مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 12:05 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 24 سبتمبر 2020 08:00 مساءً

على طاولة مكتب المحافظ لملس

نتابع باهتمام تحركات وخطوات المحافظ لملس وبالأخص منها القرارات المفاجأة له بين الحين والآخر ولسنا نشكك بنزاهة وشفافية وجدية تلك القرارات والتي نراها صائبة وضرورية لبدء مرحلة جديدة خالية من كل عوائق ومخلفات المرحلة السابقة ولسنا نطالبة بتقديم التوضيحات والتبريرات والدوافع السياسية التي قادتة لأتخاذ تلك القرارات والاختيارات .

ولكن هل تكمن خطوات التصحيح في الجانب التنفيذي الإداري للسلطة المحلية في العاصمة عدن دونا عن باقي القطاعات والمؤسسات والتي يأتي على رأسها وفي صدارتها الجانب الأمني في إدارة أمن عدن وباقي أفرع المؤسسة الأمنية وهل سنشهد قرارات تصحيحية مشابهة لقرارات المحافظ لملس في الجانب التنفيذي والإداري .

في تقديري أن المعضلة الأكبر والأصعب في طريق المحافظ لملس وطاقمة في السلطة المحلية للعاصمة عدن تتمثل في أجتياز عقبة الجانب الأمني ولا يمكن أن تقوم قائمة حقيقية لإنعاش الوضع المتدهور إداريا وخدميا دون العمل على تفعيل عمل الإجهزة الأمنية وإنهاء حالة أزدواجية السلطات المسيطرة عليها وتوحيدها والعمل على أن تكون خاضعة للجهة الوحيدة المخولة بقيادتها ، ألا وهي إدارة أمن عدن ومدير أمن عدن .

وكل ذلك لن يتأتى مالم نشهد قرارات صارمة وحاسمة تقضي بتغيير شامل وكلي لمدراء أقسام الشرطة في المديريات وتعيين قادة أمنيين جدد لأفرع إداراة الأمن العام والنجدة والبحث الجنائي والشرطة العسكرية ، بالإضافة لفصل السلطات الأمنية المتداخلة وإنهاء العشوائية والعبث مع العمل على تحييد الجهات الأمنية التي ليس لها علاقة بالجانب الأمني وإنهاء تدخلاتها المخلة بالأمن .

ندرك أن المهمة ليست بالسهلة ولا اليسيرة على المحافظ لملس في ظل تعقيدات المشهد السياسي وتداخلاتة المتباينة والمعقدة والتي أفصح عنها مكتب المحافظ نفسة عبر تصريحاة صحفية أكدت أن هناك جهات لا تريد الخير لعدن ولا تريد لعجلة تطبيع الحياة والأستقرار الدوران عن طريق أفتعال الأزمات ..شخصيا أثق في تلك التصريحات الصادرة عن "مكتب المحافظ لملس" ولذلك يبدو أن المحافظ لملس وفريقة يمضيان بحذر لتحقيق ما يمكن تحقيقة في حيز المتاح والممكن .

وبإعتقادي أن الجهات التي ألمح لها مكتب المحافظ لملس هي ذاتها الجهات التي كانت لا تريد الخير لعدن في عهد المحافظ المفلحي والمحافظ سالمين ولم يعد يخفى على المواطن في عدن ولا على الشارع العدني من تكون تلك الجهات ولا أظنها تخفى على المحافظ لملس مع التأكيد على أختلاف الواقع اليوم والذي قد يصب في صالح لملس متى ماتخلص قدما من  تأثيرات التية السياسي المرتبك وتمسك بواقعيتة السياسية وألتزم نطاق حدود وظيفته كمحافظ !

تعليقات القراء
493054
[1] اتمنى لك احلام سعيده اخي حيدره
الخميس 24 سبتمبر 2020
حسان | ابين
لعلمك انتم في ورطه قد لا تخطر لكم على بال, رحبوا بالضياع وامدحوا الضباع,اشكروا الصياع..أحلام سعيده مره أخرى.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي في المجلس الانتقالي يعتذر للرئيس هادي
عاجل: قوات سعودية تنتشر في محيط قصر معاشيق 
مواطن يمني قضى حياته في رعاية الكلاب الضالة وحينما مات ما الذي فعلته الكلاب له (صورة) 
ولاء وعبير .. بين رواية أسرتيهما ونفي أمن عدن .. أين الحقيقة؟!
إب..مواطن يقدم على قتل زوجته رميا بالرصاص بمديرية الشعر
مقالات الرأي
*قال «عادل الجبير» ذات لقاء، إن تأسيس إيران للميليشيات الموالية لعنصريتها العرقية، واتجارها في تهريب
وانا ماشي في سوق كريتر نادانا شخص يبدوا من شكله انه خمسيني العمر كان واقف على ناصية الطريق وقال لي..مروان .. كيف
  تمثيلة ومسرحية لا تنطوي الا بمن به خلل عقلي أو فاقد الأهلية ، وسيناريو كان فية المخرج " ركيك " في العمل
على مدى أيام الأسبوع الماضي تبارى المزايدون في نشر المقالات والمنشورات تبريراً لحوادث متعددة  وقعت أو
  قد لا تكون فكرة مناقشة من هو الذي سعى أو يسعى للاختلاف مع الآخر أو كان متسببا فيه أو سعى لرفضه وحتى
على مايبدو أن الأكتفاء بالمشاهدة وأنتظار نتيجة المعركة هي الحالة التي يمكننا أن نستشف من خلالها الوضع القائم
  ✅في كل بلاد العالم يوجد اختطاف وليست عدن استثناء ..لكن يوجد الى جانب الاختطاف تمثيليات اختطاف والحالتين
  عندما تقوم منطقة او قبيلة بعمل الدولة ..هي القبيلة التي وصفت في كل كتب التاريخ بموطن الحميرين الاصلي .وكما
المتابع الحصيف للمشهد السياسي الجنوني والمتخبط بالمحافظات الجنوبية بعيون فاحصة ، سيدرك بما لايدع مجالاً
  وصف عفاش نسيج عدن (هنود وصومال ), والعقليات التي تخلقت في حاضنته تصفه اليوم , (جبالية وعرب 48) , وعدن تفتخر
-
اتبعنا على فيسبوك