مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 06 أغسطس 2020 03:34 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية- الجزائر "بحاجة لاعتذار من فرنسا وليس درسا في التاريخ"

السبت 01 أغسطس 2020 07:38 صباحاً
bbc

ناقشت صحف بريطانية عدة موضوعات تهم القارئ العربي، منها مطالبة فرنسا بالاعتذار عن ما حدث خلال فترة استعمار الجزائر، وإصرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على اقتراحه تأجيل الانتخابات.

 

صحيفة الغارديان نشرت مقالا للكاتبة الأكاديمية نبيلة رمضاني بعنوان "الجزائر بحاجة لاعتذار وتعويضات من فرنسا - وليس درسا في التاريخ".

 

تقول رمضاني إن توضيح التاريخ ليس أمرا سهلا في أفضل الأحوال، وفي حالة الجزائر يتسم الأمر بصعوبة بالغة.

 

وتشير الكاتبة إلى أن فرنسا، المستعمر السابق للجزائر، طالما عُرفت بقدرتها على التغطية على المجازر التي ارتكبتها، وبالتالي يثور الجدل دوما بشأن الحقائق.

 

وتضيف أن تغطية فرنسا على ما حدث أدت إلى إطالة أمد الغضب والاستياء بين أسر ضحايا مغامرة استعمارية مازالت تثير الشقاق بين الشعبين الفرنسي والجزائري.

 

وتوضح رمضاني أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، يرغب في تغيير هذا الوضع، لذلك قام بتعيين مؤرخ وأستاذ جامعي معروف لتسليط الضوء على "ذكرى الاستعمار والحرب الجزائرية" بحلول نهاية العام. ومن المتوقع في نهاية المطاف أن يوضح بنيامين ستورا فظاعة ما حدث خلال استعمار الجزائر الذي استمر نحو 132 عاما.

 

وتشير رمضاني إلى أن الخطوة الفرنسية تهدف أيضا إلى "رأب الصدع في العلاقات بين الشعبين الجزائري والفرنسي"، حسبما نص بيان صادر من قصر الإليزيه. وهي المرة الأولى التي يقدم فيها رئيس فرنسي على فتح هذه الصفحة التي كانت مهملة على نحو فاضح منذ هزيمة فرنسا على أيدي قوات المقاومة في عام 1962.

 

وتقول رمضاني إن هذه الخطوة الفرنسية لا تقنع الجزائريين، سواء في فرنسا أو الجزائر، بسبب المصاعب التي واجهتها بلادهم لفترة طويلة بعد الاستقلال.

 

فبعد الانتصار في حرب الاستقلال، التي دامت نحو 8 سنوات، قالت القوات المنتصرة إن الاحتلال الفرنسي قتل نحو 1.5 مليون شخص، بينهم أطفال ونساء، تم إحراق بعضهم بالنابالم، أو قتلهم بالغاز في كهوف كانت بمثابة غرف إعدام بالغاز، أو بالإغراق، أو الضرب حتى الموت.

 

المسؤولون عن أعمال القتل الجماعي هذه ظلوا يتمتعون بحماية الحكومة في باريس، التي اختلفت بشدة بياناتها الرسمية عن أعداد القتلى عن تلك التي أعلنتها جبهة التحرير الوطني، بحسب رمضاني. كما امتنعت فرنسا عن وصف النزاع بأنه حرب حتى عام 1999.

 

وفي إشارة إلى المهمة التي تم تكليف ستورا بها، تقول رمضاني إن تكرار ما نعرفه بالفعل لن يحقق الكثير. بل إنه قد يزيد المظالم.

 

وتختتم بالقول: المطلوب هو اعتذار وتعويضات وحتى محاكمات.

 

"ترامب يرفض التراجع"

 

الإندبندنت أونلاين نشرت تقريرا لمراسلها جو سومرلاد بعنوان "ترامب يرفض التراجع عن اقتراح تأجيل الانتخابات".

 

يقول المراسل إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، رفض التراجع عن اقتراحه قبل أيام بتأجيل انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني، باعتبار أن التصويت بالبريد قد يؤدي إلى عمليات تزوير أو نتائج غير دقيقة، وهو ما لاقى الرفض حتي داخل الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه.

 

ويشير سومرلاد إلى أن اقتراح تأجيل الانتخابات جاء فيما تُظهر استطلاعات آراء الناخبين تأخر ترامب بشدة عن منافسه من الحزب الديمقراطي جو بايدن.

 

وتزيد احتمالات اعتماد الولايات على التصويت عبر البريد بسبب انتشار فيروس كورونا.

 

ونقل التقرير عن ترامب قوله في البيت الأبيض "لا أريد تأجيلا. أريد (إجراء) الانتخابات. لكني كذلك لا أريد أن أنتظر ثلاثة أشهر كي اكتشف أن بطاقات الاقتراع مفقودة، وأن الانتخابات لا تعني شيئا".

 

وأشار ترامب إلى تقارير إعلامية حديثة بشأن مشاكل محتملة في التصويت عبر البريد، حيث تصل بطاقات الاقتراع متأخرة، بما قد يستغرق أسابيع أو أشهر أو سنوات لإصلاح الأمر.

 

موجة ثانية

 

صحيفة التليغراف نشرت تقريرا لمراسلها نك سكوايرز بعنوان "إيطاليا تخشى موجة ثانية لتفشي وباء كورونا".

 

يقول سكوايرز إن إيطاليا تواجه تزايدا متسارعا في حالات الإصابة بفيروس كورونا بعد أسابيع من تخفيف إجراءات الإغلاق وهو ما جعل الحكومة خائفة من مواجهة موجة ثانية لتفشي الوباء على غرار ما يحدث في إسبانيا حاليا.

 

ويشير سكوايرز إلى أن أغلب الحالات الجديدة جاءت في إقليمي فينيتو ولومبارديا الشماليين واللذين تحملا أكبر الأعباء خلال الموجة الأولى لتفشي الوباء وشهدا ما يزيد عن نصف عدد حالات الوفاة في البلاد والذي تعدى 35 ألف حالة.

 

ويضيف المراسل أن أغلب حالات الإصابة الجديدة تعزيها الحكومة إلى القادمين من الخارج سواء من بين المواطنين العائدين من عطلات قضوها خارج البلاد أو الزائرين الوافدين إلى أراضيها وبينهم مجموعة من مواطني بنغلاديش الذين أثبتت الاختبارات إصابتهم بالفيروس.

 

ويوضح المراسل وجود عامل آخر يساعد على زيادة أعداد المصابين، وهو التجمعات التي عادت في الحانات والملاهي الليلية بعدما رفعت الحكومة كل القيود التي فرضتها في السابق لوقف تفشي الوباء، وهو الأمر الذي أدى إلى زيادة نسبة الشباب والشابات الذين أصيبوا بالفيروس خلال الأيام الماضية.

 

وينقل المراسل عن وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانزا قوله "الأرقام الجديد الواردة من كل من فرنسا وألمانيا وإسبانيا تخبرنا مرة أخرى أننا لم نتغلب على الوباء بعد ولم نتجاوزه في قارة أوروبا"، مطالبا الجميع بالحرص على ارتداء أغطية الوجة والالتزام بقواعد التباعد الجسدي وتجنب الأماكن المزدحمة.

 

ويضيف أن مستشار الحكومة للأمور العلمية والصحية حذر من أن البلاد قد تشهد انفلاتا في معدلات الإصابة كما يحدث في بعض بلدان أوروبا.

 

 


المزيد في العالم من حولنا
عرض الصحف البريطانية- انفجار بيروت: "غضب في العاصمة اللبنانية بعد تفويت تحذيرات بشأن قنبلة عائمة"
الانفجار الضخم في العاصمة اللبنانية بيروت، الذي أدى إلى مقتل أكثر قرابة 135 شخصا على الأقل وإصابة الآلاف وأحدث أضرارا بالغة ودمارا واسعا في المباني، كان محور اهتمام
"زوجي قطع أنفي بالسكين لأني غادرت المنزل بدون إذنه"(Translated to English )
لاح الأمل لزاركا من جديد بعد أن تحملت أكثر من 10 أسابيع من العذاب. قالت للأطباء، وهم يستبدلون ملابسهم بعد إجراء جراحة تجميل لوجهها: "أنا سعيدة جدا، استعدت أنفي، هذا
عرض الصحف البريطانية الغارديان: "صدمة ويأس في بيروت بعد أن دمر الانفجار المدينة"
هيمن الانفجار المروع الذي شهدته العاصمة اللبنانية بيروت على تغطية الصحف البريطانية الصادرة الأربعاء للشأنين العربي والدولي. ولا تزال القضية الرئيسية التي تشغل




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل:تحذيرات من امطار غزيرة وعواصف بهذه المحافظات اليمنية
عاجل: تجدد الاشتباكات بين الجيش وقوات الإنتقالي بأبين
وفاة قائد عسكري في عدن( Translated to English )
مدير مؤسسة المياه بعدن يكشف اسباب ضعف ضخ المياه ويهدد بالاستقالة
استجابه لما نشرته " عدن الغد " ، القائم بأعمال مدير البريقه يوقف عملية البسط على الغدير
مقالات الرأي
هل سنرى تدخل لمجالس السلطة التنفيذية بحضرموت لاستغلال نعمة المطر ليشهد المواطن اثرها في تجميل البيئة بتوسيع
قُبيل العيد، كنا على موعد في «الرياض‫» مع إنفراجة مبهجة في ملف اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية
                            علي ناصر محمد   والألم يعتصر قلبي، والحزن لا يفارقني
  لم تكن مشكلتنا في الاشتراكية ولم تكن مشكلتنا في الشمال بل كانت مشكلتنا في العقلية القروية التي ترى الوحدة
  لم انم ليلة البارحة ، لهذا كان هذا اليوم مرهق ذهبنا الى السفارة المصرية للسؤال عن الموافقة الأمنية. ثم
    صالح الديواني*   أتمنى أن تحقق نتائج اجتماعات الرياض المتوالية الهدف المنشود منها في المستقبل
.   على الرغم من ما يشهده الجنوب من صراع بين المجلس الانتقالي والشرعية،الا اننا لم نسمع يوما عن أي إساءة
هل حقق إعلان الإنتقالي للإدارة الذاتية للجنوب الهدف المرجو منه عند الجنوبيين؟ للإجابة على السؤال كتبت ما يلي
    بقلم / ناصر الوليدي     { مكاردة }    عندما كنا أطفالا وتجمعنا أي مناسبة كنا نقول لبعضنا (
مساء الخير بيروت مدينة الحب والسلام مساء الخير لبنان. مساء الخير بلد السكينة والاطمئنان والصبر.  مساء
-
اتبعنا على فيسبوك