مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 27 مايو 2019 08:11 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 02 يناير 2019 10:52 مساءً

الأمر المستغرب في التقارب الجنوبي!

أمر معروف وجلي ولا يحتاج إلى فراسة أن يسَخِّر أعداء الجنوب من قوى النفوذ الشمالية بمختلف مشاربهم السياسية والحزبية كل أشكال ووسائل حملاتهم الإعلامية لإفساد وتعطيل أي تقارب أو تواصل بين الرئيس عبدربه منصور هادي وبين المجلس الانتقالي الجنوبي، لإدراكهم بخطورة مثل ذلك التقارب على مشاريعهم المعادية لإرادة شعبنا وحقه في حريته واستقلاله، ولذلك يحرصون على تنافرهما ويعملون بكل ما أوتوا من قوة وإمكانيات لخلخلة وشق وحدة الصف الجنوبي التي أرعبتهم، وحققت النصر على الأرض بدعم التحالف العربي وتحت شرعية الرئيس هادي..وهذا أمر غير مستغرب..

لكن وجه الغرابة أن ينساق بعض الجنوبيين بوعي أو بدون وعي إلى هذه الجوقة التي تقف على الضد من قضية شعبنا ومن روح التصالح والتسامح. مع أن الأحرى والأجدر بهم تفويت مثل هذه الأمور والسعي للتقريب بين الرئيس هادي وبين المجلس الانتقالي في هذا الظرف الدقيق فهم قبل كل شيء جنوبيون وأقرب لبعضهما البعض من العدو الذي نواجهه جميعاً، أكان الحوثي أو قوى الهيمنة الزيدية المتدثرة بالشرعية ومن دار في فلكهم وأجندتهم. ولذلك نبارك الخطوات الأخيرة التي تسير في اتجاه التقارب والتفاهم بين السلطة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، وهو أمر مرحب به، ويجب مواصلته ليفضي إلى نتائج إيجابية، فمن واجب سلطة الرئيس الشرعي التي وصلت إلى تفاهمات وعقدت مشاورات ومفاوضات مع من يقاتلها في الجبهات من مليشيات الحوثي وحلفائهم بالأمس من أتباع عفاش، أن تتفاهم وتتقارب  وتتشاور مع من الجنوبيين ممن أسهموا في صناعة الانتصار وحققوا لها الانتصار وتحت مظلتها..وبدعم الأشقاء في التحالف العربي، وما زالت معركتنا المشتركة لم تنه بعد مع مليشيات الحوثيين ومن لف لفهم.

إن من واجب كل جنوبي أن يبارك ويحيي أية خطوات تقارب بين المجلس الانتقالي الجنوبي سواء مع الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي أو مع الجنوبيين في السلطة الشرعية أو مع الشخصيات والكيانات الجنوبية ويسعى إلى تشجعيها والإشادة فيها، بما يخدم أهداف شعبنا الجنوبي التي ناضل من أجلها وقدم في سبيلها تضحيات جسام من دماء الشهداء الأبرار وآلام الجرحى منذ بداية ثورته السلمية 2007م وحتى دحر الغزاة الحوثيين عام 2015م، فالجنوب لكل أبنائه ولكل أطيافه مهما اختلفت الآراء، ولنتعظ من الدروس والعبر التي فرقتنا شذر مذر وأوصلتنا إلى ما نحن فيه من مآلات الخطر المحدقة.

تعليقات القراء
358230
[1] التقارب الجنوبي يجب أن لا يكون على حساب تطلعات الشعب الجنوبي في الحرية والإستقلال والإنعتاق من الإحتلال !!
الخميس 03 يناير 2019
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، التقارب الجنوبي يجب أن لا يكون على حساب تطلعات الشعب الجنوبي في الحرية والإستقلال والإنعتاق من الإحتلال !! يمكن لمكوّنات الحراك الجنوبي أن تتقارب وأن تتحد، لكن كيف يمكن أن يتقارب الحراك الجنوبي مع الرئيس هادي الذي هو مُصر على تحقيق اليمن الإتحادي (أبو ستة أقاليم) ؟! ومُصر على مخرجات الحَوَار الوطني الذي لم تشارك فيه ممثلين عن الغالبية الساحقة من الشعب الجنوبي، لذلك فمن يريد أن يتقارب مع الرئيس هادي عليه أن يتخلى عن فك الإرتباط من الوحدة اليمنية الفاشلة والقاتلة المجرمة التي قتلت آلاف الجنوبيين برصاص جنود الجيش والأمن اليمني في عهد المقتول عفاش وفي عهد نائبه الجنوبي هادي.. والرئيس هادي لا يمكن أن يأمن الجنوبيون جانبه، لأن كل سيرة حياته وهو يشارك الشماليين في قتل الجنوبيين وسلب ونهب ثرواتهم.. والكلام الواعي والمنطقي والعادل عن تقارب الجنوبيين، يجب أن يُوَجّه إلى الرئيس هادي الذي يجب أن يعتذر لشعبه الجنوبي عن الجرائم الجسيمة التي إقترفها مع الشماليين في حق الشعب الجنوبي.. وأما التصالح والتسامح فيجب أن يتم بين الإشتراكيين الجنوبيين الذين تصارعوا فيما بينهم صراعاً دموياً، اضر بدولة الجنوب ومنع نموها وتطوّرها ونكب شعبها. وكان آخر ذلك الصراع، هو صراع 13 يناير 1986م، الذي قسم جكام الجنوب الإشتراكيين إلى طغمة وزمرة، وكان الإشتراكيون الشماليون، من داخل الحزب الإشتراكي، يغذون ذلك الصراع ويحرّضون عليه.. ولا زال الغزاة اليمنيون الشماليون يستفيدون من صراع الطغمة والزمرة إلى يومنا هذا، وإذا كان يجب التصالح والتسامح، فيجب أن يكون بين الجنوبيين (طغمة وزمرة)، ويكون هذا التصالح والتسامح بعيداً عن الشماليين، وإلا فإنه سيفشل، لأن الشماليين لا مصلحة لهم في التصالح والتسامح، والرئيس هادي يمكنه أن يدخل في التصالح والتسامح، وذلك بالتكفير عن أخطائه التي إرتكبها في حق شعبه الجنوبي، ويحاول أن يساعد الشعب الجنوبي في تحقيق تطلعاته في الحرية والإستقلال وتقرير المصير.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.

358230
[2] اترك الشماعات جانبا
الخميس 03 يناير 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
اترك الشماعات جانبا. اولا، نذكرك بان المجلس الفانوسي قبل أقل من سنة هجم على الشرعية وعلى هادي. هل تريد ان تقول إنه انساق وراء تحريض الشماليين؟ ليس للشماليين دور في تمرد الانفصالي على هادي في يناير 2018. ثانيا، انت تقول ( ولذلك نبارك الخطوات الأخيرة التي تسير في اتجاه التقارب والتفاهم بين السلطة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي)، لا توجد أي خطوات للتقارب والتفاهم بين الشرعية والمجلس الفانوسي. إن كان هناك تقارب فهو بين الامارات والشرعية وكلما يحصل ذلك تعطي الامارات الأوامر للفانوسي بالتوقف من مناكفة الشرعية. لماذا تكذب يا خلاقي؟ انت رجل محترم فلماذا تكذب وتقول اشياء غير موجودة. لا تقارب اطلاقا بين الشرعية والفانوسية.ان كنت تتمنى أن يحصل ذلك فعبر عن تمنياتك ولكن لا تقل بوجود شيء ما زال ضمن الاماني.

358230
[3] يا خلاقي هناك جنوبيون فوانيس يفضلون الحوثي على الشرعية
الخميس 03 يناير 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
يا خلاقي مصيبتنا منا وفينا. هناك جنوبيون فوانيس يفضلون الحوثي على الشرعية. اقرا هذا المقال الجنوبي: (ندية الحوثيين أرحم من زمالة ال شرعيين) على الرابط: http://adenghd.net/news/358120/

358230
[4] لقد فهمناكم ولن تنطلي علينا أكاذيبكم
الخميس 03 يناير 2019
علي عدن | اليمن هويه وتاريخ
انتم تدعون أنكم تمثلون الجنوب ونحن لا نعترف بكم نحن يمنيين ولا يشرفنا ان يمثلنا المرتزقة من مايسمى الانتقالي هذا المسخ الشيطاني غريب الأطوار وهم يسعون الان للملمة فشلهم الذريع ورفضنا نحن الجنوبيين لمشاريعهم التدميرية . الجنوبيين يؤيدون الرئيس هادي مع كل اليمنيين لتطبيع يمن اتحادي اما الترهات المتشنجه ودعواتهم فلا احد يستمع لها فهي صادرة من جماعه مرتزقه يبحثون عن مصالحهم الخاصه ويقوولون انهم هم الممثلين الوحيدين للجنوب . اي جنوب تتكلم عنه يامرتزق ..نحن لا يشرفنا تمثيلكم نحن يمثلنا الرجل الوطني المتمسك بمبادئه وهويتة الرئيس عبدربه منصور هذا الذي اسائتم وتسيئون اليه ووقفتم ضد نجاحة بل وتريدون إفشاله لاكن اليمنيين من الشرق والغرب والجنوب والشمال سيقفون في وجيهكم تعرفوا لماذا لانكم بلا هويه وذهبتم دبي تبحثون عليها وتناسيتم وطنكم ..عملتم على تخريب كل شي ولا زلتم أنكم تمثلون انفسكم وبدون هويه اما نحن جنوبيين ويمنيين ونعتز بوطنا مهما حصل اما مشاريعكم المنقوصة فهي فاشله وسترتد الى نحوركم وسيقف الجنوبيين قبل الآخرين من ابناء وطنهم سيقفون في وجة انتهازيتكم واحلامكم الزائفه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
طبول الحرب تقرع بين قيادات الصف الأول للمليشيات الحوثية في صنعاء ..وحامد يرد على السامعي بالتهديد وتذكيره بمصير صالح
وفد من المجلس الانتقالي  يستقبل الأسير المرقشي وأسرى آخرين في صفقة لتبادل الأسرى
أنفجار الوضع .. استنفار تام و حشد مئات المقاتلين بصنعاء
عاجل: اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
ياسين سعيد نعمان يسخر من أحمد على ويطالبه في الإبتعاد عن ملف الوحدة 
مقالات الرأي
لا أعرف لماذا يتعمد البعض تعكير روحانية شهر رمضان بتصرفاته الرعناء والطائشة والتي تسيء بالدرجة اﻷولى إلى
تعاني الشعوب من ظلم حكامها المستبدين وانظمتهم الجائره حيث تخضع الشعوب للهمينه والاستبداد لتحقيق اهداف
الليلة أحمد عمر عباد المرقشي يعود إلى عدن التي تركها وهي محافظة مسلوبة الإرادة، وعاد إليها وهي عاصمة شامخة،
قال سلطان السامعي ما معناه إنه لن يقبل أن يكون "ديكوراً"..  فرد عليه إعلام الحوثيين: أنت لست ديكورا، أنت عبدٌ
  يحتقرالرجل اليمني رجلاً مثله فيصفه بأنه امرأة. ويُمعن في الاحتقار باستخدام مترادفات عامية للمفردة ذاتها:
  18 مايو 1991 و 21 مايو 1994 يومان من الدهر في تاريخ النضال الوطني الاول لشعب ارض الصومال والآخر لشعب الجنوب ..
  ونحن نبتهج بحرية بطلناالمحرر احمد عمرالعبادي المرقشي التي تحققت امس الاحد ..ونهنئه واسرته
١/ يتنطط الحوثيون من جبهة إلى أخرى في خطوط التماس القديمة بين الشمال والجنوب مدعومين بسلاح عفاش وخبرائه ،
المكاسب التي جنتها كتائب لا نبالي الحوثية، وتلك الصورة المرعبة التي تمتعت بفبركتها، وساهمت وسائل إعلامها في
بعد عقد من الزمن وخلف القضبان ظلما وبهتانا أفرج عن الثائر المغوار المناضل احمد عمر المرقشي من السجن المركزي
-
اتبعنا على فيسبوك