مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 09 أغسطس 2020 03:05 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

للشهر الرابع على التوالي : بسبب انقطاع الرواتب في اليمن.. الموت يلاحق العسكريين في المناطق المحررة

الأحد 12 يوليو 2020 11:19 صباحاً
رصد / الخضر عبدالله :

يشعر علي قاسم ، بمرارة القهر والألم على خلفية انقطاع راتبه الحكومي منذ  اربعة شهور .

علي  موظف في السلك العسكري   منذ أكثر من 30 عاما، لكنه اضطر لتغيير مهنته إلى عامل بالأجر اليومي  يقول علي  "قبل الحرب كان راتبي يغطي نفقات أسرتي المكونة من سبعة أفراد وتكاليف السكن. ومنذ توقف صرف رواتب الموظفين العسكريين ، بسبب الانقسام السياسي في البلاد، عشت وما أزال ظروفاً قاسيةً".

ويضيف لــ ( لمحرر عدن الغد )  "بعت كل ما أملك من ذهب ومقتنيات خاصة وفرضت التقشف على أسرتي لكنني لم أستطع النجاة من مالك البقالة وصاحب الخضار  الذي  اجبرني على البحث عن فرصة عمل جديدة بعدما تجاوزت مستحقاتهم 150 ألف ريال يمني".

ويتابع "ظروفي سيئة جدا منذ انقطاع راتبي، ومثلي مئات آلاف الموظفين  العسكريين وأسرهم، وعبر صحيفة ( عدن الغد ) أناشد الحكومة بصرف  الرواتب".

ويعيش مئات الآلاف من موظفي الدولة، في اليمن  ، وضعاً إنسانياً متردياً، بسبب توقف صرف رواتبهم منذ شهور مضت .

ويتمنى هؤلاء أن تتوصل أطراف الصراع (الحكومة المعترف بها دوليا  وجماعة الانتقالي والحوثيين) لاتفاق يُنهي معاناتهم التي تتفاقم يوماً بعد آخر، خصوصاً مع ارتفاع الأسعار وإيجارات السكن وتكاليف المعيشة الباهظة، وانتشار الأمراض  في البلاد.

غير أن كافة المؤشرات تفيد بأن الانقسام السياسي والمالي بين طرفي الصراع ما يزال يتسع بشكل مطرد. 

الانفلات الأمني ونقص السيولة المالية  والصراع السياسي سبب في قطع المرتبات 

وعلى منتصف الشهر الخامس  على التوالي، لم يحصل موظفو الأجهزة  العسكرية الحكومية في المناطق المحررة على رواتبهم، بسبب نقص السيولة النقدية  والانفلات الأمني  والصراع السياسي في وقع البلاد.

رواتب مئات الآلاف  من العسكريين  لا تزال معلقة منذُ  ابريل  الماضي وحتى الآن، ما ينذر بأزمة جديدة ربما تؤثر على قطاع كبير من الموظفين الذين يعتمدون بشكل كبير على رواتبهم، وهو ما بدأت يظهر للعلن بموت عدد من العسكريين  المقطوع رواتبهم منذ أشهر.

 وضعا ماساوي 

ويرى  احد الضباط في السلك العسكري في حديث لـ "لمحر الصحيفة " أنَّ الوضع في اليمن  مأساوي جدًا، عدد من الشهور بلا راتب وارتفاع  في الأسعار، مضيفا: أصبح من الصعوبات دفع الإيجارات ونحن بحاجة إلى مصاريف يومية لنا ولأطفالنا. 

وأضاف: أن غالبية العسكريين  أصبحوا يعملون في الاعمال بالأجر اليومي من أجل البقاء، قائلا: "تراكمت علينا الديون.

انقطاع الرواتب له اثر كبير في حالة المعيشة 

من جانبه قال  الجنود " إن انقطاع الرواتب منذُ عدة أشهر كان له أثر كبير لكل شخص "الغني والفقير"، مثلاً لو نظرنا إلى الحالة المعيشية لدى الكل، أتوقع هناك من لا يمتلكون شيء في منازلهم من الغذاء ووضعهم صعب جدًا

وأكد " أن السرقة ازدادت في مناطق كثيرة، قائلا: تقف بسيارتك في مكان قريب لسكنك أو لعملك تفاجأ بسرقة بطارية السيارة أو أشياء أخرى وهذا بسبب انقطاع الرواتب والفقر وعدم توفر المال لدى الموظف العسكري . 

أصبح العسكريين يترغبون إلى المعونات الإنسانية 

قبل سنوات كان العسكري  " س - خ "يرى  أنه من المعيب أن يتلقى المعونات التي كانت توزع كمساعدة إنسانية للمحتاجين والفقراء ثم أصبح يقف منتظراً دوره للحصول على نصيبه. يقول: “احترامك لنفسك يتراجع أمام ضعف القدرة على تغطية الاحتياجات، صار الأمر تغطية الاحتياجات وليس الحفاظ على صورتك. تتنازل عن الشكل والهيبة والبرستيج مقابل أن توفر أساسيات المعيشة”.

بدأ هذا الحاجز يزول مع مرور الوقت، وأصبح يطالب بحقه من هذه السلال الغذائية التي تقدمها منظمات دولية كمساعدات للمتضررين من النزاع، فتلقي المساعدات ليس عيباً أو عاراً بل محاولة لتدارك حالة إنسانية طارئة.

داعين بدورهم كل من له صلة بالأمر بصورة مباشرة او اخرى عدم ربط قوت كل عدن بالمساعدات ، ومسارعة الأفراج عن حقوق المواطنين وصرف رواتب الجميع بصورة عاجلة ومنتظمة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
ما زال تاريخ جزيرة (ميون) المبكر يكتنفه الغموض .. فلماذا تركت بريطانيا الجزيرة شبه اطلال ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة ( السادسة ) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : تنفرد ( عدن
تحليل يتناول مآلات الحرب في اليمن بعد خمسة أعوام من المعارك
مبادرات تلو المبادرات.. هل هزمت الوحدة ومهدت للمذاهب والمشاريع الضيقة؟!‎ سلّة مبادرات أسبوعية.. هل أضاعت المشروع (الوطني) والمبادرة الخليجية؟! اليمن الذي انقلب على
مزارعو خنفر: مياه السيول تجرف مزارع ومنازل ومواشي المواطنين
تقرير: ماجد أحمد مهدي ترصد وزارة الزراعة والري موزانة لصيانة قنوات الري وبفعل الاهمال واللامبالاة وضعف المتابعة جرفت السيول منازل ومواشي ومناحل المواطنين القريبة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: في ظاهرة غريبة شعاع قوي يضي عده محافظات قبل قليل
فلكي يمني يوضح سبب ظاهرة الشعاع الذي أضاء سماء بعض المحافظات.
رسميا.. زيادة جديدة في سعر مادة البترول بعدن
عاجل:فلكي يمني يحدد موقع الامطار الغزيرة وتحذيرات لسكان هذه المناطق
خارطة توقعات هطول الامطار في اليمن خلال 48 ساعة قادمة (Translated to English )
مقالات الرأي
============ يعيش اليمني حياته كلها في خضم سلسلة مزدحمة وحلقات مترابطة من المآسي والويلات . ينام على مجاعة ويصحو
اكبر لعنة ظهرت علي هذا الوطن الإعلام الكاذب و الأقلام المأجورة مدفوعة الأجر يقولون منذ سنين طويلة ان لم تستطع
ما من شك في ان العهود والمواثيق بمثابة شوكة الميزان التي تضمن حقوق الأطراف التي تتفق وفق تلك العهود فان
الحقيقة وفتحي بن لزرق هذا الرجل منذ عرفناه وهو الصحفي الوحيد الذي دائما مايكشف الحقيقة بعينها وكتاباته تدخل
  ______________________'                بقلم نجيب صديق كان مباحا لكل من هب ودب ان يلجاء الى اقرب
  كتب : محمد كليب أحمد     كل المؤشرات والنشرات الجوية ، وتوقعات الطقس للفترة الحالية والقريبة القادمة
تهامة تغرق وتموت جوعاً!أكَلَت الحيرةُ قلبي منذ أيام وأنا أتساءل.. مَنْ يجب أن أخاطب أو أنادي من أجل تهامة وهي
  محمد انعم ..  الشعب اليمني يواجه الموت يوميا بسبب كوارث المجرم عبدالملك الحوثي الذي حول حياة اليمنيين
    = جاء دحابشة الشمال ودمروا دولة الجنوب وكل مؤسساتها ومعالمها وتاريخها وكوادرها ونهبوا ثرواتها
مهرجان يافع بمناسبة عيد الأضحى المبارك كما يعرف عنه السواد الأعظم من الناس. هو مهرجان تراثي سنوي يستحضر فيه
-
اتبعنا على فيسبوك