مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 فبراير 2019 01:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
‫د.علي صالح الخلاقي‬‎
كلمة تقدير ..في شَخصِ (المُلاَّ)
الجمعة 27 ديسمبر 2013 09:10 مساءً
العم عبدالحافظ المُلاَّ, كما يبدو من ملامح وجهه المتهلِّل والمشرق, ومن أثر السجود على جبينه, رجلٌ وقور, حسَن النيَّة نقيّ الطويَّة, يعرفه الكثيرون ويحوز على احترامهم وتقديرهم واعجابهم
الهَبَّة.. خارج نتائج اللُّعبَة
الأربعاء 25 ديسمبر 2013 09:41 صباحاً
ما سُمي بالتوقيع النهائي على نتائج الحوار اليمني في العاصمة اليمنية صنعاء, لا ينبغي النظر إليه سوى أنه أمر يخص المتحاورين هناك من أطراف النزاع المتصارعة- المتحاورة في صنعاء, أما شعبنا الجنوبي
لنتعلم من الغُرِّ الحَضَارِمة
الأحد 22 ديسمبر 2013 01:08 مساءً
هبة الشعب تعني لغويا ثورته وانتفاضته, وهذا ما يجسده شعبنا الجنوبي الأبي, في هذه الهبة الشعبية المباركة التي أعلنتها حضرموت واستجابت لها كل مناطق الجنوب, وهي شكل من أشكال التصعيد النضالي لثورة
الحرية.. لنبيل الخالدي
السبت 21 ديسمبر 2013 10:46 صباحاً
عرفت نبيل حسين عبدالرب الخالدي منذ كان طالباً في المرحلة الثانوية في عام 1998م, حيث كنت استمع إلى بداياته الشعرية حين كان يلقيها ضمن النشاطات الطلابية في الطابور الصباحي لثانوية الشهيد
أين اللُّبّ في فتنة (تي اللُّب) ؟!
الجمعة 01 نوفمبر 2013 07:53 مساءً
  عَرَفتُ منطقة (تي اللُّب) أو كما تُنطق اختصاراً (تِلُّب) في يافع, لأول مرة, حينما زرتها قبل عشر سنوات, وكانت حينها قادرة على الإغراء والجذب, فأخذت بلِبَاب لُبِّي وفتنتني بكل ما شاهدته فيها من
إعلان سقطرى مُحافَظَة..ضربة مُعَلِّم
الجمعة 18 أكتوبر 2013 01:04 صباحاً
إن إعلان سقطرى محافظة مستقلة يُعتبر وبحق (ضربة مُعلِّم) تُحسب وتسجل للرئيس عبدربه منصور هادي, الذي يعرف هذه الجزيرة الساحرة والآسرة والواعدة معرفة جيدة مُنذ تسنُّمه لمنصب نائب رئيس الأركان
في الإعادة ..إفادة..إذا أدرك ذلك القادة
الأحد 13 أكتوبر 2013 01:12 مساءً
نجح الشعب الجنوبي الأبي وأخفقت القيادات .. هذا باختصار ما يمكن قوله عن الحشود المليونية الأخيرة لجماهير شعبنا الجنوبي التي ظهرت في الساحة بصورة مذهلة وناجحة وموحدة وهي توصل رسائلها للعالم
أفضل دعاء ..في زمن الظلام!
الأربعاء 02 أكتوبر 2013 10:38 مساءً
في زمن الظلام والإظلام الذي نعيشه ونتجرع مرارته, خاصة هذه الأيام بسبب كهرباء (لصي طفي) في صيف عدن القائظ واشتداد حرّه الذي لا يرحم.. لفت انتباهي دعاءٌ مكتوب رأيته, مساء أمس, بعد صلاة المغرب على
اكتوبر .. ورحيل الدخيل
الأحد 29 سبتمبر 2013 12:32 مساءً
14 أكتوبر ثورة وطنية ضد الاستعمار الأجنبي والاحتفاء بها واجب وطني تمليه بواعث الانتماء لهذا الوطن المعطاء, خاصة في هذا الظرف الدقيق الذي يمر به شعبنا في ظل احتلال اسوأ بألف مرة من سابقه.. احتلال
ثروات الجنوب...خط أحمر..وليس الوحدة
الأحد 22 سبتمبر 2013 04:07 مساءً
حينما يرفع المتنفذون في صنعاء من (حمران) النفوذ ومن معهم شعار (الوحدة خط احمر) فإنما يعنون بذلك الجنوب بثرواته الغنية فقط التي استأثروا بها بعد نكثهم بعهود الوحدة وغدرهم بشركاء الوحدة ومن ثم
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هل لديك اسرة فقيرة وتحتاج لمرتب شهري مجاني في عدن او في غيرها (تعرف على الطريقة)؟
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
تقرير امريكي: احتياطي النفط في اليمن يفوق احتياطي نفط دول الخليج
عاجل : العثور على جثة شاب مرميه في منطقة المصعبين بعدن
عاجل : وزير الداخلية يوجه بالافراج عن مصريين موقوفين في عدن وتكفل الدولة بنقلهم الى مصر
مقالات الرأي
عندما نطالع تصرفات أهم الأجهزة في الدولة والتي من المفروض أن تحمي حقوق الشعب مثل القضاء والنيابات تقف عند
البوابة التي تعتبر من أخطر المعضلات التي تهدد أمن المناطق الجنوبية بل تعد من أسهل المنافذ لإحتلال
  -من مصلحة الجنوب وممثله الانتقالي فشل حكومات الشرعية. من مصلحة الاقليم والعالم ان تفشل هذه الحكومات التي
  وصف مقدم حفل البارحة الطالب النابه عبد الله صلاح برعية زميل له ، آخر، سالم شاكر، بأنه الدينمو المحرك
----------------------يسعى الانقلابيون الحوثيون في ظل المعطيات الجديدة بكل الوسائل إلى الدفع بالأمور نحو تجميد العمل
مع التأخير في عدم اي انتصار عسكري او سياسي  في حرب دول التحالف  والشرعية يقابله هناك انتصار سياسي
يستمتع الدبلوماسي العجوز مارتن غريفيث بتنقله بين الانقلابيين و بين الشرعية، و الذي يعاملهما بنفس المكيال،
رحم الله الشهيد القائد اللواء محمد صالح الطماح، الذي رحل قبل أربعون يوماً، واليوم يتم تأبينه بحضور مبهر
كعادتي كل صباح استنشق الهواء الطلق من بلكونت منزيلي واتحسس النسمة الباردة التي تداعبني بريحها العطر لاخذ
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
-
اتبعنا على فيسبوك