مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 فبراير 2019 10:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 12 فبراير 2019 11:20 صباحاً

زواج بقرار جمهوري

 

جل مسؤولي السلطة الشرعية محسوبين على محافظة ابين
لذلك اخترت هذا العنوان كونه المناسب الوحيد لهم

مسؤولي محافظة ابين كانو في يوم من الأيام اشخاصا بسطاء كغيرهم من ابناء المحافظات الأخرى فالكل منهم لديه ام حنت عليه وسهرت اليالي وتعبت حيث كان همها الوحيد ان تراه ملئ عينيها وتتمنى له الخير الوفير بالمستقبل الزاهر لكي يقوم بتعويضها ولو بربع فضلها عليه

جاء المحضور للزواج (بقرار جمهوري ) المهم فرحت فرحا شديدا وملئ السرور عيناها كما كانت تتمنى
ولكن الفرحة كانت قصيرة جدا

فجأة تلاشت احلام الأم الحنون وبدأت تشعر بالغلق حين شعرت أن ابنها بداء يتناساها بسبب ذلك الزواج والتي كانت من أكثر الناس سعادة له. الى ان تركها. ولم يعد يسأل عنها مهما مرضت ومهما يشتد مرضها حتى يصل الى الجرب لكن للأسف لم يعد يسأل عنها
يصل به الحال وذلك في النادر الى أن يأتي في احدى المناسبات فيمر بجوارها ولا يسأل عنها

اليست هذه حقيقة مؤلمة لمحافظة انجبت المئآت من مسؤولي الدولة ويتم نسيانها بكل بساطة وتركها تعاني صحيا وتربويا وخدميا دون النظر اليها وكأنها لم تنجب اولئك المسؤولين نهائيا

ياليتها لم تنجبهم فعلا .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
لن يسود الأمن والأمان إرجاء عدن ولن تنعم عدن ولا غيرها من المناطق المحررة بالأمن والأمان مادام ولأجهزة
  البسط العشوائي عنوان عريض مزعج ومقرف ومفزع وقولوا ماشئتم، كل يوم نسمع ونشاهد ونقرأ في الوسائل الإعلامية
  ابناء مديريات المنطقة الوسطى بمحافظة أبين يشكون ظلم مسؤولي السلطة. ثلاث مديريات بمحافظة أبين بدون كهرباء
في مديرية لبعوس / يافع من بعد 67 م الى يومنا هذا وكل مشاريعها وطرقاتها ومدارسها ومصحاتها وأسواقها ومبانيها من
نشطاء وإعلامي حزب الأصلاح اليمني شغلهم الشاغل الجنوب وقيادة المجلس الانتقالي ودولة الإمارات ويحيكوا
نقطة حسان وقائدها الشاب نبيل الكازمي اصرار وعزيمة تناطح السحاب رغم نقص وشحة الامكانيات ونقص في المعدات الذي
نترحم على شهداء يوم الكرامة 21 فبراير الذي سقط في ذلك اليوم مايقارب عن 15 شهيد واكثر من خمسين جريح عندما اقدمت
بتعين رئيس حكومة جديد استشعر المواطنون بالارتياح لحركة التغير التي حدثت في الحكومة بتغير رأس الحكومة وحركة
-
اتبعنا على فيسبوك