مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 08:57 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الجمعة 07 يونيو 2019 07:46 مساءً

الإعلام ودوره الريادي في نشر الاخلاق الرياضية

للإعلام دور كبير في نشر الأخلاق الرياضية , فهي البوصلة التي تحدد طريق اخلاق المجتمع الرياضي إلى المنهج الصحيح السليم , فابتعاده عن الخطأ وصحة أقواله تؤثر بشكل كبير على المجتمع الرياضي وتقليب الرأي العام نحو الأفضل.

إن الإيمان الكامل بأن الرياضة هي فوز وخسارة , وامتلاك الروح الرياضية , وتقبل النتائج رغم سوئها , والعمل الجاد والمتواصل لتحسينها وفق الأنظمة والقوانين كلها أمور مهمة لبناء نظام رياضي شعاره الأوحد ( الرياضة من أجل الرياضة ) لا (الرياضة من أجل الفوز وعدم الخسارة )
فجميع العبارات السابقة لها تأثير كبير في انتشال الرياضة, والأخلاق الرياضية من الحضيض الذي وصلنا إليها.

لايمكن نهائياً التخلي عن الأخلاق الرياضية , ولكن في بعض الأوقات ونتيجة صعوبة المباراة وأهميتها , وحساسية اللقاء والضغط النفسي , وضجيج المدرجات, وصراخ اشخاص دخلا على الرياضة , قد نشأ جيل جديد تخلئ عن الأخلاق الرياضية وارتكب تصرفات غريبة على ملاعبنا , فقد يشتم اللاعبين أو الحكام أو يتسبب بخصمه بضرر ٍ جسدي.

فمن أهم الأمور التي تدل على الرياضي الخلوق :

*احترام الرياضيين الآخرين وإحساسهم بأهميتهم
*احترام القوانين وتنفيذها بحرفيتها وتحمل مسؤولية مخالفتها
*استيعاب الضغط الجماهيري وعدم رد الإساءة بمثلها
*الابتعاد عن إيذاء الآخرين سواء بالقول أو بالفعل
*الاعتذار عند الخطأ وعدم تكراره.

وتملك الرياضي لمشاعره وردود أفعاله عند الفوز والخسارة
كانت الرياضة وما زالت منهجا للقيم والأخلاق الرفيعة , ولا يمكن إيقاف تقدمها, أو النظر إليها بنظرة دونية , و مهما واجهت الرياضة من عقبات فلابد من زوالها , وبقاء الرياضة , و في وقتنا الراهن نشاهد الكثير من الأفعال التي لاتمت للأخلاق بصلة , فالتعصب الأهوج , وانعدام الثقافة الرياضية هي العوائق الرئيسية في مسيرة التقدم الرياضية وبنائها السليم .. ولكن لابد لهؤلاء القلة المتجذرة مع الرياضة من أن يأتي يوم وينتشلون بعيداً , وتعود الرياضة إلى مضمارها الحقيقي ورسالتها الإنسانية .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
الحال المائل الذي عليه نادي سيئون الرياضي الثقافي الاجتماعي لايرضي لا عدو ولاصديق رغم أن ميدان الرياضة ينبذ
بعد الإنجاز الجزائري الكبير والفوز باللقب الأفريقي الثاني في تاريخها وعلى قول المثل مصائب قوم عند قوم فوائد
سينامون الجزائريون اليوم سعداء لأن هناك منتخب يستطيع ان يحقق لهم مايريدون رياضيا بكل متعة تستأهل الجزائر
أزعجني كثيراً محاولة البعض في التطاول على عمل وقدرات وامكانيات الزميل العزيز سطام السهلي أبو علي رئيس
هل يستفيد سلام الغرفة من مباراة نهائي كأس بطولة الماهر التي خسرها قبل أيام من فريق نادي اتحاد سيئون أحد أندية
تناقلت وسائل التواصل خبر استعداد المنتخب الوطني الأول وإقام معسكر بمدينة المكلا ، وهو في حقيقة الأمر تكرار
يسود الوسط الرياضي اللغط حول المنتخب الوطني الأول ومشاركته القريبة في بطولة غرب آسيا..فهناك من يرى أن
شيء جميل أن تدعم بيوت تجاريه قطاع الرياضة وشي أجمل أن تحاول في  إقامة بطولات وخلق تنافس وآثاره  للظفر
-
اتبعنا على فيسبوك