مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 مارس 2019 01:44 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 19 فبراير 2019 07:32 مساءً

‏آخر مسمار بنعش الاعتراف الدولي بالشرعية

الإعلان المتأخر من محافظ البنك المركزي اليمني المفترض بعدن محمد زمام عن ضبط شرعيته مبالغ مطبوعة من عملة حوثية وصفها بالمزورة ومطبوعة بآلية بدائية عند محاولة إدخالها لليمن، يكشف مستوى جهله وفظاعة كذبه وغباء منطقة، كون العملة فئة الف ريال قطع كبير، متداولة بالسوق وطبعت بذات مطابع اموال الشرعية وبضوء دولي مبرر بدوافع انسانية تتمثل بتمكين حكومة الحوثيين من صرف مرتبات موظفي الدولة بمناطق الحوثيين بعد استمرار رفض الشرعية صرفها كما تعهدت بذلك للمجتمع الدولي والامم المتحدة وصندوق النقد الدولي مقابل الاعتراف بشرعية نقل البنك والتعامل معه كلنك مركزي بعدن بدلا من مركزي صنعاء.

وسبق لي وأن تحدثت بذلك قبل حوالي شهرين لصحيفة انجليزية لكنها ترددت في نشر هذه المعلومات كوني لا أمثل اي جهة حكومية يمكنها الاستناد إليها في نقل مثل هذه المعلومة التي تمثل آخر مسمار  في نعش الاعتراف الدولي بشرعية المهجر التي ستصبح اليوم اقل شرعية أمام المجتمع الدولي من ميليشيات تسيطر على العاصمة ومؤسسات الدولة وتقاتل على حدود دولة تقود تحالف ضدها وتحكم  نصف البلاد بعقلية دولة افضل من الدولة الشرعية المفترضة التي تنازعها الحكم من فنادق خارج أرض الوطن.

وسبق ابن دغر وان أكد لشبكة سي ان إن الأمريكية في الأشهر القليلة من رئاسته لحكومة الشرعية المتكاملة عن وجود مساع لدى الحوثيين لطباعة عملة واستجلابهم مطابع وادوات بمساعدة ودعم ايراني بهدف طباعة عملة لكنها قال ان الأدوات بدائية ولا يمكنها إتاحة فرصة لهم لطباعة عملة.

ومن بعده خرج زمام في تصريحات صحفية سابقة أكد فيها ان ادوات وامكانيات الحوثيين المتاحة لطباعة عملة لا تسمح لهم بطباعة اموال نظرا لعدم امتلاكهم التقنية المطلوبة لذلك وفق تعليله يومها والذي يؤكد مستوى جهله وكذبه وتخبطه عند مقارنته اليوم بتصريحاته الصحفية الجديدة أمس لجريدة الشرق الاوسط التي زعم فيها محاولة الحوثيين ادخال عملة مزورة تم ضبطها بالمنافذ الحدودية أثناء محاولة تهريبها للداخل ونسي أنه سبق وأن أكد ان لدى اصدقائه بصنعاء مطابع وأدوات تمكنهم من طباعة عملة لكن من غير المواصفات والجودة المتاحة لدى بنك مركزي شرعيته المزعومة بعدن وان من غير المعقول ان يذهبوا لطباعة عملة مزورة بطريقة بدائية خارج اليمن ولديهم إمكانية طباعة مثلها بالداخل .ليواصل استمراء الكذب حتى يلعنه آلله وملائكته ورسله وكتبه وكل الناس والخلق أجمعين.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  لا اعرف لماذا لاتحرك الشرعية ساكناً تجاه قادات الاولية الذي يقومون بسرقة رواتب الجنود المساكين تحت حجج
المشقاص  المشقاص هي المنطقة الساحلية والوديان المنحدرة من الهضاب والجبال الساحلية ،الممتدة من شرق مدينة
مرور أكثر من عامين على تعيين اللواء الركن  أبوبكر حسين سالم كمحافظ لمحافظة أبين يجعلنا هنا من باب الحرص على
بفضل من الله .. ثم بتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي حفظه الله ، وبتعاون منقطع النظير من قبل
الحديث عن الفساد في ابين ذو شجون والجماعة بالسلطة المحلية كمن يذر الرماد في العيون و الغالبية غارقة  في
عندنا جملة تردد في بعض مناطق محافظة إب ، تطلق على الأشياء غير الحقيقية والأفعال الكاذبة غير المجدية التي لا
يابه كيه روح لك كدا كلهم كذابين حسك تصدق الهلس والشعارات والوعود الكاذبه والكلمات الرنانة التي يدغدغو بها
في الاونة الاخيرة حدثت تغيرات كثيرة بين اوساطنا كنسيج مجتمعي جنوبي، فخلال ما نراه يومياً في كل وسائل الاعلام
-
اتبعنا على فيسبوك