مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 أبريل 2019 04:59 مساءً

  

عناوين اليوم
ضد العنف الديني
تعددت وتكاثرت الصور والأحداث، التي تساهم في تشويه الإسلام وتقدمه، وكأنه دين للقتل والإرهاب بكل صنوفه وأشكاله. ولعل آخر هذه الأحداث، هو قيام حركة بوكوحرام في نيجيريا باختطاف طالبات بريئات وصل عددهن (223) في شمال البلاد وإعلان أحد قيادات هذه الحركة التكفيرية أنهم ينوون بيع هؤلاء النساء في سوق النخاسة.. إضافة إلى استمرار عمليات
بوصلة الضمير!
كعادتي حين أهم بالدخول الى هذا العالم الالكتروني , عالم لا وجود فيه للحدود وحتى لا اوصم بالأمية وحتى أري ماذا أصاب عالمنا من مصائب جديدة بل لأرى ماذا حدث في مدينتي عدن هذه المدينة التي أصبح سكانها تخلد للنوم وتفكر في من سيأتي عليه الدور يوم غد ومن قد يكون التالي في قائمة الوفيات وهل سيكون أهله وعائلته المعزون ام المعزى فيهم. أذهب


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عراك بين مسئول في الشرعية وقيادات من الحزام داخل ملهى ليلي بمصر
عبدالملك الحوثي يكشف عن آماله في جنوب اليمن .. ماهي ؟
انشقاق قيادي شرعي جديد ووصوله لصنعاء
دبلوماسي يمني يكشف عن مخطط كبير برعاية دولية غربية في اليمن
نشر اعترافات العصابة التي اختطفت الطفل معتز ماجد (فيديو)
مقالات الرأي
ليست مشكلة اللآجئين الافارقة مشكلة حديثة ولكن هناك اسباب نقلت المشكلة الى ازمة،،ان اليمن هو البلد الوحيد
مارتن غريفيث هو المبعوث الاممي إلى اليمن كما اعلن للملأ...! والمتابع لتحركات هذا المبعوث سيجد بانه يعمل لصالح
يقال إذا أردت ألفتك بأمة فعليك أولا بعلماءها ونضيف هنا ايضا مفكريها ومثقفيها كذلك، إحتكاما للضرورة .. كلنا
معين عبدالملك ، أو "الشخصية القادمة من خارج الوحل" ، وفق الحقيقة، والتوصيف الذي تم تداوله على نطاق ضيق لرجل قل
ثائرون حد النخاع، وطنيون حد الثمالة، يتقدمون المسيرات والمظاهرات، ويسابقوا ليفترشوا الساحات، هكذا
استوقفتني امرأة مسنة عليها وقار الخجل، بطريقي إلى العمل وترجتني أن اساعدها في الدخول معي إلى جمارك ميناء عدن
اعتاد العرب على نقل القصص والحكايات والأقوال المأثورة والأحداث المؤثرة، وهي في العادة تنقل شفوياً من جيل إلى
وهنا تكمن المشكلة وتطورت الأزمة وظهرت العيوب وسط ما كان يسمى بجيش  الجنوب البطل الذي كان يضع له الشمال
١-الحرب والسلام عملية متداخلة ، لا يمكن فصلها عن بعض ، وخاصة حينما لا يكون الطرف الآخر في هذه العملية صاحب
شخصيا" ومن منطلق أنساني أؤمن بمبدأ مد يد العون لكل من شردته الحروب وضرورة اغاثته وتقديم المساعدات الانسانية
-
اتبعنا على فيسبوك