مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 أبريل 2019 04:59 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

أحور اليتيمة في الذكرى الخامسة لرحيل أبيها

الثلاثاء 12 فبراير 2019 06:21 مساءً
بقلم :عبدالله مهدي الحامد

قد تعجز الأحرف عن صياغة جمل تترجم حقيقة رحيل عظيم من عظماء رجال الأمة بقامة ومقام الحبيب/،محمدبن علي المشهور_رحمه الله_والذي اجتمعت فيه مجامع صدق خصال رجولة الرجال،ماتوزعت وتعددت وظائفها في شخوص متعددة،فكان _رحمه الله_محتواها وفهرسها.

غير اننا نجد في كتاب الله العزيز مايصور لنا سبحانه وتعالى عظم وفداحة مصاب الآرض بفقدها خيار أهلها،فتنتقص من أطرافها،وتنكمش فتقل خيراتها،وتذهب بركاتها،وتحبس ثمراتها..قال ابن عباس في قوله تعالى: (أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها)..قال:ذهاب خيارأهلها،وعلمائها وفقهائها.

فالحبيب محمد بن علي المشهور_رحمه الله ورضي الله عنه_بماحظي به من إجتماع القلوب على محبته،والإجماع على خيريته..لم يكن سلطانا ولاحاكما،أوشيخا قبليا،أوأميرا..لايحمل أيا من هذه الألقاب ذات الرتب والتوصيفات الدنيوية..ولكن جمعهاالله له في حقيقة مامنحه الله من مقام روحي سام.

كان رجلا،عالما صالحا ورعا،تقيا،وليا داعية،مصلحا،معلما،مربيا،تربى في بيت يحوي إرث النبوة،وسموصلاح الأبوة..يصف في مذكراته المحيط والوسط الأبوي الذي عاش وترعرع فيه بقوله:

(لقدكان سيدي الوالد__رحمه الله_حريصا على تعلمنا للعلم والقرآن،والسير في خط الآباء والأجداد الذين رسموا لناطريق الهداية والصلاح،وسار سيدي الوالدعلى هذا النهج ،وأحب أن يكون لأولاده سلوك هذا الطريق المستقيم،وخاصة في هذاالبلد الذي حل عليه الوالدضيفا،وتحول بعدها الى مواطن لتعليم أهلهاوأولادها_حيث انهم في جهل ويداوة لاتطاق......وكانت الوالدةخيرمعين في تربيتنا مع الوالد،حيث كانت لاتتدخل في شؤون تربيتنا،ولاتعترض على التأديب مهما كان قاسيا،وفيها من الحزم والصرامة ما يجعلها أمامحبة لأولادها،ومراعية لمصالحنا التي أنجبت ثمارا يانعة من العلم والتعليم والإنارة لهذا البلد،الذي كان يقصده الناس من البلدان المجاورة للتزود بالعلم والتربية الحسنة....) اه

فسر معدن هذه الرجولة معمل صياغتها وصقلها هذا البيت النبوي الأبوي والتنشئة الصالحة الفاضلة،ومنها أنطلق،وحمل الرأية،وأردف هم أحور على كاهله،وأعاد الى البلاد كيانها وعزها،وأشرقت شمسها،فألتف حوله أهلها،فتح قلبه وبيته لهم،وصرف وقته في تصريف شؤونهم،صدق مع الله ،وصدق معهم ،وصدق الناس في محبته..وصارت أحوردارا كان هو صاحبها،وأسرة هو أباها...الكل تحت رعايته ونظره،كبيرها وصغيرها،نساءها ورجالها،غنيها وفقيرها،كان المرجعية العليا والمثلى...يحتاج الى رأيه ومشورته وتوجيهه المسؤول في مسؤوليته،والمدير في دائرته،والعامل في مرفقه،والشيخ في قبيلته،والتاجرفي متجره،والداعية في دعوته،والأبن والأم والأب في اسرته

كان حزامها الأمني الروحي،وأمينها العادل التقي،وعينها الساهرة الحانية،لايرق له جفن ان تعثر وصول الماء الى المنازل،أوانقطع التيار الكهربائي،فيبذل وقته وماله،ونفسه،في متابعة إصلاح الخلل..يفزع لنجدة البلاد عند تدفق السيول،وقطع الطريق،فيرتب الآليات،ويشرف مباشرة على تنفيذ ذلك،ولاينام حتى يطمئن بأن الناس أصبحوا في مأمن..يتابع مشاريع حفر الآبار في القرى والبوادي،وينزل إليهاداعية ومرشدا وفاعلا خيريا

 

..أمنت البلاد بوجوده،الكل ينام قرير العين،لايخش طوارق الليل والنهار...هناك أب يحرس الجميع بعين الله وإخلاصه لمولاه،جند كل وقته لخدمتهم..

كان بيته ديوانا،ومدرسة،ومشفى،ومأوى للغريب،والجائع ،ومكرمةللضيف،ودار إفتاء،قبلةوفناراللبلادوأهلهاومن يفدإليهامن خارجها

يطرق بابه ذووالجاه والسلطان،لحاجتهم إليه،كمايطرق بابه ذووالفقروالعوزوالحاجة،والمريض،ومن أحكمت أبواب اليأس مغاليقهافي وجهه..العجوزوالكهل والشاب والطفل،نساءورجالا،فيجدواقلبامفتوحا،ووجهابشوشا،فيجبرالكسر،ويضمدالجراح،ويجلي الهم،ويعيدلهم الإبتسامة،ويفتح لهم بتواضعه ورحمته وعطفه وجوده منهج السلامة،وطريق الأمل..


المزيد في ملفات وتحقيقات
انكسر وتلاشى وفجأة عاد .. فمن أعاد الحوثي سياسيا وعسكريا ؟!
تقرير / عبد السلام بدأ منذ سنوات وسيطر على الشمال اليمني، وعاد منهزما منكسرا من عدن، وتعرض لأكبر ضربة في حديدة البحر، ولم تكتمل للشرعية مكرمة التحرير، ففي ذات
حدود عُمان المُلتهبة مع اليمن
  لم تصل بعد سهام الحرب، إلى محافظة المهرة اليمنية، الواقعة على الحدود مع عُمان. بيد أن السعودية – مثلما فعلت عُمان لتعزيز نفوذها – بدأت بدعم عدد كبير من
بدعم من محافظ عدن : طفرة عدنية مشروع شبابي بامتياز وأفكار عصرية لإظهار المدينة في أبهى حلة(تقرير)
  عندما يعجز جميع القادة والمسؤولون السياسيين ومن يعتلون أفضل المناصب في الدولة أن يحققوا السلام على الأرض يصبح الشباب هم القوة الحقيقة في خلق ذلك بالإبداع




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عراك بين مسئول في الشرعية وقيادات من الحزام داخل ملهى ليلي بمصر
عبدالملك الحوثي يكشف عن آماله في جنوب اليمن .. ماهي ؟
انشقاق قيادي شرعي جديد ووصوله لصنعاء
دبلوماسي يمني يكشف عن مخطط كبير برعاية دولية غربية في اليمن
والد الطفل معتز ماجد يقول انه قرر كشف حقيقة مقتل ابنه
مقالات الرأي
ليست مشكلة اللآجئين الافارقة مشكلة حديثة ولكن هناك اسباب نقلت المشكلة الى ازمة،،ان اليمن هو البلد الوحيد
مارتن غريفيث هو المبعوث الاممي إلى اليمن كما اعلن للملأ...! والمتابع لتحركات هذا المبعوث سيجد بانه يعمل لصالح
يقال إذا أردت ألفتك بأمة فعليك أولا بعلماءها ونضيف هنا ايضا مفكريها ومثقفيها كذلك، إحتكاما للضرورة .. كلنا
معين عبدالملك ، أو "الشخصية القادمة من خارج الوحل" ، وفق الحقيقة، والتوصيف الذي تم تداوله على نطاق ضيق لرجل قل
ثائرون حد النخاع، وطنيون حد الثمالة، يتقدمون المسيرات والمظاهرات، ويسابقوا ليفترشوا الساحات، هكذا
استوقفتني امرأة مسنة عليها وقار الخجل، بطريقي إلى العمل وترجتني أن اساعدها في الدخول معي إلى جمارك ميناء عدن
اعتاد العرب على نقل القصص والحكايات والأقوال المأثورة والأحداث المؤثرة، وهي في العادة تنقل شفوياً من جيل إلى
وهنا تكمن المشكلة وتطورت الأزمة وظهرت العيوب وسط ما كان يسمى بجيش  الجنوب البطل الذي كان يضع له الشمال
١-الحرب والسلام عملية متداخلة ، لا يمكن فصلها عن بعض ، وخاصة حينما لا يكون الطرف الآخر في هذه العملية صاحب
شخصيا" ومن منطلق أنساني أؤمن بمبدأ مد يد العون لكل من شردته الحروب وضرورة اغاثته وتقديم المساعدات الانسانية
-
اتبعنا على فيسبوك