MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 03:18 مساءً

  

عناوين اليوم
استعراض صورة

عبث مستمر بنظافة وجمال شوارع عدن

كتب : فضل حبيشي الشوارع وأرصفة المشاة من الأماكن العامة التي لا يجوز استخدامها لغير الغايات والأغراض المخصصة لها.. وهذه صورة مؤلمة لشارع في مديرية التواهي بعدن بجانب العمارة الصفراء كما سماها أهالي المديرية تبين ما أفترشه أصحاب المحلات التجارية والبائعون المتجولون من بضائع في منتصف الشارع وعلى الرصيف بطرق سيئة مقززة تتنافى مع أخلاق وآداب الطريق واحترام الشارع وضارة بنظافته ومنظره العام وتنتهك حقوق المشاة ولا تترك ممرا كافيا للسيارات إلا بعد جهد جهيد. هؤلاء المخالفون غابت عنهم إجراءات الردع فتمادوا وأمعنوا في تجاوزاتهم إلى حد بعيد فتفاقم هذا التصرف وتكاثرت تلك التجاوزات ليس في هذا الشارع فحسب وإنما أيضا في كثير من شوارع عدن وأصبحت ظاهرة مؤذية لابد لها من علاج الكي سريع المفعول.
المزيد من الصور
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تحليل خاص: معركة الحديدة.. الأبعاد السياسية والعسكرية للجنوبيين!
قال إنه لم يستطع استلام مكتبه حتى الآن .. العقيد علي الكازمي (أبو مشعل) : الحكومة استطاعت تسيير الأمور من عدن رغم الصعوبات التي واجهتها
قيادي بالمجلس الانتقالي يدعو للحوار مع الحوثيين
وزير في الحكومة الشرعية يتهم التحالف بعرقلة حسم المعركة مع الحوثيين
السودان تفرض تأشيرات دخول على اليمنين القادمين إلى اراضيها
مقالات الرأي
  القفز على الواقع ليس من عمل من يحملون مسؤوليات وطن والخطوات الغير محسوبة تؤدي إلى أخطاء غير متوقعة
أنا ما نمت يوماً في قصور السادة العملاء. علي مهدي الشنواح واحد من شعراء العصر الثوري في اليمن توفي في العام 1984
أكبر انتصار حققه أبناء جنوب اليمن منذ هزيمة حرب ١٩٩٤ أنهم استطاعوا في مطلع عام ٢٠١٥ التصدي ومقاومة غزو
ودّعت اليمن كل اليمن أحد ابنائها المخلصين لقضاياها الوطنية الاستراتيجية الكبرى، ودعته دون أن تُذرف الدموع
انا لست هنا مدافعآ عن الرئيس هادي ولا محاميآ عنه ولكن  كلمة الحق لن نتردد أن نقولها ونعلنها للملا  رغم
يوم امس غيب الموت اسمين لامعين في سماء الفن والثقافة الجنوبيين واليمنيين والعربيين كان نبأ وفاة الفنان
وائل لكوما ان تشاهد الاخبار حتى ترى بان الوجوه الحزبية هي التي تتصدر المشهد اليمني تحليلا وتعينا بل وحتى
لم ارى في حياتي كلها أسوأ من معاملة افراد كتيبة تابعة للواء ١٤١ التابع للشيخ القبلي هاشم الاحمر التي تتخذ من
كانت أول مرة أقابل فيها الفنان أبوبكر سالم بلفقية على ما أظن في عام ١٩٥٩وأنا تلميذ في الابتدائية في مدرسة
فكرت في كل الأمور ولم اجد غير أننا شعب جميعنا ثيران نتأثر بالشعيرة ونجري في المسيرة ثم نساق للحضيرة وتلقي
-
اتبعنا على فيسبوك