مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 06 أغسطس 2020 12:38 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 31 يوليو 2020 11:52 صباحاً

ماذا بعد إتفاق الرياض.. أحمد لملس أمام إختبار شرف!

 

 

 

طبيعي كما لأحظنا بعد فترة مخاض طويلة تعمق فيها العداء و المناكفات ستستمر أطراف الأزمة بالتشكيك كل بالأخر و سيتفاخر كل منهم بأنه قد حقق إنجاز كبير في هذا الإتفاق و سيحاول كل طرف من الأطراف تصوير تعيين الأخ لملس بأنه إنتصار لطرفه..

 

و هنا ياتي دور  زعماء كل طرف و جديتهم فأما و إن الأمور ستنفرج و تتلاشى و تذوب معها كل الخلافات..

 

الأمر الذي سيساعد على ترميم جسور الثقة بين الناس جميعاً...

 

أو أنهم يستمرون في تغذية العداء و يدفعون بالأمور إلى إنفجار حتمي سيلتهم الجميع بكل شراهة..

 

 

أعتقد فيما يشبه الجزم أن كل مواطن شريف يتمنى  أن لا يقع لملس نفسه في دوامة المناكفات،

 

بل عليه أن يفرغ نفسه تماماً و يكون على مستوى القسم الذي أداه امام الله قبل الرئيس هادي فيركز على و ظيفته ومتطلبات وظيفة المحافظ..

 

عليه أن يضع نصب عينيه مهمة واحدة يتطلبها منصبة و هي إنتشال الحبيبة عدن من وضعها المزري و وضعها في المكأن الذي تستحقه هنالك حيث القمة..

 

ولتحقيق ذلك يجب أن يمتلك المحافظ خطط واضحة و إمكانيات مالية موضوعة في قفص حديدي بعيد عن إيادي الفاسدين..

 

و بالضرورة لتحقيق النجاح المسالة تحتاج اولاً إستعانة بأولاد عدن المتخصصين و المخلصين الذين يتسمون بالنزاهة لدراسة و وضع نقاط واضحة لكل المتاعب و الإرهاصات التي تعاني منها الحبيبة عدن..

 

ثأنياً وضع خطة لمصفوفة عمل و حلول لكل مشكلة بتشكيل فرق متخصصة تعمل بشكل متوازي لوضع حلول ناجعة..

 

الكهرباء و الغاز  و المحروقات و الماء هي مطالب أساسية و أولوية قصوى بل هي حق واجب من حقوق الناس في الحصول عليه بدون مَنْ و تنكيد و لا تعذيب و لا وعود كاذبة..

 

 فلن يصلح شأن و لن تكسبوا ثقة الناس إلا بحل جذري لها..

 

و لن تستطيع فرض قوة الدولة إلا  

 

بتفعيل أذرعتها الضاربة و القوية البعيدة عن المحاباة و المجاملات وهي  القضاء و الأمن و فتح مراكز الشرطة في كل مربع سكني.

 

 و هنا يجب بالتزامن تفعيل شرطة عسكرية و التصدي للعابثين بهذه المؤسسات و تنقيتها من البلاطجة المتغلغلين فيها  و الذين يستغلون مناصبهم في إبتزاز  الناس بمختلف شرائحهم..

 

و وظيفة اخرى مهمة للشرطة العسكرية و هي منع التجول بالأطقم العسكرية و الجماعات المسلحة التي تنشر الخوف و تخلط الأمر بالنسبة للمواطن..

 

و السيطرة على تلك النقاط الكثيرة التي لاتعرف أهي تابعة للدولة او قطاع طرق..

 

 فيحتار المواطن هل يمتثل لهم بالتوقف او يفر بجلده حتى لايسلبوه مايملك إن كان محظوظاً و نجأ بحياته..

 

ذلك أمر مستفحل و لن يتغلب عليه إلا بقوة النظام و فتح اقسام الشرطة و تفعيل الدوريات..

 

تفعيل هيئة مكافحة فساد جادة و غير فاسدة للنزول إلى المواقع الإيرادية وضبط وتنظيم و ضمان وصول الأموال إلى البنك المركزي..

 

إعادة تأهيل الشباب و الجيل القادم لإنقاذ كثير منهم سقطوا في مستنقع تعاطي القات و الشمة و الحبوب المخدرة و الحشيش و غيرها..

 

 وإستعادة نشر القييم الإنسانية  و السلوكيات الإخلاقية التي تشوهت كثيرا في السنوات الخمس الأخيرة

 

الإهتمام بالمدارس الحكومية و تدريب الكادر التدريسي و إن تطلب الامر إستجلاب مدرسين من الوطن العربي..

 

محاربة الغش الذي تفشى بين صفوف الطلاب حتى اصبح ظاهرة معتادة..

 

إصلاح الطرقات و إنشاء جسور في الجولات مثل كالتكس و الغزل و القاهرة السيلة و في المعلا و كريتر و التواهي و القلوعة و غيرها حسب الحاجة..

 

إعادة إعمار الفنادق و المباني التي تضررت من الحرب..

 

معالجة الخلل في ملفات الجرحى و أسر  الشهداء..

 

التصدي لإرتفاع الأسعار و التلاعب بالعملة و إنهيار الريال...

 

هنالك الكثير من المهام التي لن تتيح الفرصة لمن يتقلد منصب المحافظ بالإسترخاء و تضييع الوقت إن كان صادقاً او الإنشغال بأمور اخرى..

 

اللهم وفق الجميع..

 

 

نبيل محمد العمودي

تعليقات القراء
480799
[1] لا حد تكلم بكلمة قال ذولا دجاجي
الجمعة 31 يوليو 2020
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
الإمارات خلقتكم والسعودية دجنتكم يا دجاج. اهدي لدجاج الانتقالي وعلى راسهم عبدالوكيل الباطلاني أغنية (قال بوزيد جاني علم ما هو سوى......وإن حد تكلم بكلمة قال ذولا دجاجي) ( https://youtu.be/KDSP71Af1rQ ) اخرجوا يا دجاج الى الشوارع واشترحوا واحتفلوا بتدجينكم وعودتكم الى باب اليمن عبر بوابة الرياض



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تاجر يمني يستعرض طريقة تعامل دولة الرئيس السابق صالح مع تخزين نترات الأمونيوم
"زوجي قطع أنفي بالسكين لأني غادرت المنزل بدون إذنه"(Translated to English )
عاجل:تحذيرات من امطار غزيرة وعواصف بهذه المحافظات اليمنية
عاجل: تجدد الاشتباكات بين الجيش وقوات الإنتقالي بأبين
وفاة قائد عسكري في عدن( Translated to English )
مقالات الرأي
قُبيل العيد، كنا على موعد في «الرياض‫» مع إنفراجة مبهجة في ملف اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية
                            علي ناصر محمد   والألم يعتصر قلبي، والحزن لا يفارقني
  لم تكن مشكلتنا في الاشتراكية ولم تكن مشكلتنا في الشمال بل كانت مشكلتنا في العقلية القروية التي ترى الوحدة
  لم انم ليلة البارحة ، لهذا كان هذا اليوم مرهق ذهبنا الى السفارة المصرية للسؤال عن الموافقة الأمنية. ثم
    صالح الديواني*   أتمنى أن تحقق نتائج اجتماعات الرياض المتوالية الهدف المنشود منها في المستقبل
.   على الرغم من ما يشهده الجنوب من صراع بين المجلس الانتقالي والشرعية،الا اننا لم نسمع يوما عن أي إساءة
هل حقق إعلان الإنتقالي للإدارة الذاتية للجنوب الهدف المرجو منه عند الجنوبيين؟ للإجابة على السؤال كتبت ما يلي
    بقلم / ناصر الوليدي     { مكاردة }    عندما كنا أطفالا وتجمعنا أي مناسبة كنا نقول لبعضنا (
مساء الخير بيروت مدينة الحب والسلام مساء الخير لبنان. مساء الخير بلد السكينة والاطمئنان والصبر.  مساء
قد يكون الحديث عند البعض عن الشخصيات الوطنية الفاعلة والمؤثرة نوعاً من التزلف والمجاملة كما يزعم البعض لكن
-
اتبعنا على فيسبوك