مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 يوليو 2019 09:13 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 20 يونيو 2019 07:12 مساءً

الحوثيون وارهاب الصرافين لتوظيفهم كجواسيس

ممارسات الحوثيين ضد محلات الصرافة وصلت لمرحلة الإرهاب لهم؛ يريدون ان يشتغلوا معهم جواسيس؛ عبر ربط شبكة معلوماتهم بشبكة الأمن الحوثية؛ ليطلع الحوثيون حتى قبل صاحب المحل على الحوالات المالية والأرصدة التي يتسلمها ويرسلها المواطنون وحساباتهم في شركات الصرافة التي بات بعضها أشبه بالبنوك؛ وهذا انتهاك وقح للخصوصية لم تقم به حتى أبشع الأنظمة الفاشية.
من المعروف ان أجهزة الأمن في العالم وعندما تشتيه في أحدهم تطلب من محلات الصرافة والبنوك تزويدها بكشوفات عن معاملاته المالية؛ هذا بعد الاشتباه به وفي حالات خاصة وبإذن مسبق من القضاء والنيابة وبآلية معقدة تحتاج الى ادلة تقنع تلك الجهات بأن هناك شبهة بارتكاب مخالفات او جرائم مالية؛ لكن ان يتم مراقبة حولات وحركة كل المواطنين المالية وتربط بشبكة مخابرات جماعة انقلابية فتلك سابقة في العالم أجمع.
يتحمل الحوثيون مسؤلية إغلاق محلات الصرافة ويتحملون كذلك مسؤلية كشف خصوصيات المواطنين والتجسس عليهم وابتزازهم لاحقاً بتلك البيانات من اجل إجبارهم على التبرع للجماعة في مناسباتها المختلفة؛ ومن سيرفض التبرع سيقال له لماذا لا تتبرع ورصيدك كذا وكذا في البنك أو الصراف الفلاني؛ وقد يتم تلفيق تهم له في حال عدم التجاوب.
هناك مخاطر كبيرة من تلك الخطوات سيدفع ثمنها الجميع؛ وبالأخص كبار التجار؛ حيث ستنفتح شهية الجماعة لمزيد من الابتزاز لهم وبالأخص بعد كشف ارصدتهم وحركتهم المالية.
كما ان تلك الخطوة ستجعل الكثير يتجنب المعاملات البنكية ويضطر لنقل أمواله للخارج عبر شبكات من تحت الطاولة مما سيؤدي الى مزيد من التدهور في سعر العملة الوطنية (الريال).
جماعة الحوثي وبغبائها وبعدم احترامها للخصوصية وبممارساتها الانتهازية ضد الصرافين ورجال الاعمال تدمر وبشكل منهجي ما تبقى من اقتصاد وطني ما سيودي الى تفاقم الأوضاع أكثر وعلى مختلف المستويات؛ والمشكلة ان الجماعة لا تدرك تلك الأبعاد الاقتصادية ولا تهم بها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: انفجار عنيف يهز مديرية المنصورة بعدن
عاجل .. غرق طفل بحفرة الصرف الصحي في البساتين دارسعد
الشعيبي يهاجم احمد مساعد حسين ويصفه بالمجرم الدموي وقاتل اهله
عاجل : وزير الكهرباء "لعدن الغد" ..الأربعاء سيعاود ضخ المازوت و سيتحسن وضع التوليد بعدن
أكاديمي معلقا على سحل جثة شيخ قبلي: المنظر على بشاعته يمثل نذير شؤم على الحوثة
مقالات الرأي
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
 تكثر سهام الغدر والخذلان والهجوم على الشرعية اليمنية برمزها فخامة الرئيس هادي، وتحالفها وعلى رأسه
  عملت جولة قصيرة على منصات التواصل الاجتماعي، فوجدت غضب شعبي عارم جراء قيام الحوثه بقتل وسحل أحد
  فضيحة جديدة للمليشيات الانقلابية .. وهذا ما حدث بالضبط , فأثناء مقابلة مهدي المشاط ومحمد علي الحوثي لمارتن
  في أيِّ بلد، وفي أيِّ ملّة أو مدينة أو حتى قبيلة، كثيرًا ما تبدأ الحرب بكلمة وتنتهي بكلمة، وفيما بينهما
لم تعد هناك دعوى من دعاوى الأخلاق التي يتشدق بها الحوثيون ليل نهار؛ إلا وسقطت سقوطاً مدويا. مقطع الفيديو
شكل مقتل القيادي الحوثي " مجاهد قشيرة " على يد جماعة الحوثي التي ينتمي لها، ومن ثم التنكيل بجثته ونشر ذلك على
الإنسحاب الإماراتي العسكري من اليمن دخل حيز التنفيذ العملي والميداني , كتبت بمقال نشر من سابق ويحمل عنوان :
قرابة الشهرين مضت وماكينة الشائعات والتسريبات لم تتوقف ضد الرئيس الثابت كالجبال، والذي لم يتزعزع ولم يتبدل
  يظل الصوت الجنوبي في ظل غياب القناة الفضائية الجنوبية صوتا مخنوقا ومبحوحا أمام أصوات خصومه الذين يمتلكون
-
اتبعنا على فيسبوك