مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أغسطس 2019 01:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 21 يوليو 2019 09:22 مساءً

عدن.. من عبث المليشيا إلى إهمال الرئيس

 


د. رشا الفقيه


أربعة أعوام منذ تحررت مدينة عدن من قبضة مليشيا الحوثي الانقلابية ومازالت تعاني الأمرين، وكأن المليشيا غادرتها قبل أيام لا سنوات!!

الخراب والدمار الذي خلفته الحرب وهزيمة الانقلابيين مازال ماثلاً للعيان ولم يُمس بأذى من قبل الدولة والتحالف والدول المانحة!!
لكأنما هو شيء مقدس وتراث حضاري عالمي لا يجوز المساس به.

بحت الأصوات وتجرع الناس الكثير من المرارة والآلام نتيجة التشرد عن بيوتهم وأملاكهم وخسارة ريع تلك الأبنية والمنازل والمتاجر التي كانت تدر عليهم ملايين تكفيهم مؤنة الحاجة وذل السؤال ومرارة متابعة الجهات المعنية بالتعويضات.

هناك بنايات تم السطو عليها من قبل المتهبشين بعد أن طالت وعود التعويضات وظلت مهدمة دون إصلاح لعجز أصحابها عن الترميم، فاستغل الطامعون هذا الوضع وبادروا للسطو على ما تبقى من هياكلها المتهالكة!!

وهناك ناس ماتوا من القهر بعد أن طالت المواعيد وخسروا ما تحتهم وما فوقهم وهم يتابعون الجهات المعنية للتعويض. وآخر هؤلاء صاحب الفندق السياحي الضخم فينسيا الذي يقع في مدخل جزيرة العمال على الخط البحري.

ليس هناك أسوأ من مليشيا الحوثي وعبثها سوى شرعية تدعي أنها تمثل المواطنين في المناطق المحررة، فيما هي تعتبرهم فيداً ومصدراً للتربح والاغتناء، بدليل المليارات التي تجنيها من منفذ الوديعة دون أن تقوم بأدنى واجباتها في صيانة طريق العبر-الوديعة.
وكأنها في تنافس مع المليشيا التي تعتبر نفسها نظام جباية ولا شأن لها بموظفين أو مواطنين.

أي عبثٍ وأي تساهل ومواتٍ وصلت له شرعية هادي؟؟!!
إنها كل يوم تثبت فشلها بجدارة وتتعرى على مرأى ومسمع دون أن يرف لها جفن.

فاشلةٌ هي حكومة تعلن عدن عاصمة مؤقتة وهي تعجز ليس عن تأهيلها لتكون عاصمة فعلية، بل تعجز عن إعادتها لما كانت عليه من جمال ونظافة ورُقي وانضباط وأمن وسلام قبل مارس 2015م.

من سيثق بشرعية ديدنها النوم، وهوايتها الهبر، وشعارها أنا رب إبلي وللكعبة ربٌّ يحميها.

حين تكون اهتماماتك محصورة بين النوم والمقيل مع ذوي ( الجلال) وشلته فلا تركن على استعادة كرسي معاشيق أو أن تظل في عدن ساعةً واحدة في أمان.

تعليقات القراء
398839
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الاثنين 22 يوليو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
عاد من نسميه مليشيات منقلبه على الشرعيه طلعو ارحم من الشرعيه بكتير كلهم وجه واحد بس وجه الشرعيه اقبح من وجه الحوثي الكل يكن حقد على الجنوب وشعبه همهم سلب خيرات الجنوب كما الوحوش تحررنا من الحوثي ونسينا الي اخطر والعن من الحوثي الاصلاح



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
إعلامي سعودي يصارح اليمنيين ويطالبهم ألا يغضبوا منه .. فماذا قال ؟
عاجل: قصف صاروخي يستهدف عرض عسكري بمأرب
توضيح هام من الشيخ طارق الفضلي
هاني بن بريك يهاجم كاتب سعودي والأخير يرد
رويترز: بحث نقل صلاحيات الرئيس هادي الى نائب جديد وتوتر الوضع في عدن يؤجل قمة سعودية ترمي لتشكيل حكومة يمنية جديدة
مقالات الرأي
أحد الصحفيين من أبناء عدن كتب أنه مجبر لمغادرة عدن وتركها بعد أوامر القبض عليه من قوات عيدروس.الطبيعي أن شخص
—-اشتكى الكثير من التجار من قيام نقطة بمنطقة المناقل تابعة للكتيبة الثالثة بقيادة المدعو علي التام
طيلة الأعوام الخمسة من عمر الحرب اليمنية وقفت الشقيقة السعودية من معاناة وأزمات الجنوب المفتعلة موقف
      *لا أريد أن أعلّق على انتصار المجلس الانتقالي الخاطف في عدن... ولا على إثبات قدرته على تأمينها من كل
قرأت مقالة نشرتها صحيفة الشرق الأوسط السعودية لرئيس تحريرها السابق عبدالرحمن الراشد، يتحدث فيه عن أزمة عدن،
يمر وطننا الجنوب الحافل دوما بكل ما هو جديد بمخاض عسير ومستقبل محفوف بالكثير من الارهاصات والمخاطر. فغالبية
  ما تناقلته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، من أخبار عما سمي بقرارات لوزيري الداخلية والنقل بوقف
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
-
اتبعنا على فيسبوك