مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 فبراير 2019 01:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
عوض كشميم
رجل الحرب والسلم في آن واحد !
الخميس 21 فبراير 2019 10:42 مساءً
فوض اليمنيون المشيرعبدربه منصور هادي رئيس في  21 فبراير عام 2012م في تحولا سياسيا هاما تمر به البلد هي بحاجة الى رجل دولة اكثر صبرا ورزانة وهدوء رغم وجود بيئة محيطة خارج إثقاله الاجتماعية
كبش فداء لصفقة غير قابلة للتنفيذ !!
الخميس 18 أكتوبر 2018 03:10 مساءً
  اقالة رئيس الحكومة د أحمد بن دغر واحالته الى التحقيق بقرار رئاسي قبل يوم امس يميط اللثام عن صفقة بين الرئيس هادي مع طرف في التحالف عبر وساطه سعودية بموجبه يتم اقالة بن دغر واحالته للتحقيق
شكرا لدولة الكويت .. ( كلما عذبوني زاد حبي للكويت)
الاثنين 24 سبتمبر 2018 10:00 مساءً
  لا توجد اي خلافات ولا صراعات ولا تدخلات ولا مقايضة ولم تتدخل في شأن سياسي لاي بلد ،اتحدث عن دولة الكويت . لسبب واحد انها هي من تؤمن بقيم الحرية والتغيير والديمقراطية ايضا .لذلك ليست قلقة من
المناضلون الجدد يقولون ( قضيتنا الجنوبية ) !!
الثلاثاء 17 يوليو 2018 05:18 مساءً
يصر المناضلون الجدد من ركاب المحطة الاخيرة في ركوب موجة القضية الجنوبية  بعد مشاور كفاح طويل خاضه الشرفاء الحقيقيين تحملوا مواجهة العنف والتعسف والاقصاء والسجون والملاحقات لأجهزة نظام
قالوا معنا اولويات استعادة دولة ؟؟!!
الاثنين 25 يونيو 2018 09:53 مساءً
كلما قلنا لهم ياناس ان اولويات اعادة بناء المؤسسات وإيجاد مصادر دخل وتوظيف  الايرادات وإعادة تنظيمها وتوزيعها بشكل صحيح وعملي عبر مصبات وأوعيه لصالح  تطوير المؤسسات المدمرة  عبر كادر
الرئيس ( هادي) لم يعد هادئا !!
الأربعاء 20 يونيو 2018 09:44 مساءً
امتزج  الخيال  بالواقع   في  مرحلة  مفصلية  من تاريخ  اليمن  السياسي  شديد  الصعوبة  فترة  تحولات  عاصفة انعكاس  لحركة  ذات طبيعة راديكالية  شهدتها 
تراجع الحاضنة الشعبية للمحافظ ( البحسني) .. لماذا؟
الأربعاء 13 يونيو 2018 11:29 مساءً
كانت صورة  اللواء فرج البحسني محافظ حضرموت قايد المنطقة العسكرية الثانية  في  الحاضنة الشعبية والنخبوية  على امتداد حضرموت نظيفة وطيبة   بسبب ماضيه  العسكري وسمعته نظيفة
قطاف ثمار الاحتجاج الشعبي !!
الأربعاء 30 مايو 2018 11:09 مساءً
شاهدتم بام اعينكم  كيف كان  تاثير قوة ضغط الاحتجاجات الشعبية التي توجها شباب احياء  المكلا الاحرار بشكل عفوي  منذ اليوميين  الماضيين  على خلفية سوء  وتردي الخدمات 
لا تشوهوا صورة الشيخ (زايد) في وجدان اليمنيين !!
الأحد 20 مايو 2018 10:58 مساءً
اجزم بان ماتقوم به الإمارات  ومن يمثلونها  في اليمن وخاصة  في الجنوب  في تعاملها  لا يرقى  الى ارث وتاريخ وسلوك  مؤسس وباني نهضة الإمارات  العربية المتحدة الشيخ زايد بن
(سقطرى) عنوان  للحل في ملف السيادة ؟!
الجمعة 11 مايو 2018 04:47 صباحاً
  حملة شعواء تواجهها الامارات وجدار من الكراهية ينموا يوما عن اخر  في عموم مناطق الجنوب واليمن عامة حين نقارنها مع المملكة العربية السعودية بسبب  سلوكها وسلوك ضباطها  وفي تعاملهم
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هل لديك اسرة فقيرة وتحتاج لمرتب شهري مجاني في عدن او في غيرها (تعرف على الطريقة)؟
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
تقرير امريكي: احتياطي النفط في اليمن يفوق احتياطي نفط دول الخليج
عاجل : العثور على جثة شاب مرميه في منطقة المصعبين بعدن
عاجل : وزير الداخلية يوجه بالافراج عن مصريين موقوفين في عدن وتكفل الدولة بنقلهم الى مصر
مقالات الرأي
عندما نطالع تصرفات أهم الأجهزة في الدولة والتي من المفروض أن تحمي حقوق الشعب مثل القضاء والنيابات تقف عند
البوابة التي تعتبر من أخطر المعضلات التي تهدد أمن المناطق الجنوبية بل تعد من أسهل المنافذ لإحتلال
  -من مصلحة الجنوب وممثله الانتقالي فشل حكومات الشرعية. من مصلحة الاقليم والعالم ان تفشل هذه الحكومات التي
  وصف مقدم حفل البارحة الطالب النابه عبد الله صلاح برعية زميل له ، آخر، سالم شاكر، بأنه الدينمو المحرك
----------------------يسعى الانقلابيون الحوثيون في ظل المعطيات الجديدة بكل الوسائل إلى الدفع بالأمور نحو تجميد العمل
مع التأخير في عدم اي انتصار عسكري او سياسي  في حرب دول التحالف  والشرعية يقابله هناك انتصار سياسي
يستمتع الدبلوماسي العجوز مارتن غريفيث بتنقله بين الانقلابيين و بين الشرعية، و الذي يعاملهما بنفس المكيال،
رحم الله الشهيد القائد اللواء محمد صالح الطماح، الذي رحل قبل أربعون يوماً، واليوم يتم تأبينه بحضور مبهر
كعادتي كل صباح استنشق الهواء الطلق من بلكونت منزيلي واتحسس النسمة الباردة التي تداعبني بريحها العطر لاخذ
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
-
اتبعنا على فيسبوك