مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 06:11 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 10 يناير 2018 08:30 مساءً

الرئيس علي ناصر محمد

 

 لا حل سوى حوار شمال وجنوب وفيدرالية مزمنة واستفتا شعبنا في الجنوب لتقرير مصيره....استلمتها قبل لحظات من الرئيس ناصر. ...له جزيل الشكر والتقدير

وداعاً للسلاح.. أهلاً بالسلام..

تطل الذكرى الثانية عشرة لحركة التصالح والتسامح هذا العام 13 يناير 2018م والوطن يعيش أسوأ مراحل تاريخه على الإطلاق ، والذكرى بما تحمله من قيم نبيلة ودروس إنسانية عظيمة تليق بشعبنا تتجلى اليوم بوصفها الرافعة الأساسية التي يجب التمسك بها وتعزيزها للخلاص من مآزق الواقع الراهن بما يتضمنه من معطيات الفشل والضياع نتيجة الحروب المتنقلة والمستمرة بدءً من حرب صيف 1994م وما تلاها من أحداث مريرة وصولاً إلى الحرب الراهنة التي لا تزال تحاول عبر أمراء الحروب وتجار السلاح أن تبقى إلى ما لانهاية مع إن المنطق والعقل وشواهد التاريخ تقول بإن لكل حرب نهاية وإن الحوار هو السبيل الوحيد لوقفها طال وقتها أم قصر على أنّ طول الوقت لا يعني إلا مزيداً من الدمار والخراب والهلاك للأرض والإنسان والمكتسبات المادية وغير المادية وقد حذرت من ذلك منذ بداية الحرب.

 

في الذكري السنوية للتصالح والتسامح الذي انطلق من جمعية أبناء ردفان في عدن في 13 يناير 2006م أود أن أوجه هذه الرسالة إلى شعبنا للتأكيد على بضعة أمور أراها جوهرية:

1 - ان التصالح والتسامح أسس لمرحلة تاريخية جديدة في عمر شعبنا في الجنوب، وهو تاريخ فاصل انهى حقبة من الصراعات التي شهدها الجنوب منذ ما قبل الإستقلال الوطني 1967م وحتى وقتنا الحاضر، وليس مجرد تصالح وتسامح لاحداث 13 يناير 1986، بل هو قضية وطنية كبرى تهم كل الشعب في الجنوب بدون إستثناء. وعليه علينا جميعاً ان نتعامل مع هذا الحدث ( التصالح والتسامح) كقيمة وطنية ودينية وأخلاقية عظيمة ليس لأنه المشروع الذي ولد من رحمه الحراك الجنوبي السلمي الشعبي الذي حمل القضية الجنوبية العادلة لشعب الجنوب الحر الأبي فحسب، بل باعتباره مشروع المستقبل.

2 - ومن هذا المنطلق علينا جميعاً أن نتعامل مع هذا الحدث على كافة المستويات السياسة والإقتصادية والاجتماعية والثقافية والفكرية، وعلينا أن نتناول هذا المشروع التاريخي بعقل جديد وارادة جديدة، وأن نفهم أهدافه ومراميه البعيدة المدى بما يعنية كمصدر قوة هائلة نصون به الوحدة الوطنية بين أبناء الجنوب دون استثناء.. بمعنى أن التصالح والتسامح ليس مجرد شعار أو أقوال بل فعل وعمل دؤوب ومستمر، بما يعنيه من حالة انفصام تام مع كل صراعات الماضي، أو استدعاءها من قبل البعض، لخوض صراعات جديده بين ابناء الوطن الواحد والقضية الواحدة. وكما قلت وحذرت من سنوات فان المنتصر مهزوم في هكذا نوع من الصراعات والجميع خاسرون..

3 - علينا جميعاً أن نأخذ بعين الاعتبار مصلحة شعبنا في الجنوب بغض النظر عن كل الحسابات الضيقة والمصالح الذاتية، فعندما تحضر مصلحة الوطن والشعب تتضاءل أمامها كل المصالح الأخرى، وعلى الذين يتحدثون اليوم عن 13 يناير أخرى أو حرب أخرى كحروب 1994م و2015م وماقبلها لتمرير مشاريعهم الخاصة أو مشاريع الأخرين أن يتعلموا من دروس التاريخ، وأن يدركوا أن هذه الصفحة قد طويت من تاريخ شعبنا وإلى الأبد، وقد فشلت كل المراهنات والحسابات والمحاولات بما في ذلك استخدام القوة المفرطة في إفشاله أو النيل من الحراك السلمي الجنوبي فلا الوقت ولا الظروف ولا خطورة المرحلة تحتمل هذا النوع من الصراعات فالحروب والصراعات لا ينتج عنها الا الآلام والحقد والمآسي التي لا يمكن ان تندمل بسهولة.

4 - ان الاختلاف سنة إلهية، وطبيعة بشرية منذ أن خلق الله الكون بحكمته وإرادته، لكن علينا الا نرفع درجة الاختلاف وهو أمر طبيعي إلى درجة الغليان والصراع المسلح، وأن نعود إلى جوهر التصالح والتسامح، وأن يكون الحوار هو السبيل الوحيد لحل اختلافاتنا السياسية ورؤانا الفكرية.. وأن يكون الحوار هو الفعل الإنساني الذي بواسطته نحل كل المشاكل ونحقق التوافق الذي يلبي مصالح كل الرؤى والتباينات دون إكراه أو إقصاء فما يحتاج إليه الناس في عدن والجنوب هو الأمن والسلام وتلبية متطلبات حياتهم من غذاء وكهرباء وعمل وانتعاش في مستويات حياتهم، والتي تصب جميعها في الأخير في المصلحة الوطنية العليا للشعب ولا تتناقض معها أو تنتقص منها.. فدائماً توجد هناك مساحة ديمقراطية لحل الخلافات عبر الحوار والتنازلات المتبادلة فالوطن يتسع لجميع ابنائه.

5 - ان التصالح والتسامح بقدر ماهو مصلحة وطنية جنوبية اثبت جدواه وفعاليته طوال عقد من الزمان ينبغي أن يكون مصلحة وطنية في الشمال أيضاً، فجنوب آمن ومستقر وخال من الصراعات والعنف هو بالتأكيد مصلحة وطنية للجميع في الشمال والجنوب وللجيران أيضاً.. ومن هذا المنطلق ندعو اخوتنا في الشمال إلى استلهام النموذج الجنوبي في التصالح والتسامح لانهاء الصراعات ووقف الحرب الدائرة في اليمن منذ قرابة الثلاث سنوات، وان يضعوا مصلحة الوطن فوق مصلحة السلطة أو المصالح الخاصة والاستثمار في الحرب..فليس الجنوب وحده من ابتلى بالصراعات والحروب بل أن الشمال شهد أكثر منها وأعنف، وآن الوقت لوضع حد لكل تلك الصراعات والحروب والانتظام في حركة السلام، والخطوة الأولى لذلك هي عملية تصالح شاملة في الجنوب وفي الشمال وبين الشمال والجنوب.

وفي الختام إن مناسبة ذكرى التصالح والتسامح تدق ناقوس الخطر بما نشهده من ظروف مأساوية تدفع البلاد إلى الهاوية وأدعو الجميع الى الاستزادة من قيم التصالح والتسامح وامتلاك الشجاعة للاعتراف بالأخطاء التي سبق وأن أشرت أننا جميعا مسؤولين عنها, والنهوض من هذه الكبوات المتلاحقة والتوجه نحو مصالحة وطنية امتداداً لحركة التصالح والتسامح تعزز التعايش والسلم الأهلي الذي ظل سمة من سمات بلادنا عبر تاريخها حيث كانت عدن منارة من أهم منارات العالم في الانفتاح والمحبة والتعايش والوئام الاجتماعي .

وعلينا اليوم أن نفتح صفحة جديدة نكتب فيها التاريخ بملء حريتنا لتاريخ وعهد جديدين من الأمن والاستقرار والسلام الدائم، وان نفتح المجال لحوار بين الشمال والجنوب يؤدي إلى الاتفاق على سياق جديد لبناء دولة اتحادية من اقليمين لفترة انتقالية يكون لشعب الجنوب بعدها حق تقرير المصير..

وكلي أمل وقناعة اننا بالحوار وحده نستطيع الوصول بشعبنا إلى بر الأمان وإلى نتائج مرضية للجميع

 

 

تعليقات القراء
297345
[1] التسامح لا يشمل علي مرحبا صاحب خدعة الشاي
الأربعاء 10 يناير 2018
شمالي | ريمة
الحوار بين الشمال والجنوب حوار عالمي بين المتقدم والمتخلف لكن عندنا الوضع مقلوب. علي مرحبا سبب معظم المآسي التي حلت فمقترحاته لا ينبغي النظر فيها. إلا إذا كان ثمة استفتاء للشماليين كذلك.

297345
[2] اسئلة الى الى -علي ناصر محمد الحسني -
الأربعاء 10 يناير 2018
جنوبي | عدن عاصمة الجنوب
-1- لماذا لا تقبلون استفتاء من شعب الجنوب فورا على - فك الارتباط بصنعاء-؟.2- لماذا تريدون قيام دولة ة يمنية اتحادية من اقليمين شمالي وجنوبي لمدة 5 سنوالت بعدها تجرى عملية استفتاء شمالي وجنوبي على تقرير المصير للجنوب ؟ -3- ما فائدة قيام دولة اتحادية يمنية وشعب الجنوب لايقبل بها ويرفضها ؟ -4- تمت الوحدة الاندماجية بين الحزبان الحاكمان -بدون اجراء عملية استفتاء شعبي عليها ( اي فرضت على الشعبين الجارين في الدولتين الجارين).اذا هل ضروري اجراء عملية استفتاء علىيها او مايسمى تقرير مصير؟ علما ان عدد سكان الشمال اكثر من خمسة اضعاف عدد سكان الجنوب . -5- هل يعقل قيام اي شكل اتحادي مع الشما ل بعد حروب وغزوات الشمال على الجنوب منذ 94 الى اليوم وتدمير كل بنيته وقتل الاف مؤلفة من ابناء وبنات شعب الجنوب البطل الصابر؟ 6- ما رأيكم ان يتم تسليم دولة الجنوب المحتلة الى المجلس السياسي الجنوبي الانتقالي وبعد 6 شهور تجرى عملية انتخابات تشريعية ورئاسية جنوبية؟ -7- ما رأ يكم في ا لمشروع الذي يتبناه ( هادي وبن دغر والميسري وعلي محسن وقوى شمالية نافذة ) وهو قيام دولة يمنية اتحادية من 6 اقاليم ؟ اي عودة الجنوب المحرر من الغزاة الى باب اليمن ؟ -8- لماذا لايقدم قادة مجزرة 13 يناير 86 اعتذار لشعب الجنوب حتى يتم فعلا تطبيق مفهوم - التصالح والتسامح-. 9- اليوم , يلاحظ ان معظم الكوادر المؤهلة وذات الخبرة في المرافق الحكومية الجنوبية تم استبدالها بعناصر تتبع قيادات لها دور قيادي في حرب 94 ضد شعب الجنوب وقتله وتدميره وتسريح الاف من كوادره . هل هذا في صالح مفهوم التصالح والتسامح ؟ هل تعتقد ان استعادة الدولة الجنوبية حرة مستقلة هي الضامن الحقيقي لمستقبل مشرق ومستقر وآمن لابناء وبنات شعب الجنوب البطل الصابر؟

297345
[3] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الخميس 11 يناير 2018
ناصح | الجنوب العربي
الشعب الجنوبي هو صاحب القرار في إختيار مايريد وليس شخص أو مكون سياسي طالما لا يؤمن بما يريده الشعب ، والذين حكموا الجنوب سابقاً يجب أن يكونوا داعمين لما يريده المواطن الجنوبي ويكفي كوارث مع من غدر ومكر وخان وشن حرب إحتلال على الجنوب بعد تكفير شعبه وأحتله وإستباح أرضه وثروته وأهان شعبه . يكفي مرمطه واليمن ليست مملكه ولا جمهورية كنا أريد لها ، اليمن جغرافيا لكل جنوب شبه الجزيرة العربية.

297345
[4] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الخميس 11 يناير 2018
ناصح | الجنوب العربي
الشعب الجنوبي هو صاحب القرار في إختيار مايريد وليس شخص أو مكون سياسي طالما لا يؤمن بما يريده الشعب ، والذين حكموا الجنوب سابقاً يجب أن يكونوا داعمين لما يريده المواطن الجنوبي ويكفي كوارث مع من غدر ومكر وخان وشن حرب إحتلال على الجنوب بعد تكفير شعبه وأحتله وإستباح أرضه وثروته وأهان شعبه . يكفي مرمطه واليمن ليست مملكه ولا جمهورية كنا أريد لها ، اليمن جغرافيا لكل جنوب شبه الجزيرة العربية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : العثور على شخص مقتول في الممدارة
السلطات الامنية بالمكلا تنبه قيادة المجلس الانتقالي: تجاوز مهام الأمن مرفوض
احمد بن بريك: الجنوب (بنأخذه).. وبن دغر كان يتفرج "للسرق"
توضيح صحفي لسكرتير دولة الرئيس حيدر العطاس
قتيل الممدارة شاب من صنعاء
مقالات الرأي
 ١// لم يتنبّه كثيرين لإعلان نبأ إنتهاء العصر الذّهبي لمصفاة عدن ، أو بالأصح الإعلان الرّسمي لشهادة وفاتها
 توجد منازعة حقيقية صامتة تثورمنذ اليوم الأول لخروج الإنجليز من مستعمرتها عدن, ولم تزل, بين أبناء عدن
    كعادتي بعد صلاة الجمعة من كل أسبوع أتوجه إلى مقبرة "يعقوب*" لزيارة قبر والدتي وقراءة الفاتحة على روحها,
علي أن اعترف أن هناك شيء يستحق الاعجاب في ممارسات خصوم الحق الجنوبي في دأبهم على التشكيك والتثبيط وتمنية
يا شرعية، ويا انتقالي، ويا حوثي، نريد دولة، فمن سيقدمها لنا؟  بالنسبة للحوثي جاء والدولة قائمة وسحبها على
في شبوة سئمنا الصراع الحزبي ، والجدال السياسي البيزنطي ، واعتقد بأننا في شبوة ليس بحاجة لمزيد من الصراعات
  بقلم /د.عبدالرحمن الوالي كلنا فرحنا وهللنا عندما جاء التحالف في 2015م وهذا أمر مفهوم، ونشكرهم بشده عليه..
  الاهتمام بالإعلاميين والصحفيين  والسؤال  عليهم من قبل  القيادة  والسلطات  والوقوف معهم 
في الوقت الذي يظن الحوثيون أنهم سينجحون بمغالطة المجتمع الدولي في قضية المفاوضات من أجل الاستعداد لمعارك
  حظ اليمن العاثر أنها باتت مسرح عمليات عسكرية لصراع إقليمي، تتقاطع فيه المصالح وتتعدد فيه الأجندات. حظ
-
اتبعنا على فيسبوك