مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 06 ديسمبر 2019 02:24 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير: كيف يعيش اللاجئون اليمنيون في الصومال؟

السبت 20 يوليو 2019 09:58 مساءً

 

مقديشو- يتواجد في العاصمة الصومالية مقديشو كثير من اللاجئين اليمنيين المدونة اسماؤهم بسجلات الهيئة الوطنية للاجئين (NCRA) ومكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين (UNHCR) .

وأكد عدد من اللاجئين للصومال الجديد بأنّ الهيئات العاملة في مجال الاغاثة والانسانية باتت تستخدم اللاجئين اليمنيين في مقديشو مصدرا للارتزاق والكسب اللامشروع .

وأشاروا الي انه مضى على وجودهم بمقديشو زهاء 4 سنوات دون أن يستلموا أية إعانة بشكل دوري أو حتى توفير سكن أو منح مبلغ مقابل ايجار سكن، حيث إنهم يعيشون في ظروف صعبة وأصبح حالهم كالمستجير من الرمضاء بالنار.

واتجه عدد من اللاجئين اليمنيين الي ضواحي مقديشو حيث افترشوا الأرض والتحفوا السماء عقب عجزهم عن دفع ايجارات المساكن في المدينة، ويتواجد من تسمح لهم الظروف بالبقاء داخل العاصمة بمديرية “شبس” بنسبة كبيرة وفي مديريات أخرى بأعداد قليلة .

والهيئة الوطنية للاجئين والنازحين هي الجهة الحكومية المسؤولة عن اللاجئين لمتابعة حقوقهم لدى الهيئات الاّ أنّ هذه الهيئة الحكومية لم تكلف نفسها بالقيام بمهامها، كما أن مكتب المفوضية السامية التابعة للأمم المتحدة مقصر جدا بعمله بحجة الأوضاع الأمنية .

ويأتي هذا في الوقت الذي يتسلم فيه اللاجئون اليمنيون في بونت لاند وأرض الصومال معونات شهرية وبشكل دوري إلي جانب دور برنامج الغذاء العالمي (WFB) الذي يعطي اللاجئين هناك بطاقة غدائية شهرية وهو ما لم يحصل عليه اللاجئون في مقديشو .

في ذات السياق أكد اللاجئون في مقديشو أن هناك مشاريع مقدمة من المفوضية السامية للاجئين اليمنيين يشوبها الكثير من الغموض، وذكروا أنهم يتمتعون فقط بشيئين هما الصحة والتعليم مع وجود منغصات وتقصير في الأداء.

وقدم اليمنيون شكرهم إلى الصومال حكومة وشعبا وأوضحوا أنهم لا يعتبرون أنفسهم أجانب في الصومال بل يعتقدون أنهم في وطنهم وبين أهلهم، وأشاروا إلى أن مشكلتهم مع الهيئات الإنسانية وناشدوا قيادة الحكومة الفيدرالية الصومالية التدخل في ملف اللاجئين وإنقاذهم من فساد الهيئات.


المزيد في ملفات وتحقيقات
في ذكرى استشهاد محافظ عدن جعفر محمد سعد.. أربعة أعوام وعدن تنتظر العدالة.. فهل تكون الانتفاضة؟!
تقرير / محمد حسين الدباء: في السادس من ديسمبر 2015 سمع دوي انفجار لتتصاعد بعده أعمدة الدخان من منحدر جبلي صغير، الانفجار كان عنيفا، وبعد ذلك هرع مواطنون إلى موقع
" العمقي للصرافة ".. قصة نجاح وقودها الطموح
استطلاع / عبدالله العريبي إمبراطورية الشركات المصرفية الأولى في حضرموت ومحافظات جنوب اليمن بات هذا الاسم يرتبط بشركة العمقي وأخوانه للصرافة ويرمز لها، من الوهلة
(تقرير)سماسرة ووساطات وأبناء مسؤولين يحصلون على منح دراسية .. فمن لأبناء الفقراء يا وزير التعليم العالي ؟
  تقرير / الخضر عبدالله :       هناك في أروقة وزارة التعليم العالي ومحيطها حيث تلتقي المصالح وتبرم الصفقات تتوارى معايير الكفاءة والجدارة بالابتعاث أمام


تعليقات القراء
398579
[1] عنصرية
الأحد 21 يوليو 2019
فاعل خير | عدن
الصومال في عدن عائيشين ولا تقول إلا هم أصحاب الارض ونحن اللاجئين عندهم ناقص يحكموا عدن ولكن اليمنيين في الصومال بعضهم تهان كرامته للاسف.فين العنصرية إذن؟ والمضحك لما يجي الصومالي وانت في عدن ويغني لك ( إرجع لحولك ) هزلت .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : قائد الحزام الأمني في ابين يغادر عدن صوب العاصمة المصرية القاهرة
مقتل شخص بجولة فندق عدن عقب إطلاق نار
مصدر : لجنة سعودية إلى شقرة يوم السبت لحل اشكالية دخول قوات الجيش إلى عدن
تعز : قتل طفلة في التاسعة من عمرها بثلاثين طلقة نارية في شرعب
معلومات شحيحة عن واقعة إطلاق نار بجولة فندق عدن خلفت قتيلين (تفاصيل)
مقالات الرأي
  لا يضاعف الشعور بالمرارة والحسرة في أعماق النفوس مِــن إبقاء الوضع في عدن كما هو على حاله من دمار المباني
كم رئيسا التقاهم الرئيس هادي خلال 2019 ..السنة التي توشك أن تلفظ أنفاسها؟كم سفيرًا قابله؟ وكم وزيرًا أجنبيا
جميل جدا ان نتحدث عن تعيينات وقرارات تعزز التوجه والرغبة بضم القيادات الشابة الى رئاسة المجلس الانتقالي؛ بل
الحقيقة ان عدن عاشت صراع مرير ضد الاستلاب , استلاب ثقافي وتاريخي وحضاري , استلابا مدنيتها  , باعتبارها
تحل علينا الذكرى الرابعة على رحيل الأب الروحي لكل العدنيين الفقيد اللواء الشهيد/ جعفر محمد سعد، والذي افتتحت
فيما يتعلق بتظورات الأحداث في محافظة أبين يومي أمس واليوم ، نود التوضيح أن اتفاق الرياض نص على بقاء اللواء
للآسف بأن معظم أبناء شعبنا الجنوبي في كافة مجالسهم وعلى منصات التواصل الاجتماعي صاروا منشغلين منذ الأمس وحتى
التقيت الدكتور عبدالله العليمي مرة وحيدة مصادفة في جنيف قبل أكثر من عامين، وتحادثنا لأقل من دقيقة وتكرم بأن
في سياق زوبعة طريفة،وجه لي أحد الأصدقاء الناشطين سؤالا في إشارة Tag: ما رأيك يا "أستاذ" علي في الإمامة؟! وتساءلت:
كلنا أمل وتفاؤل بضرورة نجاح وإنجاح وتطبيق مخرجات إتفاق الرياض بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي برعاية
-
اتبعنا على فيسبوك