مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 27 مايو 2019 08:06 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 01 يناير 2019 08:06 مساءً

جرى هذا في نقطة تفتيش أمنية أمام أعيننا !

شخصيا أشعر بارتياح بالغ وأريحية نفسية وأنا أرى جنود النقاط الأمنية التي تنتشر في مداخل عدن أو المكلا وهم يؤدون واجباتهم بدقة وإخلاص، ولا أتفق مع من يتمللون من الوقت الذي تستغرقه هذه العملية، طالما وهي تسير سيراً صحيحاً، ونعذر لهولاء الجنود الأبطال الطرق البدائية التي تطيل أمد التفتيش، وهذا ما هو بمقدورهم، والعتب يوجه إلى مؤسسات الدولة التي لم توفر لهم وسائل حديثة تساعدهم على القيام بمهامهم بصورة أدق وأسرع..

وقد رأينا يوم أمس، في نقطتي دوفس والعلم، هؤلاء الجنود وهم يتفانون في أداء مهامهم الأمنية بكل يقظة واهتمام، من خلال التحقق من هوية الركاب أو تفتيش الأمتعة والباصات بطريقة تنم عن تجربة ودراية، تراكمت لديهم بمرور الأيام، وقد تمكنت هاتان النقطتان في أوقات سابقة من اكتشاف حالات متعددة لدخول أسلحة متنوعة ومخدرات..الخ.

كما أعجبني وجود مفتشات من النساء، كما هو الحال في نقطة المكلا، ويا ليت تختفي ظاهرة تناول القات من قبل الجنود في النقاط، كما هو معمول في المكلا، ومع كل ذلك لا نملك إلا أن نرفع لمثل هؤلاء الجنود آيات التقدير والاحترام على ما يقومون به من عمل عظيم متحملين حرارة الشمس وموجات الغبار ومتاعب التعامل مع الركاب وغيرها..

ومع هذه التحية لا نعفي أنفسنا من توجيه وخزه نقد لبعض الحالات الشاذة من الجنود، ممن يسعون للتكسب الشخصي، فيسيئون بتصرفاتهم السيئة تلك لسمعة بقية زملائهم، كما رأيت وزملائي الأساتذة د.محمد بن هاوي باوزير، د.طه حسين هديل وبقية الركاب عند عودتنا عصر امس من المكلا، في نقطة المجاري بالقرب من كنديان أوكسيان، حينما صعد جندي بعد أن استكملنا للتو في نقطة العلم المجاورة لها التفتيش الكامل، وإذا به يطلب إيقاف الباص جانباً ثم صعد وأخذ مباشرة يساوم السائق الذي يبدو أنه يعرفه على استلام مبلغ خمسة ألف إلى جيبه الشخصي بحجة أنه يوجد ركاب غير المسجلين في الكشف حتى يسمح بمرور الباص دون تأخير، وحينما رفض السائق تلبية طلبه، سمعناه يهدد بأنه سيؤخر الباص إلى المغرب وسيقوم بالتفتيش من جديد، الأمر الذي دفعنا إلى التدخل وطلبنا منه بدلاَ من تأخيرنا في مساومات مع السائق أن يقوم بإجراءات التفتيش، وبالفعل بدأ يطلب بطائقنا نحن الذي كنا في مقدمة الباص ويقارنها بصعوبة مع الكشف، حتى بدا لنا وكأنه لا يجيد القراءة أو يقرأ الأسماء بصعوبة، ثم توقف فجأة بعد أخذ ثلاث أو أربع بطائق وكأنه شعر باليأس من تحقيق طلبه، وعاد إلى السائق واقتنع بأخذ ألف ريال اعتبرها السائق منه شخصيا، كما سمعناه يقول له، وكشف عن حقيقة مهمته التي سعى لها والتي لا صلة لها بالتفتيش، وإنما بأخذ (البقشيش) وهو بيت القصيد لموقفه البليد، ولما كان يضمره لنا من (عصيد) وتأخير غير مفيد!

ومثل هذا التصرف الفردي لا شك أنه يسيء إلى سمعة بقية الجنود النموذجيين الذين نجلِّهُم ونرفع قبعات الاحترام لهم، وأحببنا عدم السكوت عن هذه التصرفات الشاذة والإشارة إليها، لعل وعسى أن يتم وقف ومحاسبة مثل هؤلاء أو استبعادهم من هذه النقاط الأمنية، فقد يمرِّرون مقابل مبلغ ضئيل من المال ما يهدد أمن الوطن والمواطن من أسلحة ومخدرات!

تعليقات القراء
357954
[1] سواق عنود مثل الحمار
الأربعاء 02 يناير 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
سواق عنود مثل الحمار . قدك يا سواق تمر بهذي النقاط يوميا وتعرف أن عليك دفع الواجب . با تدفع يعني باتدفع. فليش تتعب الركاب.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
طبول الحرب تقرع بين قيادات الصف الأول للمليشيات الحوثية في صنعاء ..وحامد يرد على السامعي بالتهديد وتذكيره بمصير صالح
وفد من المجلس الانتقالي  يستقبل الأسير المرقشي وأسرى آخرين في صفقة لتبادل الأسرى
أنفجار الوضع .. استنفار تام و حشد مئات المقاتلين بصنعاء
عاجل: اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
ياسين سعيد نعمان يسخر من أحمد على ويطالبه في الإبتعاد عن ملف الوحدة 
مقالات الرأي
لا أعرف لماذا يتعمد البعض تعكير روحانية شهر رمضان بتصرفاته الرعناء والطائشة والتي تسيء بالدرجة اﻷولى إلى
تعاني الشعوب من ظلم حكامها المستبدين وانظمتهم الجائره حيث تخضع الشعوب للهمينه والاستبداد لتحقيق اهداف
الليلة أحمد عمر عباد المرقشي يعود إلى عدن التي تركها وهي محافظة مسلوبة الإرادة، وعاد إليها وهي عاصمة شامخة،
قال سلطان السامعي ما معناه إنه لن يقبل أن يكون "ديكوراً"..  فرد عليه إعلام الحوثيين: أنت لست ديكورا، أنت عبدٌ
  يحتقرالرجل اليمني رجلاً مثله فيصفه بأنه امرأة. ويُمعن في الاحتقار باستخدام مترادفات عامية للمفردة ذاتها:
  18 مايو 1991 و 21 مايو 1994 يومان من الدهر في تاريخ النضال الوطني الاول لشعب ارض الصومال والآخر لشعب الجنوب ..
  ونحن نبتهج بحرية بطلناالمحرر احمد عمرالعبادي المرقشي التي تحققت امس الاحد ..ونهنئه واسرته
١/ يتنطط الحوثيون من جبهة إلى أخرى في خطوط التماس القديمة بين الشمال والجنوب مدعومين بسلاح عفاش وخبرائه ،
المكاسب التي جنتها كتائب لا نبالي الحوثية، وتلك الصورة المرعبة التي تمتعت بفبركتها، وساهمت وسائل إعلامها في
بعد عقد من الزمن وخلف القضبان ظلما وبهتانا أفرج عن الثائر المغوار المناضل احمد عمر المرقشي من السجن المركزي
-
اتبعنا على فيسبوك