مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أكتوبر 2020 07:59 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(استطلاع).. الصحافة الورقية في عدن تصارع من أجل البقاء

صحافة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، شكلت ضربة قاصمة للصحافة الورقية في عدن
السبت 19 سبتمبر 2020 05:01 مساءً
(عدن الغد) اندبندنت - جمال شنيتر:

على الرغم من الحرب اليمنية التي تعيش عامها السادس، وما أحدثته من تداعيات اقتصادية واجتماعية وثقافية، فإن العاصمة اليمنية البديلة عدن، تتصدر الصحافة الورقية بإصدار أربع صحف يمنية، وعدد من الصحف الأسبوعية.

 

من جانبهم، يرى مختصون أن هذا يعد تحدياً كبيراً لواقع صعب تعاني منه صحافة الورق في ظل حزمة من الصعوبات المادية والتقنية التي تقف في طريق استمرارها، إضافة إلى منافسة الصحافة الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي وتعدد القنوات الفضائية المحلية.  

 

رائدة الصحافة

عرف عن مدينة عدن في جنوب اليمن، أنها رائدة الصحافة والإعلام في شبه الجزيرة العربية، خاصة منذ بداية الأربعينيات من القرن الماضي، بصدور صحيفة "فتاة الجزيرة"، وإن كانت هناك صحف ومجلات قبلها، إلا أن الصحافة الورقية بمعناها المتعارف عليه انطلقت مع بداية حقبة الأربعينيات.

 

وازدهرت الصحافة العدنية في فترة الاستعمار البريطاني لعدن، وخاصة في الخمسينيات والستينيات، بصدور كم كبير من الصحف يزيد عددها على 45 صحيفة، بين صحيفة يومية وأسبوعية ونصف شهرية وشهرية، منها صحف أهلية مستقلة وصحف حزبية ونقابية، فضلاً عن الصحف التابعة للسلطة الاستعمارية البريطانية، ومن أهم هذه الصحف إضافة لـ"فتاة الجزيرة"، صحف "الأيام، والطريق، والقلم العدني، وايدن كرونكل، والرقيب، واليقظة، والنهضة، والصباح، والزمان"، وغيرها.

 

وغابت تلك الصحف عن الصدور بعد استقلال الجنوب عام 1967 بسبب سياسة النظام الشمولي للجبهة القومية الماركسية التي حكمت جمهورية اليمن الديمقراطية، غير أن بعضاً منها عاود الصدور مجدداً بعد إعلان الوحدة بين شطري اليمن عام 1990، ولا سيما صحيفة الأيام أشهر تلك الصحف التي واصلت مسيرتها بعد الوحدة، ولا تزال حتى اليوم تتصدر الصحف اليومية، رغم تنامي المشكلات والمعوقات التي تواجه صحافة الورق في عدن واليمن إجمالاً.

 

ضعف المحتوى

في هذا الصدد، يقول رئيس تحرير صحيفة "عدن تايم" الأسبوعية عيدروس باحشوان، إن "واقع الصحافة الورقية في عدن لا يسر، ولم يبق منها سوى عدد محدود من الصحف اليومية والأسبوعية التي تأخذ طريقها إلى مراكز التوزيع، وبعضها اتجه نحو الإصدار الإلكتروني، فيما احتجبت عن الصدور الصحيفة الرسمية اليومية الوحيدة (14 أكتوبر) منذ انتشار جائحة كورونا".

 

ويضيف باحشوان "أن الحرب اليمنية المستمرة منذ خمس سنوات، أثرت إلى حد كبير على انتشار الصحف الورقية وتوزيعها، بسبب افتقاد الصحافة الورقية إلى الدعم الحكومي".

 

ويلفت إلى أن صحافة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، شكلت ضربة قاصمة للصحافة الورقية في عدن وعموم اليمن، كما أن ضعف المادة المقدمة للنشر في الصحف الورقية لم تعد بالمستوى الذي يتطلع إليه القارئ، مشيرا إلى أن هناك عدداً من المشكلات والصعوبات التي تواجه الصحافة الورقية، أهمها كلفة الإصدار الورقي، وغياب الإعلان فيه كمورد مهم للحفاظ على الاستمرارية، كما أن عدن تفتقد إلى مطابع تجارية تلبي حاجة طبع الإصدارات الصحافية، إضافة إلى الكلفة الكبيرة في المواد من ورق وأحبار، بسبب عدم استقرار العملة في البلاد التي تشهد تدهوراً كبيراً في الآونة الأخيرة.  

 

 الاستقطاب السياسي

من ناحيته، يعتبر الصحافي ماجد الداعري، أن الصحافة الورقية بعدن واليمن والمنطقة والعالم أجمع، أصبحت من الماضي وفي مرحلة انقراض واحتضار.

 

 ويعزو الداعري تراجع وضع الصحافة الورقية، إلى أسباب عدة تتعلق، بعزوف القراء عن شراء الصحف الورقية، وكثرة تكاليف الطباعة وغياب الإعلانات، وعدم تغطية المبيعات حتى تكاليف الطباعة، في ظل استمرار انهيار صرف العملة المحلية وتعامل المطابع بالدولار، إضافة إلى سيطرة شبكات التواصل الاجتماعي على اهتمام الجمهور، وأخذ دور وعمل الصحافة الورقية، إلى جانب أن الصحافة الإلكترونية أصبحت خياراً متاحاً لكثير من المشتغلين بمهنة الصحافة للهروب من التكاليف الكبيرة. مبدياً أسفه من أن العاصمة المؤقتة عدن أصبحت للأسف مدينة طاردة وغير مجدية في سوق الصحافة الورقية، رغم أنها مدينة الصحافة وأكثر المدن اليمنية التي لا تزال تشهد إصدار أكثر من صحيفة يومية حتى الساعة، دون جدوى اقتصادية لأصحابها، مما يضطرهم إلى البحث عن خيارات دعم، ولو بالسقوط في فخ الاستقطابات السياسية على حساب استقلالية الخط الصحافي وسلامة الرسالة الإعلامية المهنية، المفترض أن تقدمها كثير من الصحف والمواقع ووسائل الإعلام بشكل عام بعدن واليمن والمنطقة برمتها.

 

 ويتابع "الحريات الإعلامية في البلاد مكبلة بحجم عقليات القوى المسيطرة على كل منطقة، والهامش يضيق بنا يوماً بعد يوم، كما أنه لا علاقة للصحافة الورقية بمستوى الحرية الإعلامية الهامشية الممنوحة بكل منطقة باليمن، لأن الأمر لا يختلف من صحافة ورقية إلى إلكترونية إلى شبكات التواصل الاجتماعي، فالكل مرصود هنا أو هناك، ولكن الأجمل أن السلطات المسيطرة اليوم على عدن لم تداهم أو تغلق صحيفة أو تصادرها، ولم تعتقل صحافياً، خلافاً لسلطة الحوثي بصنعاء وما حولها، وسلطات الإخوان بمحافظات مأرب وشبوة وسيئون حضرموت".

 

ونوه إلى أن انتشار فيروس كورونا، أثر على خروج الناس لشراء الصحف وليس لمقاطعتها، خوفاً من انتقال الفيروس إليهم، لأن الإجراءات الوقائية لم تنفذ على أرض الواقع إلا بشكل نسبي لا يذكر، ولكن كورونا أثر على مناحي الحياة بالتأكيد، ومنها إصدار وطباعة وتوزيع الصحف، حيث توقف إصدار غالبية الصحف بعدن في ذروة انتشار الوباء.


المزيد في ملفات وتحقيقات
تسريح عمال الإغاثة.. خطر المجاعة على أبواب اليمن
ضربت المنظمات المحلية في صنعاء جرس إنذار جديد بشأن تزايد احتمالات شبح المجاعة الذي سيقضي على الأخضر واليابس، بعد أن قامت بتسريح عمالها بعد خفض البرامج الممولة من
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة (الحادية والثلاثون) متابعة وترتيب / د / الخضر عبدالله
(تقرير).. لماذا تصاعد النزاع بين محافظ شبوة والإمارات مؤخرا؟
تقرير يتناول أبعاد وتداعيات تصريحات محافظ شبوة الأخيرة بشأن التواجدالإماراتي في منشأة بلحافمطالب بن عديو بإخلاء منشأة بلحاف.. هل هي مشروعة؟لماذا يجب خروج القوات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مسلحون يغتالون شخصا بحي المنصورة بعدن
مصدر امني: قتيل شارع الكثيري ضابط امن
ظهور الرئيس صالح وحيدر العطاس في حفل زفاف كبير حضره ابرز قيادات الدولة
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
صورة نادرة في زواج احمد علي عبدالله صالح بحضور قيادات من الحزب الاشتراكي اليمني .. من هي؟
مقالات الرأي
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
    *ازماتنا صراعات على السلطة من يستولي عليها* ..  *بداءت الصراعات بالقتال الاهلي بين فصيلين الجبهة
  قبل ألف ومائتي عام اقتحم اليمن رجلٌ من طبرستان اسمه "إبراهيم موسى" وقد اشتهر بلقب الجزار، كان تائهًا على
على ما يبدوا بأن أللعب بالاوراق السياسية أصبح لعب على المكشوف بين الإمارات والشرعية الدستورية التي يمثلها
منذ مساء أمس الاثنين والحديث كله عن استهداف علي جان يودك المسئول المالي للهلال الأحمر التركي بعدن، وعن من قام
  سهير رشاد السمان* استطاعت المرأة اليمنية على أكثر من صعيد أن تعمل على تفعيل القرار الأممي 1325 الصادر عن
عندما تشتغل السياسة صح تحقق انتصارات ومكاسب قبل عشرة أشهر نزلت لجان من صنعاء مكلفة بتجنيد ما يقارب ألف شاب من
-
اتبعنا على فيسبوك