مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أغسطس 2019 01:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد انتهاء ازمة الوقود.. جرعة جديدة من شركة النفط في عدن

السبت 20 يوليو 2019 12:26 صباحاً
تقرير: عبد اللطيف سالمين

في مطلع الشهر الحالي عادت ازمة المشتقات النفطية للواجهة مرة اخرى وسط تخوف شعبي من جرعة جديدة . ولم تمضي اسابيع حتى اصبحت المخاوف حقيقية وواقع. فبعد ان كانت شكاوي المواطنين تصب في موضوع واحد وهو الاستغلال الذي ينالوه من محطات الوقود الخاصة التي تبيع الوقود لهم بسعر السبعة الف ريال وهو السعر الاعلى من السعر الرسمي الذي تبيعه محطات الوقود الحكومية. 

ولكن الاخيرة عادت لتصدم المواطنين بوضع تسعيرة جديدة. تتوافق مع التسعيرة الحالية في المحطات الخاصة.حيث فرضت شركة النفط اليمنية فرع عدن يوم الخميس الماضي تسعيرة جديدة والمتمثلة بتثبيت سعر اللتر من مادة البترول إلى 350 ريال بدلاً من السعر السابق 325 ريالً أي بفارق 500 ريالا في سعر عبوة البنزين سعة 20 لتر، التي أصبح سعرها ـ 7 آلاف ريال يمني .

تأتي هذه الجرعة بعد توقف لاكثر من اسبوع لمحطات الشركة وعدم بيعها للمشتقات النفطية بسبب عدم ضخ المواد إلى خزانات الشركة من قبل مصافي عدن والتوقف التام لمصفاة عدن النفطية من ضخ إمدادات الوقود إلى خزانات شركة النفط بعدن في ظل صمت تام وتجاهل مستمر من الجهات المعنية. واشارت المصادر حينها إلى أن البنك المركزي لم يقم باستكمال تحويل قيمة الكميات المستلمة من المشتقات النفطية الموردة على الشركة.

سبب التسعيرة الجديدة

وقامت الصحيفة في البحث عن سبب هذه الجرعة الجديدة والتي لم تعلن شركة النفط في عدن رسمياً عن أسباب الارتفاع في مادة البنزين.. وبالمقابل 

اكد لصحيفة عدن الغد مصدر مسئول في شركة النفط اليمنية فرع عدن إن السبب الذي جعل قيادة الشركة تقوم برفع أسعار الوقود سبب خارج عن إرادة شركة النفط التي تسعى دوما لتوفير المشتقات النفطية للسوق المحلية لكي يحصل عليها المواطن بسهولة ويسر ودون اي عناء.

وارجع المصدر ان رفع البنك المركزي اليمني في عدن، سعر صرف الدولار من ٥٠١ إلى ٥٥٦ ريال وبحسب ما كان معتاد، هو ما أدى إلى تعديل سعر بيع المشتقات النفطية في المحطات وبقية المناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دوليا، وسط أزمة خانقة في المشتقات النفطية في مدينة عدن. 

وأكد المصدر استمرار عملية ضخ الوقود على جميع المحطات الحكومية بشكل طبيعي في الايام القادمة في مختلف مديريات المحافظة ويقدر بحوالي "2000" طن من مادة البترول. كي يتم انهاء الازمة في المشتقات التي مرت بها المدينة في الاسابيع الاخيرة. 

ويهيب المصدر في شركة النفط المواطنين ان يتعاونوا من خلال الاقتصاد في استهلاك الوقود والتزود بما يكفي احتياجاتهم فقط وعدم تخزين كميات فوق احتياجاتهم لاغراض الاستغلال وممارسة عملية البيع في السوق السوداء .. حتى لا تعود الازمة مرة اخرى. 

عودة القلق للمواطنين

وتسببت التسعيرة الأخيرة التي فرضتها شركة النفط اليمنية فرع عدن يوم الخميس الماضي والمتمثلة بتثبيت سعر اللتر من مادة البترول إلى 350 ريال يمني للتر الواحد أي ان العبوة 20 اللتر اصبح سعرها 7800 ريال. بغضب واسع حيث عبر المواطنون من ابناء واهالي مدينة عدن عن استيائهم الكبير جراء الارتفاع الاخير للمشتقات النفطية بمحافظة عدن معبرين عن تخوفهم من عودة مسلسل الجرعات والازمات. 

وفي السياق عبر لـ"عدن الغد" بعض المواطنين في احاديث متفرقة عن استيائهم التام من سياسة شركة النفط في رفع الجرعات بصورة عشوائية ومتكررة دون مراعاة لظروف المواطن الصعبة وبنفس السيناريو ..انعدام فجرعة..انعدام فجرعة والى مالانهاية !

وعبر المواطنين من تخوفهم من ان تكون الجرعة الجديدة مبرر لسرقة سائقي الباصات او ان تساهم في زيادة ارتفاع الاسعار الذي يضر بهم كل مرة مزامنة مع كل جرعة جديدة للمشتقات النفطية! 

ويرى مراقبون للشارع العدني ان تبنى شركة النفط للتسعيرة الأخيرة المتمثلة ب 7000 ريال لعبوة العشرين لتر من البترول بشكل رسمي يعد أمر كارثي وسيؤثر سلباً على حياة المواطن الذي ما يزال يعاني من تداعيات الحرب والظروف المعيشية الصعبة والتقلب في صرف الدولار وانقطاع الرواتب لسنوات خاصة وان الرواتب ما زالت مثلما هي عليه وسعر الصرف عاد للتارجح مما يعني ازمة للمواطنين خصوصا مع اقتراب عيد الاضحى المبارك الذي يشكل عبئ اقتصاديا على غالبية الاسر في عدن.


المزيد في ملفات وتحقيقات
منارات عدنية.. صيدلية الصانبي..
*منارات عدنية..* نعمان الحكيم صيدلية الصانبي..(مخزن الصانبي) للادوية تاسست عام1968م..في شارع مدرم..منارة طب وخدمة انسانية على مدى عقود من الزمن..تقدم خدمات جليلة للناس
مواطنون لعدن الغد: خدمة شركة "عدن نت" حلم صعب المنال في ظل احتكار بيعها بالسوق السوداء (تقرير)
  تقرير: عبداللطيف سالمين.     مضى عام على تدشين عمل شركة الانترنت الحكومية "عدن نت" والتي انتظرها المواطنين انذاك على أحر من الجمر اعتقادا منهم انها ستأتي
بعد أيام عصيبة في عدن : كيف أستقبل المواطنون العيد وهل سيكون القادم أجمل للجنوب؟
    أحداث دامية وعصيبة شهدتها العاصمة عدن خلال الأيام الماضية والتي سبقت عيد الأضحى المبارك , لم يذق فيها المواطنون طعم النوم والراحة بسبب اندلاع اشتباكات


تعليقات القراء
398374
[1] كله من عبدربه منصور هادي الذي اصدر قرار بتعويم العملة وبتعويم اسعار المشتقات النفطية
السبت 20 يوليو 2019
هشمي | عدن
كله من عبدربه منصور هادي الذي اصدر قرار بتعويم العملة وبتعويم اسعار المشتقات النفطية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
إعلامي سعودي يصارح اليمنيين ويطالبهم ألا يغضبوا منه .. فماذا قال ؟
عاجل: قصف صاروخي يستهدف عرض عسكري بمأرب
توضيح هام من الشيخ طارق الفضلي
هاني بن بريك يهاجم كاتب سعودي والأخير يرد
رويترز: بحث نقل صلاحيات الرئيس هادي الى نائب جديد وتوتر الوضع في عدن يؤجل قمة سعودية ترمي لتشكيل حكومة يمنية جديدة
مقالات الرأي
أحد الصحفيين من أبناء عدن كتب أنه مجبر لمغادرة عدن وتركها بعد أوامر القبض عليه من قوات عيدروس.الطبيعي أن شخص
—-اشتكى الكثير من التجار من قيام نقطة بمنطقة المناقل تابعة للكتيبة الثالثة بقيادة المدعو علي التام
طيلة الأعوام الخمسة من عمر الحرب اليمنية وقفت الشقيقة السعودية من معاناة وأزمات الجنوب المفتعلة موقف
      *لا أريد أن أعلّق على انتصار المجلس الانتقالي الخاطف في عدن... ولا على إثبات قدرته على تأمينها من كل
قرأت مقالة نشرتها صحيفة الشرق الأوسط السعودية لرئيس تحريرها السابق عبدالرحمن الراشد، يتحدث فيه عن أزمة عدن،
يمر وطننا الجنوب الحافل دوما بكل ما هو جديد بمخاض عسير ومستقبل محفوف بالكثير من الارهاصات والمخاطر. فغالبية
  ما تناقلته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، من أخبار عما سمي بقرارات لوزيري الداخلية والنقل بوقف
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
-
اتبعنا على فيسبوك