط أو المنزلة بين المنزلتين , ويتم اجهاض الفعل الثوري , لنصل الى مشهد سياسي عام 2014 م قريب الى الهزلية والكوميديا ,ويتم تفريغ كل قيم ومبادئ الثورة الشبابية , وتبدأ الحرب الذي استدعت فيه الشرعية دول التحالف .
فبعد ست أعوام من الحرب , وتسع سنوات من ثورة الشباب , لم تفرز لنا الحرب إلا مشاريع صغيرة لا ترقى إلى طموح الثوار؛ فقد سيطر أصحاب المشروع الطائفي السلالي على أجزاء من الوطن بعد أن اقصوا شريكهم صالح في الانقلاب وبدعم إيراني , وتمكن الحراكيون في الجنوب من السيطرة الفعلية على بعض المحافظات الجنوبية , وظهرت مدى مصداقية الإخوان المسلمين في مشاركتهم بالثورة والحرب , من خلال ممارساتهم بأنهم لا يقلون خطرا على المشروع الوطني الجامع ممن سبقهم , وأصبح الكثيرون من اليمنين مقتنعين بوعي أو بغير وعي بأحد هذه المشاريع , ويسخرون كل امكانياتهم في خدمة أحد هذه المشاريع ....
ولذا ننبه كل الشرفاء وكل المناضلين والأحرار أن منطق الثورة لا يقبل جدلية منزلة بين المنزلتين , إما نكون أو لا نكون , إما أسود أو أبيض , إما ثورة أو بورة , هذا واجبنا بأن ندعو إلى استكمال مسيرة الثورة اليمنية المباركة, وألا نقف في صفوف المتخاذلين وتجارالحروب من أي جهة أو ايدلوجية أو طائفة أو منطقة أو اسرة كانوا , فلا نرضى بأنصاف الحلول أو بعودة الكهنوت والظلم والاستبداد مهما كانت التضحيات , ولن نخون الدماء التي أريقت على أرضنا الطاهرة... والدهر فقيه .

تعليقات القراء
466065
[1] مكرم العزب!!! المغالط والكذّاب!!!!!!
السبت 30 مايو 2020
حنظله العولقي الشبواني | غريب الدار والمأوى !!!!!!!!
نحن هناء لن نتحدث الا على الاكذوبتين الاولى الثوره السبتمريه/ والاكتوبريه) التي صنعتها احداث في ذلك الزمن بعواملها المختلفه،الذي يسجلون التاريخ وجيوبهم وضمائرهم نظيفه سيقولون خلاف ما كتبه العزب صاحب الهضبه الساحره!!!!!! 1- ما حدث 26/ 9/ 1962م انقلاب عسكري قاده مجموعه من ضباط ومخدومي الامام، وهذا الانقلاب غير العَلم ولم يغير الفكر والعقل والممارسه!!! وعندما حاول الشهيد الحمدي ان يحوّل ذلك الانقلاب الى فكر ثوري له اهدافه في التغيير لمصلحة الانسان اليمني بكل شرائحه, تم التآمر عليه والاجهاز على الفكر الوطني الذي كان يريده الانسان اليمني البسيط، وتم وأد، المشروع وصاحبه وجيأء بعفاش بطل ادوات التنفيذ الى كرسي الحكم وحمايته فيه من كل النواحي والغرض تنفيذ طلبات خارجيه والإبقاء على الانسان اليمني في ربغة الجار بلا تطور او انجاز طوال 3 عقود ونيف!!! قدم خلالها للخارج مالم يقدمه للداخل من تنميه وتقدم! فلما جاء ما اسموه الربيع العربي وهو من صنع الغرب، في جراب عربي واسلامي! ارادوا المستخدمين حماية مكاسبهم في اليمن ومن اهمها تدوير عفاش بعد ان عفّن وازكمة الانوف عفانته، وتم اختراق الحركه التي قامت في صنعاء 2011م من قبل جهات معينه حتى تم افراغها من محتواها الوطني ومن ثم ربطها بعجلة الحكم الاول وجآءات مسرحية عبدربه الغبي، وما تلاها من احداث!!!!!!! ليس هناك ثوره بمفهومها الفكري الايديلوجي في اليمن، وانما هناك صراع بين طائفتين واكثر من خلال الوصول الى المال العام ونهبه، وسحق الانسان اليمني وظلمه،، الا ان الحوثي فتح حرب بمفهوم اختاره هو، وببرنامج طموح أدا به الى الوصول الى صنعاء، ولذلك ان قال انه عمل ثورة فله في ذلك حق!!! وبرهان ، وما عداه فهي كذبة ابريل،، اهل الهضبه يتغنون بهذه التابلوهات لانهم فاقدين تاريخهم ومكانهم في صراعات اليمن، وليس لهم قاعده ينطلقون منها هم رعيّهi ولذلك تجدهم متشبثين بالثورتين حسب قيلهم، السبتمريه! والاكتوبريه، كالغريق الذي يتمسك حتى بقشه، من الغرق، عندما تكون هناك ثوره في اي بلاد تضعها قادتها ومفكريها تكون اهداف وتحولات في الحاله الاجتماعيه ومفاهيم , تسعى هذه الثوره من اليوم الاول لتحقيقها والسير بخطوات واثقه وجريئه لتحقيقها لتصبح على شكل انجازات ملموسه تنعكس على حياة المواطن في كافة مناحي الحياة، فهل رأيتم شي من هذا في اليمن من 1978م وحتى يومنا هذا،، الم تقرأوا، مقولة احد الماركسيين ( ان الثوره تعني التغيير الجذري, وليس الترقيع او الترميم في المجتمع القديم) انتهى الاقتباس،، كذلك في الجنوب العربي ، قالوا من استلموا السلطه من بريطانيا من قيادات الجبهه القوميه انهم هم من طرد بريطانيا وحرر الجنوب من الاستعمار البريطاني في ثورة اكتوبريه اول قتيل فيها راعي غنم بشضية مدفع يقال له لبوزه!!!!!!! هذه المفاهيم الخاطئه استطاعوا اصحاب الهضبه فتاح الجوفي ومحسن الشرجبي ان يوهموا مجاميح اصحاب مفاهيم بدويه ضحله بها وصدقوها،، وهات يا نفيخ لانهم اي هذه المجموعه لا يستندون الا عليها اذا ما سألوا من اين اتيتم وكيف وصلتم الى......) ثم الهدف من هذا التظليل اليمني التعزي الحجري، هو مدخل لهم الى الجنوب العربي وبه تمكنوا من حكمنا في الجنوب تحت وحدت الثورتين والأمميه في الثوره، فصدقوا الجهله من ابناء الجنوب بانها كانت لديهم ثوره، وثوار!واذا سألت واحد من هولاء السؤال التالي، الثورات التحرريه في العالم قدمت ميئات الإلاف واحياناً ملايين، فكم قدمتم من شهدا في ثورتكم تلك حتى تم التحرير؟؟؟ سيبلع لسانه ولن يجيب لانها لم تكن هناك ثوره بما هو متعارف عليه بين الشعوب!!!!!! لهذا على مكرم العزب ان يفهم بان الدروس التي كانوا جماعته يلقونها على الشعب في الدولتين قد فهمها وعرف نواياها،، ولم يعد هذا الاسلوب في التزييف والتظليل ينطلي على احد, فأتركونا من هذه الاظاليل ، فكل مشروع لا يرتقي بشعبه ويقر بحقائق واقعه, فهو نشاز ولم يعد له قيمه، نصيحه لاهل الهضبه السفلى بلاش من التنطّع بالكذب او اعادت المحاولات من جديد، انتم غير مقبولين في صفنا وفي ارضناو ولكلاً وجهه هو موليها، وارجوا هذه المره ان تكون وجهتكم صادقه ومحقه ومحبوبه ووطنيه عندكم ولمصلحة الجميع، حنظله العولقي، الشبواني 29/ مايو2020م



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نجاة عبدالعزيز جباري من محاولة اغتيال وعدن الغد تنشر صور وفيديو للتفجير
بشرى سارة لأهالي عدن، الدكتورة السعدي تعلن إغلاق المحجر الصحي في البريقة بعد خلو المستشفى من المرضى
مصادر تكشف لـ"عدن الغد" بنود الاتفاق والاختلاف بين الشرعية والانتقالي لتشكيل الحكومة
اعلامي وناشط سياسي جنوبي : ماهكذا تورد الإبل يابن بريك.
نهب وإغلاق شركات صرافة في صنعاء والبيضاء
مقالات الرأي
مع كل صفارة حكم، يدخل لاعب جديد، ويغادر آخر، ومن يلعبون أمامنا تحت الأضواء، ليسوا هم أصحاب القرار، وليسوا هم
يقال ان الثور يندفع نحو اللون الاحمر لانه يبغضه والحقيقة ان الثور لايفرق بين الالوان وبغض النظر ان يبدو
رفضُ الاعتراف بخطأ حرب 94م وبجريمة قتل المشروعة الوحدوي وخارطة طريقه السياسي المتمثل بوثيقة العهد والاتفاق،
لعبة الحرب في اليمن هي اممية بامتياز و هي الحلقة المطورة والمعقدة من ايدلوجيا الكاتب الامريكي الشهير كوبلاند
  قبل أن نبدأ تشخيصنا للحكومة القادمة ، يواجهنا العديد من الأسئلة : هل ستكون هذه آخر حكومة تشهدها اليمن ؟
بداية الأمر: ساعد تأسيس الجمعية العدنية عام 1949م في ظهور قضية عدن. وكان الصحافي الكبير، والسياسي العدني، وقائد
انتقل التوتر بين الأطراف التي يفترض أنها توالي (الشرعية) وتقاوم الانقلاب الحوثي إلى محافظة تعز ليبدو للعلن
يبدو ان اتفاق الرياض قد دخل مراحله الحاسمة التي ستضع حدا للازمة الناڜئة منذ قرابة السنة وستحدد ملامح المرحلة
ماذا أكتب؟ … عَمَّ أكتب؟ … وكيف أبدأ الكتابة؟ أعجز عن الكتابة.. أعجز عن الامساك بالفكرة، بل عن الامساك
في الوقت الذي لم يجف فيه حبر المبادرة الشهيرة التي تقدم بها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، في أبريل
-
اتبعنا على فيسبوك