مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 04:31 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
سالم الفراص
لم يمُت المشّاء حامد جامع بل استراح
الأربعاء 31 يوليو 2019 07:46 مساءً
  حامد جامع الرجل الإنسان الغزير زهداً في كل شيء إلاَّ المعرفة وسعة الإطلاع والبلاغة والفطنة. المرجع الحافل بأمر كل غائب وحاضر، لمن أراد التأكد من صحة وكمال معلومة أو فكرة، أو يتوثق من سلامة
الحكومة والعيد .. وكباش الأضاحي
الأحد 21 يوليو 2019 06:51 مساءً
 هناك العديد من تجار الكباش (البرابر) الموسميين الذين اعتادوا انتظار قدوم العيد الكبير بفارغ الصبر ليضربوا ضرباتهم، مستغلين حاجة الناس إلى ضرب عصفورين بحجر واحدة في هذه المناسبة الدينية
طال بُعدك يا طريقي!
الثلاثاء 25 يونيو 2019 08:54 مساءً
 هكذا أصبحت كل الدروب صعبة الارتقاء، مليئة بالحفر والمطبات والحقول الغائمة. فالدرب الذي كنا نقطعه على صوت أغنية واحدة، وربما على مقدمة موسيقية، أصبح يحتاج إلى مجلد أغاني أم كلثوم.. هذه
مؤسسة الكهرباء" تمسك الذرة وتترك الفيل!!!
الثلاثاء 18 يونيو 2019 06:41 مساءً
خرجت المؤسسة العامة للكهرباء لابسة وجهاً غير وجهها المليء ببثور التشوه والأعاقة الذي يحتاج إلى أكثر من عملية تجميل حتى يصبح مقبولاً ومحتملاً ومستجاباً. خرجت لتقول أنها صاحبة حق وإن من حقها
جمعية ١٤ السكنية ومصالح هوامير نهب الاراضي.
الأحد 03 فبراير 2019 03:34 مساءً
كثيرا ماترغمنا ظروفنا غير السوية والموغلة في القتامة أن نتقبل جراحاتنا والتعايش معها وتحمل تبعاتها المحبطة والقاسية علينا وعلى أولادنا من بعدنا. جراحات وأوجاع ومكابدات قد نستغرب أحيانا
سؤال الطريق
الاثنين 23 مارس 2015 07:12 مساءً
 خرجت بعد أن ضاقت بما حولها علها تجد مخرجاً لكل أتعابها كانت المسالك أمامها تضيق رغم كثرتها فلا تجد خياراً غير خيار الولوج والمغامرة، تترك لأقدامها مسؤولية حملها دون مساءلة أو توجيه.. الضوء
(أكتوبر) يا سيادة الرئيس هادي
الأربعاء 18 مارس 2015 01:48 مساءً
طوال ثلاثين عاماً وضعت فيها صحيفة (14 أكتوبر) بين رحى استهداف قاس وبيت لشل دورها وإفراغها من محتواها، وتدمير قواعد وأسس عطائها وإنتاجها المهني الاحترافي، ومبدئية ورسوخ نشاطها الإعلامي
لماذا جواس بدلاً عن السقاف؟!
الاثنين 09 مارس 2015 09:28 مساءً
من الغباء والغبن، ومن الإجحاف، والخبث أيضاً اعتبار قرار رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي تعيين العميد ثابت جواس قائداً لقوات الأمن الخاصة عدن (الأمن المركزي) سابقاً بديلاً عن العميد عبد
لم تكن صنعاء يوماً صنعاء
الخميس 05 مارس 2015 10:51 صباحاً
* لم تكن يوماً صنعاء مدينة حصينة آمنة مسالمة تتصف بصفات الألفة والاطمئنان والانجذاب والحث على الإبداع والخلق والتخيل والارتباط بالمكان. * ولم تكن يوماً قادرة على أن تعود أو تصبح  مدينة حضرية
لمن بعد القضاء تأمن؟
السبت 14 فبراير 2015 09:31 مساءً
ها هو ذا القضاء يواصل استسراخ نفسه باحثاً له عن مآمن وكنان يأويه ويحفظ له مكانته بعد ان تكالب عليه وأستأسد الصغير قبل الكبير ليثخنوه ضرباً وقتلاً وخطفاً وتنكيلاً شخوصاً وجماعات وجهات لا تحتاج
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تحدث عن بيان الوزراء المشترك..الغفوري:السعودية اعدت خطة مكتملة لاحتواء احداث عدن هذه تفاصيلها
عاجل: اشتباكات مسلحة بين قبيلة "ال كثير" وجنود المنطقة الاولى بسيئون
عاجل:قوات أمنية تمنع حشود من المتظاهرين من دخول خورمكسر
إستبشار الرئيس عبدربة منصور هادي
البيض يوجه رسالة هامة إلى السعودية والإمارات..ماذا تضمنت؟
مقالات الرأي
احمد طالب المرزقي فقد عمله بمحافظة شبوه كقائد للقوات الخاصة بعد موقفه الشجاع عندما فك الحصار على القيادة
كانت زيارة خاطفة آنذاك تلبية لدعوة صديق قديم كان يتولى منصبا قياديا، أتذكر حينها مشهد الارتباك الذي أبداه
لم تعد حكومة د. معين عبدالملك تتحرّج من استخدام  الخدمات الضرورية لعامة الناس في عدن وعموم الجنوب، مثل
في العام 2013م أخذ فخامة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يخط مستقبل اليمن الحضاري المزدهر، إذ زار الرئيس هادي
لن يكون يمن التأريخ والحضارة صبغة سهلة الابتلاع والبعث والتفتيت من قبل  دول  تدخلت  للحفاظ على دولة
عبدالله الحضرمي تبنى الحوثيون عملية البقيق وقالوا انهم استهدفوا الموقع بعشر طائرات مسيرة ، وأعلنت واشنطن أن
نعمان الحكيم لها من اسمهامايرفعها عالياتسامقاوشموخا واعتزازا..وسبحان الله ان يجعل من الاسرة تتنبا بحسن
طوال الفترة المنصرمة - تحديداً من ٤ مايو ٢٠١٧م وحتى اليوم - فقد أثبتَ المجلس الإنتقالي الجنوبي بأنهُ لاعبٌ
نجح الفُرس بحلتهم الجديدة -جمهورية إيران الخُمينية- في فرض طوقٍ محكمٍ على السعودية يبدأ من لبنان فسوريا مرورا
ستظل الأحقاد والكراهية مستمرة عاما بعد عام متى ما استمرت أسباب الحروب قائمة. أن كنتم دعاة سلام حقيقيون، أليس
-
اتبعنا على فيسبوك