مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 11:58 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 24 سبتمبر 2020 11:02 صباحاً

غريب أمر هؤلاء

 

الله سبحانه وتعالى خلق الأنسان بكل قواه العقلية والجسدية وهو من يهتدي لنفسه ولم يقول له انت تابع أو مطبل لأي جهة من جهات الدنيا الدينيوية 

اليوم نراء ونسمع جهات وأشخاص يفرضوا رأيهم على الآخرين على أن يكونوا تابعين لهم يعني مطبلين

دق الطبل والمزمار وانت ( طبل) ،

 

ماهكذا تورد الأبل يامناضلين اليوم يا رجال الصرفة

كل الأحزاب التي ضهرت على الساحة اليمنية بعد ثورة سبتمبر 62 لها برامج ومخرجات بينة ولكنها لم تعمل بها، 

 

بل عملت تلك الاحزاب على العداء في مابينها بما فيها الحركات التحررية، الجبهة القومية ضد جبهة التحرير والحزب الاشتراكي ضد الرابطة ، والاصلاح ضد الاشتراكي، والأشتراكي ضد الجميع والمؤتمر مع نفسه يشتغل ً والناصري الأسم كبير وسرعان ماكان تابع، 

 

والمشكلة في هذا كله انناء كشعب لم نفهم لعبة الأحزاب حتئ اللحظة ولم نفهم حقيقة توجه أنفسنا أيضا، 

 

اليوم لازلنا نكرر ونعيش نفس سيناريو الماضي عداء في عداء لبعضنا البعض ان لم تكن انتقالي فإنت اصلاحي وان لم تؤيد الانتقالي فإنت خائن وبياع 

حتى لو كنت مع قضية الجنوب هذا غير مطلوب منك يعني يجردوك من رأيك،

 

 طيب كثير من الناس اليوم يعتبرون الانتقالي قد انحرف عن قضية الجنوب والدليل سعي الانتقالي لتقاسم الوزارات ضمن حكومة الوحدة وكذلك زعمائه كما هي الشرعية في الرياض ينعمون مع اولادهم فالانتقالي كذلك في مدينة أخرئ يعني القوم متساوون في العمالة والارتزاق. 

 

هداكم الله فكروا جيدا قضية الجنوب كانت قريبة 

وفي متناول اليد واليوم ربما قرب ضياعها ان لم تكن قد ضاعت ، 

المزايدات سئمنا منها

ومبادئنا ثابته لن تتزحزح نحو الجنوب

ولازلنا في الانتظار للنهوض بقضيتنا من جديد

عاش الجنوب حر دون تطبيل وليس تابع

مقبل القميشي

23/9/2020

تعليقات القراء
492937
[1] التخلف جمهورية " الضالع"
الخميس 24 سبتمبر 2020
Al adani | Yemen, adenاليمن الديمقراطية
الميليشيات والأحزمة الإرهابية غير الشرعية هي سبب الفوضى والنهب في عدن ولا أرى كيف سيكونون حراس النظام! دحابيش الضالع والجافع أسوأ من علي عفاش. إنهم أشرار ومتخلفون وبغضون ويحاولون خداع الناس في الجنوب مرة أخرى بعد أن تسببوا في وقوع آلاف الضحايا الأبرياء وعمليات الخطف منذ عام 1967. ومن لا يشعر بأنه يمني يجب أن يغادر الجنوب إلى إسرائيل أو الإمارات أو من أين أتوا أسلافه.

492937
[2] التخلف
الخميس 24 سبتمبر 2020
Al adani | Yemen, aden
أهل الجنوب لا يؤمنون بالفاسدين "النشطاء والصحفيون والكتاب" الذين يبثون الكراهية والإرهاب ويحرضون على العنف ضد السكان الأصليين في جنوب اليمن. نعم ، إنه لخطأ فادح أن يمنح الشعب اليمني الملاذ على مدى مئات السنين الماضية لأسلاف أولئك الذين يريدون اليوم تمزيق جزء من اليمن.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي في المجلس الانتقالي يعتذر للرئيس هادي
عاجل: قوات سعودية تنتشر في محيط قصر معاشيق 
مواطن يمني قضى حياته في رعاية الكلاب الضالة وحينما مات ما الذي فعلته الكلاب له (صورة) 
ولاء وعبير .. بين رواية أسرتيهما ونفي أمن عدن .. أين الحقيقة؟!
إب..مواطن يقدم على قتل زوجته رميا بالرصاص بمديرية الشعر
مقالات الرأي
*قال «عادل الجبير» ذات لقاء، إن تأسيس إيران للميليشيات الموالية لعنصريتها العرقية، واتجارها في تهريب
وانا ماشي في سوق كريتر نادانا شخص يبدوا من شكله انه خمسيني العمر كان واقف على ناصية الطريق وقال لي..مروان .. كيف
  تمثيلة ومسرحية لا تنطوي الا بمن به خلل عقلي أو فاقد الأهلية ، وسيناريو كان فية المخرج " ركيك " في العمل
على مدى أيام الأسبوع الماضي تبارى المزايدون في نشر المقالات والمنشورات تبريراً لحوادث متعددة  وقعت أو
  قد لا تكون فكرة مناقشة من هو الذي سعى أو يسعى للاختلاف مع الآخر أو كان متسببا فيه أو سعى لرفضه وحتى
على مايبدو أن الأكتفاء بالمشاهدة وأنتظار نتيجة المعركة هي الحالة التي يمكننا أن نستشف من خلالها الوضع القائم
  ✅في كل بلاد العالم يوجد اختطاف وليست عدن استثناء ..لكن يوجد الى جانب الاختطاف تمثيليات اختطاف والحالتين
  عندما تقوم منطقة او قبيلة بعمل الدولة ..هي القبيلة التي وصفت في كل كتب التاريخ بموطن الحميرين الاصلي .وكما
المتابع الحصيف للمشهد السياسي الجنوني والمتخبط بالمحافظات الجنوبية بعيون فاحصة ، سيدرك بما لايدع مجالاً
  وصف عفاش نسيج عدن (هنود وصومال ), والعقليات التي تخلقت في حاضنته تصفه اليوم , (جبالية وعرب 48) , وعدن تفتخر
-
اتبعنا على فيسبوك