مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 02:14 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
حسين الدياني
طارق محمد صالح
الخميس 08 نوفمبر 2018 11:18 مساءً
  هذا الرجل كجنوبيين أختلفنا معة كثيرآ ولكنه أثبت هو وأخوتة من عائلة صالح بإنهم رجال دولة واكثر أخلاق بل أجزم بإنهم أصدق الرجال شمالآ في محاربة المؤدلجين فهم اصحاب تضحية بلامنازع و أرقام
قوة هادي وضعفه في خمس نقاط !!
الثلاثاء 03 مارس 2015 11:00 صباحاً
1-قوته تكمن في قاعدة وكوادر وشخصيات حزبه عليه احتضانهم قبل ان تستقطبهم اﻷطراف اﻷخرى التي بدأت مؤخرآ بالتحرك والتواصل معهم نتيجة إهمال هادي لهم وﻻنستبعد ان يصبحوا قنابل موقوتة تنفجر في وجهه
من دواعش الإصلاح الى طواهش المؤتمر! والاستبداد المتجدد
الأربعاء 17 سبتمبر 2014 12:45 مساءً
هكذا نفهمها  وبوضوح لا تحتاج الى تأويل كحراك جنوبي صاحب قضية عادلة لكل الجنوبيين .. انتم من صنعها ممارسين الوقحة ذاتها وان اختلف الزمان والآلية يامن تسمون انفسكم  دعاة الوحدة
من دواعش الإصلاح الى طواهش المؤتمر والاستبداد المتجدد!
الثلاثاء 16 سبتمبر 2014 10:36 مساءً
هكذا نفهمها  وبوضوح  لاتحتاج الى تأويل   كحراك جنوبي صاحب قضية عادلة لكل الجنوبيين.. انتم من صنعها ممارسين  الوقحة  ذاتها وان اختلف الزمان والاليه يامن تسمون انفسكم  دعاة
هكذا يجب معاملة ابناء العربية اليمنية...
الأحد 07 سبتمبر 2014 08:01 مساءً
بعد ان يتسع الجنوب  القادم لكل أبناءه بمختلف انتماءاتهم وشرائحهم  في جنوب جديد وفكر جديد,  دون شك فأن الجنوب أيضا سيحتضن مظاليم ابناء الجمهورية العربية وسيعاملون معاملة المواطن
الى الشباب اما آن الاوان لإيقاف الاختلاف الهزلي بين قياداتكم!!!
السبت 30 أغسطس 2014 11:56 صباحاً
اخواني الشباب شباب الثورة الجنوبية الابطال بعد ان اتخذتم قراركم امس بإيقاف المشاريع الهزلية وقزمتم  سياسة الاحتلال على الأرض بإرادة شبابية حديدية من الميدان وكان الانتصار حليفكم 
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عودة كاملة للحكومة برفقة الرئيس هادي إلى عدن
العثور على جندي محبوب في عدن
عاجل : مقتل مواطن طعنا بعدن
عاجل : مسلحون يعتدون بالضرب على شباب نفذوا حملة توعية بمخاطر المخدرات بعدن
عاجل: العثور على مواطن مقتول داخل منزله بعدن
مقالات الرأي
جاسيندا اردين ؛ هي رئيسة وزراء نيوزيلندا.. ولحسن حظ نيوزيلندا والمسلمين في هذا الظرف العصيب بأن من يحتل هذا
اليوم ، وبعد أربع سنواتٍ من الحرب بالتّمام ، حينذاك كانت العيون جاحظةً معلّقةً بأعلى الجباهِ هلعاً ورعباً ،
    تناقشت مع شخص عزير احترمه لشخصه رغم كونه ضمن مشروع القوى اليمنية والمستخدمين الجنوبيين مشروع
تختلف الاراء والمواقف والقناعات بين الناس.. وكل انسان يميل للذي يشعر بانه مقتنع به...وهذه هي سنة الحياة..في
زيارة قيادات في الانتقالي الى روسيا او اي تحرك او مشاركة سياسية في الخارج للجنوبيين وبعيداً عن اي اختلاف فيما
سمعت وقع الأقلام فطربت له ...منذ أن سمعت بطباعة كتاب وقع أقلام للأستاذة رانيا عبدالله وانا متشوق لقراءة
مدينة لودر مدينة السلا والسلام، فسلاها دائم، بل ومزيَّد على غيرها، ألم يقل فيها الشاعر: يا أهل لودر مزيَّد
أيقظ السفاح الاسترالي مقترف جريمة المسجدين بنيوزلندا الضمير الإنساني ، لكنه لم يستطع لفت أنظار العالم إلى
حذّرنا مراراً – وما زلنا- مِنْ إقحام القبيلة والعشيرة بخضم الحرب التي تقودها المملكة العربية السعودية
يمر الجنوب في الوقت الراهن بمرحلة خطيرة ، وهي أهم مراحله النضالية وهي المرحلة الحاسمة ، وعلى الجنبوبيين
-
اتبعنا على فيسبوك