مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 02:07 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 14 أغسطس 2018 04:01 مساءً

عدن مول وجدوى الافتتاح مجدداً

قبل أكثر من عشرة أعوام وبعد وقت قصير جدا على افتتاح مجموعة هائل سعيد أنعم لمجمع(عدن مول) ذهبت الى السوق في أول مهمة صحفية تخص ذلك المجمع التجاري الأكبر في عدن وذلك بهدف الاطلاع على السوق ومميزاته وتنوعه التجاري والماركات التي يتعامل معها ودخله ونفقاته وعدد عامليه وغيرها من التفاصيل المتعلقة بافتتاح المجمع   الذي كنت أول من كتب تقريراً صحفيا عنه حينما كنت يومها لا ازال متخرجا حديثا من دراسة الصحافة والإعلام بجامعة عدن ومراسلا لموقع نيوزيمن بعدن.

وبالفعل تمكنت يومها والحمد لله من الوصول إلى مدير المجمع وإجراء اول مقابلة صحفية معه وليته لم يفعل،فقد دفع ثمنا باهظا ضريبة صدقه وصراحته وذلك حينما صدمني بقوله إن دخل المجمع الشهري الضخم لايغطي يومها حتى قيمة نفقات وفاتورة الكهرباء،لأجعل من حديثه هذا عنواناً لتقريري الصحفي للموقع الذي كان يحتفظ بعلاقة مع المجموعة التجارية ويحضى بإعلانات منها باعتباره أحد أوائل المواقع الإخبارية الإلكترونية المستقلة يومها باليمن.

ولم يمر سوى ساعات أو دقائق قليلة على نشره من قبل المعلم الصحفي والملهم الغالي رشاد الشرعبي إلا والمجموعة تصرخ من تعز وتؤكد تلقيها اتصالات وضغوط رئاسية تتعلق بالتقرير باعتباره مدمر  للجدوى الاستثمارية وطارد للمستثمرين التجاريين.

ولأن الصديق العزيز المسؤول على المهام التحريرية بالموقع يومها وابن الحالمة رشاد الشرعبي يحترم أخلاق وشرف المهنة الصحفية فقد سارع للتواصل معي للعودة إلى مدير المجمع والتوافق معه على التعديلات المطلوبة بالتقرير وكان ذلك ماحصل.

ما أود قوله هنا أن المجمع التجاري  الأكبر بعدن لم يكن ليحقق أرباحا بداية افتتاحه حسب تاكيد مديره ورغم عقلانية الواقع التجاري وتوفر البيئة العملية المناسبة والتسهيلات الاستثمارية الحكومية الكبيرة التي منحت له يومها ودفعت بالرئاسة للاحتجاج والمن على ملاكه لمجرد تصريح قد يؤثر سلباً على البيئة الإستثمارية،وعليه فلكم أن تتخيلوا فارق الجدوى الإستثمارية والتجارية  اليوم من اعادة تشغيل المجمع في ظل الواقع التجاري القائم اليوم والاضعاف المضاعفة لأسعار إيجارات المحال التجارية بداخل المجمع مقارنة بالأمس ومايمكن لذلك أن ينعكس على أسعار المواد والخدمات المقدمة لزبائن المجمع حتى يمكن للسوق أن يضمن وجود أدنى جدوى اقتصادية من إعادة تشغيله بعد إغلاقه طوال أكثر من عامين على حرب الاجتياح العدوانية الثانية للمليشيات الحوثوعفاشية لعدن والجنوب.

وعلى العموم يبقى عدن مول واجهة جميلة ومعلما تجاريا جميلا يزين مدينة عدن ويطفي عليها نوعا من الزهو المجتمعي وملتقى يجمع الكثير من الأصدقاء والأحبة والأسر  تحت سقف واحد وفي جو يفتقر إليه الجميع في مدينة حارة مناخيا كعدن ونتمنى أن لاتضيف أسعار المواد بالسوق حرارة معيشية أخرى إلى جانب حرارة الواقع ومآسيه القائمة اليوم بعدن وماحولها.

تعليقات القراء
332281
[1] دولة التجار والاقطاع لا تنتج الا الفقر !
الثلاثاء 14 أغسطس 2018
كادح | دثينة - الجنوب المحتل
خسرنا دولة العمال والفلاحين في عام 1990 بسبب غباء وجهل الطغمه وجاءونا اليوم ليقولوا شكرا لعربان الخليج اعداء الانسانية والعمال اذناب الرآسمالية العالمية المتوحشة . الفقر سيورث والغناء ايضآ سيورث هكذا تمضي سياستهم اتجاه الطبقة العاملة والكادحين من ابناء الشعب ولن ينجو احد لا يملك المال حتى يهب ضحايا الاضطهاد والجوع الاضطراري !

332281
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
الثلاثاء 14 أغسطس 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : العثور على شخص مقتول في الممدارة
السلطات الامنية بالمكلا تنبه قيادة المجلس الانتقالي: تجاوز مهام الأمن مرفوض
قيادي مؤتمري يكشف سبب عدم دعم الشرعية لقبائل حجور
لماذا غابت الشخصيات الحضرمية في استقبال "الانتقالي"؟
توضيح صحفي لسكرتير دولة الرئيس حيدر العطاس
مقالات الرأي
يا شرعية، ويا انتقالي، ويا حوثي، نريد دولة، فمن سيقدمها لنا؟  بالنسبة للحوثي جاء والدولة قائمة وسحبها على
في شبوة سئمنا الصراع الحزبي ، والجدال السياسي البيزنطي ، واعتقد بأننا في شبوة ليس بحاجة لمزيد من الصراعات
  بقلم /د.عبدالرحمن الوالي كلنا فرحنا وهللنا عندما جاء التحالف في 2015م وهذا أمر مفهوم، ونشكرهم بشده عليه..
  الاهتمام بالإعلاميين والصحفيين  والسؤال  عليهم من قبل  القيادة  والسلطات  والوقوف معهم 
في الوقت الذي يظن الحوثيون أنهم سينجحون بمغالطة المجتمع الدولي في قضية المفاوضات من أجل الاستعداد لمعارك
  حظ اليمن العاثر أنها باتت مسرح عمليات عسكرية لصراع إقليمي، تتقاطع فيه المصالح وتتعدد فيه الأجندات. حظ
الليلة وأنا أتصفح المواقع الإخبارية الإلكترونية؛ الرسمية منها والأهلية، لفت انتباهي خبر نشر في موقع جامعة
استفاد الحوثيين كثيراً في المجال الاعلامي المروج للحروب الطائفية حيث أنه لعب دور كبير في استمرار الحرب
استغرب كثيرا من الحملة التي شنتها المطابخ الاعلامية المتباينة في الرؤئ والتوجهات على وزير خارجية حكومة
على الجنوبيين الإنتظار .. إلى حين, دون فترة محددة ودون ضمانات. هذا هو ملخص رأي كل التيارات الشمالية بلا استثناء
-
اتبعنا على فيسبوك