مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 27 فبراير 2021 07:02 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(تقرير) .. اليمن.. حل نهائي للصراع أم اتفاق سلام مؤقت؟

الأحد 21 فبراير 2021 10:28 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

تحليل يرصد توقعات المشهد الراهن باليمن بعد التحركات الدولية لوقف الحرب
التي ستدخل عامها السابع

تحليل / محمد الثريا:

بايدن والحاجة إلى سياسة لا تنظر إلى الوراء!

تُعد الولايات المتحدة الطرف الأكثر قدرة على قيادة الجهود الدولية
للتأثير على أطراف الصراع المختلفة وإعادتهم إلى طاولة المفاوضات، حتى
بعد بطش ترامب بنهج العمل المتعدد الأطراف والأطر الدولية على مدى
السنوات الأربع الأخيرة.

مؤخرا لوحظ إجماع رأي لعدد من مراكز الدراسات والنخب السياسية الأميركية
المهتمة بالشأن اليمني حول مسار الحل السياسي باليمن، إذ توافقت جميع
الآراء تقريبا على أن بايدن يحتاج حقا الى سياسة جديدة تجاه اليمن، سياسة
لا تنظر إلى الوراء.

لكن، ماذا يعني (سياسة لا تنظر إلى الوراء)؟.. هي سياسة لن تضع اعتبارا
للقرارات السابقة المتعلقة بحل الأزمة اليمنية، سياسة تتجه نحو البناء
على وقائع الأرض، وتبحث في الحلول الأقرب تطبيقا والأقل كلفة من حيث
سهولة تنفيذها عمليا وقدرة تحقيقها وقفا عاجلا لإطلاق النار وإحلال
السلام، سياسة توازي بين أولوية التدخل الانساني وواقعية الحل السياسي.

المهم هنا وفي جميع الأحوال، إن الإطار العام لمسار تلك السياسة حتما
سيضع أولوية ضمان خارطة مصالح حيوية ومتجددة لواشنطن وحلفائها باليمن
معيارا ثابتا في تثبيت تلك السياسة واعتماد الانخراط فيها عاملا مطلوبا
لتحقيق السلام.

يأتي الأهم الآن وهو، هل لدى إدارة بايدن الرغبة الكاملة في استثمار
الظرف الحالي الذي تمر به الأزمة اليمنية والشروع سريعا في تكريس تلك
السياسة واقعا ملموسا لمصلحة تأكيد حضورها وقدرتها على صنع الفارق في ملف
الأزمة الأكثر تعقيدا بالمنطقة وذلك من خلال إرساء العملية السياسية
الممهدة لحل الصراع هناك؟ أم أن الرغبة لدى واشنطن لازالت تدعم ضرورة
مرور أي حلول للصراع اليمني عبر بوابة مشتركة لها مع جهود الأمم المتحدة
ومقرراتها لحل النزاع باليمن؟

مآل الجهود الأممية في ملف الصراع اليمني!

قد لا تبدو مختلفة كثيرا عن سابقاتها، إذ لم تحمل إحاطة المبعوث الأممي
مارتن جريفيث شيئا جديدا على مستوى تقارب المواقف السياسية لأطراف الصراع
باليمن، سوى أن الإحاطة التي قدمت مساء الخميس الماضي للأمين العام للأمم
المتحدة قد ركزت هذه المرة بشكل أكبر على الجانب الانساني، كما انها
بخلاف العادة قد أبدت امتعاضا واضحا تجاه الدور السلبي الذي مارسه
الحوثيين مؤخرا خلال الصراع وتحديدا الاعتداء على مأرب ومحاولة السيطرة
عليها قبيل الحديث عن أي مشاورات لحل الصراع، الأمر الذي شكل تهديدا
حقيقيا من شأنه تقويض الجهود الدبلوماسية للمبعوث الأممي.

ولربما كانت جدية المساعي الدولية والفرصة التي يرى المبعوث الأممي أهمية
عدم اضاعتها اليوم هي السبب في تركيزه حول هذين المحورين بشكل لافت خلال
إحاطته الأخيرة.

عموما، مازال المشهد اليمني الحالي يترنح بين بقاء الأمل بنجاح جهود
السلام وحل الصراع باليمن سياسيا من ناحية، وزيادة الخوف من تداعيات
استمرار عبث أطراف الداخل والسقوط أكثر في مستنقع الحرب الدامية من ناحية
أخرى، هذا ربما كان ملخص الرسالة التي حاول جريفيث إيصالها للمجتمع
الدولي.

مشاهد مماثلة

وهنا دعنا نعود للوراء قليلا للوقوف أمام مشاهد مماثلة سبقت، فخلال
المشهد السوري عجز جميع مبعوثي الأمم المتحدة هناك في تحقيق شيء يذكر فكل
جهودهم تقريبا تبددت أمام آلة الحرب المستعرة، وتعنت أطرافها بالداخل إلى
جانب تأثير ودور التدخلات الخارجية في حدوث ذلك الفشل الأممي المتكرر،
بالنهاية لم يجد المجتمع الدولي وتحديدا الولايات المتحدة الأميركية من
طريقة مقبولة للتعبير عن تأثير ومدى حضور الجهود الدولية تجاه الأزمة
السورية غير سن ( قانون قيصر) والاكتفاء بتطبيقه ريثما يتم التوافق على
حل نهائي للصراع السوري.

وغير بعيد عن الملف السوري، عانى الشعب الليبي بالمثل ويلات العنف
المتجدد وتعثر جهود السلام الساعية الى ايقافه، ومع انها كانت جهودا
دولية مكثفة الا انها ظلت لسنوات لم تبارح مكانها داخل دائرة الفشل
والنكوص، وهنا مجددا ما من طريقة يسعى من خلالها المجتمع الدولي لرفع
العتب عن فشل جهوده ومحاولة الحفاظ على حضوره في الملف الليبي غير
الاستعاضة بقانون أميركي أخر (قانون تحقيق الاستقرار في ليبيا)، القانون
الذي أصدره الكونجرس الأميركي أواخر 2019م وتسعى إدارة بايدن اليوم إلى
تفعيله ريثما يتم التوصل الى حل نهائي للازمة في ليبيا.

اليوم يتحدث المبعوث الأممي لليمن عن عملية سياسية مرتقبة تقود إلى الحل
الشامل في اليمن، لكنه في الوقت نفسه لم ينفك لبرهة خلال حديثه ذاك عن
التعبير عن بالغ قلقه إزاء عودة التوتر وتبعات التصعيد الحاصل اليوم
باليمن، في إشارة منه الى احتمالية انهيار الجهود الدبلوماسية، وتعثر
العملية السياسية تلك، وبالتالي دورات عنف أخرى ينتظرها الملف اليمني.

وبمقاربة المشهد اليمني الذي استعرضته إحاطة جريفيث الأخيرة مع المشهدين
السوري والليبي، فإن هذا سيعني حلول الحاجة اليوم لتكرار ما حدث خلال
المشهدين، غير انه وبالنسبة للملف اليمني ستكون حاجته الى تكرار نسخة
مشابهة للحالة الليبية هي الاقرب.

فهل أصبح الظرف الدبلوماسي الذي تمر به الأزمة اليمنية اليوم مواتيا أكثر
لإيجاد قانون سلام مؤقت من شأنه تحقيق استقرارا عاجلا وتطويقا فاعلا
لأطراف الصراع بهدف منع تصعيد النزاع وتعزيز الدور الاغاثي؟ أم أن الأزمة
اليمنية مازالت تحتفظ بخصوصيتها، وقد تجنح أطرافها المتصارعة إلى دعوات
الدخول في عملية سياسية حقيقية تفضي بهم إلى حل شامل للصراع وانتهاء
الأزمة السياسية بالبلد؟.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
مستشفى سيحوت بالمهرة تطور ملموس .. وإمكانيات محدودة
تقرير/عماد باحميش:  شهدت مستشفى سيحوت الريفي بمحافظة المهرة خلال الفترات الأخيرة تحسن ملموس على أرض الواقع وتطور في مستوى الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة
لماذا لم يغادر شاعر اليمن الكبير عبدالعزيز المقالح صنعاء كل هذه السنوات؟
كتب/ د. همدان دماج: قد لا يعرف البعض أن شاعر اليمن الكبير عبدالعزيز المقالح لم يغادر صنعاء منذ عودته من مصر عام 1978، بعد أن أبلغته السلطات آنذاك بضرورةِ مغادرتها بسببِ
إنجازات الحزام الأمني تعيد الإعتبار لسلطات الدولة في بلاد الحواشب
أستطلاع / محمد مرشد عقابي: تناولت قيادة قوات قطاع الحزام الأمني بمديرية المسيمير الحواشب محافظة لحج صباح اليوم السبت في إجتماع لها أهم القضايا والموضوعات المرتبطة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
استشهاد قائد القوات الخاصة بمأرب عبدالغني شعلان
ضابط عسكري من ابين يروي تفاصيل معارك مأرب 
تضارب اسعار الوقود بعدن
تعقيم مدرسة بعدن واغلاقها عقب اكتشاف اصابات كورونا
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم السبت بعدن وصنعاء
مقالات الرأي
  بقلم /عدنان الخضر نظمنا رحلة كبيرة أيام الثانوية وأصر بعض أعضاء اللجنة المنظمة على الذهاب لمنزل شخص
كلنا يتابع الأخبار سواء عبر الشاشة الفضية أو الصحف والمجلات ومع التطور التكنولوجي يضاف لها وسائل التواصل
يمتاز الشباب بالطاقة والحماس لإنجاز الأعمال والمشروعات التي يشتغلون عليها وهناك شباب مبدع لديه قدرة على
لقد عكست وفاة الفنان المبدع رائد طه يوم الأربعاء الماضي، الواقع الذي يعيشه جميع المبدعين في بلادنا ومنذ زمن
الفلاح كلمة لها أكثر من معنا ودلالة فهي دعوة من دعوات آذان الصلاة ( حياء على الصلاة حياء على الفلاح )  وفلاح
  إلى أين يذهب اليمن في ظل عقلية السياسي الأناني والمُخدوع التابع اللذان يقبلان ويبرران دائما على أن هذا
  ==========   السبت : --------   لا أدري ما هو السرّ وراء استشراء داء الشيزوفرينيا في أوساط المثقفين ؟ لي عديد من
قتل بنو اسد الملك الكندي حجر بن الحارث اب الشاعر والفارس امرؤ القيس غدراً، وكان امرؤ القيس لاهياً في ملذاته
  ست سنوات و أيام تفصلنا عن دخول عامها السابع  من عمر الحرب و لا تزال تدور رحاها و تطحن الشعب اليمني.. 
بعد أن فقت من صدمتي بخبر رحيلك .. تذكرت حديثك المليء بالكثير من الألم والوجع على عدن وما وصلت إليه الاوضاع هنا،
-
اتبعنا على فيسبوك