مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 03 مارس 2021 11:33 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

فيما يبلغ سكانها 6000 الف نسمة: امعين بلودر قدمت قوافل من الشهداء.. ومحرومة من مشروع المياه

الأحد 24 يناير 2021 04:48 مساءً
(عدن الغد)خاص:

استطلاع / عبدالله ال عبدالله :

مدينة (أمعين)  كبرى مدن لودر/ أبين ، مدينة مترامية الأطراف تمتد آلاف الكيلو مرات لتتوسط مديريات أبين الشرقية - عاصمة مدينة لودر - مديرية الوضيع - مديرية مودية - ومدينة شقرة، ويعيش في مدينة أمعين ومناطقها قرابة 6 ألف نسمة، فهي اليوم تتنفس الصعداء ببطء شديد؛ بعد أن ذاقت مرارة وويلات الحرب في مارس من العام 2015وقدمت قوافل من الشهداء؛ لكنها لا تزال تعاني من جروح تتمنى أن تتعافى منها..

"عدن الغد  " بدورها قامت بنزول ميداني لاستطلاع الوضع في مدينة أمعين وسلطت الضوء على حرمان  المنطقة من مشروع مياه  ليروي عطشهم .. وخرجت بهذه المادة..

الحرمان من الماء

منطقة " امعين " يتوافد إليها النازحون  من كل حدب وصوب نتيجة الحرب التي تمارس  في شمال وجنوب اليمن، تعاني من شحة المياه، ويعتمدون على شراء صهاريج الماء التي قصمت ظهورهم ، حيث أكد الأهالي أن  المناطق  المحرومة من المياه كانت تنعم  بإمدادات  المياه  من  مشروع مياه  تدهور وضعه وأصبح في خبر كان ، وكذلك منظمة الهجرة الدولية  التي تمدهم  في وقت سابقاً.. وعند ذهاب منظمة الهجرة الدولية ورفع دعمها عن المناطق المتضررة من الحرب والمحرومة من مشاريع المياه ، ما أجبر الأهالي على شراء صهاريج مياه تكلف الأسرة الواحدة نحو ثلاثين  ألف ريال شهرياً ! للفرد المتوسط .

ويعاني أكثر من 6 ألف مواطن من أهالي  مناطق '' العين"  قلة في المياه، بعد أن جفت الآبار وماتت الأشجار عطشا، و تخربت المشاريع  التي كانت  تمد المياه للمناطق الذين يطالبون به منذ 20 عاما.

ندعو اهل الخير في حفر بئر للمنطقة

وفي البداية  التقينا بالشيخ محمد دمبع  امام وخطيب المسجد الكبير بالمنطقة حيث قال :" تعاني منطقة " أمعين " والقرى التابعة لها من ازمة مياه خانقة , وحرم  أهلها من مشروع مياه يستفيد منه مئات الأهالي من شربة ماء تروي عطشهم  وتغسل ثيابهم .

ويضيف  في حديثه " وبعد هذا الحرمان قام بعض الشخصيات بالمتابعة لبعض المنظمات من اجل  مشروع مياه والبعض استجاب لهذه الدعوة , وتم اعتماد حفر بئر للمنطقة  وتم التنازل عنها من مالك الارض وتم التوثيق في المحكمة بعد انزال مهندس لمعاينة الموقع والكشف عن مياه تحت الارض بحاجه للحفر .

وتابع حديثه :" وحول تكلفة مشروع حفر البئر مع المضخة وتبعاتها  كلفت بما يقارب ثمانية مليون وخمسمئة الف ريال وهذا لمن أراد  المساهمة بصدقة جاريه في حفر البئر . وهناك لجنة تم تشكيلها من قبل الأهالي المنطقة لمتابعة المشروع .

حرمان الأهالي من مشروع مياه

ومن جهته قال الشخصية الاجتماعية المعروفة قاسم العميري  حيث شارحاً  لنا معاناة الاهالي  نتيجة افتقار المنطقة  لمشروع ماء قال :" بسبب  حرمان المنطقة من مشروع مياه  حرمت المواشي  والمساجد وحاجت الناس الماسة لهذا المشروع الحيوي الذي ان وجد سيستفاد منه عشرات المئات من المواطنين

وأضاف في حديثه :" إن تخريب مشروع المياه منذ سنوات طويلة زاد  من معاناة الأهالي الذين اصبحوا يدفعون عشرات الالاف لويتات الماء ( البوز ) .

وختتم حديثه  :" نناشد أصحاب البر والأحسان  واهل الخير ، والمنظمات  الداعمة للمشاريع الخيرية بتزويد المنطقة  بحفر بئر من أجل عودة المشروع للعمل من جديد.

جفاف الآبار

وقال المواطن  حسين علي: '' آبار القرية جفت بسبب افتقاد الماء، وطالبنا بمشروع المياه منذ سنوات طويلة''، مستغربا من عدم إيصال المياه للقرية رغم بعدها بضع الكيلوهات فقط عن مناطق تتمتع بالمياه، مؤكدا أن  شحة المياه تقف عائقا أمام  أهالي القرية وممتلكاتهم من المواشي والحيوانات  ، فأهالي منطقة " أمعين "  يعتمدون بشكل كلي على  الويتات و الأمطار للاستفادة منها للسقي والزراعة؛ لكن الآبار جفت ، ومشروع القرية  ذهب أدراج الرياح ! ...

السلطة المحلية اهملت المنطقة

وقال  عشرات المواطنين ممن التقيناهم : '' بكل أسف السلطة المحلية بالمديرية والمحافظة أهملت مناطق العين والمناطق المجاورة للودر واعتماد مشاريع مياه لها  ، الذي نطالب به منذ سنوات طويلة ومع الأسف ليس له أثر!!، ، فنحن نجلب لمنزلنا نحو خمسة صهاريج شهريا على حسابنا الخاص، وأسعار المياه أرهقتنا ..''.

ساكنون من اشد فقراً

ويعد الساكنون بمناطق أمعين من أشد المناطق فقراً وحاجة فلم تدخل  المناطق ضمن خطة الإغاثة التي شملت جميع المحافظات الجنوبية ؛ إلا منظمة واحدة فقط , كما يعاني أهالي هذه المنطقة التي تعرضت لمواجهة الحرب مع العناصر الانقلابية عام 2015م .

مواقف مشرفة

ورغم معاناة سكان مدينة أمعين فهناك مواقف مشرفة في هذه المدينة المترامية الأطراف تجد بين ساكنيها حسن الجوار، والنخوة، والتعاون، قلما تجدها في أماكن أخرى، ومنازل تجمعت مع بعضها، وسكان تآخوا إلى أبعد الحدود ، تجمعهم المعاناة والأرض والمصير المشترك.

 

المزيد في ملفات وتحقيقات
بعد انقشاع الغبار عن أرض مأرب.. ماذا بعد؟
تدور منذ أسابيع معركة طاحنة على تخوم مدينة مأرب بعد أن قررت جماعة الحوثي دخولها، وهي في تقديري الأهم في مسار الحرب المدمرة التي بدأت معالمها تتضح أكثر فأكثر، بعدما
(تقرير) .. هل عجزت الحكومة عن أداء مهامها فعلاً.. أم هناك ما يؤخر إنجاز مهامها؟
تقرير يقدم جرد حساب لعمل حكومة المناصفة الجديدة منذ إعلان تشكيلها.. أشهر عديدة منذ قدوم الحكومة إلى عدن.. ما الذي قامت به؟ تأخر صرف المرتبات وانعدام الخدمات وتدهور
سوق المناهج الدراسية السوداء في عدن.. فساد خطير وصمت أخطر واستغاثة مجتمعية الى معالي الوزير بالتدخل العاجل والسريع
 قبل اسبوع كنت في طريقي بعد المغرب الى سوق الطري في الشيخ عثمان بمحافظة عدن لشراع قات.. وفي الطريق التقيت بصديق عزيز من ابناء عدن الأصليين جدا سالته : الى اين؟... فرد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الحوثيون يردون على دعوة قيادة المجلس الانتقالي للحوار ((تفاصيل))
عاجل: سعر جديد للبترول في عدن
الردفاني :بسقوط مأرب سيلتف الشمال كله خلف الحوثي دفاعا عن الوحدة
معركة مأرب.. غايات الحوثيين من وراء استهداف مدينة شكلت ملجأً للهاربين من الحرب في أرجاء اليمن
قائد جبهة الكسارة: ابناء المحافظات الجنوبية يتقدمون الصفوف دفاعا عن مأرب
مقالات الرأي
  والسهان يعني نتمنى ولا نتوقع ليس لان الظبية لا لها لبن بل موجود مع صعوبة المنال.. وفي قولٍ اخر اوكن ولا
عرفت عدن على مر التاريخ بأنها مدينة حاضنة، جامعة غير منفرة، يعيش الجميع تحت كنفها من دون تفريق لا بالدين ولا
كنت ضمن المشاركين وللمرة الثانية على التوالي في منتدى الاثنين من كل أسبوع في ديوان سعادة السفير اللواء علي
  بهذا البيان أراد أحمد علي أن يطوي صفحة الماضي الأليم الذي صنعته بعض الجهات والمواقف والتوجه إلى أفق جديد
يشعر المتبنون للمشروع الوطني اليمني سياسيين أو مقاومين بخيبة من تصريحات رئيس المجلس الانتقالي الأخ عيدروس
إن كان ثمّـــة ميزة حسَـــنة قد تركها الرئيس السابق علي عبدالله صالح بعد مقتله، فهي أنه قمَــعّ أولاده
كل عام تتسوّل الامم المتحدة على خلفية الجانب الانساني في اليمن وتعلن حملاتها تدق كل باب شريف او وضيع وتجعل
قف للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا. كنا ومازلنا نردد هذا البيت بسعادة وإعتزاز بالمعلمين الذين
من ينتظرون سقوط مأرب بشغف، يستعجلون سقوط ما تبقى من قلاع الحرية والشرف لحساب العدو، ستصمد مأرب صمود
سيكون هذا المنشور هو الخامس الذي أتناول فيه حديث الساعة بل وحديث كل ساعة الأ وهو موضوع الكهرباء..لا أخفيكم
-
اتبعنا على فيسبوك