مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 27 مايو 2019 06:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
أحمد سيود
حرب الموانئ على الابواب
الخميس 16 مايو 2019 01:49 صباحاً
الرابح الاكبر بريطانيا وامريكا  والخاسر الاكبر الامة العربية والاسلامية  التنين الصيني والدب الروسي يترقبان بصمت من يدفع اكثر . الاعتداء على الموانئ والسفن الاماراتية لعبة استخباراتية
البدء الفوري بالحوار الجنوبي الجنوبي
السبت 11 مايو 2019 12:16 صباحاً
المرحلة هذه تتطلب بدء حوار جنوبي جنوبي لتوحيد العمل السياسي الجنوبي والخروج برؤية موحدة وثابتة تجاه حق ابناء الجنوب في استعادة دولتهم .. ولتطبيق الفعل الثوري يجب على كل مكون جنوبي تقديم كشف
الحقيقة كلمة مرة .. المستثمر ورجل الاعمال باشافعي يناشدكم يا اولو الامر
الخميس 09 مايو 2019 01:48 صباحاً
كنت قد قررت ان اتوقف عن الكتابة خلال شهر رمضان المبارك اعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات . وان اتفرغ تماما لمناجاة رب العباد لما تتميز به ايام وليالي شهر الرحمة والمغفرة والعتق من
الحقيقة كلمة مرة .. الأسير وجحدر
الخميس 02 مايو 2019 03:02 مساءً
ان تقتل شخصا في معركة حدث فيها تبادل اطلاق النار من مختلف الاسلحة هذه شجاعة واقدام بغض النظر عن من هو على صواب .  لكن ان تقتل محاربا سلمك نفسه او القيت القبض عليه او حاصرته واستسلم لك فهذا جرم
قيادات على المحك...!
الأحد 28 أبريل 2019 01:01 صباحاً
آنها مصيبة وبلوة اصابتنا في اليمنيين . الجنوبي والشمالي. قياداتنا السياسية كلها سلطة ومعارضة لايهمها ارضاء شعوبها بقدر اهتمامهم بايصال رسائل للغرب والشرق لليهود وللنصارى بان كل فصيل قيادي
هل انتهى المستقبل السياسي لهادي وفريقه ؟
الخميس 25 أبريل 2019 12:51 صباحاً
من يعتقد ان الحوثي سيعيد الكرة ويقتحم مناطق الجنوب فهذا واهم لان الحوثي ليس بهذا الغباء الذي سيجعله يتخذ قرارا برمي اتباعه للتهلكة . بنت القبايل ما تحزع عليها مرتين . الحوثي ومليشياته سيستقرون
الحقيقة كلمة مرة .. السطو على المواقع لعبة الشطار
الثلاثاء 23 أبريل 2019 06:16 مساءً
كيف تضحك على القانون وتستخرج بصائر ووثائق وملكيات معمدة وسليمة ممهورة بختم الصادر في المحكمة وختم القاضي وحكم سليم لا يمكن نقضه او استئنافه او الطعن فيه .  انها الفهلوة يا جماعة  نحن نعيش
الهدف تجريدنا من قول رسول الله فينا
الاثنين 22 أبريل 2019 05:44 مساءً
من يقف خلف الحملة البربرية والهمجية ضد فقراء القرن الافريقي الباحثين عن مستوى عيش كريم في دول اخرى غير اليمن .  والله انها مأساة وعقم في التفكير وقساوة في الفعل اللا انساني . للاسف اصبح
بأمر الحكم والسلطة .. نزوح جماعي للمسؤولين من الواتساب
الأحد 21 أبريل 2019 07:10 مساءً
اننا في عصر التكنولوجيا ايها السادة هذا العصر الذي جعل العالم كله من ادناه إلى اقصاه يعيشون في غرفة واحدة وازال عنها السقف فالكل يشاهد الجميع والجميع يراقب الكل . لا اسرار لا احتكار لا سيطرة لا
حياة الكاتب فيصل عبيد جابر القطيبي في خطر
الجمعة 19 أبريل 2019 07:58 مساءً
مازالت الصرخة التي اعلنها الاستاذ محمد ناصر العولقي قبل وفاة الزعيم الاممي علي صالح عباد ( مقبل) اثناء اصابته بوعكة صحية اقعدته على فراش المرض ولم يجد الاهتمام والتعاطف ممن اسماهم الاستاذ
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
طبول الحرب تقرع بين قيادات الصف الأول للمليشيات الحوثية في صنعاء ..وحامد يرد على السامعي بالتهديد وتذكيره بمصير صالح
وفد من المجلس الانتقالي  يستقبل الأسير المرقشي وأسرى آخرين في صفقة لتبادل الأسرى
أنفجار الوضع .. استنفار تام و حشد مئات المقاتلين بصنعاء
عاجل: اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
عاجل: قوات الجيش من الوية الحزم تتصدى لهجوم كبير قامت به المليشيات في جبهة كرش
مقالات الرأي
الليلة أحمد عمر عباد المرقشي يعود إلى عدن التي تركها وهي محافظة مسلوبة الإرادة، وعاد إليها وهي عاصمة شامخة،
قال سلطان السامعي ما معناه إنه لن يقبل أن يكون "ديكوراً"..  فرد عليه إعلام الحوثيين: أنت لست ديكورا، أنت عبدٌ
  يحتقرالرجل اليمني رجلاً مثله فيصفه بأنه امرأة. ويُمعن في الاحتقار باستخدام مترادفات عامية للمفردة ذاتها:
  18 مايو 1991 و 21 مايو 1994 يومان من الدهر في تاريخ النضال الوطني الاول لشعب ارض الصومال والآخر لشعب الجنوب ..
  ونحن نبتهج بحرية بطلناالمحرر احمد عمرالعبادي المرقشي التي تحققت امس الاحد ..ونهنئه واسرته
١/ يتنطط الحوثيون من جبهة إلى أخرى في خطوط التماس القديمة بين الشمال والجنوب مدعومين بسلاح عفاش وخبرائه ،
المكاسب التي جنتها كتائب لا نبالي الحوثية، وتلك الصورة المرعبة التي تمتعت بفبركتها، وساهمت وسائل إعلامها في
بعد عقد من الزمن وخلف القضبان ظلما وبهتانا أفرج عن الثائر المغوار المناضل احمد عمر المرقشي من السجن المركزي
السياسة والشطرنج .. ثمة تشابها كبيرا بين اللعبتين وان اختلفت المسميات اللغوية هنا الا ان المبدأ يبقى دائما
قصتي مع الكتب قصة غرامية قديمة، كنت كمثل العطشان الذي حرم الماء، إلا أنه يجد منه رشحات هنا وهناك لا تروي
-
اتبعنا على فيسبوك