مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 فبراير 2019 09:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 12 فبراير 2019 02:15 مساءً

اليمن والقادم المتصارع

تابعت البرنامج الأسبوعي لقناة ابو ظبي «اليمن في اسبوع»، حلقة 8 فبراير 2019 وقد ناقش البرنامج موضوع هام يحاول الكثير من اليمنيون في الشمال والجنوب تجنب الحديث عنه في هذه المرحلة.

كان حضور آخر وزير لخارجية ما كان يسمى جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية حضوراً باهتاً لم يضف الكثير من رجل كان يدير السياسة الخارجية لجمهورية أثارت الجدل كثيراً في زمانها، ولم يلامس إجابة السؤال الموجه إليه من قبل مقدم البرنامج وذهب إلى الحديث العام عن حروب ما كان يسمى بالشمال والجنوب، واستقر على استحضار «المجلس الانتقالي» وتكرار اسمه أكثر من مرة دون مبرر وتحدث عن حوار يقول إن «المجلس يديره» والحقيقة أن الرجل ظهر بعيداً عن الواقع الجنوبي خاصة واليمني عامة.
في الجانب الآخر تحدث ضيوف الحلقة عن نقطة هامة وهي لقاء عرض البحر لوفدي «الشرعية» و«الانقلابين الحوثة» واتفقوا أن هذه الخطوة التي ضاقت بالأمم المتحدة مساحة اليمن الجغرافية فأقدمت عليها لتعقد الجلسة في عرض البحر، هي خطوة تحمل عدة مضامين أشاروا إليها في معرض طرحهم. منها أنها حالة أسماها البعض تنازل من الشرعية ورأى البعض أنها حالة تعقل من الشرعية فرضتها الظروف الإنسانية وراو في بعض جوانبها بأن المجتمع الدولي يريد إرسال رسالة بأن هناك لقاء لطرفين على أرض محايدة. وفي الحقيقة إنني اتفق مع هذه الحقيقة واستغرب كيف وافقت «الشرعية» على مثل هكذا لقاء وما هي الأرباح السياسية التي حققتها من وراء لقاء بهذا الشكل؟
في معرض الردود على سؤال حول ما هي المآلات في الشمال والجنوب في حالة ما حصل الاتفاق على اقليمين شمالي وجنوبي، ارى أن المخاوف التي طرحها مدير محور النقاش في الحلقة منطقية وحقيقية مع تحفظي على توجهات القناة والدولة التي تمثلها والتي تسعى إلى جعل الأمة وليس اليمن فقط مجرد «كنتونات» صغيرة لا تتجاوزها في المساحة والسكان وإن وجد من هو أكثر منها مساحة وسكان فيجب أن يكون ضعيفاً اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً!
ففي الشمال هناك صراع محتدم اطرافه «أنصار الله» وبقايا أنصار الرئيس السابق صالح وحزب «الإصلاح» وقواه القبلية و«الشرعية» ممثلة بالرئيس هادي. وفي الجنوب هناك صراع مناطقي واضح يستجر أسبابه ومبرراته من صراع الرفاق في الجنوب في العقود الماضية ولن يعود الوضع إلى الاستقرار في اليمن عامة إلا بالبحث عن حلول لتلك الصراعات.
أما الحديث عن الحوار الجنوبي في هذه الحلقة فقد كان في جانب كبير منه حديث تمني وليس حديث واقع. فالحوار في الجنوب مازال يعاني كثيراً وما يجري هو في الحقيقة عبارة عن استمرار للصراع الجنوبي ولكن بوسائل جديدة منها سعي كل طرف لتوسيع جبهته وهناك توجهات لدى البعض بتشكيل فريق تفاوضي خارج إطار التوافق الجنوبي، وهذا لعمري تكرار لغلطات التاريخ فبالأمس أيضاً اختار لنا العالم ممثلين لنا وأصبحوا فيما بعد حكامنا وانتهت بنا الرحلة إلى حضن نظام صنعاء باتفاقية لا تتجاوز الصفحة والنصف بعد أن التهمت خيرة رجالنا المنعطفات التصارعية المناطقية على مدى أكثر من خمسة وعشرين عام هي عمر حكم ذلك الفريق.

تعليقات القراء
366660
[1] خليك مع اليمن يا بو دحبش
الثلاثاء 12 فبراير 2019
النهدي |
خليك مع اليمن يابو دحبش

366660
[2] الله يعينك على عقدك
الأربعاء 13 فبراير 2019
ابن الجنوب | الوطن الجريح
يجب ان تتعالج من ألكم الهائل من العقد التي في قلبك وباتشوف الأمور كيف صارت وباتكتب جمل مفيدة خاليه من عقدك السابقة فأسرع قبل ان يصعب العلاج وتصبح في خبر كان،



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناطق خطرة في عدن .. تجنب التواجد فيها ليلا (تعرف عليها)
وادي حضرموت أولوية لـ«الإنتقالي»...تصعيد إماراتي جنوباً؟
مدير مطار عدن يهاجم وزير النقل
وصف تحالف "الرياض" ب"العدوان" .. يحيى صالح يعلق على ذكرى انتخاب هادي رئيسا لليمن
زعيم المليشيات يصف مساعديه بالضعفاء والجبناء ويأمر باعتقالهم
مقالات الرأي
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
من المعروف عن الرجل صالح الجبواني قبل ان يشغل حقيبة وزارة النقل ، بأنه صاحب رأي حر وشجاع يصدح بهي بالصوت
منظومة متكاملة لايمكن تفصيلها على المقاس ولا يمكن أن تقاس بحسب الأهواء ولايمكن الإخلال بتوازنها الذي لايقبل
وأنا أطالع مقدمة تقرير فريق الخبراء المعني باليمن المقدم لمجلس الأمن بتاريخ 25 كانون الثاني / يناير 2019م, لاحظت
لا نريد حكومة نحلّ لها مشاكلها. بل نريد حكومة تحل لنا مشاكلنا. مجموعات وأحزاب تبيع لنا الوهم والشعارات. لا
     ١ كلما ابتدعوا من المكائدِ لإعاقة شعبنا الجنوبي عن تحقيق تطلعاته ، كلما فاجأنهم بالجديد
هكذا تتكون عصابات الفساد المحلي والدولي والإقليمي والتي تتبناها مكاتب الأمم المتحدة في مناطق النزاع وفي
سيصادف في شهر مارس القادم مرور عامان منذ توليكم زمام محافظة أبين إن لم تخني الذاكرة ونعلم جمعيآ إنكم توليتم
في بداية الأمر لا تعجب من عنوان المقال، فجامعة أبين مولود كتب له أن يعيش، في ظل انتشار وباء فتاك، لا يسمح أن
كثيرآ من قيادات اليوم تتغنى بالوطن ومكتساباتة الوطنية وانه مصان في اعينها ومحروسآ باجفانها مماجعلها هذا
-
اتبعنا على فيسبوك