مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 03:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(عدن الغد) تفتح ملف المقاتلين الجنوبيين في شمال اليمن.. رسم ملامح دولة الجنوب.. ام محرقة جنوبية؟!

الثلاثاء 12 فبراير 2019 12:16 مساءً
عدن((عدن الغد)) خاص:

تقرير محمد فهد الجنيدي

 

في الأول من فبراير الجاري تلقى مدرس التربية الإسلامية في مدرسة عزان بمحافظة شبوة الأستاذ صالح مبارك عجرة نبأ إستشهاد نجله في محافظة صعدة الشمالية، إثر إنفجار قنبلة أدت إلى وفاته على الفور.
لم يكن الشاب عبدالرحمن ذو الـتاسعة عشر عاماً، يعرف أنّ الجبهات خارج الحدود الجنوبية تلتهم المقاتلين دونما تراجع، لأنها دون وجهة محددة ولا أدنى إهتمام من المشرفين بالمقاتلين، وسواءً من جهة التحالف العربي أم الحكومة اليمنية.
عبدالرحمن واحد من آلاف الجنوبيين الشبان الذين يمضون في طريق مجهول، نحو الموت فقط خارج جبهات الحدود الجنوبية، وواجه الكثير منهم مصيره من صعدة الى ساحل اليمن الغربي إلى نجران السعودية.

محرقة الشمال

وحول الزج بالجنوبيين في معارك الشمال يمضي الصحافي صلاح السقلدي قائلًا: هي بالأحرى محرقة شمال الشمال- أكرر دائماً بالرفض لهذا الأمر،فليس للجنوب مصلحة وطنية ولا سياسية ولا حتى فكرية من هذه الحرب خلف الحدود ،بل على العكس من ذلك فأن وجود المقاتل الجنوبي هناك عبىء سياسي على قضيته، بصرف النظر عن الإنتماء السياسي والفكر لهؤلاء الشباب الذين بالتأكيد جزء كبير منهم لا يتعاطف مع القضية الجنوبية ولاينظر لها من زاوية سياسية،فقطاع واسع منهم مؤدلج فكرياً وتتحكم به قوى إقليمية وينساق خلف مشاريع فكرية خطيرة أثبت التاريخ والتجارب فشلها وكارثيتها ، مقابل قطاع لا بأس به من الشباب الحراكي الجنوبي الثوري- يتم توظيف معركة هؤلاء جميعاً- بمختلف انتماءاتهم- توظيفاً سياسيا بوجه القضية الجنوبية من خلال تصوير هذه المشاركة بأنها تعني أن الطرف الجنوبي قد صرف نظره عن مشروعه السياسي التحرري وبات يتماهى وينخرط مع مشروع الوحدة اليمنية بنسختها المعدلة( مشروع الستة الأقاليم) الذي تم رسمه خلف الكواليس خلسة من الزمن بعيداً عن أية مشاركة جنوبية فعلية، ناهيك على أنه مشروعاً قد تجازوته الحرب وتخطته الخارطة المستجدة اليوم على الأرض.
ويضيف السقلدي لـ"عدن الغد": هذه المشاركة خلف الحدود تظهر الجنوبي وكأنه مرتزق وأداة طيعة بيد الغير ،وقبل هذا وذاك هي خسارة بشرية مؤلمة،وهذا ما نشاهدها كل يوم في عدد القتلى والجرحى والأسرى في ظل صمت جنوبي معيب جداً.بل والأشد ألما وطأة على قلوبنا أن تكون هناك قوى جنوبية تتاجر بأرواح هؤلاء الضحايا لمكاسب شخصية نفعية وسياسية وفكرية ايدلوجية ستشكل خطراً على الجنوب وعلى سلمه الإجتماعي في قادم المراحل.

اسباب ودوافع

و‏يعتبر المحلل السياسي الجنوبي عبدالسلام عاطف جابر في حديث خاص لـ"عدن الغد"، إنه من غير المنطقي النظر إلى الجنوبيين الذين يقاتلون في الساحل الغربي والمحافظات الشمالية بنفس النظرة لأنهم ليسوا من الأيدلوجية ولا بنفس الظروف؛ ‏وبالتالي نستطيع القول أن أسباب ودواعي الانضمام للقتال هناك تختلف بينهم وليست مسبب واحد.
ومضى عبدالسلام قائلاً: ‏هناك من يقاتل بأيدلوجية عقائدية من منظور الجهاد السلفي ضد المد الصفوي الإيراني "وهم قلة قليلة".. ‏وهناك من يقاتل بايدلوجية وحدوية للحفاظ على الوحدة اليمنية "وهم أيضاً قلة قليلة، وهناك من يقاتل من أجل الراتب الشهري؛ وهم الأغلبية الساحقة من المقاتلين.
ويعتقد عبدالسلام، أن المقاتلين خارج حدود الجنوب، من أجل الحصول على مرتب شهري، لم يجدوا فرصة عمل في القطاع المدني، ففرض عليهم العمل كمقاتلين، فالقتال هناك يوفر راتب شهري ومخصصات ممتازة - حد قوله.
ويرى المحلل السياسي، أن التحالف والشرعية خططوا وعملوا لوصول الشعب إلى هذا المستوى من الحاجة عبر الحصار الاقتصادي للبلاد، ووقف التنمية والبناء، وتعطيل الاستثمار، وكان هدفهم منذ البداية جعل الناس في حاجة تدفعهم للقتال في حرب غير مقتنعين بأهدافها وبنتائجها.

هل يرسم المقاتلون الجنوبيون ملامح دولتهم؟

لاتبدو أي مؤشرات على أن المقاتلين الجنوبيين خارج الحدود الجنوبية، يرسمون ملامح دولتهم، أو يضحون من أجلها، وبدأ أبناء الجنوب ضحية الصراع اليمني الذي ظهر على السطح بشكل مفاجئ على الرغم من انهم لم يكونوا أحد المتسببين فيه، بل ووصل الأمر إلى أن تحالف دعم الشرعية عاد مجدداً للإساءة للجنوبيين بشكل أو بأخر، كان آخرها يوم الجمعة على قناة العربية.
في المقابل يرى سياسيون جنوبيون، إن توجه المقاتلين الجنوبيين خارج الحدود إيجابي وسيثبت أن الجنوبيين رقم صعب في المعادلة اليمنية، لكن أيضاً مهمة تحرير الشمال بدت مليئة بالمخاطر ونفق يحول دون الخروج منه.


قتال من اجل دولة مستقرة

إلى ذلك، يعتقد الصحافي فضل العيسائي أن تناول فكرة المقاتلين الجنوبيين في شمال اليمن، تحتاج إلى اسهابٍ طويلٍ لأنها حساسة.
ولفت العيسائي": علينا إدراك إن حرب اليمن فرضت على الجنوب فرضاً ولم تكن خياراً ، وكان المتوقع الانتصار من قبل قوى شمال اليمن وهي توقعات التحالف العربي في بداية الحرب ، ولم يكن الجنوب في حساباتهم... وهذا واقعاً من خلال قراءة سير الحرب وثقافة التحالف العربي السياسية(التجاهل)منذ خمس سنوات للقوى الجنوبية وعدم الاعتراف بها رسمياً ممثلاً للجنوب بصفة جنوبية وقضية يُصارع الجنوب من أجلها منذ عقدين، وبالتالي، المتغيرات كانت حدثاً ملفتاً أجبرت الجميع على تقبلها، لأن الأحداث كشفت عن مشروع، يستهدف الجميع من خلال استهداف تغيير ثقافة البلاد شاملاً بما يحقق رغبات ملالية إيران المُعلن ضد المنطقة برمتها.
ويضيف العيسائي قائلا: من حقنا ومصلحة أبناء الجنوب أن يكون في شمال اليمن دولة ومنطقة مستقرة تؤمن بمفهوم الدولة وليس الطائفة والمناطقية والقبيلة، حيث أن تأمين محيطنا ضرورة للاتجاه نحو الإزدهار والإعمار وبناء مفهوم الدولة الشامل والضامن للمواطنة المتساوية بظل القانون الإنساني، وبناء الاقتصاد وتبادل المصالح.
واشار الصحفي الجنوبي أن التحالف العربي جاء وفق مصالح منها الأمن القومي العربي وإعادة الشرعية إلى اليمن بمفهوم دولة آمنة لا تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة وباتت هناك ضرورة مشاركة أبناء الجنوب لتحقيق الأهداف المشتركة، مبيناً أن المشاركة في جبهات شمال اليمن هي مشتركة منها تأمين محيطنا العربي والوفاء بالالتزام القومي تجاه المنطقة، وفي الجانب الآخر هناك ضرورة ملحة نحو انتصار فكرة التحالف الذي برز وفق رؤى عشر دول عربية ، وبالتالي الجميع بحالة الاستفادة وذلك بوضع نهاية لمشروع الملالية الخطير ، الذي يهدد ثقافتنا العربية والأمن والاستقرار - حد قوله.

السلامي: الثقة الكبيرة لأطراف التحالف في أبناء الجنوب يدفعهم للاعتماد عليهم في القتال

ويعتقد الصحافي كمال السلامي، أن قول الزج بالشباب الجنوبي الى جبهات الشمال في نوع من تحريف الحقيقة، ماضياً بالقول: التحالف العربي حتى اللحظة يتعامل مع اليمن كبلد واحد، لا فرق بين شماله وجنوبه، وبالتالي فالتعامل مع أبناءه أيضا لا علاقة له بشمال وجنوب، هناك ما يمكن تسميته "ثقة كبيرة" تبديه بعض أطراف التحالف في أبناء المحافظات الجنوبية، وهذا ما يدفعهم للاعتماد عليهم في القتال في الساحل الغربي وكذا غرب تعز.
ويضيف السلامي لـ"عدن الغد": مخطئ من يعتقد أن الخطر الحوثي قد زال عن الشمال أو الجنوب، لولا طيران التحالف العربي، والمضادات الجوية، لكان بإمكان الحوثيين استهداف عدن بالصواريخ والطائرات المسيرة، ولكانت تحركات المقاتلين الجنوبيين والشماليين على حد سواء مكشوفة وعرضة للاستهداف.
وقال، إنه ينبغي الادراك أن المستفيد من انخراط أبناء المحافظات الجنوبية في القتال، هم أنفسهم، ومناطقهم، لأن خسارة الحوثيين لموانئ الحديدة يعني خسارتهم خط الإمداد، يعني جنوحهم للسلم، وبالتالي اقتراب سقوط انقلابهم.
واستطرد الصحافي السلامي بالقول": باعتقادي أن أبناء الجنوب يخطون تاريخا من نور، لن يسناه اليمنيون عموما، سواءً حدث انفصال، أو تراضى اليمنيون على شكل آخر من أشكال الدولة، انطلق الحوثيون نحو الجنوب من المحافظات الشمالية، وإذا لم يتم ردعهم هناك لن يكون هناك أمن للمحافظات الجنوبية، الحوثيون يعتقدون أن الله منحهم الأرض والعباد شمالا وجنوبا، لذلك المستفيد الأول هم أبناء الجنوب، الذين سيخلدهم التاريخ، وأيضا لأنهم يقاتلون لإسقاط العدو الحقيقي والخطر المستقبلي ،ممثلا بجماعة الحوثيين.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
"عملية نهب جماعية لقصر معاشيق .. ما الذي يحدث في عدن؟ "
بعد أيام من الهدوء الذي ساد مدينة عدن والترقب لما ستؤول اليه مفاوضات جدة بين وفد الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا ووفد. المجلس الانتقالي المسيطر على المدينة في
مركز ابحاث كندي: اليمن الجنوبي مستقل فعليًا حتى لو لم يتم الاعتراف به
  *اندرو كوريبكو – جلوبال رييسيرش * ترجمة عبدالمنعم بارويس 19 أغسطس 2019أشار اندروكوريبكو المحلل السياسي في مركز الأبحاث العالمي الكندي (جلوبال ريسيرش): "الى ان
(تقرير)بعد مقتل شابين في المنصورة : غياب الأمن أحد الأسباب فهل يعود مسلسل الاغتيالات بعدن؟
  أحداث متسارعة في العاصمة عدن , لا يعرق من فيها هل عي سياسة المرحلة الجديدة من الحكم أم أنها مؤامرات من الحكم السابق من أجل ابقاء المدينة في تخلف وأزمات لا نهاية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العطاس: نتحفظ على مشاركة "الزبيدي" في حوار جدة وندعو الانتقالي لعدم قبول تقاسم السلطة مع الشرعية
مسلحون يغتالون طبيبا شهيرا بعدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
محلل عسكري اماراتي: لاعودة لمعسكرات الشرعية إلى الجنوب وهذا كلام نهائي
مقالات الرأي
حتى بعد هذه «الانفراجة» الأخيرة فإنه غير مستبعد أن يظهر «المجلس الانتقالي» مجدداً إنْ بهذه الصورة
قلنا إن الشيخ سلطان البركاني بيكون مختلف عن شلة الفنادق؛ طلع الرجال مثل هادي وعلي محسن؛ شل غرفة ورقد؛ وهات يا
من وجهة نظرنا ان احداث عدن، قد الغت -- عمليا -- شعار ( استعادة الدولة )، الذي ظل مرفوعا من قبل ساسة واعلام
  التحديات التي تواجه قضيتنا الجنوبية العادلة في الوقت الراهن ليست تحديات مع الشمال مثلما كانت إلى ماقبل
لقد كانت توقعاتنا التي أشرنا إليها في منشورنا السابق في (محلها) بشأن إبداء الاستعداد عن تسليم معسكرات
البناء العشوائي مثلما هو محرم في القوانين العمرانية فهو ايضا محرم في قوانين واعراف السياسة.. الهروب من ترميم
بيان حكومة المراهقين بالرياض ينم عن تخبط وجهل واضح وفاضح في زمن المحترفين ، بالسياسة تحسب للكلمة وليس للبيان
  سياسا :   اسقط في يدها منذ اللحظة الاولىً بعد وصف السعودية لما حدث في عدن بصراع وطرفي صراع والدعوة لهما
هناك جملة من الاعتبارات والملاحظات المهمة على طاولة المحادثات اليمنية الجنوبية المرتقبة بجدة بدعوة من
السبت، 17اغسطس، 2019م شاركت عدن شقيقتها الخرطوم فرحة توقيع قوى التغيير والمجلس الانتقالي على الاتفاق الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك