مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 فبراير 2019 03:12 مساءً

  

عناوين اليوم
فن

الفنان والمسرحي علي هادي السعدي في غياهب النسيان و تجاهل المسؤولين

الأحد 24 يونيو 2018 10:56 مساءً
عدن(عدن الغد) صبري السعدي

 

يعد الفنان والمسرحي المخضرم علي هادي السعدي صاحب افضل صوت إذاعي باليمن والذي مازالت خشبة المسرح في عدن تتذكر عطائته المتواصلة وما قدمه مع ابناء جيله منذ الاستقلال الى يومنا هذا ،

اليوم يعيش منعزل في منزله المتواضع في مدينة عدن ويعاني الأمرين ، الاول من تهميش ونسيان المسؤولين و الثاني معاناته المستمرة من مرض عضال الم به وهو السبب الذي احرمه من الإبداع وهو في أوج عطاءه الفني ..

من لا يتذكر صاحب الحنجرة الذهبية الذي كان يستميل مستمعين اذاعة عدن بصوته الدافئ الشجي .. هذه الحنجرة نفسها اصبحت اليوم تعاني من الضمور والتلف بسبب التهابات حاده في الغدة الدرقية ،

وايضاً ما يعانيه من مشاكل في دعامات القلب جعلته يتوقف عن العمل بعد تاريخ حافل من العطاء استمر لمدة خمسين عام قدم خلاله اكثر مئة وخمسين عملً درامياً وتلفزيونياً و خمسين برنامج إذاعي خلال مشواره في العمل المرئي والمسموع ؛

ناهيك عن الاعمال المسرحية التي قدمها مع عدد من الفرق المسرحية الذي كان يقودها بمعية شقيقه ورفيق دربه الشهيد عبدالله هادي السعدي وصديقه الشهيد علي الرخم ومن هذه الفرق نذكر منها فرقة المسرح الشعبي وفرقة المسرح الوطني التي مازالت تمارس نشاطها الى اليوم و غير ذلك من الفرق و الاعمال التي تربعت على قلوب المشاهدين في محافظة عدن والمحافظات الجنوبية الاخرى استمرت لعقود من الزمن ..

الشاهد من معاناة هذا النجم ان تاريخه وعطاءه التليد توقف منذ ان تمكن المرض في جسده ..

ومع هذا فان كل ما قدمه للوطن من اعمال ومشاركات في عدد من المحافل والمؤتمرات العربية والدولية لم تشفع له عند مسؤولين الحكوميين حتى لإنصافه بالتكفل بالعلاج .

لم يبحث "السعدي" عن منصب في وزاراتهم و لا يريد ان يصبح ملحق ثقافي في سفاراتهم ولم يطرق باب اي مسؤول كالمطبيلن والمتملقين الذين صارت مكاتب مسؤولين الدولة مفتوحة لهم و أرصدتها في البنوك مسخرة لهم وأصبح البعض منهم يملك عقارات وشقق فخمه في عدد من الدول العربية .

كل هذا وذاك والاشخاص المحترمين لم يطالبوا حتى بأبسط حقوقهم في الحصول على العلاج تقديرا واحتراما لتاريخهم لإنقاذ حياتهم الذي افنوها في العمل الدؤوب في ظل التجاهل والتهميش المتعمد الذي تتعامل به الدولة مع الهامات الوطنية .


المزيد في فن
عشر أيام قبل الزفة | تغطيات اسرة فيلم "10 ايام قبل الزفة" تحتفل بالعرض ال200.
  احتفلت اسرة فيلم "10 ايام قبل الزفة" مساء اليوم الجمعة بالعرض الخاص رقم 200، وتم فتح شباك التذاكر للجمهور قبل العرض بيومان ليتسنى لهم شراء التذاكر والمشاركة مع
طوني قطان بين الاردن وتونس في عيد الحب
يحيي النجم العربي طوني قطان حفلات عيد الحب بين الاردن وتونس، حيث يحيي الخميس 14-2 حفلاً في العاصمة الأردنية عمان في مطعم وكافيه هوانا في منطقة عبدون، كما ويتوجه
مروة الأطرش تتألق في العرض المسرحي "اليوم الاخير "بالقاهرة
  تألقت نجمة المسرح السورية، مروة الأطرش في "مونودراما" العرض الأخير من مسرحيتها التي تعكس الحرب والأزمات في سورية. وتدور  احداث العرض حول فتاة سورية تبلغ ال 25


تعليقات القراء
324101
[1] انظروا كيف تمتهن كرامة ومهنية كوادر الجنوب من قبل سماسرة الإحتلال اليمني وزبانيتهم من الجنوبيين وكيف تحولوا الى شحاتين عند ابواب سماسرة منظومة الإحتلال اليمني . أيها الجنوبيون أمس الدكتور الباصره يشحتوا له علاج وبعده الفنان العطروش يشحتوا له علاج وقبله الكثير من هامات الجنوب العلميه والفنيه والثقافيه والرياضيه كلهم حولوهم الى شحاتين عند رئيس حكومة الإحتلال اليمني ..حتى الرواتب تشحت والماء يشحت والكهرباء تشحت والتعليم يشحت ؟؟؟ هذه كلها حقوق مدنيه واجبه على أي سلطة إحتلال في العالم وفي القانون
الأحد 24 يونيو 2018
انظروا كيف تمتهن كرامة ومهنية كوادر الجنوب من قبل سماسرة الإحتلال اليمني وزبانيتهم من الجنوبيين وكيف | انظروا كيف تمتهن كرامة ومهنية كوادر الجنوب من قبل
انظروا كيف تمتهن كرامة ومهنية كوادر الجنوب من قبل سماسرة الإحتلال اليمني وزبانيتهم من الجنوبيين وكيف تحولوا الى شحاتين عند ابواب سماسرة منظومة الإحتلال اليمني . أيها الجنوبيون أمس الدكتور الباصره يشحتوا له علاج وبعده الفنان العطروش يشحتوا له علاج وقبله الكثير من هامات الجنوب العلميه والفنيه والثقافيه والرياضيه كلهم حولوهم الى شحاتين عند رئيس حكومة الإحتلال اليمني ..حتى الرواتب تشحت والماء يشحت والكهرباء تشحت والتعليم يشحت ؟؟؟ هذه كلها حقوق مدنيه واجبه على أي سلطة إحتلال في العالم وفي القانون الدولي والعرف الأخلاقي. أي ابتذال هذا ؟؟ على الرئيس الشرعي لسلطة الإحتلال اليمني في الجنوب ان يبرئ نفسه من تلك المناشدات التي تشحت عند باب مكتبه وبيته ان كان يؤمن بعكس ذلك ويوجه بإعطاء المواطنين الجنوبيين تحت الإحتلال حقوقهم في العيش الكريم دون امتهان لكرامتهم وخصوصياتهم .. قالوا لكم مرارا ان عدن واللجنوب لم يتحررا بعد ولم تصدقوا .. وفي الأخير لا منقذ للجنوب والجنوبيين إلا التحرر والإستقلال من نير الإنحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه على كامل حدودها على لما قبل 22 مايو 1990م



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
المجلس الانتقالي يؤكد عودته الى حضن الرئيس عبدربه منصور هادي ويطالب بتمكينه مناصب حكومية
عاجل : تفحيط بسيارة يؤدي الى انقلابها ووقوع وفيات بعدن
مدير شرطة خور مكسر يكشف تفاصيل اقتتال بين بلاطجة داخل فيلا مبسوط عليها خلف قتلى
اول ظهور لأسرة قتيل الممدارة
وصول الباخرة بسيما BASSMA لرصيف ميناء المعلا ومكتب التنسيق لعمال الشحن والتفريغ يؤكد تفريغها خلال 24 ساعة
مقالات الرأي
  الأمن والإستقرار والدفاع عن الأوطان لا يقدران بثمن , وعلى الشعوب العربية وحكامها أن يعوا أهمية هذا الأمر
هناك من رحب بدعوة الجمعية الوطنية الجنوبية وماتضمنه بيانها من توصية لقيادة المجلس الانتقالي بتجديد العلاقة
لا يُخفى على احد, ولا يستطيع كان من كان أن ينكر جهودك والدور الكبير والعظيم والواضح للعيان الذي لعبته يا سيادة
توجهنا بنداء إلى أبناء الضالع في نهاية العام الماضي في داخل الوطن وخارجه ندعوهم فيه الى المسارعة في اعادة
  في زحمة البحث عن واحة في فيافي اللاّ اكتراث، عن حقيقة في أكوام من الزيف .. كل يوم يتراكم الألم .. يطلع الصباح
لم يدرك الكثيرون معاني مفردات كلمته الشهيرة والبليغة عندما قال (انا لست من كينيا) وهو لا يقصد الاستخفاف
  قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون) لقد مثل رحيل المناضل
عشرة ايام مضت منذ ان تم القبض على جثث ثلاثة شبان من ابناء الجنوب حاولوا مغادرة الجارة الكبرى المملكة العربية
  مما لا شك فيه أن العمارة اليافعية الفريدة تضرب بجذورها في أعماق التاريخ ولها امتدادها المرتبط بالحضارة
كثير مانرى او نسمع هذه الأيام عن صدامات مسلحة بين قوات المقاومة المتواجده في الاماكن العامة والاسواق مما
-
اتبعنا على فيسبوك