مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 مايو 2019 06:17 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير: المواطنون في لحج وعدن لا نستطيع مجاراة حمى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والخضروات والفواكه

الأربعاء 20 فبراير 2019 06:52 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

مايزال مسلسل ارتفاع أسعار السلع الغذائية الخضار والفواكه مستمراً وبتصاعد وتزداد وطأته يوماً بعد آخر، العديد من المواطنون في محافظتي عدن ولحج يتساءلون ولسان حالهم يقول الى متى ستستمر هذه المسرحية الهزلية التي اضحت لاتخضع لاي حسيب او رقيب، ومن المسؤول عن هذا الارتفاع المخيف في الاسعار، الصحيفة رصدت آراء وانطباعات بعض المواطنين والباعة فالى تفاصيل هذه اللقاءات.

تقرير/محمد مرشد عقابي:

في سوق الخضار بمديرية الشيخ عثمان بعدن التقيت المواطن اديب محمد عثمان الذي بدأ منزعجاً من ارتفاع الأسعار وقال : الأسعار في تزايد وأمام مرأى ومسمع المسؤولين ونحن لاحول لنا ولاقوة فاين هي الرقابة على هؤلاء الباعة.

أما المواطن علي احمد خالد فقال بانفعال : حمى ارتفاع الاسعار لن تهدأ الا بوجود رقيب وتفعيل دور الرقابة والقيام بحملة واسعة ضد كل من يقوم برفعها من تلقاء نفسه.

وأضاف : إلى متى ستستمر هذه المهزلة والى متى سنبقى نتحمل كل هذا، وكنا نتوقع بعد مجيء رئيس الحكومة الجديد ان تصلح الامور وان يتم تخفيض الاسعار وتتحسن الأوضاع المعيشية لكن كل شيء انقلب عكس التوقعات واليوم نلاحظ التجار والباعة يضربون عرض الحائط بكل قيم وأخلاقيات العمل التجاري ولا يهمهم غير الطمع والمكاسب المادية على حساب المواطنين.

المواطنة أم نياز يوسف جميل قالت : المسؤولون لا يهمهم سوى مصالحهم وكراسيهم ولايهتمون بالمواطن الغلبان الذي يكتوي بنيران غلاء الاسعار، فنحن حالياً لانستطيع شراء الكيس الدقيق (الطابونة البيضاء) وهي أبسط الواجبات الضرورية للعيش، وقد استغنينا عن الكثير من الوجبات التي كنا مدمنين عليها في السابق كاللحم والسمك واصبحنا نباتيين، والآن يريدوننا ان نستغني عن الخضار الذي هو الآخر وصلت اسعاره حداً لايطاق، ماذا يريد المسؤولون من المواطن المسكين أن يأكل، اقول لهم لوجه الله اعتقونا من هذه النيران التي تتلظى بجحيمها.

الحجة سعيدة أم محفوظ بامدهف قالت : أقول للمسؤولين اتقوا الله فينا، فساعة ترفعون الدولار وساعة تقتلوننا بالسماح للتجار بأن يعبثوا بحياتنا ويرفعوا اسعار قوتنا الضروري، إلى أين تريدون الوصول بنا، حتى الخضار والفواكه وأنواع الحبوب رفعت أسعارها بصورة لا يستطيع المواطن البسيط الحصول عليها أو شراءها، نحن في دولة تزرع الخضار والفواكه واغلب شعبها يعاني من سوء التغذية فيا للعجب العجاب؟!!!.

ومضت تقول : غالبية المواطنين لا يملكون قوت يومهم وهناك مواطنون لايأكلون ليوم او يومين وآخرون يحصلون على ما يسد جوعهم من براميل القمامة والبعض لايعرفون طعم اللحوم، فهل سيتم حرماننا من طعم الخضار ايضاً.

وأثناء اللقاءات الصحفية التي اجريناها تجمهر حولنا عدد من المواطنين والباعة وكان لحظتها كل واحد من الباعة يوبخ الآخر وينتقده ويحمله مسؤولية رفع التسعيرات للمواد والسلع الأساسية، الصحيفة اتجهت لأحد الباعة الذي يقبع هادئاً بجانب مفرش الخضار التابع له ووجهت إليه سؤال عن سبب ارتفاع الاسعار الذي يشكو منه المواطنون فأجاب : أنا عبد الرزاق محمود الشرعبي بائع واشتري من سوق الجملة في المنصورة ارى المواطنين يشكون ويتذمرون ويظنون اننا نحن من نقوم برفع الاسعار، وما لايعلمه هؤلاء الناس ان سبب الارتفاع يعود الى تجار الجملة الذين يتلاعبون بالتسعيرة  بأقوات الناس بمبررات منها ارتفاع الدولار الأمريكي مقابل الريال اليمني، ونحن كطالبين الله نبحث عن أرزاقنا لنعيل أسرنا نرضخ لهذا الاضطهاد فنشتري منهم وذلك لعدم وجود الرقابة والمحاسبة عليهم فهم يقومون بفرض شريعتهم وقانونهم على السوق، وانا اقول للمواطن ان لم يكن يريد أن يشتري فليذهب إلى منزله وهو غير ملزم بشراء البضاعة التي نأتي لبيعها، كما نقول لهم أن وفرت الدولة ثلاجات للبطاط ومصانع تعليب لحفظ الطماطم بالتأكيد سيكون السعر ثابتاً ولن يكون هناك اي ارتفاع أو تلاعب بالأسعار.

أمين غالب الدبعي بائع خضار وفاكهة يشتري بضاعته من أسواق الجملة يقول : هناك تلاعب من قبل تجار سوق الجملة، فلا توجد رقابة ولا محاسبة ولا جهات تردع هؤلاء التجار الابتزازيون، فالمواطن لايعلم بكل هذا ولا بما نعانيه نحن، واعطيكم مثالاً وهو أنه قد تأتي سيارة واحدة فقط إلى سوق الجملة بالمنصورة محملة بالبطاط والطماطم والبصل والفلفل الاخضر فيقوم هذا التاجر برفع السعر اضعاف السعر الحقيقي، فهو يعلم أنه لن يحاسبه أحد، لهذا يتجرأ هو وغيره على رفع الاسعار و التلاعب بأقوات المواطنين، ونحن ازاء ذلك من الطبيعي ان نقوم بدورنا برفع الأسعار بالشكل الذي يناسب خراجنا وخاصة ونحن نشتري باضعاف السعر الحقيقي ونقوم بتحميلة كلاً الى مفرشه لذا يظن المواطن باننا نرفع السعر بمزاجيتنا نحن لكن الحقيقة عكس ذلك، اما سيف صالح الشرماني بائع خضار بسوق الحوطة فقد تداخل معنا قائلاً : هناك تذبذب في الأسعار وهذا الشيء يرجع إلى مستوى سعر صرف الدولار اليومي والذي لايستقر على مستوى محدد منذ فترة، فالأسعار نحن لا نقوم برفعها من تلقاء أنفسنا ولكن حسب سوق الجملة الذي يعتبر هو الحكم بيننا وبين الزبائن، مثلاً حين تباع السلة البطاط ب 12000 ريال نضطر لبيع الكيلو ب 1000 ريال وكلما زاد سعر السلة يزداد سعر الكيلو من جميع أنواع الخضار والفواكه، والأمر نفسه ينطبق على التفاح والموز والبرتقال وغيرها من الخضار والفواكه التي يطالها التلاعب، والتلاعب يحصل خاصة في الاوقات التي يتواجد فيها تاجر واحد في السوق فهو بذلك يحتكر السوق ويمارس ابشع صور الانتهاز والابتزاز والجشع والطمع ضد المشترين الآخرين من باعة التجزئة وغيرهم.


المزيد في ملفات وتحقيقات
قائد كتيبة الدفاع الساحلي بسقطرى .. يؤكد بأن تسجيل الدفعه الجديدة جاء بناءً على توجيهات وزارة الدفاع اليمنية
أكد العقيد "سعد سالم" قائد كتيبة الدفاع الساحلي بسقطرى بأن تسجيل الدفعه العسكرية الحاليه جاءت بتوجيهات من وزارة الدفاع اليمنيه الشرعيه وبتنسيق مع السلطه المحليه في
الذكرى التاسعة والعشرون ليوم الانتصار للثورة اليمنية وبداية نكبة الجنوب الكبرى.
‏يصادف اليوم الأربعاء موافق 22مايو ذكرى يوم الوحدة اليوم الذي تم فيه الإنتصار للثورة اليمنية 26سبتمبر و14أكتوبر والذي جاء تتويجاً لنضالات أبناء اليمن الأحرار في
بعد خمس سنوات من الحرب .. تعز الحصار لايزال قائم .. والطرق مغلقة إلى أجل غير مسمى
مناطق معزولة عن بعضها بشكل كلي ومسافة ال 10 دقائق باتت تستغرق 12 ساعة مشوار ال 100 ريال بات يحتاج 15 ألف مواطنون غير قادرين على العودة إلى منازلهم والمئات فقدوا وظائفهم..




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظل غريب يطوف في سماء أبين
ظهور جسم غريب في سماء محافظة أبين
لأول مرة.. لقاء يجمع هاني بن بريك وأحمد علي عفاش
الجنرال الأحمر : لا وحدة بالإكراه
انفجار انبوب المياه الواصل الى مديريات المعلا والتواهي
مقالات الرأي
  عزيز محمد الأحمدي حان الوقت الذي يستقيظ فيه الجنوبيين الواهمين بالانفصال و المتمسكين بالمجلس الإنتقالي
بعد أن تصحرت العلاقة بين الشرعية والإمارات في الآونة الأخيرة  ماذا أرادت الامارات أن توصلة للشرعية
   في البدء على ان اشير قبل ان ابين وجهة نظري بشان العوامل والعلاقات السبية المسؤولة عن هذا
  سيكون على الجنوب وابنائه مواجهة واقع قادم أشد ظلاما من الواقع الذي نتج عن الثورة الأولى إذا استمر
في مثل هذا اليوم من عام 90م  21 مايو تم اعلان الوحدة الاندماجية بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية
      الخد يعلم ما في الدمع من حرق *** وليس تعلم ما فيه المناديل   ان البكاء على قدر الشعور  **  فكم
في مثل هذا اليوم السابع عشر من رمضان 2015م ابتدا يومي بالاستيقاظ لتناول وجبة السحور ومن ثم الاستعداد للذهاب الى
  كانت الوحدة اليمنية في الثاني والعشرين من مايو إنجازا عظيما حيث أنها وحدت الجغرافيا والإنسان اليمني ذلك
    فجأة، تقلب القوى الجنوبية المشهد رأساً على عقب، ناشرة المزيد من الجدل عن أهدافها وسقف طموحاتها أو حتى
حينما كانت الة القمع والقتل للنظام تدوس على جثث القتلى وتمزق اشلاء جرحى الجنوب، حينما كان شرفاء النضال
-
اتبعنا على فيسبوك