مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 27 مايو 2019 06:28 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
العميد يوسف العاقل
أبين والصعود
الثلاثاء 23 أبريل 2019 08:42 مساءً
لأبين في قلوب محبيها طابع آخر، فهي أم للجميع لا تفرق بين ساكن حل فيها قريبا، أو ساكن أكله الدهر وهو بها، لكن الناظر إلى أبين يجدها تحبو في السير إلى الرقي؛ بسبب ما حل بها من نكسات وأزمات؛ جعلتها
أبين فوق مصالحنا
الخميس 14 فبراير 2019 10:26 مساءً
أبين الاسم الذي يفتخر كل أبيني بالانتساب إليه، فهي صاحبة الأرقام الصعبة، والتضحيات المشهودة، والمستفيضة، لا يعرف أهلها العنصرية، ولا توجد في قواميسهم، ينسون الماضي لأجل الحاضر، فلا يحملون
شهادتي عن معركة تحرير زنجبار!
الخميس 28 أبريل 2016 09:44 مساءً
 يتساءل كثيرون عن ماحدث يوم عملية تحرير أبين وبسبب شدة اللغط حول العملية أجد إنني ملزم ان أدلي بشهادتي . تم عقد لقاء في منزل نائب وزير الداخلية يوم الجمعة الموافق22/4 بحضور محافظ أبين وقائد
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
طبول الحرب تقرع بين قيادات الصف الأول للمليشيات الحوثية في صنعاء ..وحامد يرد على السامعي بالتهديد وتذكيره بمصير صالح
وفد من المجلس الانتقالي  يستقبل الأسير المرقشي وأسرى آخرين في صفقة لتبادل الأسرى
أنفجار الوضع .. استنفار تام و حشد مئات المقاتلين بصنعاء
عاجل: اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
عاجل: قوات الجيش من الوية الحزم تتصدى لهجوم كبير قامت به المليشيات في جبهة كرش
مقالات الرأي
الليلة أحمد عمر عباد المرقشي يعود إلى عدن التي تركها وهي محافظة مسلوبة الإرادة، وعاد إليها وهي عاصمة شامخة،
قال سلطان السامعي ما معناه إنه لن يقبل أن يكون "ديكوراً"..  فرد عليه إعلام الحوثيين: أنت لست ديكورا، أنت عبدٌ
  يحتقرالرجل اليمني رجلاً مثله فيصفه بأنه امرأة. ويُمعن في الاحتقار باستخدام مترادفات عامية للمفردة ذاتها:
  18 مايو 1991 و 21 مايو 1994 يومان من الدهر في تاريخ النضال الوطني الاول لشعب ارض الصومال والآخر لشعب الجنوب ..
  ونحن نبتهج بحرية بطلناالمحرر احمد عمرالعبادي المرقشي التي تحققت امس الاحد ..ونهنئه واسرته
١/ يتنطط الحوثيون من جبهة إلى أخرى في خطوط التماس القديمة بين الشمال والجنوب مدعومين بسلاح عفاش وخبرائه ،
المكاسب التي جنتها كتائب لا نبالي الحوثية، وتلك الصورة المرعبة التي تمتعت بفبركتها، وساهمت وسائل إعلامها في
بعد عقد من الزمن وخلف القضبان ظلما وبهتانا أفرج عن الثائر المغوار المناضل احمد عمر المرقشي من السجن المركزي
السياسة والشطرنج .. ثمة تشابها كبيرا بين اللعبتين وان اختلفت المسميات اللغوية هنا الا ان المبدأ يبقى دائما
قصتي مع الكتب قصة غرامية قديمة، كنت كمثل العطشان الذي حرم الماء، إلا أنه يجد منه رشحات هنا وهناك لا تروي
-
اتبعنا على فيسبوك