مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 26 مايو 2019 10:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 15 فبراير 2019 09:47 مساءً

على الجنوبيين الانتظار

على الجنوبيين الإنتظار .. إلى حين, دون فترة محددة ودون ضمانات. هذا هو ملخص رأي كل التيارات الشمالية بلا استثناء يختلف معظم الشماليين اليوم على كل شيء تقريباً, ويتفقوا على شيء واحد فقط, لا لإنفصال أو لإستقلال أو لتمكين الجنوبيين في الجنوب. على الجنوبيين الانتظار حتى يتفق الشمال على (صيغة ما) للوضع السياسي في الشمال وفي المساحة الجغرافية التي ما زالت تسمى رسمياً بالجمهورية اليمنية. بعدها, وأي كان الاتفاق بين الشماليين, على الجنوبيين القبول به كفرع عاد إلى الأصل, بكل سرور.

يقضي المثقف الشمالي ساعات في النقاش والجدال مع الجنوبيين عن سوء الوضع في الجنوب حالياً, وفي إنقسام الجنوبيين وفي عدم مقرتهم على الانفصال وعن فشلهم في إدارة الجنوب, بينما المشكلة الحقيقية اليوم هي في الشمال لا في الجنوب, بينما الحرب هي في الشمال لا في الجنوب, القصف وتفخيخ المنازل وزرع الألغام في الشمال لا في الجنوب. في الشمال أحزاب سياسية وتحالفات قبلية و تيارات دينية ومذهبية وحتى عرقية متصادمة ومختلفة حول كل شيء تقريباً الانقسام حاد جداً وعميق في الشمال.

يقول المثقف الشمالي أن اليمنيين جنوباً وشمالاً أتفقوا على مخرجات الحوار بما فيها أقلمة اليمن. بينما مثلاً, وفي بيانه المخصص لتأييد عاصفة الحزم قال رئيس مجلس شورى حزب الإصلاح (المرشد) عبد المجيد الزنداني ما يلي فيم يتعلق بمؤتمر الحوار: "ووحدة نالوا منها بإنشاء أقاليم سياسية لكل إقليم حكومته وبرلمانه ودستوره وقوانينه وحدوده التي هي مشروع خلاف ونزاع على الثروات أو الموقع أو المياه الجوفية أو السواحل". أي أن مرشد الإخوان المسلمين يرفض الأقاليم ويرى فيها نيل من الوحدة.

الإصلاح هو الحزب اليمني الثاني من ناحية التواجد والتأثير في الساحة الشمالية. الوضع أكثر سوءاً عند الحزب الأكبر في الشمال, المؤتمر الشعبي العام, ففرع منه مع الحوثيين يرفض مخرجات الحوار ويراها وقد تجاوزها الزمان والواقع, رغم أن المؤتمر والحوثيين كانوا من المشاركين في مؤتمر الحوار. وفرع من المؤتمر ما زال يدور في فلك أحمد علي عبدالله صالح وهو الفرع الذي يرفض الحوار من الأساس, وهناك فرع من المؤتمر ألتف حول الرئيس هادي وهو الفرع الضعيف الذي يعلن تمسكه بمخرجات الحوار بما فيها الأقلمة.

الحوثيين, الفاعل الأكبر عسكرياً وسياسياً وإجتماعياً في الشمال وعلى لسان زعيمهم عبدالملك الحوثي, في كلمة متلفزة بمناسبة المولد النبوي في 2015 هاجم مشروع الأقاليم الستة وقال عنه أنه "محاولة لتفتيت البلد وتجزئته إلى كيانات صغيرة وضعيفة يسهل التحكم فيها". يرى عبد الملك الحوثي, كعبدالمجيد الزنداني كقيادات المؤتمر, أن المساحة الجغرافية الممتدة من المهرة إلى صعدة يجب أن تُحكم بشكل مركزي. هؤلاء هم أصحاب التأثير الحقيقي على الأرض الشمالي.

وبالنتيجة, يجد الجنوبي نفسه أمام خطاب لشماليين مستضعفين ومشردين في السعودية وتركيا وغيرها يخبرونه بأن الخير قادم ,وأن عليه إنتظارهم – لفترة غير محددة- حتى ينتصروا ويتمكنوا من تطبيق نظام الأقاليم الستة. ويجد أمامه في المقابل شماليين متمكنين من قطاعات واسعة في الشمال يرفضون مشروع الأقاليم الستة ويرفضون مخرجات الحوار من الأساس. لا بأس, على الجنوبي الإيمان الكامل بالأقلمة والانتظار حتى يتوقف الشماليين عن الاختلاف والاقتتال ويتفقون على صيغة ما يقبلها الجنوبي عن طيب خاطر.

مع التذكير أن الشمال أقتتل لعقد من الزمان بين جمهوريين وملكيين في حرب كانت ضحاياها مئآت الالاف, تدخلت فيها أمم الأرض حتى الجزائر والكيان الصهيوني, وحرب أخرى لما يقارب العقد من الزمان في المناطق الوسطى بلغت ضحاياها عشرات الالاف وصل الأمر فيها لحرق الناس أحياء, وحروب لعقد من الزمان عرفت بحروب الحوثيين. أنتهت كل حرب (عقدية) من تلك الحروب بوضع هلامي متراخي يهيء الأرض لحرب أخرى فقط, لا لحلول جذرية. ومع ذلك فعلى الجنوبيين الانتظار.

بهذا المنطق, لا يجب على الجنوبيين إنشاء وتأهيل قوات عسكرية وأمنية, لا يجب عليهم تكوين جسم سياسي يحمل قضيتهم أمام المنطقة والعالم, لا يجب عليهم فتح قنوات تواصل مع الفاعلين في المنطقة والعالم, لا يجب عليهم تكوين تحالفات إقليمية ودولية تتقاطع فيها مصالحم مع مصالح الفاعلين. لا يجب عليهم العمل على تقوية الهوية الجنوبية وتوطيد روابط الأرض الجنوبية ومن عليها. عليهم فقط الانتظار, انتظار صفقة ما, تعيد نفس الوجوه ووممثلين نفس الكيانات إلى صنعاء ومنها إلى عدن.

 

تعليقات القراء
367520
[1] ليس عليكم قبولها ”بكل سرور“. من قال ذلك؟
السبت 16 فبراير 2019
سلطان زمانه | الزنابيل
عليكم أن تتكعفوها بكل مضض وستمشّى على رقاب الجميع أصلاً وفرعًا. طبعًا من حقكم تنظيم صفوفكم وتسمية الحامل وكل ما هنالك من هذا الكلام.

367520
[2] يسلم. القلم والفكر ....نفخر باقلام ابناء الجنوب الشرفاء الصادقين
السبت 16 فبراير 2019
عدني جنوبي | الجنوب الحر
تحياتي لبن لقمان ابن عدن البار

367520
[3] هناك
السبت 16 فبراير 2019
سكران | مصر
وليش ما تنفصلوا و تريحونا جالس تدور الانفصال في الشمال



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناوئون للامارات يعقدون اول لقاء لهم في عدن
احمد علي عبدالله صالح يدعو للحفاظ على الوحدة اليمنية والدفاع عنها (فيديو)
الحوثيون يهددون بنشر فضيحة جنسية لاحد قياداتهم
القبض على متهمين بقتل طبيب يمني في مصر واعترافات مروعة للقتلة
محافظ تعز يعلن انطلاق معركة (قطع الوريد) ضد الحوثيين
مقالات الرأي
   سمير رشاد اليوسفي 
في الفترة التي سبقت تأسيس حسن البنّا لجماعة الإخوان، حاول  أستاذه محمد رشيد رضا
ذات يوم وفي اوج الاختلاف الجنوبي وانقسام الشارع الجنوبي بسبب تدخلات الشرعية وحكومتها إبان رئيسها السابق بن
        ✅ يبدو أن معركة الضالع الأخيرة ، معركة القتال إلى آخر جندي في الجنوب كما قال السيد عبدالملك
عبير بدر كان من الغريب عودة الحوثيين للصراع في الضالع، وقد تلقو الهزيمة ومنيو بالخسائر في المرة الأولى، لكن
انعكاس الصورة الحقيقية التي تواكب المسيرة الانقلابية منذ بداية المؤامرة على الرئيس هادي ومخرجات الحوار
  جمال الغراب لا تالوا ايران جهدا في محاولاتها لفرض واقع من الهيمنة على المنطقتين العربية والشرق اوسطية
السياسيون في كل زمان ومكان هم المتمرسون في فن التلاعب بالتصريحات، فالسياسي اليوم له تصريح، وغداً قد تجد له ضد
     د. عمر عيدروس السقاف   - مئات الأشخاص مخفيون قسراً لسنوات منذُ مابعد تحرير عدن والجنوب، وأهلهم
  هـُــمود كل الجبهات العسكرية بالشمال في وقت تستعر فيه جبهة الضالع بشدّة لا يحتاج مِنّا إلى ذكاء وحدس
    لم يعد التقاعد او الإحالة الى المعاش مبررا لاقصاء الكفاءت في اي مرفق كان فكيف لو كان في التربية
-
اتبعنا على فيسبوك