MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 21 أبريل 2018 10:07 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
د. مروان الغفوري
طارق
الخميس 19 أبريل 2018 04:08 مساءً
  طارق صالح هو ضابط كبير في الجيش الذي انقلب على الجمهورية وقاتل إلى جوارالقوات الملكية دون أن يعلن تأييدها. هو الآن ضابط كبير في الجيش الذي انقلب على الملكية ويقاتل إلى جوار القوات
مرة أخرى عن الأموال المنهوبة..
الأربعاء 04 أبريل 2018 03:05 صباحاً
  خطورة الأعمال الرديئة أنها تحثوا التراب على نفسها وتستخدم الحقائق استخداما سيئاً يجعلها تبدو وكأنها "حقائق مزيفة". ورغم أن الحقيقة غالباً ما تكون جادة ومتجهمة إلا أن الفنان الرديء قد
قال عُمر دوكم
الاثنين 02 أبريل 2018 01:55 مساءً
«أعلنها كيمني ثائر، ينتمي لـ11 فبراير أني أحب اليمنيين جميعاً بلا استثناء؛ بجميع طوائفهم ومذاهبهم وأديانهم؛ بمختلف أحزابهم وجماعاتهم ومناطقهم وأيدولوجياتهم؛ الناصريين والاشتراكيين
جباري
الأربعاء 21 مارس 2018 12:55 مساءً
ما قاله جباري، في لقائه بقناة اليمن، جميل ومرتب. ساعدته لغته السياسية المدرّبة على الإحاطة بأفكاره. في الأخير هو كغيره من السياسيين، في الداخل والخارج، يقرأون الرواية من فصلها الأخير. في
المزيد من الملازم!
الاثنين 19 مارس 2018 01:57 مساءً
تعلمنا من حديث "جون ستيوارت ميل"، التنويري الأشهر، عن الحرية أن ثمة فرقاً جسيماً بين أن يكتب المرء "الاحتكار جريمة"، وبين أن يلقي الجملة ذاتها على حشد غاضب أمام متجر.  في الأولى يمارس المرء
الحرب الأخيرة: عن إذلال المنتصر
الأربعاء 31 يناير 2018 11:38 مساءً
تقول حكاية شعبية إن رجلاً التقى بقرة في جبل فأراد أن يطأها. وكان كلما رفع جلابيته "زنته" إلى فمه وخلع نعليه خطت البقرة خطوات إلى الأمام. أعوزه الأمر، وذهب يغمغم متوسلاً بالصالحين لكن البقرة لم
لم يقتل طارق، ولم يصب، ولم يُقاتِل
السبت 13 يناير 2018 12:59 صباحاً
هرب الرجل في الوقت المناسب، فهو ينتمي إلى مجموعة من الناس لا تموت في الحروب. كتبت على صفحتي في تويتر في ٣١ أكتوبر الماضي: في المأساة يعيش البطل وتموت الجوقة. كان الجدل الحاسم في مسألة "هل قتل
مرة ثانية .. عن الأسلحة والأطفال
الخميس 04 يناير 2018 10:39 مساءً
ــــ صراع بارد بين المنطقتين العسكريتين الأولى والثانية. تتهم الأولى الثانية بالانفصالية، وتتهم الثانية الأولى بدعم الإرهاب. تدين واحدة بالطاعة للسعودية، والثانية للإمارات. مساهمة هادي في
الانفعالات المهدورة
الثلاثاء 19 ديسمبر 2017 12:31 مساءً
مروان الغفوري الذين ذرفوا الدموع على رحيل صالح ثاروا بعد بضعة أيام لأجل المسجد الأقصى. خلق صالح حمام دم استمر يتدفق في بلده ما يقرب من أربعين عاماً. تبدو الحياة البشرية أقل قيمة بكثير من قائمة
فلنأمل أن ينهزم الحوثيون شر هزيمة
السبت 02 ديسمبر 2017 12:29 مساءً
بالإمكان اختصار قصة الخراب الذي حل باليمن مؤخراً كالتالي:صالح هو من أحضر الميليشيات الهمجية. وهو من يحاول الآن، طبقاً لترتيباته، طردها..لكن الميليشيات التي جلبها صالح بدوافع انتقامية كانت
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل .. اشتباكات مسلحة بخورمكسر
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية السبت 21 أبريل 2018م (المواعيد وخطوط السير)
إدارة الصرف الصحي بالممدارة تنجح بحل مشكلة مياه المجاري القديمة
بالصورة.. حوثي ونجله الصغير يقضيان نحبهما خلال غارة للتحالف العربي
مصرع قيادي حوثي مع عدد من مرافقيه بغارة جوية في البيضاء
مقالات الرأي
  أكاد أجزم بالقول ان وضع الرئيس هادي حالة إستثنائية في التاريخ المعاصرفي مطلع القرن ٢١ ونادرة لرئيس دولة
  النظافة مال مدفوع، وأذى مرفوع، ومنظر وجمال من نسيج الروح مصنوع. . إنها جهود ورشح ورجال ونساء عملوا تحت
تسمية عدن عاصمة  الجنوب او العاصمة الشتوية   للجمهورية  اليمنية  والعاصمة المؤقتة للازمة
بقلم: ريام المرفدي أصبحنا على مشارف دخول الشهر الكريم، نواجه التضخم وغلا للأسعار بشكل جنوني، أصبحت أسعار
سبق أن كتبت مقالاً بعنوان "اغتيال العاصمة عدن" استعرضت فيه ما تتعرض له عدن من تدمير ممنهج، وما سيترتب على ذلك
الأخ  محافظ محافظة أبين اللواء أبوبكر حسين سالم المحترم اتمنى لكم التوفيق والنجاح في مهامكم العملية أخي
من قرابة عشر ايام .. رجعت ((حكومه الشرعية )) برئاسة د. أحمد عبيد بن دغر.. إلى (العاصمة المؤقته) – عدن .. بعد أن
  فُتِحتْ الآفاق والأبواب للمارين من أرضنا كي يدخلوها من ألف باب، إختلفنا، إقتتلنا، فتلاشينا حتى غَمرَنا
  " المقدمات أخطأت هدفهاوحادت عن مرماهاعمداً أو فرطَ انفعال غير أنها تُستقبَل بالتهليللانها تحمل صيداً على
  كم هو مؤلم أن نرى تعز العزيزة تُذبح بأيدي قيادات من تعز خدمة لفتى الكهف..فسلطان السامعي نائب الصماط هو رأس
-
اتبعنا على فيسبوك